المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



مكر هارون وتظاهره بالتديّن  
  
1918   02:01 مساءً   التاريخ: 15 / آيار / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة(عليهم السلام)
الجزء والصفحة : ص396-404.
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الامام الكاظم (عليه السلام) / مواقف الامام الكاظم السياسية أزاء الحكومة العباسية /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 2115
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 1952
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 1919
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 2056

الخلفاء الأمويين والعباسيين كانوا يشتركون في تحريف الحكم الإسلامي عن خطه الأصيل والتموضع أمام أهل بيت النبوة، ويفترقون عن بعضهم في أنّ الأمويين ـ باستثناء معاوية و بعض آخر منهم لم يكونوا على اتصال بالعلماء ورجال الدين، ولم يتدخلوا في شؤونهم، بل عطفوا توجّههم إلى القضايا السياسية من قبيل قمع الانتفاضات الداخلية والفتوحات، وتعديل الأُمور المالية، وغير ذلك بشكل متزايد، وكانوا كثيراً ما يدعون العلماء وشأنهم، و من هنا لم يكن حكمهم يتمتع بالصبغة الدينية ولكن عندما انهار حكمهم وجاء العباسيون تغيّر الحال وانقلب، فقد أضفى الحكم العباسي على نفسه صبغة دينية وبدأت المحاولات في استغلال العوامل الدينية لصالح السلطة، وساد التظاهر بالتديّن، وتوطّدت علاقتهم برجال الدين والعلماء الإسلاميين، والسبب في ذلك هو انّ العباسيين لم يرغبوا في أن ينظر إليهم كزعماء سياسيين، بل أرادوا مضافاً إلى الزعامة السياسية أن يتمتعوا بطابع ديني أيضاً حتى ينالوا التقدير والاحترام في الرأي العام، وتوجد هناك أمثلة عديدة لتظاهر الخلفاء العباسيين بالتديّن والدين واستلفات عواطف الناس الدينية التي تمثل محاولاتهم المخادعة والمزيفة لاكتساب الطابع الديني .

كتب جرجي زيدان: وانظر إلى الدول العربية التي جمعت بين الخلافة والسلطة كالعباسيين والفاطميين والأمويين في الأندلس مع ما طرأ عليها من أسباب فقد صبرت وطال جهادها، كذلك كان دوام الحكومات الغير عربية كالحكم العثماني الذي كان له طابع ديني أكثر من بقية الحكومات...، و كان هؤلاء و لأجل أن يحظوا بحب الناس يرفعون من شأنهم ويعدّون أنفسهم عباد اللّه المقربين وحكمهم حكماً منزلاً من قبل اللّه تعالى .

ويضيف جرجي زيدان حول تأثير إعلام الخلفاء المخادع على عامة الناس ومدى اعتقاد الناس بهذا الكلام وتصديقهم: واعتقدوا انّ خلافتهم تبقى أبد الدهر حتى يأتي السيد المسيح، وغرس في أذهان الناس بتوالي الازمان انّ الخليفة إذا قتل اختل نظام العالم واحتجبت الشمس وامتنع المطر وجف النبات .

وقد صدق العباسيون هذه الخزعبلات على أنفسهم أيضاً حتى هارون ـ الذي كان رجلاً فطناً وترقّت الثقافة الإسلامية في عهده ـ كانت تعجبه هذه التملّقات...وإذا كان الخلفاء يعجبهم التملّق لهذه الدرجة وهم في عصر رقي الإسلام وعظمته، فمن الواضح انّ الأوهام ستكون في موضع الحقيقة في عصر الفساد والانحطاط ويأتي المتملّقون و يرضى الحكام والملوك بالكلام أكثر من

العمل، ومن هنا كان نفس هؤلاء المتملّقين يعدّون المتوكل العباسي ظل اللّه، ويقولون: إنّ ظل الرحمة هذا قد انتشر من السماء ليقي الناس حرقة الحر ومدح ابن هاني شاعر البلاط المتملّق المعز الفاطمي:

ما شئت لا ما شاءت الأقدار        فاحكم فأنت الواحد القهار!

ولعلّه لم يهتم من بين العباسيين أكثر من هارون الرشيد بهذا الجانب، ولم يستغل ذلك التظاهر مثل ما تظاهر هو. وكان لهارون إصرار غريب على أن يضفي على جميع أعماله وسلوكه صفة دينية، وكان يضع على جميع جرائمه وخلاعته ومجونه غطاء دينياً، ويعتبرها ومن خلال مجموعة من التبريرات مطابقة للمعايير الدينية .

