المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 11829 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الموانع الدائمة والمؤقتة للمعرفة
2024-07-19
موانع معرفة الله (الظلم - والكفر - والتكبّر)
2024-07-19
جذور هذه الحجب
2024-07-19
الظلم والكفر والتكبّر أساس كلّ احتجاب
2024-07-19
حق الدولة في تنظيم أحكام الجنسية
2024-07-19
الاعتبارات الاجتماعية في تقرير حق الجنسية العراقية
2024-07-19

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الأمواج(الرياح) العليا  
  
6216   07:38 مساءاً   التاريخ: 21-12-2015
المؤلف : حسين جبر وسمي الشمري
الكتاب أو المصدر : تكرار الحاجز الضغطي وأثره في عناصر مناخ العراق
الجزء والصفحة : 39-39
القسم : الجغرافية / الجغرافية الطبيعية / الجغرافية المناخية /

الرياح العليا:

وتكون السائدة في المناطق المعتدلة والباردة هي الرياح الجيوستروفكية والتي هي رياح غربية تتفق في اتجاهها مع حركة الأرض الدورانية، والسبب الرئيس في نشأتها هو التوازن القائم بين قوة انحدار الضغط الجوي وقوة كوريوليس (الناتجة عن دوران الارض) التي تجذب الرياح نحو الشرق، ان هذا الكلام ينطبق على النصف الشمالي من الكرة الأرضية وتنعكس الصورة في النصف الجنوبي، لهذا فإن التوازن الجيوستروفيكي هو القاعدة العامة في طبقات الجو العليا، نتيجة لقوة دوران الارض وقوة انحدار الضغط الجوي سوف تتخذ الرياح في طبقات الجو العليا حركة موجية والسبب الرئيس في نشأة الحركة الموجية هو محاولة الرياح العليا المحافظة على قوة دورانها المطلقة (Absolute Vorticity)، وعلى هذا الاساس سوف تتخذ الرياح العليا حركة محورية خاصة بها ومتعامدة على محور حركة الأرض(1).

وعلى هذا فإن الجريان في المقياس الكبير (Large Scale) في الغلاف الجوي فوق المداري يكون على شكل أمواج وليس مفاجئاً. ومن خلال تحليل المستوى الضغطي 500 مليبار، تم تشخيص ثلاثة أنماط للأمواج العليا والتي هي، الأمواج الطويلة، الأمواج القصيرة، الأمواج المتطورة وفي أماكن أخرى تدعى (منخفضات ومرتفعات القطع العليا).

الأمواج الطويلة:

ويطلق عليها في بعض الأحيان مصطلح التدفق النطاقي Zonal Flow، إذ تدل على التدفق أو الحركة الشرقية-الغربية، أو بالعكس أي من الشرق إلى الغرب، تكون هذه الأمواج بشكل موازي لدوائر العرض، إذ يطلق عليها في أحيان أخرى التدفق العرضاني للهواء(2).أهم ما تمتاز به هذه الأمواج هو قلة التوائها مابين القطب والاستواء، الأمر الذي يجعل الطقس المرافق لهذه الأمواج يتصف بالاستمرار وقلة الاضطراب والسبب هو قلة التباين الحراري بين العروض المدارية والعروض العليا، مما يجعل هذه الأمواج تتخذ شكل الاستقامة، ويطلق أيضاً اصطلاح الأمواج المستقيمة، بالمقارنة مع الأمواج القصيرة، وعلى ضوء استقامة هذه الأمواج سوف يكتسب جو المنطقة التي يسيطر عليها مثل هذا النوع من الأمواج حالة الاستقرار النسبي، بسبب عدم وجود نشاط لتبادل الطاقة بين العروض الوسطى والعليا، والسبب في ذلك هو انعدام تقدم الكتل الهوائية المختلفة في خصائصها، إذ تشكل هذه الأمواج حاجز أمام توغل الكتل القطبية باتجاه المناطق المدارية، وبالعكس فهي تحجز امتداد المداريات نحو العروض العليا، إذ أن الكتل الهوائية المصاحبة لهذه الأمواج سوف تكون مستقرة نسبياً، كما إن وضوح هذه الأمواج يقل في الأنطقة الانتقالية وتزداد وضوحاً في الأنطقة التي تتعرض لسيادة نوع واحد من الكتل الهوائية، ولايشترط في هذه الحالة وجود مثل هذه الأمواج مع وجود كتلة واحدة في المنطقة فقد تتحرك كتلة باردة نحو مناطق أدفئ أي ذات درجات حرارة مرتفعة، مما يتولد نتيجة ذلك اضطراب وعدم استقرارية فلا تظهر هذه الأمواج، كما إنه لايعني أن هذا النمط من الأمواج قليل الوضوح في أنطقة اللقاء بل على العكس، إذ توجد مناطق انتقالية تتضح فيها هذه الأمواج وتمتاز مثل هذه المناطق بقلة نشاط تبادل الطاقة في حالة وجود هذا النمط من الأمواج في حالة المقارنة مع الأمواج القصيرة، تظهر هذه الأمواج فوق القطر خلال فصل الصيف والشتاء ولكنها تكون خلال فصل الصيف أوضح من فصل الشتاء، والسبب لأن نهاية فصل الشتاء يتضمن حركات موجية انتقالية والتي يصاحبها تراجع في الأمواج القطبية وقلة انحسار دور الأمواج القصيرة، يبلغ طول الموجة 115 خط طول، وهنالك (3-3.5) موجة حول الكرة الأرضية(3).

