المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


ماذا تعرف عن إنفلونزا الطيور وماعلاقة تنوع سلالاتها بالإنسان


  

247       05:57 مساءً       التاريخ: 27 / 1 / 2021              المصدر: arabic.sputniknews.com
إنفلونزا الطيور والذي يرمز له بـ H5N1، هو مرض يصيب الطيور في المقام الأول، كما أن إنفلونزا الطيور، مرض شديد العدوى، يصيب الطيور البرية والدواجن، وأيضا مع حالات من العدوى عند الإنسان. حيث تزامنت جميع الحالات البشرية مع حدوث فاشيات بين الدواجن.
ومن خلال هذا المقال، ستتمكن من معرفة تفاصيل كثيرة حول أنفلونزا الطيور والسلالات المنحدرة منها وكذا علاقتها بالجنس البشري، حيث تسبب ظهور مرض إنفلونزا الطيور في فيتنام عام 2003، في إحداث فاشيات ووفيات بشرية في 15 بلدا في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وفقا لما نشرته صحيفة "ذي إنديان إكسبريس".
وكان من أعراض العدوى في البشر: السعال وأوجاع العضلات وسيلان الأنف والتهاب الحلق، كما قد تؤدي مضاعفة الالتهاب الرئوي إلى مرض خطير والوفاة. وفقا لما أعلنت عنه "منظمة الصحة العالمية".
 
لماذا يحتوي فيروس أنفلونزا الطيور على العديد من السلالات؟.
 
تم اكتشاف ما لا يقل عن 131 نوعا فرعيا مختلفا من فيروس الأنفلونزا (أ) في الطبيعة، جميعها باستثناء اثنين يمكن أن تصيب الطيور، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بالولايات المتحدة.
ويحتوي فيروس أنفلونزا الطيور(أ)، على نوعين من البروتينات على سطحه: هيماجلوتينين (H) ونورامينيداز (N)، وكلاهما لهما 18 و11 نوعا فرعيا مختلفا على التوالي، مما يؤدي إلى تحديد سلالات مختلفة مثل: H3N2 و H7N9.
كما أنه هناك بعض السلالات التي تصيب الطيور فقط، في حين أن البعض الآخر يمكن أن يصيب الطيور وكذلك الثدييات، مثل: الخنازير والكلاب والخيول وكذلك البشر.
 
كم من هذه السلالات يمكن أن تصيب البشر؟
 
في الغالب، لم يصاب البشر إلا بثلاثة أنواع مختلفة من H من ( H1، H2 و H3) ، ونوعان مختلفان منN  من (N2 وN1).
وفي الوقت الحاضر، ينتشر نوعان فرعيان، H1N1 و H3N2 بين البشر، مما تسبب في أوبئة الأنفلونزا الموسمية. ونظرا لأن هذه السلالات تتكيف جيدا مع البشر، يشار إليها على أنها إنفلونزا "بشرية" بدلا من "إنفلونزا الطيور".
وتؤثر سلالات فيروس الأنفلونزا الأخرى عادة على الطيور البرية والدواجن، ولكنها تصيب البشر أحيانا أيضا، مثل سلالة H5N1 التي قتلت مئات الأشخاص في بلدان مختلفة منذ عام 1997.
ولكن ليس من المعروف أنها تنتقل من إنسان إلى إنسان. فوفقا لمركز السيطرة على الأمراض في الهند، فإن الأنواع الفرعية الأكثر تحديدا لأنفلونزا الطيور والتي تسببت في حدوث إصابات بشرية هي تلك التي تحتوي على بروتينات H5 و H7 و H9، لكن لم يثبت أي منها حتى الآن سلالة ثابتة بين البشر.
وحاليا في الهند، تم اكتشاف سلالة H5N8 في معظم الولايات، ولا يعرف حتى الآن أنها أصابت البشر.
 
لماذا يحتوي فيروس الإنفلونزا على العديد من السلالات؟
 
يتحور فيروس الأنفلونزا (أ) باستمرار. هذا لأنه أولا، فيروس الحمض النووي الريبي، له جينوم مجزأ، أي يحتوي على ثمانية خيوط منفصلة، مما يجعل نسخه عرضة للأخطاء أو الطفرات.
وينتج عنه طفرات ولكنها مستمرة في البروتينات السطحية، وهذا هو سبب ضرورة تحديث لقاحات الإنفلونزا بانتظام.
وثانيا، عندما تصادف خلية ما، بفيروسين مختلفين من فيروسات الأنفلونزا، يمكن بسهولة اختلاط جيناتها. وقد كتب كارل زيمر، في كتابه "كوكب من الفيروسات": "هذا الاختلاط، المعروف باسم إعادة التصنيف، هو نسخة فيروسية من الجنس".
وكذلك فإن الفيروس الذي تسبب في جائحة "إنفلونزا الخنازير" سابقا في عام 2009، كان نتيجة إعادة تجميع أربع سلالات مختلفة، بما في ذلك سلالة كانت تصيب الخنازير منذ عام 1918.
وفيما يلي نطرح لك مجموعة من الإرشادات الصادرة عن هيئة سلامة الأغذية والمعايير في الهند أثناء تناول الدواجن واللحوم والبيض: 1. يجب عدم تناول اللحوم والبيض من المناطق التي تفشى فيها الفيروس، نيئة أو مطبوخة جزئيا.
2. يجب على الناس عدم تناول البيض نصف المسلوق والدجاج غير المطبوخ جيدا. يجب ألا يحتفظوا باللحوم النيئة في مكان مفتوح وألا يكون لهم اتصال مباشر باللحوم النيئة.
3. يجب ألا يكون للناس اتصال مباشر بالطيور في المناطق المصابة، وتجنب ملامسة الطيور النافقة بأيديهم واستخدام القناع والقفازات أثناء التعامل مع الدجاج النييء.
4. يجب على الناس عدم شراء البيض أو لحوم الدواجن من المناطق المصابة بإنفلونزا الطيور وتجنب الذهاب إلى الأسواق المفتوحة لبيع الدواجن في المناطق المصابة.
5. يجب غسل وتعقيم جميع الأسطح والأواني التي لامست اللحم النييء.
6. يجب عدم غسل الدجاج بالماء الجاري أثناء تداول وطبخ لحوم الدواجن لأنها قد تسبب تناثر الماء وانتشار القطرات التي تلوث البيئة المحيطة.
7. يجب تجنب ملامسة فضلات الطيور.