المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 3723 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



رواية الحاكم النيسابوري في سلمان الفارسي  
  
71   08:22 مساءً   التاريخ: 20 / 9 / 2020
المؤلف : الشيخ محمد جواد ال الفقيه
الكتاب أو المصدر : سلمان سابق فارس
الجزء والصفحة : 70 - 76
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / الخلفاء الاربعة / علي ابن ابي طالب (عليه السلام) / اصحاب الامام علي (عليه السلام) /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 21 / 9 / 2020 59
التاريخ: 11 / 8 / 2020 134
التاريخ: 11 / 8 / 2020 90
التاريخ: 12 / 8 / 2020 77

رواية الحاكم النيسابوري في المستدرك. (1)

بسنده عن أبي الطفيل عن سلمان الفارسي، قال :

«كنت رجلاً من أهل جي ، وكان أهل قريتي يعبدون الخيل البلق فكنت أعرف أنهم ليسوا على شيء ، فقيل لي إن الدين الذي تطلب إنما هو بالمغرب ، فخرجت حتى أتيت الموصل ، فسألت عن أفضل من فيها. ، فدللت على رجل في صومعة ، فأتيته ، فقلت له :

إني رجل من أهل جي، وجئت أن أطلب العمل وأتعلم العلم، فضمني إليك، أخدمك وأصحبك، وتعلمني شيئاً مما علمك الله.

قال: نعم. فصحبته، فأجرى علي مثل ما كان يُجري عليه، وكان يجرى عليه الخل والزيت والحبوب، فلم أزل معه حتى نزل به الموت، فجلست عند رأسه أبكيه.

فقال: ما يبكيك.؟

قلت: أبكي أني خرجت من بلادي أطلب الخير، فرزقني الله صحبتك، فعلمتني، وأحسنت صحبتي، فنزل بك الموت، فلا أدري أين أذهب؟

فقال: لي أخ بالجزيرة مكان كذا وكذا وهو على الحق، فأته فاقرأه مني السلام، وأخبره أني أوصيت إليه وأوصيتك بصحبته.

فلما أن قبض الرجل، خرجت فأتيت الرجل الذي وصفه لي، فأخبرته بالخبر، وأقرأته السلام من صاحبه، وأخبرته أنه هلك وأمرني بصحبته.

فضمني إليه ، وأجرى علي ما كان يجري علي مع الآخر ، فصحبته ما شاء الله ، ثم نزل به الموت ، فلما نزل به الموت جلست عند رأسه أبكي ، فقال لي : ما يبكيك.؟

قلت : خرجت من بلادي أطلب الخير ، فرزقني الله صحبة فلان ، فأحسن صحبتي وعلمني وأوصاني عند موته بك ، وقد نزل بك الموت ، فلا أدري أين أتوجه؟.

فقال : تأتي أخاً لي على درب الروم فهو على الحق ، فأته ، واقرأه مني السلام ، واصحبه فانه على الحق.

فلما قبض الرجل، خرجت حتى أتيته فأخبرته بخبري وتوصية الآخر قبله ، قال : فضمني إليه وأجرى علي كما كان يجري علي ، فلما نزل به الموت جلست أبكي عند رأسه ، فقال لي ما يبكيك.؟

فقصصت قصتي، قلت له: إن الله تعالى رزقني صحبتك، فأحسنت صحبتي، وقد نزل بك الموت ولا أدري أين أتوجه.

فقال: لا دين! وما بقي أحد أعلمه على دين عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام في الأرض، ولكن هذا أوانٌ يخرج فيه نبي، أو قد خرج بتهامة، وأنت على الطريق لا يمر بك أحد إلا سألته عنه، فاذا بلغك أنه قد خرج، فانه النبي الذي بَشّر به عيسى صلوات الله وسلامه عليهما، وآية ذلك (2) أن بين كتفيه خاتم النبوة، وأنه يأكل الهدية، ولا يأكل الصدقة.

قال: فكان لا يمر بي أحد إلا سألته عنه.، فمر بي ناس من أهل مكة، فسألتهم. فقالوا: نعم، ظهر فينا رجل يزعم أنه نبي! فقلت لبعضهم: هل لكم أن أكون عبداً لبعضكم على أن تحملوني عقبه، وتطعموني من الكسر، فإذا بلغتم إلى بلادكم، فان شاء أن يبيع باع، وإن شاء أن يستعبد إستعبد!.

فقال رجل منهم : أنا. فصرت عبداً له حتى أتى بي مكة ، فجعلني في بستان له مع حبشانٍ كانوا فيه ، فخرجت ، فسألت ، فلقيت إمرأة من أهل بلادي ، فسألتها؟ فإذا أهل بيتها قد أسلموا. قالت لي: إن النبي (صلى الله عليه وآله)  يجلس في الحجر (3) هو وأصحابه إذا صاح عصفور بمكة ، حتى إذا أضاء لهم الفجر تفرقوا.

فانطلقت إلى البستان ، فكنت أختلف (4) ، فقال لي الحبشان : مالك؟

فقلت : أشتكي بطني ، وإنما صنعت ذلك لئلا يفقدوني إذا ذهبت إلى النبي (صلى الله عليه وآله)  فلما كانت الساعة التي أخبرتني المرأة يجلس فيها هو وأصحابه ، خرجت أمشي حتى رأيت النبي (صلى الله عليه وآله)  ، فاذا هو يجتبي ، وإذا أصحابه حوله ، فأتيته من ورائه ، فعرف النبي (صلى الله عليه وآله)  الذي أريد ، فارسل حبوته ، فنظرت إلى خاتم النبوة بين كتفيه ، فقلت : الله أكبر ، هذه واحدة.

ثم أنصرفت، فلما أن كانت الليلة المقبلة، لقطت تمراً جيداً، ثم أنطلقت حتى أتيت به النبي (صلى الله عليه وآله) فوضعته بين يديه. فقال : ما هذا؟ فقلت: صدقة. فقال للقوم، كلوا ، ولم يأكل. ثم لبثت ما شاء الله ، ثم أخذت مثل ذلك ، ثم أتيته فوضتعه بين يديه ، فقال : ما هذا؟ فقلت: هدية. فأكل منها وقال للقوم: كلوا.

فقلت أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله. فسألني عن أمري وأخبرته.، فقال : إذهب فاشترِ نفسك.

فانطلقت إلى صاحبي، فقلت : بعني نفسي.

فقال : نعم ، على أن تنبت لي بمائة نخلة. ، فما غادرت منها نخلةً إلا نبتت ، فأتيت رسول الله (صلى الله عليه وآله)  ، فأخبرته أن النخل قد نبتت. فأعطاني قطعةً من ذهب ، فانطلقت بها ، فوضعتها في كفة الميزان ، ووضع في الجانب الآخر نواة ، قال : فوذالله ما استقلت قطعة الذهب من الأرض ، قال : وجئت إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله)  فأخبرته. فأعتقني.

__________________

(1) المستدرك مع التلخيص ج 3 /603.

(2) الآية هنا العلامة.

(3) حجر اسماعيل بجانب الكعبة.

(4) الإختلاف : الرواح والمجيء.

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة يعقد اجتماعاً موسعاً مع الملاكات الهندسية
بالتعاون مع العتبة العسكرية المقدسة...المركز الوطني ينظم حملات التبرع بالدم خلال زيارة الامام الحسن...
هيئة المواكب ... المواكب الخدمية تباشر تقديم خدمتها للزائرين الكرام
الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يستقبل مدير الوقف السني في سامراء