المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في هذا القسم 3017 موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



التنمية الزراعية المُستدامـة  
  
260   04:09 مساءً   التاريخ: 23 / 11 / 2020
المؤلف : د . جعفر طالب احمد الخزعلي
الكتاب أو المصدر : تاريخ الفكر الاقتصادي (دراسة تحليلية للأفكار الاقتصادية عبر الحقب الزمنية) الجزء...
الجزء والصفحة : ص303-305
القسم : الادارة و الاقتصاد / الاقتصاد / التكتلات و للنمو الاقتصادي /

• التنمية الزراعية المُستدامـة   

ان فكرة التنمية الزراعية المستدامة هي احد الافكار التي تبلورت في الثمانينيات ، استجابة الى الملاحظة المتنامية بأن السياسات والبرامج الزراعية القطرية والدولية ينبغي ان تنطوي على مجموعة من المسائل البيئية والاقتصادية والاجتماعية ـ وان تكون اوسع نطاقاً من المجالات التقليدية للانتاج الزراعي وتحقيق الامن الغذائي ، وقد اتضحت اهمية التنمية الزراعية المستدامة وتأكد ذلك في قمة الارض كما اشرنا الذي عُقد في مدينة ريودوجانيرو عام 1992 ذلك في جدول اعمال القرن 21 للبرامج والاعمال المحددة اللازمة لتشجيع التنمية الزراعية المستدامة (1) ، لا احد ينكر اهمية المحافظة على الموارد الطبيعية (الارض والمياه) من التدهور ، والإبقاء عليها لاستخدامها من قبل الأجيال القادمة ، ومفهوم الزراعة المستدامة جزء لا يتجزء من مفهوم التنمية المُستدامة وبالفعل لا يوجد تنمية مُستدامة دون زراعة مُستدامة(2) ، وقد وردت تعريفات للتنمية الزراعية المُستدامة اذ قدم الصندق الدولي للتنمية الزراعية سنة 1988 تعريفات للتنمية الزراعية المُستدامة ومنها : 

ـ الزراعة المُستدامة اي الزراعة الناجحة للموارد الطبيعية التي تسمح للزراعة بتلبية التغيرات في الاحتياجات البشرية مع الحفاظ على هذه الموارد او الزيادة منها كلما امكن ذلك وتفادي تدهور البيئة .

ـ الزراعة المُستدامة هي قدرة النظام الزراعي على الحفاظ على انتاجه عبر الزمن تحت تأثير الضغوطات الاقتصادية والاجتماعية .
ـ الزراعة المُستدامة هي الزراعة التي يجب ان تصون الموارد الطبيعية وتحميها وتسمح في نفس الوقت بنمو اقتصادي على المدى الطويل بالادارة العقلانية لكل الموارد المُستغلة للوصول في النهاية الى مردود مُستدام . 
وعرفتها منظمة الزراعة والاغذية الدولية بأنها ادارة وصيانة قاعدة الموارد الطبيعية والتهيئة الى تغير التقني والمؤسسي بما يضمن تحقيق الاحتياجات الانسانية بصورة مستمرة للأجيال الحالية والمستقبلية وهذه التنمية تصون الارض والمياة والتنوع الوراثي للنبات والحيوان كما انها غير ضارة بيئياً ومناسبة فنياً وقابلة للتطبيق اقتصادياً ومقبولة اجتماعياً مما  جعلها تهدف الى (3)
ـ ضمان توفير الاحتياجات الغذائية للسكان في الحاضر والمستقبل كماً ونوعاً الى جانب التوسع في انتاج السلع الزراعية الاخرى .

ـ توفير فرص العمل المُستدام وزيادة الدخل وتحسين مستوى المعيشة عموماً وظروف العمل لكل العاملين في القطاع الزراعي .
ـ المحفاظة على الموارد الطبيعية والعمل في حدود المُستطاع لزيادة انتاجها دون الإخلال بالعمل على حماية القطاع الزراعي من التعرض للعوامل الطبيعية والاقتصادية والاجتماعية الضارة باستدامة الانتاج ، وعلى تقوية آليات الاعتماد على الذات في العمل الانتاجي .

