المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الة المونوتيب  
  
227   07:20 مساءً   التاريخ: 15 / 7 / 2020
المؤلف : طلعت همام
الكتاب أو المصدر : مائة سؤال في الاخراج الصحفي
الجزء والصفحة : ص 44-45
القسم : الاعلام / اساسيات الاعلام / الاخراج / اخراج صحفي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / 8 / 2020 48
التاريخ: 7 / 7 / 2020 345
التاريخ: 15 / 7 / 2020 267
التاريخ: 7 / 7 / 2020 285

يقرم عمل آلة المونوتيب على اساس يختلف عنه في آلتي " اللينوتيب "

و " الانترتيب " وما اليهما ( كما يدل على ذلك اسمها ) تجح سطور المادة حروفا متفرقة منفصلة ، لا سبائك سطرية متماسكة .

وانتاج الحروف في هذه الآلة يتم على مرحلتين ولذلك فهي تتكون من مرحلتي منفصلتين : لوحة المفاتيح ، ومكنة سبك الحروف .

ولوحة المفاتيح لا تكاد تختلف عنها في الآت الجمع السطري أو في الآلة الكاتبة مثلا . وهي مزودة بشريط ملفوف من الورق يتحرك مع الضغط على مفاتيح الحروف ، بعد ضبط اطوال الاسطر وتحديد حجم الحرف المطلوب ، ويحدث مفتاح كل حرف في الشريط ثقوبا معينة يختلف عددها وترتيبها من حرف لآخر ، كما تحدد فيه نهاية كل سطر بعلامة خاصة من الثقوب .

اما مكنة السبك التي ينقل اليها الشريط بعد الانتهاء من تثقيبه ، فتحتوى على وعاء المعدن المصهور ، وصندوق صغير (كف) للأمهات مقسم بوساطة خطوط طولية وعرضية الى عيون كثيرة ، بكل منها "أم" ثابتة من البرنز لوجه الحرف . وبإدارة المكنة تتحرك بكرة الشريط آليا ، وعندها تقابل ثقوب كل حرف نظائرها في عمود خاص يندفع الهواء في الثقوب ، بوساطة ضغطه يتحرك كف الأمهات بطريقة خاصة بحيث يلتقي بفتحة ينصب فيها المعدن المصهور مكونا الحرف المطلوب .

وهكذا " تترجم " ثقوب الشريط بعد عدة عمليات دقيقة معقدة الى حروف رصاصية منفصلة ، تبرد بالماء آليا ، ثم تسقط متجاوزة من وصف خاص ، مكونة سطورا حسب الاطوال التي حددها الشريط

ولآلة " المونوتيب " بهذه المثابة عدة ميزات ، فهي تفضل الات الجمع السطرية في سهولة التصحيح ، اذ لا يحتاج الأمر الى اعادة جمع السطر بأكمله لتصحيح اي خطأ فيه ، وانما يعاد جمع الحروف الخطأ وحدها ، كما في حالة الجمع اليدوي . وكذلك لا تقوم هذه الآلة بأعادة توزيع الأمهات على اماكنها في " المخزن " اذ ليس لهذه الأمهات مخزن كالآلات الأخرى ، وانما هي ثابتة في الكف الخاصة بها . ومع ان حروف الجمع هنا متفرقة - كحروف الجمع اليدوي - فأنها لا تحتاج افي اعادة توزيعها في عيون صندوق ، وانما يعاد صهرها كسبائك الجمع السطري ، وتمتاز حروف المونوتيب فوق هذا بجمالها ودقتها ووضوح مطبوعاتها.

غير أن هذه الألة مع ذلك لا تتلاءم ومقتضيات العمل في الصحافة ، لما تستنفده من وقت توفر الكثير منه الآت الجمح السطرية .

ولكن هذه الآلة من ناحية اخرى انسب لطبع الكتب وما اليها . فألى جانب ما ينتج عن حروفها من طباعة ممتازة ، فان الشريد المثقب يمكن الاحتفاظ به لأعادة استخدامه في سبك حروف المطبوع مرة أخرى ، كلما احتاج الأمر ، وذلك بدلا من الاحتفاظ بحروف الرصاص نفسها ،  أو اعادة جمع المادة من جديد .




