x

هدف البحث

بحث في العناوين

بحث في المحتوى

بحث في اسماء الكتب

بحث في اسماء المؤلفين

اختر القسم

القرآن الكريم
الفقه واصوله
العقائد الاسلامية
سيرة الرسول وآله
علم الرجال والحديث
الأخلاق والأدعية
اللغة العربية وعلومها
الأدب العربي
الأسرة والمجتمع
التاريخ
الجغرافية
الادارة والاقتصاد
القانون
الزراعة
علم الفيزياء
علم الكيمياء
علم الأحياء
الرياضيات
الهندسة المدنية
الأعلام
اللغة الأنكليزية

موافق

النبي الأعظم محمد بن عبد الله

أسرة النبي (صلى الله عليه وآله)

آبائه

زوجاته واولاده

الولادة والنشأة

حاله قبل البعثة

حاله بعد البعثة

حاله بعد الهجرة

شهادة النبي وآخر الأيام

التراث النبوي الشريف

معجزاته

قضايا عامة

الإمام علي بن أبي طالب

الولادة والنشأة

مناقب أمير المؤمنين (عليه السّلام)

حياة الامام علي (عليه السّلام) و أحواله

حياته في زمن النبي (صلى الله عليه وآله)

حياته في عهد الخلفاء الثلاثة

بيعته و ماجرى في حكمه

أولاد الامام علي (عليه السلام) و زوجاته

شهادة أمير المؤمنين والأيام الأخيرة

التراث العلوي الشريف

قضايا عامة

السيدة فاطمة الزهراء

الولادة والنشأة

مناقبها

شهادتها والأيام الأخيرة

التراث الفاطمي الشريف

قضايا عامة

الإمام الحسن بن علي المجتبى

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الحسن (عليه السّلام)

التراث الحسني الشريف

صلح الامام الحسن (عليه السّلام)

أولاد الامام الحسن (عليه السلام) و زوجاته

شهادة الإمام الحسن والأيام الأخيرة

قضايا عامة

الإمام الحسين بن علي الشهيد

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الحسين (عليه السّلام)

الأحداث ما قبل عاشوراء

استشهاد الإمام الحسين (عليه السّلام) ويوم عاشوراء

الأحداث ما بعد عاشوراء

التراث الحسينيّ الشريف

قضايا عامة

الإمام علي بن الحسين السجّاد

الولادة والنشأة

مناقب الإمام السجّاد (عليه السّلام)

شهادة الإمام السجّاد (عليه السّلام)

التراث السجّاديّ الشريف

قضايا عامة

الإمام محمد بن علي الباقر

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الباقر (عليه السلام)

شهادة الامام الباقر (عليه السلام)

التراث الباقريّ الشريف

قضايا عامة

الإمام جعفر بن محمد الصادق

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الصادق (عليه السلام)

شهادة الإمام الصادق (عليه السلام)

التراث الصادقيّ الشريف

قضايا عامة

الإمام موسى بن جعفر الكاظم

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الكاظم (عليه السلام)

شهادة الإمام الكاظم (عليه السلام)

التراث الكاظميّ الشريف

قضايا عامة

الإمام علي بن موسى الرّضا

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الرضا (عليه السّلام)

موقفه السياسي وولاية العهد

شهادة الإمام الرضا والأيام الأخيرة

التراث الرضوي الشريف

قضايا عامة

الإمام محمد بن علي الجواد

الولادة والنشأة

مناقب الإمام محمد الجواد (عليه السّلام)

شهادة الإمام محمد الجواد (عليه السّلام)

التراث الجواديّ الشريف

قضايا عامة

الإمام علي بن محمد الهادي

الولادة والنشأة

مناقب الإمام علي الهادي (عليه السّلام)

شهادة الإمام علي الهادي (عليه السّلام)

التراث الهاديّ الشريف

قضايا عامة

الإمام الحسن بن علي العسكري

الولادة والنشأة

مناقب الإمام الحسن العسكري (عليه السّلام)

شهادة الإمام الحسن العسكري (عليه السّلام)

التراث العسكري الشريف

قضايا عامة

الإمام محمد بن الحسن المهدي

الولادة والنشأة

خصائصه ومناقبه

الغيبة الصغرى

السفراء الاربعة

الغيبة الكبرى

علامات الظهور

تكاليف المؤمنين في الغيبة الكبرى

مشاهدة الإمام المهدي (ع)