ويقولون: إنّه قد ذهب إلى مكة في سنة من سني خلافته وخلال أدائه لمناسك الحج دعا كثيراً لطبيبه المسيحي جبريل بن بختيشوع، فانزعج بنو هاشم من ذلك، و قال في مقابل اعتراضهم بأنّه رجل ذمّي غير مسلم لا يجوز الدعاء له: هذا صحيح غير انّ سلامتي وصحتي بيده، وصلاح المسلمين منوط بسلامتي، وعليه فإنّ خير المسلمين وصلاحهم منوط بطول عمره وسلامته، ولا عيب في الدعاء له .

إنّ منطق هارون هذا منطق غريب، فإنّ جميع المصالح العليا للمجتمع الإسلامي منوطة بوجوده هو وحده وفقاً لمنطقه هذا وتجب التضحية بكلّ شيء حفاظاً على نفسه، لأنّه وحسب ما يقتضيه استدلاله لم يكن مجرّد حاكم بل وجوده ضرورة حيوية للمجتمع الإسلامي، وقد يتصوّر انّ تبرير جميع أعمال شخص كهارون وأفعاله لأمر عسير في ضوء المنطق الديني، ولكنّه قد سهل الأمر على نفسه في تبرير أعماله بشراء ذمم المرتزقة من الفقهاء والقضاة المتهالكين على حب الدنيا .

ومن مصاديق مكر هارون البارزة وتظاهره بالديّن والتدين هي قضية استشهاد وقتل يحيى بن عبد اللّه .

وقد كان يحيى بن عبد اللّه وهو من أحفاد الإمام الحسن من سادات بني هاشم وشخصية ممتازة ومن أصحاب الإمام الصادق وخاصته .

وخلال أحداث ثورة الحسين شهيد فخ على الحكم العباسي الظالم شارك يحيى في جيشه، وقد عدّ من قادة جيشه الكبار، وقد ذهب بعد هزيمة الحسين واستشهاده إلى الديلم برفقة جماعته، ونشط هناك وانضم إليه الناس وشكّل قوات معتد بها ثمّ أرسل هارون الفضل بن يحيى البرمكي مع جيش إلى الديلم وبعد ان دخل الديلم بدأ و بأمر من هارون يراسل يحيى ويعده الوعود الجميلة واقترح عليه بأن يمنحه الأمان، فقبل يحيى الذي كان يرى أنصاره وأصحابه يتخلّون عنه نتيجة المؤمرات التي حاكها هارون والفضل ذلك الاقتراح مكرهاً ؛ وبعد ان كتب هارون كتاب الأمان بخطه إليه وأشهد عليه جماعة من الشخصيات الكبيرة دخل يحيى بغداد، فعامله هارون بكل رفق وليونة في البداية، وأعطاه أموالاً جزيلة، غير انّه كان يخطط لقتله بشكل سري، فاتهمه بشق عصا الطاعة وتحريض الناس ضدّ الحكم، ولكن ولأجل منحه الأمان لم يكن قتله بالأمر الهيّن، ولذلك قرر أن يتسلّح بفتوى من فتاوى الفقهاء لينقض بها الأمان ويحصل على الإذن الشرعي في ذلك، فاستدعى فقهاء العصر وعرض عليهم الأمان الذي أعطاه له، فأجمعوا و هم: محمد بن الحسن الشيباني، والحسن بن زياد اللؤلؤي، وأبو البختري أن لا طريق إلى نقضه سوى أبي البختري وبعد إحضار الفقهاء وتشكيل مجلس قضاء قرأ محمد بن الحسن الذي كان عالماً مستقلاً نسبياً ولم يبع نفسه مثل أُستاذه أبي يوسف إلى الرشيد كتاب الأمان وقال: كتاب صحيح وأيمان مغلظة لا سبيل إلى نقضه وأمّا أبو البختري فانّه نظر إلى الأمان و قال: هذا باطل منتقض قد شقّ يحيى عصا الطاعة وسفك الدماء فاقتله ودمه في عنقي .

فقال له الرشيد: خرّقه إن كان باطلاً بيدك ؛ فأخذه وبصق فيه ومزّقه قطعة قطعة، فوهب له الرشيد عوض فعله ألف ألف وستمائة وولاّه القضاء، وكان هارون قد سرّ بهذه الفتيا كثيراً، وقد أجمع على إعدامه استناداً إلى هذه الفتيا .

وقد حظر على محمد بن الحسن الفتيا عقب رأيه الذي أبداه، وحكم على يحيى بالقتل استناداً إلى قرار مجلس القضاء ؛ وكما قلنا كان القاضي أبو يوسف من القضاة المأجورين الذي تولّى القضاء من قبل هارون .

