English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / 5 / 2017 2374
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1995
التاريخ: 24 / 6 / 2019 484
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1915
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2799
التاريخ: 30 / 11 / 2015 3225
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2841
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 3081
علي (عليه السلام): أوّل مراحل الفَدى  
  
682   02:11 مساءً   التاريخ: 17 / 2 / 2019
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : السيرة الاجتماعية للامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
الجزء والصفحة : 235-237.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 10 / 2015 1930
التاريخ: 22 / 10 / 2015 1750
التاريخ: 8 / 5 / 2016 1791
التاريخ: 27 / 10 / 2015 1852

كان علي (عليه السلام) مستعداً للذود عن رسول الله (صلى الله عليه واله) وافتداء نفسه الزكية رخيصةً من اجل المصطفى (صلى الله عليه واله) في كل وقت، وكان علي (عليه السلام) على درجة من التضحية والايثار في جميع مواطن ملازمته لخاتم الانبياء (صلى الله عليه واله). ولكن المصادر التأريخية تذكر واقعتين لهما خصوصية عظيمة فدى بهما علي (عليه السلام) نفسه من أجل رسول الله (صلى الله عليه واله).

الاولى: المبيت في الشعب مكان رسول الله (صلى الله عليه واله). فقد «كان ابو طالب كثيراً ما يخاف على رسول الله (صلى الله عليه واله) البيات اذا عرف مضجعه وكان يقيمه ليلاً من منامه ويضجع ابنه علياً مكانه...». فكان علي (عليه السلام) يقدم نفسه للموت، فداءً لرسول الله (صلى الله عليه واله).

الثانية: المبيت ليلة الهجرة. والرواية مشهورة عند الفريقين، فقد روي عن ابن عباس في قوله تعالى: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ} [الأنفال: 30] قال: «تشاورت قريش ليلاً بمكة فقال بعضهم: اذا اصبح فاثبتوه بالوثاق _ يريدون النبي (صلى الله عليه واله) _ وقال بعضهم: بل اقتلوه، وقال بعضهم: بل اخرجوه، فاطلع الله عزّ وجلّ نبيه على ذلك. فبات علي (عليه السلام) على فراش النبي (صلى الله عليه واله) تلك الليلة، وخرج النبي (صلى الله عليه واله) حتى لحق بالغار. وبات المشركون يحرسون علياً (عليه السلام) يحسبونه النبي (صلى الله عليه واله) فلما اصبحوا ثاروا اليه، فلما رأوا علياً رد الله مكرهم. فقالوا: اين صاحبك هذا؟ قال: لا ادري. فاقتصوا اثره. فلما بلغوا الجبل خُلّط عليهم فصعدوا في الجبل فمروا بالغار فرأوا على بابه نسج العنكبوت، فقالوا: لو دخل ههنا لم يكن نسج العنكبوت على بابه، فمكث (صلى الله عليه واله) فيه ثلاث ليال».

قال الشبلنجي في «نور الابصار» عارضاً فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام): «فمن شجاعته نومه على فراش رسول الله (صلى الله عليه واله) لما أمره بذلك وقد اجتمعت قريش على قتل النبي (صلى الله عليه واله) ولم يكترث علي (رضي الله عنه) بهم، قال بعض أصحاب الحديث: اوحى الله تعالى الى جبرئيل وميكائيل (عليهما السلام) ان انزلا الى علي واحرساه في هذه الليلة الى الصباح فنـزلا اليه وهما يقولان: بخّ بخّ من مثلك يا علي؟ قد باهى الله بك ملائكته. واورد الغزالي في كتابه (احياء العلوم) ان ليلة [مبيت] علي (رضي الله عنه) على فراش رسول الله (صلى الله عليه واله) أوحى الله تعالى الى جبرئيل وميكائيل: اني آخيت بينكما وجعلت عمر احدكما اطول من عمر الآخر، فأيّكما يؤثر صاحبه بالحياة، فاختار كلاهما الحياة وأحباها، فاوحى الله اليهما: أفلا كنتما مثل علي بن ابي طالب آخيت بينه وبين محمد فبات على فراشه يفديه بنفسه ويؤثره بالحياة. اهبطا الارض فاحفظاه من عدوه فكان جبريل عند رأسه وميكاويل عند رجليه ينادي ويقول: بخّ بخّ من مثلك يا ابن ابي طالب؟ يباهي الله بك الملائكة فانزل الله عزّوجل: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ} [البقرة: 207]. وفي تلك الليلة انشأ علي (رضي الله عنه):

وقيتُ نفسي خير من وطأ الحصى       واكرم خلق طاف بالبيت والحجر

وبتّ اراعي منهم ما يسوءني            وقد صبرت نفسي على القتل والاسرِ

وبات رسول الله في الغار آمناً           وما زال في حفظ الاله وفي الستر[5]

وكان مما نزل من القرآن في ذلك اليوم وما كانوا اجمعوا عليه: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} [الأنفال: 30]، ({أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ * قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُتَرَبِّصِينَ} [الطور: 30، 31]، وفي علي (عليه السلام) نزل: {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ}.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14298
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12193
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 13519
التاريخ: 27 / 11 / 2015 11871
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14835
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 5727
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 9856
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 5721
التاريخ: 13 / 12 / 2015 6175
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3645
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3801
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3519
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3708

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .