المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
المرشد التربوي: هو الشخص الذي يؤدي دور الارشاد للأفراد والجماعات التعليمية, وينظم ويحلل المعلومات حول الطلاب من واقع السجلات والاختبارات والمقابلات, الى جانب المصادر الموثوقة, وذلك لتقييم ميولهم واتجاهاتهم وقدراتهم وخصائصهم الشخصية؛ للمساعدة في التخطيط التعليمي والمهني, ويدرس المعلومات المهنية... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اسلامية
الآثار الوضعية للذنوب... معطيات الزواج وتداعيات الزنا (13)
عدد المقالات : 273
حسن الهاشمي
الزنا هي اقامة المرأة علاقة جنسية مع الرجل من دون عقد شرعي، واذا اعتادت على هذا الفعل الشنيع صارت بغية، واذا أقامت معه على الفجور صارت مسافحة، فالسفاح أشد حرمة من البغاء وهو أشد حرمة من الزنا وهو فاحشة وساء سبيلا كما في قوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) الإسراء:32. ولا تزال الفاحشة تضرب بأطنابها جسد الأمة السليم وتدعه قاعا صفصفا، وهي ما تنفر منه الطباع السليمة، ولا تقره العقول الصحيحة، وتوجب الحد في الدنيا والعذاب في الآخرة، وهذه العاقبة الوخيمة هي التي حذّر منها القران الكريم من أنها بئس الطريق الذي يؤدي لا محالة الى الضياع والخسران والمهالك.
الخط الفاصل بين المؤمن والفاسق، هو ان المؤمن يحافظ على فرجه، ويلبي شهواته الجنسية بالزواج وحفظ الانساب وسلامة المجتمع، أما الفاسق هو الذي يلبي رغباته الجنسية بالزنا والبغاء والسفاح، وهو بذلك معتد أثيم قد تعدّى على حدود الله تعالى، وأسهم في ضياع الأنساب وتفكّك المجتمع، قال تعالى: (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ∗ إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ∗ فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ) المؤمنون: 5-6-7.
المؤمن هو الذي يحكّم عقله قبل شهوته في التعامل مع مفردات الحياة الدنيا، والحقيقة التي لا غبار عليها ان الزواج وحفظ الفرج هو أشرف وأنبل خصلة يتصف بها، لما لها من تأثير ايجابي على نفس الانسان عندما يتخذ من الزوجة لباسا يحتمي بها من المفاسد والشرور، وسكنا يرقد اليها ترفده سكينة وهيبة واستقرارا نفسيا واطمئنا قلبيا منقطع النظير، هذا اضافة لما تحمل تلك العلاقة الشرعية من مودة ومحبة مستمرة لا انقطاع لأمدها مشوبة بالرحمة والرأفة فيما بينهما، وهذه العلاقة الفريدة لا تراها الا من خلال الزواج والعلاقة الشرعية فيما بين الزوجين لا غير، كما قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) الروم: 21.
الأسرة هي الحضن الواقي لأفرادها تضخّهم بالعطف والحنان والرعاية، وكلما كانت الروابط بين الزوج والزوجة من ناحية، وبينهما وبين الأولاد من ناحية أخرى متينة وقائمة على أساس الحب والاحترام والتقدير، كلما كانت الأسرة سعيدة تعيش في راحة واسترخاء وتعفف وكمال، وهذا ما يصبو إليه الشرع الاسلامي وذلك بحثّ المسلمين قاطبة بتلبية الرغبات الجنسية بالزواج لا بالسفاح، بتكوين أسرة نموذجية تدب بين أفرادها لغة الحوار والتفاهم والاحترام، أوصى الشرع المقدس الرفق بالزوجة والأطفال والتوسعة عليهم، وباحترام وطاعة الأبوين لما فيه من أثر بالغ في تكوين أسرة متماسكة تعالج مشاكلها بتأن وتعقل بعيدا عن شطحات الهوى ولمزات النفس الأمارة بالسوء، بخلاف الأسرة في المجتمع المادي فإنها غالبا ما تكون مفككة بعيدة عن العفة والسداد في تلبية ما يحتاج إليه الفرد من اشباع غرائزه الجنسية والغذائية.