تتمثل في دراسة الجماهير والتعرف عليهم وعلى أفكارهم وآرائهم واتجاهاتهم نحو المنظمة أو الإدارة التي تتعامل معهم، ومن ثم نقل هذه الأفكار والآراء والمبادئ والاتجاهات إلى الإدارة ليصبح ذلك مستنداً لديها في تعديل سياستها وبرامجها بشكل يتناسب مع تلك الآراء والاتجاهات الجماهيرية، وهذا ما يجعلنا نقول بأن العلاقات العامة تقوم على تبادل الآراء وعرض الحقائق وتحليل الاتجاهات للرأي العام.


حرفة تقوم على جمع الأخبار و تحليلها و تحقيق مصداقيتها و تقديمها للجمهور، غالبا ما تكون هذه الأخبار ذات علاقة بما استجد من الأحداث سواء على الساحة السياسية أو المحلية أو الثقافية أو الرياضية أو الاجتماعية و غيرها.فالصحافة قديمة قدم الأزمنة بل يرجع تاريخها الى زمن الدولة البابلية، حيث كانوا قد استخدموا كاتبا لتسجيل أهم ما استجد من الأحداث اليومية لتتعرف الناس عليها .و في روما قد كانت القوانين و قرارات مجلس الشيوخ لعقود الأحكام القضائية و الأحداث ذات الأهمية التي تحدث فوق أراضي الإمبراطورية تسجل لتصل إلى الشعب ليطلع عليها .و في عام 1465م بدأ توزيع أولى الصحف المطبوعة، و عندما أصبحت تلك الأخبار تطبع بصفة دورية أمكن عندها التحدث عن الصحف بمعناها الحقيقي و كان ذلك في بدايات القرن السادس عشر، وفي القرن السابع عشر و الثامن عشر أخذت الصحافة الدورية بالانتشار في أوربا و أمريكا و أصبح هناك من يمتهن الصحافة كمهنة يرتزق منها و قد كانت الثورة الفرنسية حافزا لظهور الصحافة، كما كانت لندن مهداً لذلك.

يعد التلفزيون واحدا من أهم اختراعات القرن العشرين؛ إذ بدأت أولى التجارب على إرسال الصور الثابتة باللونين الاسود والابيض عن بعد في منتصف القرن التاسع عشر، وتطور هذا الاختراع حتى استطاع الألماني (دي كورن) من اختراع الفوتوتلغرافيا عام 1905,، وجاء بعده الفرنسي ( ادوارد بلين ) الذي طور الاختراع الاول واطلق عليه اسم البيلنوغراف عام 1907, واستمرت هذه التجارب بالتطور مستخدمة وسائل ميكانيكية اولاً ثم كهربائية ، حتى توصل كل من الانكليزي( جون بيارد) والامريكي ( س. ف. جنكيس) إلى وسيلة ارسال تستعمل فيها اسطوانة دورانية مثقوبة عام 1923.ويرتبط اختراع وظهور التلفزيون باسم العالم البريطاني ( جون بيرد) الذي استطاع عام 1924 من نقل صورة باهتة لصليب صغير عن طريق اجهزته التجريبية إلى شاشة صغيرة معلقة على الحائط.. وبعد ذلك بثلاث سنوات بدا هذا العالم تجاربه على التلفزيون الملون ، كما اجريت عدة تجارب لنقل الصور سلكياً ، نجح من خلالها الباحثون من ارسال صورة تلفزيونية عبر دائرة مغلقة من واشنطن إلى نيويورك عام 1927 ( ).وقد تكللت التجارب التي اجريت خلال الثلاثينات من القرن العشرين بالنجاح ، حتى بدأ مركز اليكساندر بلاس البريطاني بالبث التلفزيوني لمدة ساعتين يومياً عام 1936.



قسم التبريد والميكانيك في العتبة العلوية..جهود متواصلة لخدمة مرقد أمير المؤمنين (ع) وزائريه الكرام
العتبة العلوية : صناعة بوابات ومسارات نموذجية حديثة الطراز لخدمة الزائرين
مضيف العتبة العلوية يكمل استعداداته لتقديم وجبات الضيافة لزائري أربعينية الإمام الحسين (ع)
مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية يعلن عن مشروعه القرآني خلال زيارة الأربعين