المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 5690 موضوعاً
الفضائل
آداب
الرذائل وعلاجاتها
قصص أخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
البروتينات الدهنية واطئة الكثافة جداً VLDL
2024-04-15
البروتينات الدهنية Lipoprotein
2024-04-15
الكليسيريدات الثلاثية Triglycerides (Tg)
2024-04-15
الكولستيرول Cholesterol
2024-04-15
الدهــون ( اللبيدات )Lipids
2024-04-15
عمليات الخدمة الزراعية للبروكلي
2024-04-15

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


المداهنة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.  
  
174   09:20 صباحاً   التاريخ: 2024-03-04
المؤلف : محمد حسن بن معصوم القزويني.
الكتاب أو المصدر : كشف الغطاء عن وجوه مراسم الاهتداء.
الجزء والصفحة : ص 390 ـ 393.
القسم : الاخلاق و الادعية / الرذائل وعلاجاتها / رذائل عامة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 21-8-2020 1592
التاريخ: 6-10-2016 1667
التاريخ: 6-10-2016 1746
التاريخ: 5-4-2020 1148

ومنها: المداهنة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأشدّ منه الأمر بالمنكر والنهي عن العروف، والغالب حدوث الأول من ضعف النفس وصغرها، وربما كان باعثه وهو الغالب في الثاني الطمع ممّن يسامح به أو يؤثر بضدّ الواجب إذا علم شوقه إليه، أو الغضب والحسد والحقد على شخص خاص فيسامح في ردع من يغتابه أو يؤذيه مع تمكّنه منه أو بحثّه عليه وهي من المفاسد العامة البلوى الساري أثرها وضرّها إلى جلّ البرايا، ولذا ترى الشرائع مضمحلّة والنبوّة متعطّلة وأحكام الدين ضائعة، والضلالة شائعة والجهالة ذائعة، ورسوم الهداية مندرسة، وآثار الشرع منطمسة، ولأجله خربت البلاد وشاع الفسق والفجور بين العباد، والمنشأ في الحقيقة لفساد حال الرعية فساد حال السلاطين، والباعث له فساد حال العلماء المتردّدي إليهم وخبث طينتهم والطمع في حطامهم، وإن قرع سمعك أنّ في بعض الأزمنة السالفة نهض بعض الأمراء والحكّام بإقامة هذه السنّة في الرعية وردعهم عمّا شاع بينهم منهم المنكرات التي هي رأس كل رزيّة وبلية أو بعض العلماء الذين حصل لهم بسط يد في بعض الأيام ولم تكُ تأخذهم في الله لومة لائم من الأنام فقد سمعت أيضاً أنّه صار سبباً لانحرافهم عن السيّئات وميلهم إلى الخيرات والطاعات، وانفتحت عليهم بسببه أبواب البركات من الأرضين والسماوات، وأمّا في هذه الأيام وما شابهها من الأوقات فقد استرسلوا لتركها والمداهنة فيها في أودية الشهوات وخاضوا بسببه في لجج الهوى، فانمحت أعلام الهدى وانسدّت أبواب التقى واندرس علمه وعمله ولم يبقَ بينهم اسمه ولا رسمه فهم في بيداء الضلالة حيارى وفي أيدي الأبالسة أسارى.

وما ورد في ذمّ ذلك من الآيات والأخبار لا تكاد تحصى.

قال الله تعالى: {لَوْلَا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} [المائدة: 63].

وقيل للنبي صلى ‌الله‌ عليه ‌وآله: «أتُهلَك القرية وفيها الصالحون؟ قال: نعم، قيل: بِمَ يا رسول الله؟ قال: سكوتهم وتهاونهم عن المعاصي» (1).

وقال صلى‌ الله ‌عليه‌ وآله: «لتأمرنّ بالمعروف ولتنهنّ عن المنكر أو ليسلطنّ الله عليكم شراركم فيدعو خياركم فلا يستجاب لهم» (2).

وقال صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله: «إنّ الله لا يعذّب الخاصّة بذنوب العامّة حتّى يظهر المنكر بين أظهرهم وهم قادرون على أن ينكروا فلا ينكرونه» (3).

وقال: «من ترك إنكار المنكر بقلبه ويده ولسانه فهو ميّت بين الأحياء» (4).

وقال الباقر عليه‌السلام: «أوحى الله إلى شعيب النبي أنّي معذّب من قومك مائة ألف، أربعين ألفاً من شرارهم وستّين ألفاً من خيارهم، فقال: ياربّ هؤلاء الأشرار فما بال الأخيار؟! فأوحى الله إليه: داهنوا أهل المعاصي ولم يغضبوا لغضبي» (5).

وفي الأخبار النبوية: «انّ أمتّي إذا تهاونوا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فليأذنوا بحرب من الله ورسوله» (6).

