English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 8 / 2017 1301
التاريخ: 22 / 11 / 2015 1700
التاريخ: 7 / 6 / 2017 1403
التاريخ: 19 / كانون الثاني / 2015 2007
مقالات عقائدية

التاريخ: 11 / 3 / 2016 2705
التاريخ: 2 / 12 / 2015 2660
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2926
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2684
أسئلة المأمون للعلماء حول إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام)  
  
1532   06:13 مساءاً   التاريخ: 7 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص272-275.

وجه المأمون أسئلة إلى العلماء كان منها ما يلي:

1- س: أ ليس قد روت الأمة باجماع منها ان النبي (صلى الله عليه واله)  قال: من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار .

فقال العلماء باجمعهم: بلى يا امير المؤمنين.

و عرض عليهم المأمون حديثا نبويا آخر فقال: ورووا عنه (صلّى اللّه عليه وآله) أنه قال: من عصى اللّه بمعصية صغرت أو كبرت ثم اتخذها دينا ومضى مصرا عليها فهو مخلد بين اطباق الجحيم.

و صدق العلماء الحديث وأقروا به فقال لهم المأمون: خبروني عن رجل تختاره الأمة هل يجوز أن يقال له: خليفة رسول اللّه (صلى الله عليه واله)  ومن قبل اللّه عزّ وجلّ ولم يستخلفه الرسول (صلى الله عليه واله) ؟ فإن قلتم نعم فقد كابرتم وإن قلتم: لا وجب أن يكون فلان غير خليفة لرسول اللّه (صلى الله عليه واله) وأقبل المأمون يعظهم بعد حديث جرى بينه وبين العلماء في هذا الموضوع قائلا: اتقوا اللّه وانظروا لأنفسكم ودعوا التقليد وتجنبوا الشبهات فو اللّه ما يقبل اللّه تعالى إلّا من عبد لا يأتي إلّا بما يعقل ولا يدخل إلّا فيما يعلم أنه حق والريب شك وادمان الشك كفر باللّه تعالى وصاحبه في النار .

و التفت إليهم بعد هذا التأنيب قائلا: اخبروني عن النبي (صلى الله عليه واله)  هل استخلف حين مضى؟ أم لا.

فقالوا جميعا: لم يستخلف.

و أشكل عليهم المأمون قائلا: فتركه ذلك-  اي الاستخلاف لأحد من بعده - هدى أم ضلال؟ .

فأجابوا: بلى هدى.

و أنبرى المأمون يقيم الدليل على بطلان ما ذهبوا إليه قائلا: فعلى الناس أن يتبعوا الهدى ويتركوا الباطل ويتنكبوا الضلال؟ .

فأجابوا: قد فعلوا ذلك - أي اتبعوا الهدى-.

و أخذ المأمون يقيم اروع الحجج والبراهين على زيف ما قالوه: قائلا: لم استخلف الناس بعده - أي بعد النبي (صلى الله عليه واله) - وقد تركه هو فترك فعله ضلال ومحال أن يكون خلاف الهدى هدى  وإذا كان ترك الاستخلاف هدى فلم استخلف أبو بكر ولم يفعله النبي (صلّى اللّه عليه وآله)؟ ولم جعل عمر الأمر بعده شورى بين المسلمين خلافا على صاحبه لأنكم زعمتم أن النبي (صلى الله عليه واله)  لم يستخلف، وان أبا بكر استخلف وعمر لم يترك الاستخلاف كما فعل أبو بكر وجاء بمعنى ثالث - وهو الشورى التي نص عليها لتعيين الخليفة من بعده -فخبروني أي ذلك ترونه صوابا فإن رأيتم فعل النبي (صلى الله عليه واله)  صوابا فقد أخطأتم أبا بكر وكذلك القول في بقية الأقاويل وخبروني أيهما أفضل فضل ما فعله النبي (صلى الله عليه واله)  بزعمكم من ترك الاستخلاف أو ما صنعت طائفة من الاستخلاف؟.