الدولة المهدوية

قضايا عامة

الدائرة الاصطفائية الثانية

أبو الفضل العباس بن علي بن أبي طالب

اسم العباس ونسبه وكناه والقابه

ولادته ونشاته

اخوة العباس و اولاده و احفاده

انطباعات عن شخصية العباس

العناصر النفسية لشخصية العباس

العباس في كنف امير المؤمنين

الاوضاع التي واكبها

كراماته

دوره الكبير في النهضة الحسينية

أم البنين

ولادة ام البنين ونسبها

زواج ام البنين بأمير المؤمنين

رفقة ام البنين لأمير ألمؤمنين

ام البنين وثورة عاشوراء

كرامات ام البنين و التوسل بها

وفاة ام البنين

السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب

اسم السيدة زينب وكناها والقابها

ولادة السيدة زينب ونشأتها ونسبها

زوج السيدة زينب وأولادها

زينب في معركة كربلاء

في الكوفة

في الشام

في كربلاء

فضائل السيدة زينب وعناصرها النفسية

احداث عاصرتها السيدة زينب

كرامات السيدة زينب

وفاة السيدة زينب ومدفنها

ابو طالب

الدليل العقلي على ولادة وإمامة ووجود الإمام المهدي (عليه السلام)

المؤلف:   الشيخ خليل رزق

المصدر:  الإمام المهدي ( ع ) واليوم الموعود

الجزء والصفحة:  ص 49-60

2023-07-05

1046

اتفّق المسلمون على خروج المهدي في آخر الزمان ، وأنّه من ولد علي وفاطمة عليهم السّلام ، وأن اسمه كاسم النبي محمد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم والأخبار في ذلك متواترة عند الشيعة وأهل السنّة . فالاعتقاد بالمهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف هو من ملّة الإسلام ومتواتراته بل وضرورياته ، ولا خلاف فيه بين المسلمين ، وإنّما اختلفوا في أنّه ولد أو سيولد .

فالشيعة وجماعة من علماء أهل السنّة قالوا بأنه ولد وأنه محمد بن الحسن العسكري عليهما السّلام . وذهب أكثر أهل السنّة إلى أنّه لم يولد بعد وسيولد .

ونحن الشيعة نقول بأن الحق هو القول الأول ويدل على ذلك الدليل العقلي والنقلي .

الدليل العقلي :

يعتقد الشيعة كما هو المشهور عنهم بأن الإمامة بعد النبوة أصل من أصول الدين ، وأن النبيّ الأعظم صلّى اللّه عليه وآله وسلّم قد أوصى قبل رحيله إلى الرفيق الأعلى بالإمامة والولاية إلى الأئمة الاثني عشر أوّلهم الإمام علي بن أبي طالب عليه السّلام وآخرهم الإمام المهدي المنتظر عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف .

وهذا الأصل الاعتقادي عند الشيعة ليس مستنده النقل والروايات المتضافرة عن النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم فقط بل الأساس فيه هو العقل الحاكم بضرورة وجود الإمام المعصوم المنصوص عليه من قبل النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم عن اللّه عزّ وجل .

واعتماد الشيعة على الدليل العقلي لم يقتصر على قضية الإمامة بل إن معظم القضايا الاعتقادية عندهم منشأها هو العقل . وإلى هذا يشير الشيخ الصدوق نقلا عن شيخ المتكلمين وأحد صحابة الإمام الحسن العسكري عليه السّلام إسماعيل بن علي النوبختي فيقول : « . . . إن أمر الدين كله بالاستدلال يعلم ، فنحن عرفنا اللّه عزّ وجل بالأدلّة ولم نشاهده ، ولا أخبرنا عنه من شاهده ، وعرفنا النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وكونه في العالم بالأخبار ، وعرفنا نبوّته وصدقه بالاستدلال ، وعرفنا أنه استخلف علي بن أبي طالب عليه السّلام بالاستدلال وكذلك عرفنا أن الحسن بن علي عليهما السّلام إمام مفترض الطاعة . . . . »[1].

فالمسلك والمنهج العقلي في الاستدلال على ضرورة وجود الإمام المعصوم هو المسلك الشيعي ، ونحن في الاستدلال العقلي على وجود الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف نقسّم الدليل إلى قسمين :

الأول : الدليل على ضرورة وجود الإمام وتعيينه أو نصبه من قبل اللّه عزّ وجل ،

ويمكن التعبير عنه : بالدليل على الإمامة العامة .