وورد في الأخبار المنع من حضور مجالس المنكر، فإنّ اللعنة تعمّ من فيها.

ولذا اختار جمع من السلف العزلة حذراً عن مشاهدة المنكرات مع عجزهم عن تغييرها، وإذا كانت المداهنة في ذلك بهذه المثابة فما حال الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف.

قال النبي صلى ‌الله‌ عليه ‌وآله: «كيف بكم إذا فسدت نساؤكم وفسق شبّانكم فلم يؤمروا بمعروف ولم ينهوا عن منكر، فقيل: ويكون ذلك؟ قال: نعم، وشرّ من ذلك، قيل: وكيف ذاك يا رسول الله؟ قال: كيف بكم إذا أمرتم بالمنكر ونهيتم عن المعروف، فقيل: ويكون ذلك؟ قال: نعم وشرّ منه، [قيل: كيف ذاك يا رسول الله؟ قال:] (7) كيف بكم إذا رأيتم المعروف منكراً والمنكر معروفاً، وعند ذلك يبتلى الناس بفتنة يصير الحليم فيها حيران» (8).

ومن تتبّع السير والتواريخ والأخبار المشتملة على حكايات الأمم الماضية علم أنّ العقوبات العظيمة الأخرويّة والدنيويّة السماويّة والأرضيّة من القحط والغلاء والطاعون والوباء وحبس المياه والأمطار وتسلّط الظلمة والأشرار بالقتل والنهب والأسر وحدوث الصواعق والزلازل إنّما نزلت عليهم لتركهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكيف يؤاخذ الله غير العاصي بالعاصي، وسيجيئ مزيد تحقيق لهذا الأصل وسائر الأصول الماضية في المقام الثاني إن شاء الله تعالى.

 

ختام:

الهجرة والاعتزال عن الناس ليس بمذموم مطلقاً، بل من كلام الأخلاق كما عرفت، وأمّا الاعتزال عن شخص معيّن للحقد أو الحسد أو الغضب فهي من رذائل الملكات، وما دلّ على ذمّه كثير.

فعن النبي صلى ‌الله ‌عليه‌ وآله: «أيّما مسلمَينِ تهاجرا فمكثا ثلاثاً لا يصطلحان الا كانا خارجَينِ عن الإسلام ولم يكن بينهما ولاية...» (9).

وقال: «لا يحلّ لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث...» (10).

وقال الصادق عليه‌السلام: «لا يفترق رجلان عن الهجران إلا استوجب أحدهما البراءة واللعنة، وربّما استوجبه كلاهما الحديث...» (11).

وبالجملة: فالأخبار كثيرة فلا بدّ من التأمّل فيها والتذكّر لما ورد في ضدّها من الثواب حتّى يحفظ نفسه عن هذه الخلة الذميمة، ولو حصلت له فليكلّف نفسه بالمبادرة على المسالمة والتألّف حتّى يغلب على الشيطان ويفوز بما يرجوه من الأجر الجزيل والثناء الجميل، والله الموفّق.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) المحجة البيضاء: 4 / 102، وفيه: «بشهادتهم وسكوتهم عن معاصي الله عزّ وجل».

(2) المحجة البيضاء: 4 / 99، وفي: «ولتنهوُنّ» وهو الصحيح.

(3) المحجة البيضاء: 4 / 100.

(4) المحجة البيضاء: 4 / 105، عن أميرالمؤمنين عليه‌السلام.

(5) الكافي: 5 / 56، كتاب الجهاد، باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ح 1.

(6) راجع الكافي: 5 / 59، باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ح 13.

(7) في «ج» فقط.

(8) راجع الكافي: 59، والمحجة البيضاء: 4 / 100، والظاهر أنّ المصنّف ركّب بينهما.

(9) الكافي: 2 / 345، كتاب الإيمان والكفر، باب الهجرة، ح 1.

(10) المحجة البيضاء: 3 / 362.

(11) الكافي: 2 / 344، كتاب الإيمان والكفر، باب الهجرة، ح 1.

 

 

 

 

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






بالفيديو: الأمين العام للعتبة الحسينية: هنالك توجه للتركيز على المشاريع الصناعية للحد من ظاهرة الاستيراد
بعد عرض أهدافه ورسالته أمام ممثل المرجعية العليا.. العتبة الحسينية تستعد لإطلاق برنامج (رواد التبليغ)
توفر تقنية (HyperSight).. هيئة الصحة والتعليم الطبي بالعتبة الحسينية توقع عقدا لتجهيز (4) أجهزة حديثة
لطلبة الحوزة العلمية.. قسم الشؤون الفكرية يعلن فتح باب التسجيل في الدورة المهدوية المكثفة