في بحثه مختارات من كتب التراث الإسلامي، وفي مقدمة كتاب الزنا تطرق (د. أحمد إبراهيم خضر) إن في الزِّنا قتلاً من طرق شتَّى، إنه قتْلٌ ابتداءً؛ لأنه إراقةٌ لمادة الحياة في غير موضِعها، يتْبَعه الرغبة في التخلُّص من آثاره بقتْل الجنين قبل أن يتخلَّق، أو بعد أن يتخلَّق، قبل مولده أو بعد مولده، فإذا تُرك الجنين للحياة، تُرِك في الغالب لحياة شريرة، أو حياة مَهِينة، فهي حياة ضائعة في المجتمع على نحو من الأنحاء، وهو قتلٌ في صورة أخرى، قتلٌ للجماعة التي يفشُو فيها، فتضيع الأنساب وتختلِط الدماء، وتذهَب الثقة في العِرض والوَلد، وتتحلَّل الجماعة وتتفكَّك روابطها، فتنتهي إلى ما يُشبِه الموت بين الجماعات، وهو قتْل للجماعة من جانب آخر؛ إذ إنَّ سهولة قضاء الشهوة بأي طريق، يجعل الحياة الزوجية نافلةً لا ضرورة لها، ويجعل الأسرة تَبِعةً لا داعي لها، والأسرة هي المَحضِن الصالح للفِراخ الناشئة، لا تصحُّ فطرتُها ولا تَسلَم تربيتُها إلا فيه. (مختارات من كتب التراث الاسلامي، كتاب الزنا).
إنما يختلف الإنسان عن سائر الحيوانات بخصلة الحياء والعفة في اشباع غرائزه بالطرق المشروعة الضامنة لهما، ومن خلالهما يستطيع الانسان أن يكون فاعلا في مجتمعه، رائدا في علاقاته، انموذجا في حفظ العرض والمقدسات من الهتك والضياع، وهي أغلى شيء في الوجود ودونها تسفك الدماء وتزهق الأرواح، أما إذا ما انساق الإنسان الغربي ومن يتبعه ويقلده من المسلمين ـ إنساق وراء شهواته وباع من أجلها الشرف والقيم والمبادئ، فهو لا محالة يعيش النكد والضلالة والتيه وإن التذّ بحياته ساعات بيد أنه فقد جوهرة الصلاح والفلاح، تداهمه المشاكل والأمراض والضيق والعوز والشيخوخة ولا من مغيث يغيثه ولا من ملجأ يلجأ إليه سوى أن يلاقي مصيره المحتوم بذل وانكسار وضياع.
المنتهك لحرمات الله تعالى قد يحصل على شهوته عن طريق الزنا والطرق غير الشرعية الأخرى، ولكن حياته تكون مليئة بالمشاكل والعقبات والمطبات، ولا أمل عنده في ما عند الله تعالى من عطاءات، حيث أن الله تعالى ادّخرها للمسلم الملتزم بتعففه وحيائه فإنه يحصل على خير الدنيا والآخرة، البركة والتوفيق والرزق الوافر في حياته، والفوز بالجنة والرضوان بعد مماته، وهل ثمة مقارنة بين من يحصل على شهوة مشوبة بغصة، ومن يحصل عليها هانئة كريمة مستساغة؟!.
وما من أمة فشَت فيها الفاحشة، إلا صارت إلى انحلال منذ التاريخ القديم إلى العصر الحديث، وقد يغترُّ البعض بأن أوروبا وأمريكا تَملِكان زِمام القوة المادية اليوم، مع فُشوِّ هذه الفاحشة فيهما، ولكن آثار هذا الانحلال في الأمم القديمة منها كفرنسا ظاهرةٌ لا شكَّ فيها، أما في الأمم الفَتيَّة كالولايات المتحدة، فإن فِعْلها لم تظهَر بعد آثارُه بسبب حَداثة هذا الشعب، واتِّساع موارده، كالشاب الذي يُسرِف في شهواته، فلا يظهر أثرُ الإسراف في بيته وهو شابٌّ، ولكنه سَرعان ما يَتحطَّم عندما يصِل إلى سنِّ الكُهولة، فلا يَقوى على احتمال آثار السنِّ، كما يقوى عليها المعتدِلون من أَنداده. (مختارات من كتب التراث الاسلامي، كتاب الزنا، د. أحمد إبراهيم خضر).