الثاني : الدليل العقلي على استمرارية هذه الإمامة للوصول إلى إمامة الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف ،

ويمكن التعبير عنه : بالدليل على الإمامة الخاصة .

أما الكلام في الدليل الأول :

فقد ذهب الشيعة إلى القول بأن الإمامة مقام ديني خاضع للجعل والتعيين الإلهي ، وهي ليست سلطة دنيوية خاضعة للعوامل الاجتماعية .

فحتى النبيّ الأعظم صلّى اللّه عليه وآله وسلّم لم يكن له أي دور مستقل في تعيين خليفته ، بل قام بهذا التعيين بأمر إلهي ، وفي الواقع إن الحكمة في ختم النبوّة مرتبطة - تماما - بتعيين الإمام المعصوم .

ومن هنا يتبيّن لماذا طرحت الإمامة في الفكر الشيعي كأصل عقائدي ، لا كحكم فقهي فرعي .

ولبيان وتوضيح ذلك ننقل بشيء من التصرف كلام العلامة الفيلسوف الشيخ محمد تقي مصباح اليزدي وما ذكره في الاستدلال على ضرورة وجود الإمام المعصوم :

« إن تحقيق الهدف من خلق الإنسان منوط بهدايته بوساطة الوحي ، وقد اقتضت الحكمة الإلهيّة بعثة أنبياء يعلّمون البشر طريق السعادة في الدنيا والآخرة والاستجابة لهذه الحاجة فيه ، وكذلك القيام بتنفيذ الأحكام والتشريعات الاجتماعية الدينيّة .

وبما أن الدين الإسلامي دين عالمي وخالد ؛ وقد ختمت النبوّة وضمن اللّه تعالى بقاء الرسالة حتى نهاية العالم . . . وقد توفّر القرآن الكريم على هذا التكفّل والضمان ، وتعهّد اللّه عز وجل بحفظ هذا الكتاب من كل تحريف ، ولكن لا تستفاد جميع الأحكام والتعاليم الإسلامية من ظواهر الآيات الكريمة .

فمثلا ، لا يمكن التعرّف من القرآن الكريم على عدد ركعات الصلاة ، وطريقة إقامتها ، ومئات أخرى من الأحكام الواجبة والمستحبة . وقد كانت هذه المهمة ملقاة على عاتق النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ليبيّنها النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ، من خلال العلم الذي وهبه اللّه له .

ومن الثابت أن الظروف الصعبة التي عاشها النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وانشغاله بالحروب والمعارك ، لم تسمح له ببيان جميع الأحكام والتشريعات الإسلامية للناس كافة ، وحتى ما تعلّمه الأصحاب ، لم يضمن الحفاظ عليه ، فقد اختلف في طريقة وضوئه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم بالرغم من أنها كانت بمرأى من الجميع لسنوات طويلة .

هذه القضايا توضح لنا بأن الدين الإسلامي إنما يمكن طرحه كدين كامل وشامل يستجيب لكل احتياجات البشر حتى نهاية العالم ، فيما لو افترض وجود طريق للحفاظ على المصالح الضرورية للأمّة ، ولا يتمثّل هذا الطريق إلّا في تعيين الخليفة الصالح للرسول صلّى اللّه عليه وآله وسلّم الذي يجب أن تتوفّر فيه الشروط التالية :

« العلم الموهوب من اللّه ، والعصمة ، والتعيين الإلهي » من أجل أن يقوم بالدور الذي قام النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ، إذن ، ختم النبوّة إنما يكون موافقا للحكمة الإلهية فيما لو اقترن بتعيين الإمام المعصوم ، والإمام الذي يمتلك خصائص نبيّ الإسلام صلّى اللّه عليه وآله وسلّم كلّها عدا النبوّة والرسالة »[2].

وهذا هو مبنى الشيعة في اعتقادهم بضرورة الإمامة بعد النبوّة الخاتمة .

