المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



مفهوم الاستعداد/النتيجة  
  
110   06:11 مساءً   التاريخ: 19 / 4 / 2021
المؤلف : فرانك هارو
الكتاب أو المصدر : فن كتابة السيناريو
الجزء والصفحة : ص 150-151-152
القسم : الاعلام / السمعية والمرئية / سيناريو /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 14 / 4 / 2021 166
التاريخ: 12 / 4 / 2021 162
التاريخ: 1 / 4 / 2021 210
التاريخ: 3 / 4 / 2021 208

يستخدم كاتب السيناريو، كي يجنب جمهوره خيبات أمل مماثلة، مفهوم «الاستعداد/النتيجة"».

يقدم لنا فيلم "Cérémonie La "لكلود شابرول شخصية تملك سيارة متهالكة ترفض أن تعمل في أكثر من مناسبة. وفي نهاية الفيلم، تحاول هذه الشخصية الفرار بسيارتها بعد أن وقعت جرائم القتل، ولكن السيارة لا تعمل هذه المرة كذلك الأمر الذي يؤدي إلى مصرع صاحبها. ولكن المتفرج أصبح يعرف أن ذلك لم يكن من قبيل المصادفة لأن كاتب السيناريو هيأه لذلك. أما اللحظة من نهاية الفيلم التي ترفض السيارة فيها أن تعمل فتدعى «النتيجة».

ينفق ألفرد هتشكوك في فيلم "Vertigo "وقتاً كافياً كي يخبرنا أن بطله يعاني من رهاب المرتفعات. إنه «الاستعداد». ثم يرتقي البطل، في وقت لاحق، برج الكنيسة كي ينقذ امرأة تحاول الانتحار ولكنه يصل متأخراً لأن خوفه كان مفرطاً. هاكم «النتيجة» لأن المتفرج صار يدرك أن خوف بطل الفيلم من الأماكن المرتفعة سيعوقه.

يحاول الأستاذ كيتينغ، في فيلم "Society Poets Dead The ،"أن يعلم تلاميذه أن لا ينصاعوا للقواعد التي تفرض عليهم وأن يتجاوزوها كي تنمو شخصيتهم. غير أنه يواجه الكثير من العقبات، ومنها على وجه الخصوص خوف التلاميذ من العقاب. نرى الأستاذ في عدة مشاهد واقفاً على طاولته كي يعلمهم أن يروا العالم من زاوية جديدة دون أن يتجاوبوا معه. إنه الاستعداد لأنه عندما يفصل كيتينغ من عمله في نهاية الفيلم ويشرع في مغادرة صفه على مرأى من تلاميذه، يقفون الواحد تلو الآخر على طاولاتهم كي يثبتوا له أن تعليمه لم يذهب أدراج الرياح. إنه النتيجة.

يتلاعب كوينتن تارانتينو بمفهومي الاستعداد والنتيجة في فيلم "Bill Kill " عندما يضع بطلته، «العروس»، في موقف محرج: إذ تدفن في نعش على عمق ستة أقدام تحت الأرض. نعتقد أنها ستموت هذه المرة لأن أحداً لم يكن يقف إلى جانبها. عندها، نشاهد البطلة، في مشهد فلاش باك، برفقة معلم فنون قتالية صيني يدربها على تحطيم ألواح خشبية باستخدام راحتي يديها. نراها تخفق في البداية قبل أن تنجح بفضل التدريب والآلام التي كابدتها. نعود إلى مشهد النعش كي نراها تحاول تحطيم الألواح التي تحتجزها مسترجعة دروس معلمها العجوز. فالاستعداد والنتيجة يلتقيان، هنا، في اللحظة نفسها.

ويمكن للاستعداد أن يتخذ صورة شيء ما يحتفظ به بطل الفيلم دون أن يدري في أي شيء يستخدمه أو متى. يحصل ميكي، في فيلم "Goonies The "لريتشارد دونر، على قلادة على شكل جمجمة ويضعها في جيبه. يقف، في وقت لاحق من الفيلم، أمام باب مغلق. في ثوان قليلة، يدرك أن القلادة التي بحوزته هي مفتاح العبور إلى الجانب الآخر. إنه النتيجة.

والبطل في فيلم "Abyss The "لجيمس كاميرون هو بود بريغمان الذي يدير منصة نفطية في البحر. تغرق غواصة فيضطر إلى التعاون من أجل إنقاذها مع زوجته التي تربطه بها علاقة متردية. عندما يتناهى إلى علمه أنها وصلت، يغلق على نفسه باب الحمام ويشتعل غيظاً ويرمي خاتم زواجه بعيداً قبل أن يتمالك نفسه ويستعيده. إنه الاستعداد: فكاتب السيناريو يخبرنا أن لهذا الغرض أهمية ما. وعندما تتعرض المنصة للغرق فيما بعد بسبب عاصفة، وتغلق كافة حجرات الضغط من أجل الحفاظ على سلامتها، ينقذ الخاتم نفسه يده: فعندما يجري في ردهات المنصة قبل أن يغمره الماء الذي بدأ في التسرب إليها، يدس بود يده في فتحة غرفة الضغط الأخيرة التي لم تغلق بعد، فيكون الخاتم هو ما يحمي يده من السحق. إنه النتيجة.




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



العتبة العسكرية المقدسة توزع وجبة جديدة من السلات الغذائية الرمضانية للعوائل المتعففة من أهالي سامراء
اعمال الليلة الثالثة و العشرون من شهر رمضان(ليلة القدر)
الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يلتقي القيادات الأمنية في محافظة صلاح الدين
العتبة العسكرية المقدسة تقيم مراسيم التشييع الرمزي لنعش الامام علي (عليه السلام)