المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



تسيير يزيد لأهل البيت الى المدينة  
  
2091   12:14 مساءً   التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص619-625.
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الامام الحسين (عليه السلام) / السبايا بين الكوفة والشام /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1771
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 2029
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1831
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1857

لمّا اطّلع أهل الشام على قتل الحسين (عليه السلام) ومظلومية أهل البيت (عليهم السّلام) وظلم يزيد لهم وعلموا مصائب أهل بيت النبوة (عليهم السّلام) ظهرت عليهم آثار الحزن والمصاب.

فعلم يزيد ذلك وبدأ بمداراة أهل البيت وتسكين عواطفهم.

فقال لعليّ بن الحسين (عليه السلام) يوما : اكشف حوائجك لديّ فأقضي ثلاثا منها .

فقال (عليه السلام) :

الاولى أن تريني وجه سيدي ومولاي و أبي الحسين (عليه السلام) فأتزود منه .

والثانية أن تردّ علينا ما أخذ منّا .

والثالثة ان كنت عزمت على قتلي أن توجه مع هؤلاء النسوة من يردّهن الى حرم جدّهن.

 فقال يزيد لعنه اللّه : أما وجه ابيك فلن تراه أبدا واما قتلك فقد عفوت عنك ، واما النساء فما يردّهن غيرك الى المدينة واما ما أخذ منكم فأنا أعوضكم عنه أضعاف قيمته.

فقال (عليه السلام) : اما مالك فلا نريده وهو موفّر علينا وانما طلبت ما أخذ منّا لانّ فيه مغزل فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه واله) ومقنعتها وقلادتها وقميصها ، فأمر برد ذلك وزاد فيه من عنده مائتي دينار، فأخذها زين العابدين (عليه السلام) وفرقها على الفقراء والمساكين.

روى العلامة المجلسي وغيره انّه : دعا يزيد أهل البيت (عليهم السّلام) وخيرهم بين البقاء في الشام معزّزين مكرمين وبين الذهاب الى المدينة بصحة وسلامة فقالوا : نريد منك اولا أن تأذن لنا بإقامة العزاء والماتم لسيد الشهداء (عليه السلام) ، فأذن لهم وانزلهم في دار، فلبسوا السواد وحضر مجلسهم، مجلس البكاء والتعزية ، كل من كان في الشام من قريش أو من بني هاشم، فبكوا على السبط الشهيد والامام المظلوم سبعة أيام ففي اليوم الثامن دعاهم يزيد وتلطّف إليهم و اعتذر منهم ، ثم أحضر لهم المحامل المزينة واعطاهم الاموال وقال : هذه عوض عمّا جرى عليكم.

فقالت له أمّ كلثوم (عليها السّلام) : ما أقلّك حياء يا يزيد! قتلت إخوتي وأهل بيتي الذين لا تقاس بهم الدنيا وما فيها ، ثم تقول هذا عوض ما فعلت بكم؟.

فقال للنعمان بن بشير صاحب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) : جهّز هؤلاء بما يصلحهم و ابعث معهم رجلا من أهل الشام أمينا صالحا وابعث معهم خيلا واعوانا.

وعلى رواية المفيد رحمه اللّه انّه : دعا عليّ بن الحسين (عليه السلام) فاستخلى به ثم قال : لعن اللّه ابن مرجانة أما واللّه لو انّي صاحب ابيك ما سألني خصلة ابدا الّا أعطيته اياها ، ولدفعت الحتف عنه بكل ما استطعت ، ولكن اللّه قضى ما رأيت ، كاتبني من المدينة و انه إليّ كل حاجة تكون لك ، وتقدم بكسوته وكسوة أهله وانفذ معهم في جملة النعمان بن بشير رسولا تقدم إليه أن يسير بهم في الليل ويكونوا أمامه حيث لا يفوتون طرفه.

فاذا نزلوا انتحى عنهم وتفرّق هو وأصحابه حولهم كهيئة الحرس ، و ينزل منهم بحيث ان أراد انسان من جماعتهم وضوء وقضاء حاجة لم يحتشم ، فسار معهم في جملة النعمان ولم يزل ينازلهم في الطريق ويرفق لهم كما وصاه يزيد ويرعاهم حتى دخلوا المدينة .

وذكر القرماني في أخبار الدول انّه : وجّه النعمان بن بشير مع ثلاثين رجلا ، فكان يسايرهم ليلا فيكونون امامه بحيث لا يفوتون طرفة و اذا نزلوا تنحى عنهم هو وأصحابه فكانوا حولهم كهيئة الحرس ، وكان يسألهم عن حاجاتهم ويلطف بهم حتى دخلوا المدينة.

فقالت فاطمة بنت عليّ لأختها زينب (عليها السلام) لقد أحسن هذا الرجل إلينا فهل لك أن نصله بشي‏ء؟.