ومن الذين استدلّوا بالدليل العقلي على ضرورة الإمامة بعد النبوّة العلامة السيد عبد اللّه شبّر رحمه اللّه كغيره من علماء الشيعة حيث قال في كتابه العقائدي حق اليقين :

« إنه يجب على اللّه نصب الإمام في كل زمان عقلا ونقلا . أما العقل فوجوه :

الأول : إن ما ذكر في بيان الاضطرار إلى الرسل فهو بعينه جار في الاضطرار إلى أوصيائهم وخلفائهم لأن الاحتجاج إليهم غير مختص بوقت دون آخر وفي حالة دون أخرى ، ولا يكفي بقاء الكتب والشرائع من دون قيّم لها عالم بها . . .

الثاني : إن اللطف واجب على اللّه تعالى ، ولا ريب أن وجود الإمام في كل زمان لطف من اللّه تعالى بعبيده لأنه بوجوده فيهم يجتمع شملهم ويتصل حبلهم وينتصف الضعيف من القوي والفقير من الغنيّ ويرتدع الجاهل ويتيقّظ الغافل ، فإذا عدم بطل الشرع وأكثر أحكام الدين وأركان الإسلام كالجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والقضاء ونحو ذلك فتنتفي الفائدة المقصودة منها .

الثالث : أنه قد دل العقل والنقل على أنه يجب على اللّه أن يفعل بعباده ما هو الأصلح لهم ، ولا ريب أنه لا يتم انتظام أمر المعاد والمعاش والدين والدنيا إلا بنصب رئيس ومعلم يرشد الناس إلى الحق عند اختلافهم . . .

الرابع : أن العقل السليم والفهم المستقيم يحيل على العزيز الحكيم والرسول الكريم مع كونه مبعوثا إلى كافة الأنام وشريعته باقية إلى يوم القيامة أن يهمل أمّته مع نهاية رأفته وغاية شفقته بهم وعليهم ويترك بينهم كتابا في غاية الإجمال ونهاية الإشكال له وجوه عديدة ومحامل يحمله كل منهم على هواه ورأيه ، وأحاديث لم يظهر لهم منها إلا القليل وفيها مع ذلك المكذوب والمحرّف ، ولا يعيّن لهذا الأمر العظيم رئيسا يعوّل في المشكلات عليه ويركن في سائر الأمور إليه ، إن هذا ممّا يحيله[3] العقل على رب العالمين وعلى سيد المرسلين . . .

الخامس : أنه قد اعترف جمهور المخالفين بجريان عادة اللّه تعالى من آدم إلى خاتم الأنبياء أنه لم يقبض نبيّا حتى عيّن له خليفة وصيّا وجرت عادة نبينا صلّى اللّه عليه وآله وسلّم أنه متى سافر عين خليفة في المدينة ، فكيف تخلفت هذه السنة بالنسبة إلى خاتم الأنبياء المرسل إلى هذه الأمة المرحومة بان يهملها ويتركها سدى ، مع انقطاع الأنبياء والرسل وبقاء التكليف إلى يوم القيامة . . . »[4].

إلى هنا قد أثبتنا ضرورة وجود الإمام ، ولكن يبقى السؤال التالي ، إن النبوّة كظاهرة إلهية غيبية ، منقطعة وليست مستمرة ، وأنها ختمت بالنبيّ محمد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ، فهل الإمامة أيضا ظاهرة منقطعة كالنبوّة ، أم هي مستمرة إلى أن يرث اللّه الأرض ومن عليها ؟

وهذا ما يقودنا إلى البحث التالي :

دلائل استمرار الإمامة :

الذي نستفيده من ظواهر الآيات والروايات الواردة عن الرسول الأكرم صلّى اللّه عليه وآله وسلّم التأكيد على استمرار ظاهرة الإمامة والخلافة وعدم انقطاعها ، وطريق إثبات هذه الحقيقة من خلال القرآن والسنّة النبويّة هو :

القرآن الكريم :

قوله تعالى :

وَإِذْ قالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَيَسْفِكُ الدِّماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قالَ إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ[5].

وقد أشارت هذه الآية إلى وجود الخليفة في الأرض ، وأن هذا الخليفة ليس هو مطلق الإنسان ، وإنما المقصود به إنسان بخصوصه ، وأن هذه الخلافة الإلهية غير منقطعة بحسب منطوق الآية ، أمّا من هو ذلك الخليفة في كل زمان فله بحث آخر .

وقوله تعالى في خطاب اللّه عزّ وجل لإبراهيم الخليل عليه السّلام :

إِنِّي جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً [6].

