المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11822 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


من هو الشيطان  
  
15014   12:44 صباحاً   التاريخ: 8 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج1, ص333-334


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / 12 / 2015 15015
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13088
التاريخ: 22 / 3 / 2016 13298
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 16748

إنّ «الشيطان»- ليس اسماً خاصاً أو علماً لإبليس ، بل إنّ إبليس الذي امتنع عن السجود لآدم هو أحد الشياطين.

إنّ لإبليس جنوداً كثيرة من جنسه ومن الناس ، وتطلق مفردة الشيطان على‏ الجميع ، وعلى‏ هذا فقادة الكفر والشرك والظلم والفساد في الأرض ، والعاملون في الاجهزة الظالمة كلهم من جنود الشيطان ، ولقد جاء في رواية أن هناك شياطينَ من الانس أسوء من شياطين الجن ، حيث سأل رسول اللَّه صلى الله عليه وآله أباذر يوماً : «هل تعوّذت باللَّه من شر شياطين الجن‏ والإنس»؟

فقال أبو ذر : وهل من الناس شياطين ؟

فأجابه رسول اللَّه صلى الله عليه وآله : «نعم هم شرٌ من شياطين الجن» «1».

كما أنّ المستشفَّ من القرآن هو أن للشيطان جنوداً فرساناً وراجلين كما جاء ذلك في الآية : {وَاجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ}. (الاسراء/ 64)

إنّ‏ «اجلب» من مادة «إجلاب» ويعني التجمع السريع أو الضجيج والصياح لحثّ مجموعة ما على‏ الحركة.

أمّا المراد من‏ «خيلك ورَجِلك» ، فيقول الكثير من المفسرين : إنّه الراجل أو الفارس الذي يخطو في معصية اللَّه ، أو قاتل في هذا السبيل‏ «2».

ويقول البعض : إنّ للشيطان أعواناً وأنصاراً راجلين وفرساناً حقاً.

وحمل البعض العبارة على‏ الكناية ، وقال : المراد من الآية هو أنّ الشيطان أعدَّ العِدَّة ووفّر جميع الوسائل لصراع ومجابهة الناس‏ «3».

كما يحتمل أن يكون المراد من الخيل هو قادة الكفر والظلم والفساد ، ومن الرجل ، الشخصيات المتوسطة الأضعف من الشخصيات السابقة.

كما يحتمل أن يكون المراد من الخيل هو الشهوات والصفات الذميمة التي تتغلب على‏ روح الإنسان وتمتطيها ، والمراد من الراجلين هو العوامل الخارجية التي تسعى‏ لانحراف الإنسان عن الصراط المستقيم.

 _____________________
(1) التفسير الكبير ، ج 13 ، ص 154.

(2) نقل القرطبي هذا التفسير عن أكثر المفسرين.

(3) ذكر الفخر الرازي هذا التفسير كاحتمال في تفسير الكبير ، ج 21 ، ص 6 ، وقد جاء ما يشبه هذا الاحتمال في تفسير في ظلال القرآن ، ج 5 ، ص 343.

 

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



خلال شهر رمضان المبارك... جهود استثنائية لقسم الإعلام في تغطية البرامج والفعاليات القرآنية والدينية
الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يعقد الاجتماع الدوري لمجلس الإدارة
العتبة العلوية ... اختتام المسابقة المهدوية الإلكترونية العالمية بلغة الاردو
قسم الشؤون الهندسية في العتبة العلوية يعلن اكتمال مشروع صحيات رقم (1)