الاعتدال في الأكل، والاعتدال في الجنس، والاعتدال في الملبس، كل هذه الأمور توفر للإنسان الصحة والسلامة وطول العمر والتوفيق لعمل البر والاحسان، إذ أن المعتدل في معيشته يفرّق ما زاد عن مؤنته على الفقراء والمساكين، والمعتدل في التمتع بغريزته الجنسية نوعا وكما، يوفر لنفسه راحة الضمير والوجدان، اضافة الى الطاقة اللازمة في ديمومة حياة مفعمة بالصحة والعافية خالية من أمراض الزهايمر والسيلان والزهري والايدز التي طالما تصيب المفرطين جنسيا الإباحيين الشواذ الذين يلبّون رغباتهم الجنسية بالسفاح واللواط والزنا بعيدا عن شرف الزواج في تكوين الأسرة وحفظ النسل الطاهر من خلالها.
وبما أن الاسلام دين متكامل في الحياة فقد ندب إلى الاعتدال في تلبية رغبات البطن والفرج لئلا يطغى الإنسان في الحصول عليهما، والاعتدال كما هو واضح حالة وسطى بين الافراط والتفريط، بين الاسراف والتقتير، وهو إذا ما اتخذ منهجا في الحياة يؤدي بالضرورة إلى تكوين أسرة سعيدة في مجتمع آمن قد يضمن الجميع حقوقه، بالإضافة إلى ضمان المكتسبات الفردية التي يتمتع بها الإنسان دونما تعد على حقوق الآخرين.
وما يداهم اليوم البلاد الغربية التي فتحت باب الاباحية الجنسية على مصراعيه من أمراض فتاكة وعلاقات اجتماعية جافة وما يتمخض عنها من انحرافات تضرب بجذور حياتهم وتنخر في وجودهم نخر السوس في الخشب، وهو ما نرى بوادره من سؤم العيش والانهيار أمام المشاكل وربما اللجوء إلى الانتحار في بعض الحالات، وضعف الأواصر الاجتماعية، هذا من جانب المجتمع أما من جانب السلطة فإن تعاملهم مع الشعوب قائم على أساس طغيان المادة وما يستتبعه من مظالم ومآثم وتعد على حرمة الشعوب المستضعفة واستعمارها واضطهادها وسرقة أموالها، هذا هو الفرق بين من يتخذ المادة هدفا في الحياة، وبين من يتخذها وسيلة للبلوغ إلى الأخلاق السامية في التعامل الإنساني!.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/05/23م
يُعتقد أن مصطلح "الفرعون" يعود إلى الكلمة المصرية القديمة "per-aa"، التي تعني "البيت الكبير" أو "القصر الكبير". في الفترة القديمة من التاريخ المصري، كان يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى القائد الأعلى، ومع مرور الزمن، تطور استخدام المصطلح ليصبح مترادفًا لملك مصر. وتعتبر فترة الفراعنة في... المزيد
عدد المقالات : 29
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/05/23م
المسؤولية الفردية هي المسؤولية التي تنصب على الوزير نفسه، أو على وزراء معينين، حيث يكون الفعل الذي تتحرك من أجله منسوباً إلى وزير محدد متعلق بسياسته لا بالسياسة العامة لمجلس الوزراء . والمسؤولية تبدأ بالاستجواب الذي يوجه من أحد نواب المجلس إلى الوزير في تصرف صادر منه، سواء كان هذا التصرف إيجابياً... المزيد
عدد المقالات : 129
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/05/23م
الإعلام هو وسيلة فعالة لنقل المعلومات والأخبار والأفكار إلى الجمهور. يعتبر الإعلام جزءًا لا يتجزأ من حياة الإنسان اليومية، حيث يلعب دورًا حيويًا في تشكيل الوعي الجماعي وتوجيه الرأي العام. في هذا المقال، سنستعرض أهمية الإعلام، تطوره عبر الزمن، وأنواعه المختلفة، إضافة إلى تأثيره على... المزيد
عدد المقالات : 30
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/05/23م
مدينة ميلان تعد إيطاليا إحدى الدول الأوروبية الشهيرة والسياحية التي يفد إليها الناس من كل مكانٍ في العالم، رغبةً في التمتع بأجوائها وطعامها والتعرف إلى مدنها المختلفة، فهناك مدن روما والبندقية وميلان أو ميلانو وغيرها، وتقع مدينة ميلان في الجزء الشمالي من إيطاليا، وتبلغ مساحتها ما يقارب 180 ألف... المزيد