و خبروني هل يجوز أن يكون تركه من الرسول (صلى الله عليه واله)  هدى وفعله من غيره هدى؟ فيكون هدى ضد هدى؟ فاين الضلال حينئذ.

و خبروني هل ولي أحد بعد النبي (صلى الله عليه واله)  باختيار الصحابة منذ قبض النبي (صلى الله عليه واله)  الى اليوم؟ فإن قلتم: لا فقد أوجبتم أن الناس كلهم عملوا ضلالة بعد النبي (صلى الله عليه واله)  وإن قلتم نعم كذبتم الأمة وابطل قولكم الوجود الذي لا يدفع وخبروني عن قول اللّه عزّ وجلّ: {قُلْ لِمَنْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ} [الأنعام: 12] أصدق هذا أم كذب؟.

فأجابوا : نعم - انه صدق-.

و أنبرى المأمون قائلا: ا ليس ما سوى اللّه للّه إذ كان محدثه ومالكه؟.

- نعم .

و ثار المأمون فقال: ففي هذا بطلان ما أوجبتم من اختياركم خليفة تفترضون طاعته وتسمونه خليفة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) وأنتم استخلفتموه وهو معزول عنكم إذا غضبتم عليه وعمل بخلاف محبتكم ومقتول إذا أبي الاعتزال .

و تكلم بعد هذا الكلام بعنف مع القوم ثم استقبل القبلة ورفع يديه قائلا: اللهم إني قد ارشدتهم اللهم إني قد اخرجت ما وجب علي اخراجه من عنقي اللهم إني ادين بالتقريب إليك بتقديم علي (عليه السّلام) على الخلق بعد نبيك محمد (صلّى اللّه عليه وآله) كما أمرنا به رسولك (صلّى اللّه عليه وآله) .. .

و وجم القوم ولم يجدوا منفذا يسلكون فيه للدفاع عما يرونه وكان معظم استدلال المأمون على امامة الامام امير المؤمنين (عليه السّلام) قائما على المنطق والدليل ولا أكاد أعرف حقيقة ناصعة واضحة وضوح الشمس كإمامة الامام امير المؤمنين (عليه السّلام) فقد فرضته مواهبه وعبقرياته وشدة انابته إلى اللّه وزهده وتخليه من الدنيا كل ذلك جعله أولى بالنبي (صلّى اللّه عليه وآله) من غيره فلم يملك أحد من الصحابة ولا من اقرباء النبي (صلى الله عليه واله)  وارحامه مثل ما يملكه من الطاقات الندية الخلاقة من العلم والنزاهة والشرف وغير ذلك من الصفات الكريمة والنزعات العظيمة وبهذه الجهة كان أولى بمركز النبي ومقامه أما قرابته من النبي فليس لها أي أثر في ترجيحه على غيره من المسلمين فإن هذه الجهة لا تصالح دليلا تثبت به احقية الامام (عليه السّلام) بالخلافة.

و على أي حال فإن ما أقامه المأمون من هذه الأدلة على امامة الامام امير المؤمنين (عليه السّلام) لم يكن المقصود منها إلّا التقرب إلى الامام الرضا (عليه السّلام) حتى ينال ثقته منه وقد صرح بذلك اسحاق بن حماد فقال: لم يكن الغرض في تفضيله الامام علي (عليه السّلام) على جميع الصحابة إلّا تقربا للامام أبي الحسن الرضا (عليه السّلام) وكان الامام نفسه يقول لأصحابه الذين يثق بهم: لا تغتروا بقوله فما يقتلني واللّه غيره ولكن لا بد لي من الصبر حتى يبلغ الكتاب أجله‏ .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 14202
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 11980
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13408
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13582
التاريخ: 8 / 12 / 2015 11632
شبهات وردود

التاريخ: 11 / 12 / 2015 5786
التاريخ: 4 / 1 / 2016 5805
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5823
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5874

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .