المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 4319 موضوعاً
الفضائل
اداب
رذائل
علاج الرذائل
الأدعية والاذكار والصلوات
القصص الاخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


شروط الزهد  
  
455   07:47 مساءً   التاريخ: 26 / 1 / 2022
المؤلف : الشيخ جميل مال الله الربيعي
الكتاب أو المصدر : دراسات اخلاقية في ضوء الكتاب والسنة
الجزء والصفحة : 219-220
القسم : الاخلاق و الادعية / الفضائل / الزهد والتواضع و الرضا والقناعة وقصر الامل /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / 7 / 2016 755
التاريخ: 23 / 2 / 2021 1835
التاريخ: 26 / 1 / 2022 549
التاريخ: 26 / 1 / 2022 407

الزهد هو الانصراف النفسي عن الدنيا والرغبة عن معانيها الزائلة والتوجه الكلي؛ لنيل رضوان الله تعالى من خلال امتثال اوامره، وتطبيق شريعته وتحقيق إرادته في الارض ؛ ولذلك كان (أصل الزهد  الرغبة فيما عند الله)(1) والكف عما حرم الله تعالى ، والتنزه عن الطمع والتحلي بالتقوى والورع ، فقد (سئل الإمام الحسن (عليه السلام) ما الزهد ؟

قال : الرغبة في التقوى والزهادة في الدنيا)(2).

وقد وضع علماء الأخلاق للزهد شروطاً هي:

1- ان تكون المرغوب عنه [المعاني الدنيوية] مقدوراً عليه حاصلاً لديه ومسيطراً عليه، أو على الأقل القدرة على السعي لأجل نيله ، أما لو كان عاجزاً عن نيله وتحصيله ثم : زهد فيه فليس هذا بزهد وإنما عجز.

2- ان يكون المرغوب فيه من وجه من الوجوه فمن زهد بشيء لا تميل إليه نفسه ، وتنصرف عنه فهذا لا يسمى زهداً، وإنما الزهد ان ترغب النفس في شيء دنيوي ثم يقاوم الإنسان تلك الرغبة حتى تتحول إلى عادة وطبع وسلوك.

3- ان يكون المرغوب فيه خيراً من المرغوب عنه، وإلا ليس من المنطق في شيء ان ينصرف الإنسان عن الجواهر، ويرغب في الاعراض الزائلة ، وبناء على هذا فإن الزاهد من رغب في تقوى الله ، ونيل رضوانه ، وانصرفت  نفسه عن الزخارف الدنيوية الفانية.

4- ان يكون الهدف من الزهد والانصراف النفسي عن المعاني الدنيوية إلى الاهداف الإلهية مجرداً عن كل معنى من المعاني الذاتية الزائلة كحب السمعة، والشهرة، والجاه، والحظوة عند السلاطين ، بل ان أهل القلوب السليمة والنفوس الزاكية اشترطوا ان لا تكون لأجل الثواب الاخروي او الخلاص من عذاب جهنم بل يجب ان يكون خالصاً مجرداً حتى عن ذلك ، وليس له من مطلب سوى الشكر لله ونيل رضوانه ، ولعل هذا المعنى مصداقاً لقول أمير المؤمنين : (ما عبدتك خوفاً من نارك، ولا طمعاً في جنتك، ولكن وجدتك اهلاً للعبادة فبعدتك)(3).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الآمدي ، تصنيف غرر الحكم ودرر الكلم : 275.

(2) ابن شعبة الحراني ، تحف العقول : 225 ، والمحدث المجلسي ، بحار الانوار : 78/102.

(3) المحدث المجلسي ، بحار الانوار : 70/186.

 

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






صدورُ المؤلَّف السادس من سلسلة (كنوز الآل)
العتبة الحسينية: الحريق الذي حدث في موقع العمل داخل صحن العقيلة زينب (ع) سببه احتراق مادة (القير) ولا وجود لأي خسائر بشرية
اختتامُ دورةٍ قرآنيّة لفنون قواعد التجويد في محافظة النجف الأشرف
مديرُ تربية الرّصافة الأولى: ما تقدّمه العتبةُ العبّاسية مدعاةٌ للفخر وظاهرة حضاريّة تعكس ثقافة بلدنا أمام الدول