عدد المقالات : 29
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ 4 اسابيع
2024/05/23م
الظلم ظلمات بقلم : زينة محمد الجانودي الظلم لغة: وضع الشيء في غير موضعه، وهو الجور، وقيل: هو التصرّف في ملك الغير ومجاوزة الحدّ، ويطلق على غياب العدالة أو الحالة النّقيضة لها. ويستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى حدث أو فعل معيّن، أو الإشارة إلى الوضع الرّاهن الأعمّ والأشمل. الظلم دليل على ظلمة القلب... المزيد
عدد المقالات : 369
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 شهور
2024/02/26م
بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن وغادر الطبيب بعد أن أخبر هدى بالحقيقة، وقد مثلت تلك الحقيقة صدمة كبيرة لها، وطفقت تفكر في مآل مَن حولها والصلة التي تربطها بهم. انهمرت الدموع من عينيها، هاتان العينان البريئتان الخضراوان اللتان ما نظرتا قط ما في أيادي غيرها من نعمة؛ بل كانتا تنظران فحسب إلى الأيادي الفارغة... المزيد
عدد المقالات : 39
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 شهور
2024/02/05م
أ.د. صادق المخزومي الشعر الانساني قلم وفم يتمحور بوحُه حراك الإنسان على وسادة الألم ومقاربة الأمل، ويفصح عن حقائق الحياة الخالدة وحكمها الرفيعة؛ يهدف هذا النوع من الشعر الى نشر معالم الأخلاق وأدبيات المجتمع، وإرساء الحكمة والمعرفة والقيم الدينية والاجتماعية؛ بهذه التمثلات في الانثروبولوجيا... المزيد
عدد المقالات : 12
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 شهور
2024/02/05م
يا أنتِ يا عِطرَ الغَوالي لا لستُ في قولي اُغالي إنْ قُلتُ أنّكِ شمعتي في نورها هَزمتْ ضَلالي أوْ قُلتُ أنّكِ نجمتي بشُعاعِها وَشَجتْ حِبالي أوْ قُلتُ أنّكِ كوثري يا كوثرَ الماءِ الزُلالِ أوْ قُلتُ أنّكِ بلسمــــي إنْ ساءَ في الازماتِ... المزيد
عدد المقالات : 54
علمية
البرق، ذلك الوميض اللامع الذي يخترق السماء في لحظات العواصف، يعد من أكثر الظواهر الطبيعية روعة وإثارة للإعجاب. على الرغم من أنه مألوف لدى الجميع، إلا أن فهمنا العميق لهذه الظاهرة يتطلب النظر في تفاصيل تكوينها وآثارها المتنوعة. كيفية تشكل... المزيد
استلام المتسابق : ( أسعد عبد الهادي عبد الحسين ) الفائز بالمرتبة الثالثة لجائزته في مسابقة #كنز_المعرفة لشهر أيّار / 2024 ألف مبارك للأخوة الفائزين، وحظاً أوفر للمشتركين في الأعداد القادمة.. يمكنكم الاشتراك في المسابقة من خلال الرابط : (http://almerja.com/knoze/) المزيد
لماذا تلجأ الدول والحكومات إلى اعتماد موازنة البنود دون اعتماد موازنة البرامج والاداء (العراق مثلاً) ؟ الجواب؛ صحيح أن موازنة البرامج والأداء تحقق نتائج واضحة وملموسة على مستوى الحكومة، وعلى مستوى المجتمعات المحلية المستفيدة، ولكن يحول دون... المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
المواطن وحقيقة المواطنة .. الحقوق والواجبات
عبد الخالق الفلاح
2017/06/28م     
شكراً جزيلاً
منذ 4 شهور
اخترنا لكم
السيد محمد باقر السيستاني
2024/05/03
إنَّ الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) كان مَعنيّاً بأن يجعلَ مِن الشيعةِ قوماً ورعين ومُلتزمين وواضحين . حتى يُقال عنهم هؤلاءِ (أصحاب...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2024/04/03
( أَوْلَى النَّاسِ بِالْعَفْوِ أَقْدَرُهُمْ عَلَى الْعُقُوبَةِ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com