المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11910 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



اذا كان القران يحتاج في فهمه الى تفسير فكيف يكون بيانا وتبيانا لكل شيء .  
  
9814   01:21 مساءاً   التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م
المؤلف : علي اكبر المازندراني
الكتاب أو المصدر : دروس تمهيدية في القواعد التفسيرية
الجزء والصفحة : ج1 ، ص 51- 53.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / العقائد في القرآن / شبهات وردود /

قد تخطر بالبال هاهنا شبهة؛ وهي أنّ القرآن تبيان لكل شي‏ء ، وقد أنزل بلسان عربي مبين واضح ، وقد يسّره اللّه تعالى وسهّله لفهم الناس؛ حتى يتذكّروا ويتعظوا بقراءة آياته والتدبّر في معانيها ومداليلها. كما دل عليه؛ قوله تعالى : { وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ} [النحل : 89].

وقوله : {هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران : 138].

وقوله : {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ} [القمر : 17].

وقوله : {بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ} [الشعراء : 195].

فلو كان القرآن محتاجا في فهم معناه المراد إلى التفسير ، فكيف يكون بنفسه بيانا وتبيانا ، وواضحا موضحا ، وميسّرا وممهّدا للفهم والاتعاظ بقراءة آياته؟! ويمكن الجواب عن ذلك :

أوّلا : بأنّ أكثر آيات القرآن من المحكمات البيّنات ، ولا سيّما ما يرتبط منها بالوعظ. وعليه فيصح توصيف القرآن كلّه بالبيان والتبيان بهذا الاعتبار.

كما يصح القول بتيسير القرآن للوعظ والاتعاظ بلحاظ إنزال محكماتها؛ فإنّ من أراد أن يتّخذ إلى ربّه سبيلا ويسلك سبل ربّه ويهتدي إلى صراطه المستقيم ، يكفيه العمل بمحكمات القرآن وبيّنات الآيات التي جلّ القرآن وعمدة آياته. وعليه أن يردّ العلم بالمتشابهات إلى أهلها.

وثانيا : بأنّ المقصود من قوله : «بلسان عربي مبين» أنّ القرآن ليس كأقوال الكهنة وألفاظهم الغريبة المستنكرة الخارجة عن قوانين المحاورة والقواعد الأدبية ، كما كان اهتداء النّاس بها متداولا في عصر الوحي وقبله ، بل إنّه نزل على لغة العرب وأسلوب محاوراتهم وقواعدهم ، ومن هنا يسهل على عموم الناس فهمه.

وثالثا : يمكن الجواب أساسيا- مع قطع النظر عن الوجهين المزبورين- بأنّ كون كتاب تبيانا لكلّ شي‏ء في علم لا ينوط بفهم عموم الناس له بالمباشرة ، كما أنّه لو وضع في علم الطب كتاب جامع لجميع قواعد الطبابة وقوانين معالجة جميع الأمراض ، فمن الطبيعي أن لا يفهمه عموم الناس ، بل إنّما يفهمه الأطباء الحاذقون. وعلى المرضى أن يراجعوا إليهم حتى يعالجوهم بمطالعة ذلك الكتاب والاستفادة منه. ومع ذلك يصح أن يقال : إنّ مثل هذا الكتاب تبيان لدواء كل مرض وفيه شفاء للناس. فكذلك القرآن؛ فإنّ كونه تبيانا لكل شي‏ء وبيانا للناس ، لا ينافي عدم تمكّن عموم الناس من فهم متشابهاتها ، واحتياجهم في‏ ذلك إلى الأئمّة المعصومين عليهم السلام الذين هم الراسخون في العلم والمتخصّصون في استكشاف مراد اللّه من آيات كتابه. وسيأتي بيان الحكمة في إنزال الآيات المتشابهة وحصر العلم بها في الأئمّة المعصومين عليهم السلام.

وممّا يشهد لما قلنا قوله تعالى : {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل : 44] ؛ حيث إنّه لو كان القرآن تبيانا لكل شي‏ء وبيانا للنّاس مباشرة ، فأيّ حاجة إلى تبيين آياته وأحكامه ببيان النبيّ؟! بل يعلم من هذه الآية أنّ نزول القرآن كان على أساس تبيين النبيّ صلّى اللّه عليه وآله. فيكشف ذلك عن أنّ المراد من كون القرآن تبيانا لكل شي‏ء وكونه بيانا للناس ، كونه كذلك على النحو الذي رسّمناه.

ولا يخفى أنّ التدبّر المأمور به في الآيات القرآنية غير تفسير القرآن ، بل المراد منه التفكّر والتأمّل في مضامين الآيات وما تفيده من الحقائق والرسالات والارشادات للاتّعاظ والاعتبار. وهذا يأتى حتى في الآيات الصريحة. وعليه فلا يصح الاستشهاد بمثل قوله تعالى : {يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد : 24] لإثبات جواز التفسير.




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



العتبة العلوية ... رفع راية (من كنت مولاه فهذا علي مولاه ) احتفاء بذكرى عيد الولاية عيد الغدير الأغر
غسل وتعطير حرم أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
قسم الهدايا والنذور في العتبة العلوية المقدسة يستعد لخدمة الزائرين في عيد الغدير الأغر
العتبة العلوية ... تواصل الاستعدادات في مختلف أرجاء مرقد أمير المؤمنين (ع) احتفاء بعيد الغدير الأغر عيد الله الأكبر