المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


العمل في ظل العالم الصناعي  
  
936   02:43 صباحاً   التاريخ: 2023-10-03
المؤلف : الشيخ محمد تقي فلسفي
الكتاب أو المصدر : الشاب بين العقل والمعرفة
الجزء والصفحة : ج2 ص331ــ335
القسم : الاسرة و المجتمع / المجتمع و قضاياه / النظام المالي والانتاج /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28-4-2017 2299
التاريخ: 28-4-2017 1773
التاريخ: 25-7-2016 2099
التاريخ: 25-7-2016 3055

ينبغي على الشاب الذي يرغب في التكيف مع العالم الصناعي ويتمتع بمزاياه الحياتية أن يطوي مراحل عديدة للحصول على العمل وبلوغ الاستقلال الاقتصادي، وأن يواجه كل العقبات التي تعترضه في هذا المجال، كما يتوجب عليه أن يرفع من مستواه العلمي وينمي قوة إدراكه عن طريق تلقي الدروس العلمية والتمارين العملية، وأن يختار حقلا مناسباً يتلائم واستعداده الطبيعي ليتخصص فيه ويصبح عضواً فاعلا ومفيداً في مجتمعه ، ويحيا حياة شريفة كريمة. وليعلم أن القيام بأعمال علمية كبيرة إلى جانب استعداده الطبيعي يحتاج إلى الكثير من الوقت والسعي والمثابرة.

مشاكل العمل في الإقتصاد الصناعي:

«يقول «ويل ديورانت» : كان لانتقال الإنسان من الزراعة إلى الصناعة أثره على الحياة العامة للإنسان، وجاء الإستقلال الاقتصادي للفرد متأخراً تماماً كبلوغه وتفتح ذهنه. ففي طبقة عمال الصناعات اليدوية لم يستطع غير الشبان الذين تبلغ أعمارهم الواحد والعشرين عاماً تأمين لقمة العيش والزواج – أما سن العمل والاكتفاء الذاتي في الطبقات الراقية فيرتفع بارتفاع شأن هذه الطبقات ورفاهيتها. وبات تأخر النمو الاقتصادي في المشاغل والأعمال الأكثر أهمية في ازدياد مضطرد. وأصبحت الآلاف من العوامل الجديدة تشكل عقبة في تسلط الفرد على الصناعة والاقتصاد»(1).

يحتاج الإنسان للقيام ببعض الأعمال إلى دراسات عليا ومعلومات جمة ، وثمة أعمال يستطيع الإنسان القيام بها وهو في المستوى الدراسي المتوسط ، بينما هناك أعمال وحرف يدوية لا يحتاج الإنسان إلى أي دراسة علمية للقيام بها ، وجميع هذه الأعمال لا تتساوى طبعاً من حث القيمة العلمية والوزن الاجتماعي والمردود المادي، ولكنها جميعها لها دور مؤثر في إدارة المجتمع ، ولا بد من احترامها حسب موقعها .

وإذا نظر الشاب القليل الاستعداد إلى واقعه وتعلم مهنة متوسطة أو حرفة يدوية تلائم استعداده وبدأ خدمته للمجتمع من خلال حسن أداء مهنته أو حرفته ، فإنه يحتل مكانة تليق به في مجتمعه وينجح في بلوغ استقلاله الاقتصادي.

العمل حسب المقدرة:

«حاول أن تختار عملاً دون تردد يكون بحجم مقدرتك واستعدادك، فلو وجدت مهنة رديئة في العالم ، فهي تلك التي لا يقدر عليها صاحبها ، وإلا فإن أي عمل يتم بإبداع ومهارة من شأنه أن يبعث على الفخر والاعتزاز»(2).

ولشديد الأسف ، هناك الكثير من الشباب الذين يتمتعون باستعدادات ضعيفة ، ليسوا مستعدين للاعتراف بعجزهم الطبيعي ، وهم يأملون في الحصول على مراكز علمية كبيرة وأعمال اجتماعية مهمة لا يستطيعون أبداً القيام بها، فيهدرون بذلك أعمارهم.

وللبعض من هؤلاء الشباب آباء أجلاء كبار ، فيحاولون التفاخر بمقام آبائهم دون أن يلتفتوا إلى ضعف استعداداتهم ، فيتوقعون الحصول على أعمال تضاهي أعمال آبائهم أو في مستواها على أقل تقدير، ويرفضون كل عمل يتلائم واستعداداتهم .

والبعض منهم يصر على منافسة شباب العائلة والجيران والمدرسة، ويتسائلون عما إذا كان ينقصهم عن هؤلاء شيء ؟ ، متغافلين عن ان هؤلاء لديهم استعداد طبيعي وذكاء فطري يدفعهم إلى الأمام عاماً بعد عام، بينما هم يفتقرون إلى كل ذلك، وهذا ما يجعلهم يراوحون مكانهم دون أي تقدم يذكر، ومهما حاولوا لن يحصلوا على شيء ، لأن عليهم أن يبحثوا عن عمل يتناسب وطاقاتهم واستعداداتهم .

التصور الخاطئ:

لقد انبهر بعض الشباب بالتقدم العلمي والصناعي الحاصل في عالمنا اليوم ، وباتوا يتمنون لو أنهم يشاركون في عجلة هذا التقدم دون أدنى استعداد يمكنهم من القيام بذلك ، وهم يتصورون أن قبول أي من الأعمال الضرورية الأخرى المفيدة للمجتمع يؤدي بهم إلى الحطة والحقارة .