كان ملازماً لهارون دائماً، وكان يضفي وبما يتمتع به من قوة الاستدلال وطاقة عجيبة في التبرير على أعمال هارون اللا شرعية صفة الشرعية من خلال مجموعة من التبريرات والتوجيهات ويظهرها بشكل يتناسب مع المعايير الدينية، وسنشير هنا إلى نموذجين من ذلك: 1. لمّا أفضت الخلافة إلى الرشيد وقعت في نفسه جارية من جواري المهدي، فراودها عن نفسها، فقالت: لا أصلح لك انّ أباك قد طاف بي، فشغف هارون بها ولم يكن ليدعها، فأرسل إلى أبي يوسف فسأله :أعندك في هذا شيء؟ فقال: يا أمير المؤمنين أو كلّما ادّعت أمة شيئاً ينبغي أن تصدق!! لا تصدّقها فإنّها ليست بمأمونة مع أنّ الشريعة الإسلامية تقبل في هذه الحالات إقرار المرأة على نفسها بذلك ويكون هو الأساس الذي يرتّب الأثر عليه .

2. دعا الرشيد يوماً طبّاخه فقال: أعندك في الطعام لحم جزور؟ وطلب منه إعداد ذلك .

وبعد تناول الطعام قال جعفر البرمكي: إنّ هذا الطعام من لحم الجزور يقوّم عليك بأربعمائة ألف درهم، فتعجب هارون من ذلك!! فقال جعفر إنّك طلبت من طباخك لحم جزور قبل هذا اليوم بمدة طويلة، فلم يوجد عنده، ومنذ ذلك الحين ينحر كلّ يوم جزوراً لأجل مطبخ أمير المؤمنين، فصرف في لحم الجزور من ذلك اليوم إلى هذا اليوم أربعمائة ألف درهم، ولم يطلب الخليفة لحم جزور إلاّفي هذا اليوم، فتكون كلّ لقمة بأربعمائة ألف .

هارون الذي كان يعبث ببيت المال ويصرف أموال المسلمين في مجالس لهوه و مجونه ولم يأل جهداً في هدر أموال المسلمين المعدمين، ولا يأسف على ذلك أراد هذه المرة أن يتظاهر بأنّه حريص وذو ضمير حي ومتعاطف مع شعبه، فأظهر الحزن من ذلك وأمر و لتدارك ما فاته بتوزيع عدة ملايين من الدراهم بين الفقراء تصدّقاً عليهم مع أنّ هذا المال ليس من ماله الخاص، بل من أموال المسلمين، ذلك المال الذي كان عليه أن يوزعه على المسلمين بشكل عادل ولا يسوغ عنونة عمله هذا بعنوان التصدّق أو هبات الخليفة.

وعلى أية حال وصل نبأ ذلك إلى أبي يوسف الذي كانت فلسفة وجوده تتبلور في جهاز هارون في هذه الموارد فأعدّ خطة رائعة لتبرير عمل الخليفة هذا، وحضر لديه وسأل عن سبب حزنه وبكائه، فذكر هارون أمره .

فقال أبو يوسف: هل كان ما تذبحونه من الجزور يفسد أو يأكله الناس؟ فأجاب جعفر ـ و يبدو انّه عرف ما يرمي إليه أبو يوسف ـ : بل يأكله الناس .

فقال أبو يوسف مسروراً: أبشر يا أمير المؤمنين بثواب اللّه فيما صرفته من المال الذي أكله المسلمون في الأيام الماضية، وبما يسرّه اللّه عليك من الصدقة. نعم انّ لحم الجزور التي تنحر كل يوم لمائدة الخليفة كانت تقدم أحياناً ـ و قبل فسادها و تقديمها إلى كلاب بغداد ـ إلى بعض الجياع وتكون صدقة في منطق أبي يوسف، ويكون ما قام به هارون من الأعمال الخيرية لا إسرافاً وعبثاً بأموال المسلمين وتفريغاً لخزانة بيت المال تحت عنوان الصدقة. وممّا تقدّم من الحقائق يتضح جيّداً مدى صعوبة عمل الإمام موسى بن جعفر (عليمها السَّلام) ، لأنّه كان يواجه خليفة مخادعاً مثل هارون الذي يتستر بمجموعة كبيرة من المظاهر المخادعة والحيل والرياء ويقدم نفسه بصفته خليفة عادلاً ورعاً .

ولكي يمزّق الإمام السابع هذا الستار المزركش بالحيل والمظاهر الخادعة ويكشف ماهية الخليفة الخبيثة كان يجب عليه أن يبذل قصارى جهده في إجلاء حقيقته، وفي الواقع لولا شخصية الإمام الممتازة والعظمة التي يتمتع بها لما كان يمكن التسليم بنجاح مثل هذا النضال .




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






العتبة العلوية ... رفع راية (من كنت مولاه فهذا علي مولاه ) احتفاء بذكرى عيد الولاية عيد الغدير الأغر
غسل وتعطير حرم أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)
قسم الهدايا والنذور في العتبة العلوية المقدسة يستعد لخدمة الزائرين في عيد الغدير الأغر
العتبة العلوية ... تواصل الاستعدادات في مختلف أرجاء مرقد أمير المؤمنين (ع) احتفاء بعيد الغدير الأغر عيد الله الأكبر