المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16083 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
التفحم السائب على القمح والشعير
2024-02-21
الإجراءات الإدارية للتضمين
2024-02-21
معبد الهرم اللبرنت.
2024-02-21
اللبرنت معبد «أمنحوتب الثالث» كما وصفه هرودوت.
2024-02-21
اللبرنت كما وصفه استرابون.
2024-02-21
بقايا اللبرنت.
2024-02-21

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


فضح المنافقين  
  
478   02:03 صباحاً   التاريخ: 2023-10-03
المؤلف : الشيخ عبد الله الجوادي الآملي
الكتاب أو المصدر : تسنيم في تفسير القرآن
الجزء والصفحة : ج2 ص293-294.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / مقالات قرآنية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2023-11-22 526
التاريخ: 2023-09-23 482
التاريخ: 2023-03-27 790
التاريخ: 2023-09-29 363

فضح المنافقين

يقول المنافقون: إننا نؤمن بالله، والقيامة، والوحي، والنبوة، ويصرون على هذا الادعاء الكاذب، وإن ظاهر تعبيرهم هو أن إيمانهم بكل من المبدأ والمعاد قد حصل من خلال برهان مستقل؛ لأنهم كرروا حرف الباء في قولهم (وباليوم الآخر) كي يكون إشعاراً باستقلال كل واحد منهما. لكن اله سبحانه وتعالى سلب منهم الإيمان بالمبدأ والمعاد من جهة: (وما هم بمؤمنين)، وجردهم من الاعتقاد بالوحي والرسالة من جهة أخرى: {إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ } [المنافقون: 1] ، وأزاح الستار عن ريائهم في الصلاة والإنفاق من جهة ثالثة: {وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ } [التوبة: 54]. والسر في عدم قبول أعمال المنافقين، يكمن في آتهم كفار في بواطنهم، وهكذا يكشف الله عز وجل دواخلهم المستورة ويظهرها للعيان، فيقول: إن الأثر السيئ لكسلهم وكرههم يتقد في باطنهم، وإن كانوا يتظاهرون بالنشاط العبادي والسرور بالامتثال للأوامر الإلهية.

كانت غاية المنافقين من إظهار الإيمان هي الانخراط في صفوف المؤمنين، والتقرب أكثر من النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم)لتتسنى لهم فرصة جمع كم أكبر من المعلومات لصالح الكفار، أو لكي يحصلوا على مزايا اجتماعية أكثر. لكن الله تعالى - في  الآية  مورد البحث - يميط اللثام عن كذبهم ونفاقهم من خلال التأكيد المتمثل بالجملة الاسمية المؤكدة بالباء، ويفشي نياتهم، ويفشل مساعيهم من أجل نيل هذا الهدف القذر.

_____________

1.سورة التوبة،  الآية  54؛ هذه  الآية  من أكثر الآيات جامعية في مسألة فضح المنافقين وإفشاء ما يغمرون؛ لآتها في الوقت الذي تبين فيه كفرهم الاعتقادي فهي تظهر كفرهم العملي أيضا.

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



المجمع العلمي يطلق الاختبارات النهائية للدورات القرآنية في بغداد
إقبال كبير على جناح العتبة العباسية في معرض كربلاء الدولي للكتاب
قسم الشؤون الفكرية يقيم معرضاً للمخطوطات في النجف الأشرف
شعبة فاطمة بنت أسد للدراسات القرآنية تعلن أسماء الفائزات بمسابقة (الراسخون في العلم)