وقد بلغ بهم الانهزام النفسي أمام التطور الصناعي العالمي والظواهر العلمية العظيمة حداً جعلهم يعتبرون أي فرد من أفراد أسرهم يعمل في مجال الزراعة وتربية المواشي والدواجن متخلفاً ووضيعاً ، ويشعرون في قرارة أنفسهم بالحقارة لصلتهم بهم ، وينكرون هذه الصلة أمام أصدقائهم وزملائهم ، ويقدمون آباءهم او أعمامهم إلى زملائهم أحياناً على أنهم، طهاة أو فلاحون يعملون في منازلهم.

وهذه الفئة البائسة من الشباب لا يمكنها بلوغ مستويات علمية متقدمة وتحقيق أمانيها لأنها تفتقر للإستعداد المطلوب ، فهي غير مستعدة لقبول الأعمال التي تتطابق واستعدادها ، فتهدر عمرها وتتعس نفسها ولا يبقى لها طريق للخلاص إلا إذا عادت إلى صوابها وحاولت تدارك الأخطاء التي ارتكبتها بأسرع ما يمكن.

دليل النضج:

«إن دليل النضج والتمييز يكمن في أن يعرف الإنسان نفسه حق المعرفة ، ويقيس استعداده وذوقه وقدرته بمقياس العقل ، ولا يجعل من إيحاءات الآخرين حاكماً مطلقاً على نفسه دون تدقيق ، بمعنى أن يكون هادي نفسه ومرشدها» .

«لكن الكثير منهم لا يمتلك إرادة العودة عن إيحاءات الآخرين ، فيعيش بخطئه عمراً من المصاعب والويلات ، ومثلما هو صعب على الطفل أن يفقد شيئاً ما ، كذلك الأمر بالنسبة للشخص البالغ ، إذ يصعب عليه أن يفقد عقيدة نفذت إلى ضميره وأعماقه حتى وإن كانت تلك العقيدة قد تسببت له في الكثير من المشاكل والصعاب» .

«فأولئك الذين يتصورون خطأً أنهم جديرون لعمل معين لا يتناسب وطاقاتهم ، يعتبرون أن الحياة بمن فيها وراء فشلهم ، فيبدأون صراعاً علنياً وخفياً ضد الجميع، ويشعرون على الدوام بعذاب وألم في أعماقهم ، ما لم يشع نور يضيء لهم الحقيقة نتيجة تعقلهم أو سماع كلام مؤثر أو معالجة نفسية»(3).

إحترام العمل:

لقد بلغت الأنانية والغرور لدى بعض الشباب في مجتمعاتنا حداً جعلتهم غير مستعدين لتحمل مسؤولية شراء بعض ما تحتاجه منازلهم من حاجيات ومواد استهلاكية ولو بشكل مؤقت ، أو أن يشتروا خبزاً من مال حصل عليه آباؤهم بمشقة وعناء ليحملوه معهم إلى بيوتهم ، فكيف بمثل هؤلاء أن يتقبلوا اعمالاً متوسطة المستوى أو يدوية لتكون مهنتهم بشكل دائم يؤمنون منها لقمة العيش؟.

وإذا ما أردنا أن نرغب الشباب بالأعمال المتوسطة المستوى التي تتطابق واستعداداتهم دون أن يشعروا لدى تقبلهم إياها بأدنى حطة وحقارة ، ينبغي على عامة الناس بما فيهم أصحاب القدرة والمسؤولية أن يحترموا تلك المشاغل والأعمال ويقدروا قولاً وعملاً كل إنسان يتحمل مسؤولية أي عمل مفيد للمجتمع ، فمهما يكن مستوى ذلك العمل يبق أفضل من البطالة وأشرف من أن يكون الشاب عالة على مجتمعه أو أن يلجأ إلى الخيانة والطرق اللامشروعة.

وقد أعطى الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) والأئمة الأطهار (عليهم السلام) درساً عظيماً للمسلمين في هذا المضمار، فقد كانوا يحرثون الأرض ويزرعونها شأنهم شأن سائر المزارعين، وكانوا أحياناً ينزلون الأسواق ويتبضعون ما يحتاجون رغم وجود الخدم والحشم والصحابة المخلصين من حولهم، وكان هدفهم من كل ذلك إفهام المسلمين بأن لا خجل ولا خوف من القيام بالأعمال المفيدة مهما كانت كبيرة أو صغيرة ، وعدم الانفعال من مواقف الناس تجاههم. 

كان سيد المرسلين يشتري الشيء فيحمله إلى بيته بنفسه ، فيقول له صاحبه :أعطني أحمله، فيقول (صلى الله عليه وآله) : صاحب المتاع أحق بحمله(4).

ويقول الراوي : رأيت علياً (عليه السلام) اشترى تمراً بدرهم فحمله ، فقيل له : يا أمير المؤمنين ألا نحمله عنك ، فقال (عليه السلام) : أبو العيال أحق بحمله(5).

___________________________

(1) المصدر السابق ص89.

(2) المصدر السابق ص178.

(3) سلامة الروح، ص 28 .

(4) المحجة البيضاء 4 ، ص33.

(5) مجموعة الورّام 1 ، ص 23. 




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.