فقالت : و اللّه ما معنا ما نصله به الّا حلينا، فأخرجتا سوارين ودملجين لهما فبعثتا به‏ إليه و اعتذرتا ، فردّ الجميع وقال : لو كان الذي صنعت للدنيا لكان في هذا ما يرضيني ولكن واللّه ما فعلته الّا للّه ولقرابتكم من رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)‏ .

وقال السيد ابن طاوس : قال الراوي : ولما رجع نساء الحسين (عليه السلام) وعياله من الشام و بلغوا العراق قالوا للدليل : مر بنا على طريق كربلاء ، فوصلوا الى موضع المصرع ، فوجدوا جابر بن عبد اللّه الانصاري رحمه اللّه و جماعة من بني هاشم و رجالا من آل رسول اللّه (صلى الله عليه واله) قد وردوا لزيارة قبر الحسين (عليه السلام) ، فوافوا في وقت واحد وتلاقوا بالبكاء والحزن واللطم ، وأقاموا المآتم المقرحة للأكباد ، واجتمع إليهم نساء ذلك السواد ، فأقاموا على ذلك أيّاما .

 يقول المؤلف : لا يخفى اتفاق الثقات من المؤرخين والمحدثين بل رواية السيد الجليل عليّ بن طاوس نفسه على انّ عمر بن سعد بعد ما قتل الحسين (عليه السلام) ، أول أمر فعله هو ارسال الرءوس الى ابن زياد لعنه اللّه ثم تسريح أهل بيته إليه في اليوم الثاني ، فأمر ابن زياد لعنه اللّه بحبسهم بعد شماتته بهم ، ثم كتب الى يزيد يسأله عمّا يفعل بأهل البيت والرؤوس ، فكتب إليه يزيد بإرسالهم الى الشام.

فأرسلهم الى الشام ، والذي يظهر من القضايا العديدة والحكايات المتفرقة انّ سير أهل البيت (عليهم السّلام) كان من طريق القرى والبلدان المعمورة التي تبلغ أربعين منزلا ، ولو قطعنا النظر عن المنازل و قلنا انّهم ساروا من البر و من جهة غرب الفرات، يبلغ سيرهم عشرين يوما لانّ المسافة بين الكوفة و الشام بالخط المستقيم حسب ما قيل (175) فرسخا، و مكثوا في الشام حوالي شهرا كما قال السيد في الاقبال : انّ أهل البيت أقاموا بالشام شهرا في موضع لا يقيهم من الحر والقر.

ومع ملاحظة هذه القضايا فمن البعيد جدا تواجد أهل البيت في كربلاء في اليوم العشرين‏ من شهر صفر ، أي يوم الاربعين ، وقد استبعد السيد هذا الامر أيضا في الاقبال مضافا الى عدم التلويح والاشارة الى هذا الامر من العلماء وأهل السير والتاريخ والمقاتل ، بل يظهر من سياق كلامهم انكار هذا الامر، كما علمت من كلام الشيخ المفيد في باب سير أهل البيت (عليهم السّلام) الى المدينة وذكر نحوها ابن اثير والطبري والقرماني وغيرهم ولم يذكر أحدهم السير نحو العراق بل قال الشيخ المفيد والشيخ الطوسي والكفعمي : انّ أهل البيت (عليهم السّلام) ساروا نحو المدينة في العشرين من شهر صفر، في اليوم الذي جاء جابر بن عبد اللّه الى كربلاء لزيارة الحسين (عليه السلام) و هو اوّل من زار الحسين (عليه السلام).

ولقد أسهب الكلام شيخنا العلامة النوري طاب ثراه في ردّ هذا الموضوع في كتابه (اللؤلؤ و المرجان ، و ذكر عذرا للسيد ابن طاوس لنقله الحكاية في كتاب ، ولا يسع المقام للبسط و التطويل.

واحتمل البعض انّ أهل البيت جاءوا الى كربلاء حين سيرهم من الكوفة الى الشام ، و هذا الاحتمال بعيد لوجوه ، و احتمل البعض الآخر انهم جاءوا الى كربلاء بعد انصرافهم من الشام لكن قدموها في غير يوم الاربعين، لانّ السيد و الشيخ ابن نما اللذين ذكرا هذه الحكاية لم يقيدا قدومهم الى كربلاء في اليوم الاربعين.

وهذا الاحتمال ضعيف أيضا لانّ الذين ذكروا هذه الحكاية كصاحب روضة الشهداء و حبيب السير، قيدوا قدومهم في يوم الاربعين، و يظهر من عبارة السيد انّهم وردوا كربلاء مع جابر في يوم واحد كما قال : (فنزلوا في وقت واحد) و من المتيقّن انّ جابرا جاء الى كربلاء في يوم الاربعين ، مضافا الى ذكر مجيئه بنحو التفصيل في كتاب مصباح الزائر للسيد ابن طاوس و بشارة المصطفى و هما من الكتب المعتبرة و لم يذكر فيهما أبدا قدوم أهل البيت إليها ، مع انّه لا بأس بذكر قدومهم لو كان.

ولنذكر رواية مجي‏ء جابر الى كربلاء التي تشتمل على فوائد كثيرة.

فقد روى الشيخ الجليل عماد الدين أبو القاسم الطبري الآملي (من أجلّاء فن الحديث‏ و تلميذ أبي عليّ ابن الشيخ الطوسي) في كتابه بشارة المصطفى (من الكتب المعتبرة النفيسة) مسندا عن عطيّة بن سعد بن جنادة العوني (من رواة الامامية، و قد صرح ابناء العامة في رجالهم بصدق حديثه) انّه قال : خرجت مع جابر بن عبد اللّه الانصاري رحمه اللّه زائرين قبر الحسين (عليه السلام) فلمّا وردنا كربلاء دنا جابر من شاطئ الفرات فاغتسل ثم ائتزر بازار و ارتدى بآخر، ثم فتح صرّة فيها سعد  فنثرها على بدنه ، ثم لم يخط خطوة الّا ذكر اللّه حتى اذا دنا من القبر قال : المسنية ، فألمسته فخر على القبر مغشيا عليه ، فرششت عليه شيئا من الماء فأفاق و قال: يا حسين ثلاثا ، ثم قال : حبيب لا يجيب حبيبه.

ثم قال : و انّى لك بالجواب و قد شحطت‏  أوداجك على أثباجك‏  وفرّق بين بدنك ورأسك، فأشهد انّك ابن النبيين، و ابن سيد المؤمنين ، و ابن حليف التقوى ، و سليل الهدى ، و خامس أصحاب الكساء ، و ابن سيد النقباء ، و ابن فاطمة سيدة النساء ، و ما لك لا تكون هكذا و قد غذتك كفّ سيد المرسلين ، وربيت في حجر المتقين ، ورضعت من ثدي الايمان ، و فطمت بالاسلام ،  فطبت حيا و طبت ميتا غير انّ قلوب المؤمنين غير طيبة لفراقك و لا شاكة في الخيرة لك ، فعليك سلام اللّه و رضوانه و اشهد انّك مضيت على ما مضى عليه أخوك يحيى بن زكريا.

 ثم جال ببصره حول القبر و قال : السلام عليكم ايتها الارواح التي حلّت بفناء الحسين (عليه السلام) وأناخت برحله ، أشهد انّكم أقمتم الصلاة ، وآتيتم الزكاة ، و أمرتم بالمعروف ، ونهيتم عن المنكر، و جاهدتم الملحدين ، وعبدتم اللّه حتى اتاكم اليقين ، والذي بعث محمدا (صلى الله عليه واله) بالحق لقد شاركناكم فيما دخلتم فيه.

قال عطيّة : فقلت لجابر : و كيف و لم نهبط واديا و لم نعل جبلا ولم نضرب بسيف والقوم قد فرّق بين رءوسهم وأبدانهم و أوتمت أولادهم وأرملت الأزواج؟.

فقال لي : يا عطيّة سمعت حبيبي رسول اللّه (صلى الله عليه واله) يقول : من أحبّ قوما حشر معهم ومن أحبّ عمل قوم أشرك في عملهم ، والذي بعث محمدا بالحق نبيا انّ نيّتي و نيّة أصحابي على ما مضى عليه الحسين و أصحابه ، خذوا بي نحو أبيات كوفان.

فلما صرنا في بعض الطريق فقال لي : يا عطيّة هل أوصيك؟ و ما أظنّ انّني بعد هذه السفرة ملاقيك ، أحبّ محبّ آل محمد ما أحبّهم، و أبغض مبغض آل محمد ما أبغضهم ، و ان كان صوّاما قوّاما ، وارفق بمحبّ آل محمد فانّه إن تزل لهم قدم بكثرة ذنوبهم ثبتت لهم أخرى بمحبّتهم فانّ محبهم يعود الى الجنة و مبغضهم يعود الى النار .

 




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






بوتيرةٍ متصاعدة في أجزائه الثلاثة: أعمالٌ متواصلة ونسب إنجازٍ متقدّمة لمشروع بناية الحياة الخامسة في بغداد
(قراءةٌ في كتاب) برنامجٌ يتحدّى جائحة كورونا وتُقام جلساته النقاشيّة الثقافيّة افتراضيّاً
معاونُ الأمين العام للعتبة العبّاسية المقدّسة يوجّه بدعم وحدات الإغاثة في أنشطتها ضدّ الجائحة
المرحلةُ الأولى من مشروع بناية الحياة السابعة في بابل تصل الى مراحلها النهائيّة