وهذه الإمامة هي غير النبوّة والرسالة التي كانت لإبراهيم عليه السّلام ، والدليل على ذلك :

1 - طلب الإمامة للذريّة ، حيث قال : ( ومن ذرّيّتي ) ، وحصول إبراهيم عليه السّلام على الذرية كان في كبره وشيخوخته ، كما قال :

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْماعِيلَ وَإِسْحاقَ [7].

ولا يصح هذا الطلب إلا لمن كان عنده ذرية ، أما من كان آيسا من الولد ويجيب مبشّريه بقوله :

قالَ أَ بَشَّرْتُمُونِي عَلى أَنْ مَسَّنِيَ الْكِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ[8].

فلا يصح منه والحالة هذه أن يطلب أي شيء لذريته .

2 - إن قوله تعالى :

وَإِذِ ابْتَلى إِبْراهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّي جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً [9].

يدل على أن هذه الإمامة الموهوبة إنما كانت بعد ابتلائه بما ابتلاه اللّه به من الامتحانات ، وليست هذه إلا أنواع البلاء التي ابتلي عليه السّلام بها في حياته ، ومن أبرزها قضية ذبح ولده إسماعيل عليه السّلام .

وهذا ما أكدته جملة من الروايات الصحيحة الواردة في المقام . عن الإمام الصادق عليه السّلام في حديث مطوّل يقول فيه : « وقد كان إبراهيم عليه السّلام نبيّا وليس بإمام حتى قال اللّه تعالى :

إِنِّي جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً [10].

وهذه الإمامة التي ثبتت لإبراهيم عليه السّلام طلبها لذريته من بعده ، حيث قال :

وَمِنْ ذُرِّيَّتِي .

وقد استجاب اللّه تعالى دعاءه ، ولكن لم يجعلها في الظالمين من ذريته ، وإنما في غيرهم .

ومن الواضح أن استجابة دعائه في ذريته ، لا يختص بالصلبيّين فقط ، بل هو شامل لجميع ذريته شريطة أن لا يكون ظالما ، وهذا ما يؤكده القرآن الكريم في بيان حصول ذرية إبراهيم عليه السّلام على هذا المقام واستمرارها في إسحاق ويعقوب وصولا إلى النبي الأكرم صلّى اللّه عليه وآله وسلّم والأئمة المعصومين من بعده عليهم السّلام .

الروايات والأحاديث الشريفة :

فقد أشارت الروايات المتعددة إلى أن ظاهرة الإمامة مستمرة غير منقطعة نذكر بعضا منها :

1 - حديث الثقلين :

وهو حديث متواتر عند السنة والشيعة . وقد رواه مسلم في صحيحه وورد في سنن الترمذي وسنن الدارمي ، وأبي داود ، وابن ماجة ، ومسند أحمد ، ومستدرك الحاكم وغيرهم . والحاصل أن هذا الحديث هو موضع اتفاق بين جميع علماء المسلمين ولم يناقش في صحة سنده ومضمونه أحد .

ولفظ الحديث برواية الترمذي عن زيد بن أرقم قال : قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم :

« إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي ، أحدهما أعظم من الآخر ، كتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلى الأرض ، وعترتي أهل بيتي ، ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض ، فانظروا كيف تخلفونني فيهما »[11].

ومقتضى عدم افتراق العترة عن القرآن الكريم ، هو بقاء العترة إلى جنب القرآن إلى يوم القيامة ، وعدم خلو زمان من الأزمنة منهما ، لأنهما لن يفترقا حتى يردا عليه الحوض .

2 - حديث أو روايات : « لا تخلو الأرض من قائم للّه بحجة » .

وقد ورد مضمون هذا الحديث بعبارات مختلفة في كلمات الأعلام من الفريقين .

يقول ابن حجر :

« وفي صلاة عيسى عليه السّلام خلف رجل من هذه الأمة ، مع كونه في آخر الزمان ، وقرب قيام الساعة دلالة للصحيح من الأقوال ، أن الأرض لا تخلو من قائم للّه بحجة »[12].

وكذلك ورد هذا الحديث في مضامين مئات الروايات عند الشيعة منها :

عن الإمام الصادق عليه السّلام :

« ولولا ما في الأرض منا لساخت بأهلها ، ثم قال : ولم تخل الأرض منذ خلق اللّه آدم من حجة للّه فيها ظاهر مشهور أو غائب مستور ، ولا تخلو إلى أن تقوم الساعة من حجّة للّه فيها »[13].

وقد اعتمد هذا الاستدلال بهذا الحديث عدد كبير من علماء الشيعة منهم الشيخ المفيد والشيخ الطوسي وكذلك الصدوق وغيرهم .

3 - روايات : « من مات ولم يعرف إمام زمانه » .

ومضمون هذا الحديث نقله عدد كبير من علماء السنّة والشيعة وجميع كتب الحديث وبألفاظ مختلفة .

ويدل الحديث دلالة واضحة على وجود الإمام في كل عصر وزمان .

فالإمامة على ضوء ما تقدم من الآيات والروايات ضرورة لا بد منها ووجود الإمام حاجة ضرورية للمجتمع البشري ، وهو من الألطاف الإلهية للأمّة ، لكي يحفظها من الضلال ويقودها نحو الهداية والرشاد .

أما الكلام في الدليل الثاني :

أي في الدليل العقلي على إمامة الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف .

فإن ما تقدم في الحديث عن ضرورة استمرار الإمامة بعد النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم يقودنا إلى نتيجة مؤداها أن اللّه سبحانه وتعالى لم يترك الأرض ولن يتركها على الإطلاق من دون إمام معصوم يحمل مواصفات الرسول الأعظم صلّى اللّه عليه وآله وسلّم ويستمر في أداء الوظيفة الإلهية التي من أجلها بث إلى البشرية هاديا ونذيرا .

ونشير بالإجمال إلى أن تعيين مصاديق الأئمة والخلفاء بعد النبي صلّى اللّه عليه وآله وسلّم من الأمور والقضايا التي باتت عند الشيعة من المسلمات والبديهيات نظرا لكثرة ما ورد في ذلك من أحاديث وروايات في كتب الشيعة والسنة .

وأما إثبات خصوص إمامة الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف ، فإنما يستند فيه العقل إلى النقل بعد ثبوت أصل الدليل العقلي على ضرورة الإمامة .

وبهذا استدل الشيخ الصدوق رحمه اللّه حيث قال :

« . . . ويجب عليهم أن يعلموا أن القول بغيبة صاحب الزمان عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف مبني على القول بإمامة آبائه ، والقول بإمامة آبائه عليهم السّلام مبني على القول بتصديق محمد صلّى اللّه عليه وآله وسلّم وإمامته ، وذلك أن هذا باب شرعي وليس بعقلي محض والكلام في الشرعيات مبني على الكتاب والسنة كما قال اللّه عز وجل : فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ[14] ، فمتى شهد لنا الكتاب والسنة وحجة العقل فقولنا هو المجتبى »[15].

ومحصّل كلام الشيخ الطوسي رحمه اللّه في ما يمكن فهمه من استدلاله بالعقل على وجود صاحب الزمان عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف أن كل من قطع على وجوب اعتبار الدليل العقلي قطع على وجود صاحب الزمان عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف وإمامته .

وما سنذكره فيما يأتي من أدلة على وجود الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف وإجماع علماء السنة والشيعة على ولادته ووجوده ، يعضد الدليل العقلي ويقويه لجهة الإيمان بأن الإمام في هذا العصر هو الإمام المهدي بن الحسن العسكري عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف .

وقد ذكر الشيخ المفيد رحمه اللّه هذا الدليل فقال :

« ومن الدلائل على إمامة القائم بالحق ابن الحسن عليه السّلام ما يقتضيه العقل بالاستدلال الصحيح ، من وجود إمام معصوم كامل غنيّ عن رعاياه في الأحكام والعلوم في كل زمان ، لاستحالة خلوّ المكلفين من سلطان يكونون بوجوده أقرب إلى الصلاح وابعد من الفساد ، وحاجة الكل من ذوي النقصان إلى مؤدّب للجناة ، مقوم للعصاة ، رادع للغواة ، معلم للجهال ، منبه للغافلين ، محذر من الضلال ، مقيم للحدود ، منفذ للأحكام ، فاصل بين أهل الاختلاف ، ناصب للأمراء ، ساد للثغور ، حافظ للأموال ، حام عن بيضة الإسلام ، جامع للناس في الجمعات والأعياد .

وقيام الأدلة على أنه معصوم من الزلات لغناه عن الأنام بالاتفاق ، واقتضاء ذلك له العصمة بلا ارتياب ، ووجوب النص على من هذه سبيله من الأنام ، أو ظهور المعجز عليه ، لتميزه عمن سواه ، وعدم هذه الصفات من كل أحد سوى من أثبت إمامته أصحاب الحسن بن علي عليه السّلام وهو ابنه المهدي .

وهذا أصل لن يحتاج معه في الإمامة إلى رواية النصوص وتعداد ما جاء فيها من الأخبار ، لقيامه بنفسه في قضية العقول وصحته بثابت الاستدلال »[16].

وقال السيد محسن الأمين رحمه اللّه في أعيان الشيعة في معرض ذكره للدليل العقلي على إمامة الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه الشّريف .

« أما الدليل العقلي فهو حكم العقل بوجوب اللطف على اللّه تعالى وهو فعل ما يقرب إلى الطاعة ويبعد عن المعصية ويوجب إزاحة العلة وقطع المعذرة بدون أن يصل على حدّ الإجبار لئلا يكون للّه على الناس حجة وتكون له الحجة البالغة فالعقل حاكم بوجوب إرسال الرسل وبعثة الأنبياء ليبينوا للناس ما أراد اللّه منهم من التكاليف المقربة من الخير والمبعدة عن الشر ، ويحكموا بينهم بالعدل وأن يكونوا معصومين من الذنوب منزهين عن القبائح والعيوب لتقبل أقوالهم ويؤمن منهم الكذب والتحريف ، وكما يجب إرسال الرسل من قبل اللّه تعالى ، يجب نصب أوصياء لهم يقومون مقامهم في حفظ الشريعة ، وتأديتها إلى الناس ونفي التحريف والتبديل عنها ، والحكم بين الناس بالعدل ، وإنصاف المظلوم من الظالم ، ويجب عصمتهم عما عصم منه الأنبياء ، للدليل الذي دل على عصمة الأنبياء بعينه ، ولقوله تعالى خطابا لإبراهيم عليه السّلام .

إِنِّي جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قالَ لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ .

وغير المعصوم تجوز عليه المعصية فيكون ظالما لنفسه .

ويجب أن يكون نصبهم من اللّه تعالى لا من الناس لأن العصمة لا يطلع عليها إلا اللّه تعالى ، ولأن إيكال ذلك إلى الناس مؤدّ إلى الهرج والمرج ووقوع النزاع والاختلاف وحصول الفساد ، فوجب القول بوجود إمام معصوم في كل زمان منصوب من قبل اللّه تعالى .

وقد أجمع المسلمون على أن من عدا الأئمة ليسوا بهذه الصفات ، فوجب القول بأن أصحاب هذه الصفات هم الأئمة الإثنا عشر ، وإلا لزم خلو العصر من إمام معصوم وقد ثبت بطلانه »[17].

 

[1] كمال الدين ، الصدوق ، ص 92 .

[2] دروس في العقيدة الإسلامية ، اليزدي ، ج 2 ، ص 346 - 348 .

[3] يحيله بمعنى يعتقد باستحالته .

[4] حق اليقين في معرفة أصول الدين ، السيد عبد اللّه شبر ، ج 1 ، ص 137 - 138 .

[5] سورة البقرة ، الآية : 30 .

[6] سورة البقرة ، الآية : 124 .

[7] سورة إبراهيم ، الآية : 39 .

[8] سورة الحجر ، الآية : 54 .

[9] سورة البقرة ، الآية : 124 .

[10] أصول الكافي ، الكليني ، ج 1 ، ص 174 .

[11] الترمذي ، سنن الترمذي ( الجامع الصحيح ) ، ج 5 ، ص 327 ، حديث 3876 .

[12] فتح الباري في صحيح البخاري ، ج 6 ، ص 385 .

[13] بحار الأنوار ، ج 23 ، ح 10 .

[14] سورة النساء ، الآية : 59 .

[15] كمال الدين ، الشيخ الصدوق ، ج 1 ، ص 63 .

[16] الإرشاد ، الشيخ المفيد ، ص 342 - 343 .

[17] أعيان الشيعة ، السيد محسن الأمين ، ج 2 ، ص 49 .