ـ ضمان مشاركة السكان وتعزيز تنمية الموارد البشرية لإحداث التنمية المُستدامة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

1ـ خالد علي احمد الحكيمي ، التنمية الزراعية الريفية المُستدامة  وتحقيق الامن الغذائي في اليمن ، بحث منشور على الانترنت على الموقع www . Algohoriah .net / attach .php . eid 12859 . 

2ـ مليكة زغيب وقمري زينة ، البيئة ، الزراعة المستدامة والمنتجات المُعدة وراثياً ، مجلة أبحاث اقتصادية وادارية ، ع5 الجزائر ، 2009 ، ص134 .   

3ـ اللجنة الاقتصادية والاجتماعية  لغربي آسيا (الاسكوا) ، للتنمية الريفية العربية ، الامم المتحدة ، 2007 ، ص5 . 




علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





علم قديم كقدم المجتمع البشري حيث ارتبط منذ نشأته بعمليات العد التي كانت تجريها الدولة في العصور الوسطى لحساب أعداد جيوشها والضرائب التي تجبى من المزارعين وجمع المعلومات عن الأراضي التي تسيطر عليها الدولة وغيرها. ثم تطور علم الإحصاء منذ القرن السابع عشر حيث شهد ولادة الإحصاء الحيوي vital statistic وكذلك تكونت أساسيات نظرية الاحتمالات probability theory والتي تعتبر العمود الفقري لعلم الإحصاء ثم نظرية المباريات game theory. فأصبح يهتم بالمعلومات والبيانات – ويهدف إلى تجميعها وتبويبها وتنظيمها وتحليلها واستخلاص النتائج منها بل وتعميم نتائجها – واستخدامها في اتخاذ القرارات ، وأدى التقدم المذهل في تكنولوجيا المعلومات واستخدام الحاسبات الآلية إلى مساعدة الدارسين والباحثين ومتخذي القرارات في الوصول إلى درجات عالية ومستويات متقدمة من التحليل ووصف الواقع ومتابعته ثم إلى التنبؤ بالمستقبل .





لقد مرت الإدارة المالية بعدة تطورات حيث انتقلت من الدراسات الوصفية إلى الدراسات العملية التي تخضع لمعايير علمية دقيقة، ومن حقل كان يهتم بالبحث عن مصادر التمويل فقط إلى حقل يهتم بإدارة الأصول وتوجيه المصادر المالية المتاحة إلى مجالات الاستخدام الأفضل، ومن التحليل الخارجي للمؤسسة إلى التركيز على عملية اتخاذ القرار داخل المؤسسة ، فأصبح علم يدرس النفقات العامة والإيرادات العامة وتوجيهها من خلال برنامج معين يوضع لفترة محددة، بهدف تحقيق أغراض الدولة الاقتصادية و الاجتماعية والسياسية و تكمن أهمية المالية العامة في أنها تعد المرآة العاكسة لحالة الاقتصاد وظروفه في دولة ما .و اقامة المشاريع حيث يعتمد نجاح المشاريع الاقتصادية على إتباع الطرق العلمية في إدارتها. و تعد الإدارة المالية بمثابة وظيفة مالية مهمتها إدارة رأس المال المستثمر لتحقيق أقصى ربحية ممكنة، أي الاستخدام الأمثل للموارد المالية و إدارتها بغية تحقيق أهداف المشروع.






محطّةُ بركات أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) لتربية الأبقار مشروعٌ يرمي إلى دعم الثروة الحيوانيّة المحلّية
تنظيمُ ورشةٍ حواريّة حول الشبهات المعاصرة
الإغاثة والدّعم في بغداد تكثّف حملاتها الإنسانيّة لدعم العوائل المتضرّرة
بمشاركة أعضاء هيأتها الإداريّة والعامّة: جمعيّة العميد العلميّة والفكريّة تنظّم اجتماعاً تداوليّاً