الأمواج القصيرة:

تبدأ الأمواج القصيرة بالوضوح عن المستوى الضغطي 500 مليبار، يصاحب هذه الأمواج عدم الاستقرارية الجوية، إذ تعتري الأمواج القصيرة تشوهات في حركتها نتيجة لزيادة نشاط الأمواج القطبية، إذ تكون سريعة الحركة فمعدل سرعتها يتراوح مابين 10-18 خط طول في اليوم(4).نتيجة زيادة السرعة سوف يزداد نشاط تبادل الطاقة وبالتالي سوف تزداد الحركة الموجية مابين القطب والاستواء، وتبدأ الالتواءات بالظهور متخذة اتجاهاً نحو دائرة خط الاستواء تارة ونحو القطب تارة أخرى، وتكون هذه الأمواج عبارة عن نظام حركة طولانية كما يصطلح عليها بعض الباحثين، لما تمتاز به من اتجاهاً يتوافق مع خطوط الطول ويتعارض مع دوائر العرض أي حركة شمالية جنوبية أو بالعكس، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الانبعاجات والأخاديد والتي تأخذ بالاتساع وبالتعمق تبعاً لموقعها من دوائر العرض وارتفاعها في التربوسفير، يقدر طول هذه الأمواج (6400)كم وتقدر سعتها بنحو (880)كم(5).

تعد هذه الأمواج من الأنظمة الكبير في الغلاف الجوي، تتضح هذه الأمواج في الانطقة الانتقالية وعند أنطقة اللقاء بين الكتل الهوائية ذات الخصائص المختلفة. أهم ماتمتاز به هذه الأمواج هو قدرتها على تبادل الطاقة بين العروض الدنيا والعروض الوسطى ونتيجة هذا سوف تكون الحالة الجوية المصاحبة لهذه الأمواج تتصف بعدم الاستقرارية على العكس من الأمواج الطويلة، فالأمواج القصيرة لاتشكل حاجزاً أمام توغل الكتل المدارية باتجاه العروض العليا القطبية، إذ تساعد الأمواج القصيرة بشكل كبير على حدوث نشاط تبادل الطاقة من خلال الأخاديد والانبعاجات، إذ يصاحب الأخدود توغل الهواء البارد نحو العروض المدارية ويصاحب الانبعاج توغل هواء دافئ نحو العروض العليا القطبية. إذ ينتج عن قابلية هذه الأمواج على تبادل الطاقة تقوية التضاد الحراري في أقاليم لقاء الكتل الهوائية ذات الخصائص المتباينة، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور ملامح نشوء الحاجز الضغطي والذي يكون النمط الأخير للأمواج العليا المتطورة.

 الأمواج المتطِورة (مرتفعات ومنخفضات القطع العليا): تمثل هذه الأمواج المرحلة الأخيرة من تطور الغربيات العليا على المستوى الضغطي 500 مليبار، إذ تمر الغربيات العليا بعدة مراحل تتطور فيها من أمواج طويلة إلى أمواج قصيرة، ثم إلى مرتفعات ومنخفضات قطع عليا (Cut off Low, Cut off High)، والتي تمثل مناطق ذات ضغط جوي منخفض متقطع أو مناطق ضغط جوي مرتفع متقطع من الامواج القصيرة والشديدة الالتواءات، هذا النمط من الأمواج يبدو اكثر وضوحاً عند منتصف التربوسفير واهم ما تمتاز به هذه الامواج هو اثرها البارز في نقل الطاقة بين العروض العليا والعروض الدنيا بشكل أكبر من الأمواج الطويلة والامواج القصيرة(6).

____________________________
(1)  حنين حاكم عبد الرضا، مصدر سابق، ص1.

(2) علي موسى، المعجم الجغرافي المناخي، ط1، دار الفكر للطباعة، 1986، ص335.

(3) حنين حاكم عبد الرضا، مصدر سابق، ص1.

(4)Sverre Petterssen, Ph.D. Introduction to Meteorology, Second Edition, McGraw-Hill, Book Company USA, 1956, P.227.

(5) ليث محمود محمد الزنكنة، مصدر سابق، ص37.

(6)  سالار علي الدزه يي، مصدر سابق، ص14.




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .