المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

بمختلف الألوان
في الصّمتِ العميقِ ليلًا، يتردّدُ صوتُ الصلاةِ في أروقةِ المسجدِ، صوتٌ عذبٌ يُرَتِّلُ آياتِ الذّكرِ والحكمةِ، ينسابُ بكلِّ هدوءٍ الى الأفئدةِ المكلومةِ ليطمئنَهَا، ويَنبُضُ في صدرِ كلِّ مظلومٍ ليحرّرَهُ من طواغيتِهِ. رجلٌ عُرِفَ بجليسِ المساكينِ، وناصرِ المستضعفينَ، نصفُ ليلِهِ الأوّل تفقّدُ... المزيد
أخر المواضيع
الرئيسة / مقالات اجتماعية
الالتزام الديني والاخلاقي للطالبات مدعاة فخر واعتزاز للمرجعية الدينية
عدد المقالات : 268
حسن الهاشمي
لكي يؤتي العلم ثماره النافعة لابد له من ان يستند الى الدين والاخلاق، والا فانه يكون وبالا على صاحبه عاجلا أم آجلا، ولا تزال العلاقات الاجتماعية المتينة قائمة على أساس الاحترام المتبادل بين الأفراد، ولا يكون ذلك الا من خلال الدين الذي يسوي العلاقة بين الفرد وخالقه، والأخلاق التي تنظم العلاقة بين سائر الأفراد في المجتمع الانساني، والعلاقة بين الدين والأخلاق علاقة مطردة ومتداخلة ومتكاملة، بل ان الدين هو الاساس في تنظيم العلاقات النموذجية، والأخلاق بطبيعة الحال منبثق من الدين بل مندك فيه وهو أحد مقوماته الأساسية، ولنجاح أية علاقة، ولنجاح أي مشروع، لابد من توافر العلاقة الوطيدة بين العلم والدين، فانه ينبثق من هذه العلاقة الاخلاص والاتقان والعفاف والكفاف والنزاهة والتطور، والامة التي تبني علاقة أفرادها على هذا المنوال، فإنها أمة فاعلة لا تنحني للعواصف مهما كانت عاتية.
بما أن كل مجتمع من المجتمعات الإنسانية يخضع لنظام يحكم حياته وينظم العلاقات بين أفراده، هذا النظام هو الذي يُمثل القيم الأخلاقية التي يحتكم إليها الأفراد ويحترمونها، ويشعرون بقداستها، والالتزام بهذه القيم ضروري في حياة الناس، أفرادا وجماعات، فلا ريب أن الجامعة هي المعنية ـ قبل غيرها من مؤسسات المجتمع الأخرى ـ بغرس الالتزام الأخلاقي في نفوس مرتاديها وقاصديها من الطلبة والباحثين وتكوينهم على أساس من تقديس الأخلاق والحرص على تمثلها والالتزام السلوكي بها في واقع الحياة.
والطالب أو الباحث الجامعي هو المعنيُّ ـ قبل غيره من الناس ـ بأن يكون مثالا للإنسان المهذب الذي يحترم نفسه أولا والآخرين ثانيا، الحريص على ألا يصدر منه أي سلوك يتعارض مع مبادئ الأخلاق الكريمة التي لها قداستها واحترامها عند الناس، وما ذلك إلا لما له من مكانة تجعله يتبوأ مقام القدوة في النفوس، لأن الناس دأبت على الحكم على الإنسان المثقف بأنه لا محالة مهذب باعتبار أن ما درسه من علم وما تلقاه من معرفة لا شك أن كل ذلك سيجعل سلوكه مهذبا وعلاقته بغيره قائمة على المودة والمحبة والاحترام والتعاون المتبادل، ولا شك أن تحلل الطالب الجامعي من قيود الأخلاق، سيكون له تأثيرُه العميق بعد ذلك عندما ينطلق هذا الطالبُ إلى مجالات الحياة العملية، حيث سيظهر ذلك على سلوكه وعلى علاقته بعمله وبالمحيط الذي يعمل فيه.
الالتزامُ المطلوب في الطالب الجامعي، والذي هو المُرادُ من حديثنا هنا؛ هو أولا حرصُه على احترامِ نفسه، ووضعِها في موضِعِها الصحيح، فلا يرفعُها فوقَ قدْرِها، ولا ينزلُ بها دونَ مكانتها.. ومن احترامِه لنفسِه؛ ألا يقفَ مواقفَ الشبهات، وألا يقع في الفواحش والمنكرات مما تشمئز منه النفوس السليمة وتأباه الطباع النقية، وألا يصدر منه ما يُزري بالصفة الاجتماعية التي يحملها والتي لها في نفوس الناس قداستُها واعتبارُها، فلا يتفوَّهَ بالكلام البذيئ مثلا، ولا تمتدَّ يدُه إلى تخريب مرفق اجتماعي، ولا يصاحبَ من كان معروفا بالسَّفاهة والطيش والحُمق، ولا يتعصب تعصبا أعمى لرأي يراه أو جهة يرتبط بها، وإنما ينتصر دائما لما يقره الدين والعلم والمنطق والذوق السليم.
ولا شك أنه حين يخرج بعد ذلك إلى ميادين الحياة العملية، وبغضِّ النظر عن الوظيفة الاجتماعية والحياتية التي سيُمارسُها، سيكون عُضْوًا صالحا في المجتمع، وأحد عوامل البناء فيه، وسببا من أسباب تقدُّمِ هذا المجتمع وسَيْرِ الحياة الإنسانية داخله سيرا طبيعيا مبنيا على تبادل المنافع والتعاون والتضامن.
فالطالب الملتزم الذي هذا شأنه إن تبوأ ـ بعد تخرجه ـ منصب أستاذ أو معلم مثلا، فلا شك أنه سيبذل أقصى جُهْدِه وغاية وُسْعِه في سبيل نفع طلبته وتلاميذه وإفادتهم علميا وتوجيههم وتهذيبهم خلقيا، وعلى كل حال، ففي أيِّ منصب وُجِدَ هذا الطالب ـ بعد تخرُّجِه وانطلاقِه في شعاب الحياة العملية ـ فإنه يكون عضوا صالحا في المجتمع، لا يصدر عنه إلا كل خير للمجتمع وابنائه.
وفي المقابل، فإن غياب الالتزام الأخلاقي لدى الطالب أثناء دراستِه الجامعية، يجعل منه مثلا سيِّئا سواء في محيطه الجامعي أو في حياته العملية، فالطالب غير الملتزم، بعيدٌ عن الشعور بواجبه في حضور المحاضرات والدروس، لأنه مشغول عن كلِّ ذلك بأشياء كثيرة يتصورها هيَ واجباته الحقيقية التي ينبغي أن يوجه جهده ووقته لتحصيلها، فهو مشغول بالجلوس في المقاهي، أو مشغول بربط العلاقات المشبوهة، أو مُنْكَبّ على تزجية الأوقات في التجول في الشوارع والأسواق.
وهو بعيدٌ عن احترام نفسه أو احترام أساتذته أو احترام زملائه أو المحيط الذي يعيش فيه، لأن كل هذه الأطراف بالنسبة إليه تقفُ موقفَ العداء له وتنظرُ إلى سلوكه نظرة استنكار وازدراء، ولذلك فهو يعتقد أنه لابد له أن يبادلها الازدراء ولا يشعر تجاهها بأيِّ مودة أو احترام.
والطالب الذي من هذا النوع لن يكونَ للتحصيل العلمي أيَّ مكانة في نفسه، لأن القضية بالنسبة إليه قضية شهادة.. وما الشهادة في نظره؟ إنها مجرد ورقة، وهذه الورقة ما دام يمكن الحصول عليها بالغشِّ في الامتحان أو بمختلف الوساطات والشفاعات فلا داعي للشقاء والتعب في حضور المحاضرات واستذكار الدروس في سبيل الحصول عليها.
ولنتصور كيف سيكون حال مثل هذا الإنسان إذا ما تخرَّجَ بعد ذلك من الجامعة، وهو يحمل شهادة يشهدُ هو نفسُه أنها شهادة زور وأنه ليس أهلا للحصول عليها لأنه لم يبذل أيَّ جُهد في سبيلها، وليس في عقله ولا ضميره أيّ شيء مما يدل عليها؟
لا شك أنه سيواصل حياته على نفس الوتيرة، وسيكون دَيْدَنُه الدائم طيلةَ حياته الغشّ والخداع والتحايل، لأنه في الواقع لن تكون بيده وسيلة أخرى يتحرك بها في أي مجال من مجالات الحياة التي يجد نفسه معنيا بالعمل فيها.
لا ريب أن هذا النوع من الطلبة، في أي مجال سيوجد فيه بعد تخرجه من الجامعة، سيكون نقمة على المجتمع، وسببا من أسباب تنغيص حياة الناس، وعاملا من عوامل فقدان الثقة وانعدام الرحمة وانفصام شبكة العلاقات الإنسانية داخل المجتمع.
ولكي نبني مجتمعا زاهرا بالعلم والاخلاق والفضيلة، ولكي لا ننزلق في متاهات العلاقات المضطربة داخل المجتمع الانساني، أكد المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة، السيد أحمد الصافي أن المرجعية الدينية العليا تشعر بالسرور لما عليه بناتها الطالبات من التزام ديني وأخلاقي.
جاء ذلك في كلمة لسماحته بالحفل الختامي لتخرج دفعة بنات الكفيل السابعة، يوم الجمعة، 1 مارس 2024م الذي تنظمه شعبة مدارس الكفيل الدينية النسوية في العتبة العباسية المقدسة، نوجز اهم ما جاء فيها بالنقاط التالية:
1ـ المرجعية الدينية العليا تشعر بسرور بما عليه هذه الصفوة من بناتها، فهذه الثلة الطيبة من بنات المرجعية، لما عليهن من التزام ديني وأخلاقي، أنها تدعو الله تبارك وتعالى لهن بالموفقية والسداد في حياتهن الأسرية والمهنية.
2ـ العراق بلد علم وأخلاق وقيم، وأنتن جزء من حل مشاكله، وتحل جميع المشاكل بهذه الثلة الطيبة من أبنائنا وبناتنا.
3ـ أشكر الأسر الكريمة لهذه التربية الطيبة التي أنتجت هذا النموذج الرائع في العلاقات الطيبة، وهذا الحرص من الآباء الأعزاء ومن الأمهات الفاضلات، على أولادهن وبناتهن سيُعزز بحرص مستمر في إيجاد جميع الأجواء المناسبة لأبنائهم، كما أتوجه بالشكر الجزيل إلى الجامعات الرصينة والأساتذة الأفاضل الذين ما فتئوا يبذلون الجهد تلو الجهد في سبيل إيصال المعلومة العلمية والسلوكية والأخلاقية إلى أبنائنا وبناتنا.
4ـ هناك رغبة شديدة من الآباء والأمهات فضلا عن الطالبات أن يلتحقن بهذه الاحتفالية، وهن لهن تمام الحق، أننا نفتخر ونعتز ونطرح هذا النموذج أمام العالم، فهذه هي الفتاة العراقية التي انجبتها الأمهات الغاليات العزيزات.
5ـ أيتها البنات الطاهرات النجيبات العفيفات حذار أن يتصرف في قلوبكن من يتصرف خلاف الفطرة السليمة، وهذه الأعمار مهمة وحساسة، فحذار أن تغيّرن الفطرة السليمة التي جبلتن عليها، وأن يتصرف في قلوبكن وعيونكن وأسماعكن من لا حريجة له، أنتن الآن تحملن شارات عديدة من التقوى والإيمان والقوة والنجابة والحياء، وكل هذه بالنسبة لنا مشاعر فخر واعتزاز.
6ـ انتن مشروع أسرة ناجحة وقوية ومتماسكة في المجتمع، واليوم التحدي لتفتيت القيم وانسلاخ الإنسان من فطرته، وهناك حرب شعواء على انسلاخ المرأة من الحياء، والمرأة هي الحياء، فلا تجعلن من يحاول أن يعزل القيم عنكن، أنتن صاحبات القيم والمواقف، انتن الأمل في أن ترتسم دائما البسمات على الأسر، ونحن نؤمن أن صلاح المجتمع يمر من صلاحكن، فلابد من أن ترجعوا الجهد الكبير الذي بذل من قبل أسرِكن إليهم.
7ـ نحن نريد أن نراكم دائما في أفضل ما يمكن أن يرى الوالد ابنته، وأفضل ما يمكن أن يرى الأب أولاده، فالوالد يحب أن يرى أولاده أفضل منه، والأم تحب أن ترى بناتها أفضل منها.
8ـ هذه الأكف اليوم وقفت أمام ضريح أفضل من جسّد الوفاء والتضحية، بطل من أبطال كربلاء، هذه اليد التي اقسمتن بها أمام الضريح هب يد طاهرة ينبغي ان لا تمتد إلى أي عمل محرّم في المستقبل، تذكرن هذه اليد عندما اعطيتن عهدًا، انه وبمرور الأيام والسنين سترون الآثار الطيبة لما فعلتن، أنتن اليوم جسدتن شيئًا كبيرًا يدل على التمسك بالهوية والفطرة والحياء والعفة والنجابة، فأنتن صنعتن شيئًا محل افتخار.
9ـ هناك محطات في حياة كل إنسان، ومحطة التخرج من الذكريات العالقة، التي تبقى في نفس الطالبة أو الطالب، والناس الآن تريد أن تتعلم منكن فأنتن صنعتن مدرسة في التخرج والعهد والقسم، وفي كل ما يمت إلى القيم من مسائل، وأنتن القيمة الحقيقية التي نعتز بها.
10ـ نحن نأنس بالاحتفال أكثر منكن، فعندما نرى هذه الطاقات، ونرى بناتنا وهن يشقنَ طريق الحياة بهذا المظهر المهم والروحاني وبهذه الهيئة، فأنتن صنعتن شيئًا محل فخر واعتزاز لنا جميعا.

حسن الهاشمي
لكي يؤتي العلم ثماره النافعة لابد له من ان يستند الى الدين والاخلاق، والا فانه يكون وبالا على صاحبه عاجلا أم آجلا، ولا تزال العلاقات الاجتماعية المتينة قائمة على أساس الاحترام المتبادل بين الأفراد، ولا يكون ذلك الا من خلال الدين الذي يسوي العلاقة بين الفرد وخالقه، والأخلاق التي تنظم العلاقة بين سائر الأفراد في المجتمع الانساني، والعلاقة بين الدين والأخلاق علاقة مطردة ومتداخلة ومتكاملة، بل ان الدين هو الاساس في تنظيم العلاقات النموذجية، والأخلاق بطبيعة الحال منبثق من الدين بل مندك فيه وهو أحد مقوماته الأساسية، ولنجاح أية علاقة، ولنجاح أي مشروع، لابد من توافر العلاقة الوطيدة بين العلم والدين، فانه ينبثق من هذه العلاقة الاخلاص والاتقان والنزاهة والتطور، والامة التي تبني علاقة أفرادها على هذا المنوال، فإنها أمة فاعلة لا تنحني للعواصف مهما كانت عاتية.
بما أن كل مجتمع من المجتمعات الإنسانية يخضع لنظام يحكم حياته وينظم العلاقات بين أفراده، هذا النظام هو الذي يُمثل القيم الأخلاقية التي يحتكم إليها الأفراد ويحترمونها، ويشعرون بقداستها، والالتزام بهذه القيم ضروري في حياة الناس، أفرادا وجماعات، فلا ريب أن الجامعة هي المعنية ـ قبل غيرها من مؤسسات المجتمع الأخرى ـ بغرس الالتزام الأخلاقي في نفوس مرتاديها وقاصديها من الطلبة والباحثين وتكوينهم على أساس من تقديس الأخلاق والحرص على تمثلها والالتزام السلوكي بها في واقع الحياة.
والطالب أو الباحث الجامعي هو المعنيُّ ـ قبل غيره من الناس ـ بأن يكون مثالا للإنسان المهذب الذي يحترم نفسه أولا والآخرين ثانيا، الحريص على ألا يصدر منه أي سلوك يتعارض مع مبادئ الأخلاق الكريمة التي لها قداستها واحترامها عند الناس، وما ذلك إلا لما له من مكانة تجعله يتبوأ مقام القدوة في النفوس، لأن الناس دأبت على الحكم على الإنسان المثقف بأنه لا محالة مهذب باعتبار أن ما درسه من علم وما تلقاه من معرفة لا شك أن كل ذلك سيجعل سلوكه مهذبا وعلاقته بغيره قائمة على المودة والمحبة والاحترام والتعاون المتبادل، ولا شك أن تحلل الطالب الجامعي من قيود الأخلاق، سيكون له تأثيرُه العميق بعد ذلك عندما ينطلق هذا الطالبُ إلى مجالات الحياة العملية، حيث سيظهر ذلك على سلوكه وعلى علاقته بعمله وبالمحيط الذي يعمل فيه.
الالتزامُ المطلوب في الطالب الجامعي، والذي هو المُرادُ من حديثنا هنا؛ هو أولا حرصُه على احترامِ نفسه، ووضعِها في موضِعِها الصحيح، فلا يرفعُها فوقَ قدْرِها، ولا ينزلُ بها دونَ مكانتها.. ومن احترامِه لنفسِه؛ ألا يقفَ مواقفَ الشبهات، وألا يقع في الفواحش والمنكرات مما تشمئز منه النفوس السليمة وتأباه الطباع النقية، وألا يصدر منه ما يُزري بالصفة الاجتماعية التي يحملها والتي لها في نفوس الناس قداستُها واعتبارُها، فلا يتفوَّهَ بالكلام البذيئ مثلا، ولا تمتدَّ يدُه إلى تخريب مرفق اجتماعي، ولا يصاحبَ من كان معروفا بالسَّفاهة والطيش والحُمق، ولا يتعصب تعصبا أعمى لرأي يراه أو جهة يرتبط بها، وإنما ينتصر دائما لما يقره الدين والعلم والمنطق والذوق السليم.
ولا شك أنه حين يخرج بعد ذلك إلى ميادين الحياة العملية، وبغضِّ النظر عن الوظيفة الاجتماعية والحياتية التي سيُمارسُها، سيكون عُضْوًا صالحا في المجتمع، وأحد عوامل البناء فيه، وسببا من أسباب تقدُّمِ هذا المجتمع وسَيْرِ الحياة الإنسانية داخله سيرا طبيعيا مبنيا على تبادل المنافع والتعاون والتضامن.
فالطالب الملتزم الذي هذا شأنه إن تبوأ ـ بعد تخرجه ـ منصب أستاذ أو معلم مثلا، فلا شك أنه سيبذل أقصى جُهْدِه وغاية وُسْعِه في سبيل نفع طلبته وتلاميذه وإفادتهم علميا وتوجيههم وتهذيبهم خلقيا، وعلى كل حال، ففي أيِّ منصب وُجِدَ هذا الطالب ـ بعد تخرُّجِه وانطلاقِه في شعاب الحياة العملية ـ فإنه يكون عضوا صالحا في المجتمع، لا يصدر عنه إلا كل خير للمجتمع وابنائه.
وفي المقابل، فإن غياب الالتزام الأخلاقي لدى الطالب أثناء دراستِه الجامعية، يجعل منه مثلا سيِّئا سواء في محيطه الجامعي أو في حياته العملية، فالطالب غير الملتزم، بعيدٌ عن الشعور بواجبه في حضور المحاضرات والدروس، لأنه مشغول عن كلِّ ذلك بأشياء كثيرة يتصورها هيَ واجباته الحقيقية التي ينبغي أن يوجه جهده ووقته لتحصيلها، فهو مشغول بالجلوس في المقاهي، أو مشغول بربط العلاقات المشبوهة، أو مُنْكَبّ على تزجية الأوقات في التجول في الشوارع والأسواق.
وهو بعيدٌ عن احترام نفسه أو احترام أساتذته أو احترام زملائه أو المحيط الذي يعيش فيه، لأن كل هذه الأطراف بالنسبة إليه تقفُ موقفَ العداء له وتنظرُ إلى سلوكه نظرة استنكار وازدراء، ولذلك فهو يعتقد أنه لابد له أن يبادلها الازدراء ولا يشعر تجاهها بأيِّ مودة أو احترام.
والطالب الذي من هذا النوع لن يكونَ للتحصيل العلمي أيَّ مكانة في نفسه، لأن القضية بالنسبة إليه قضية شهادة.. وما الشهادة في نظره؟ إنها مجرد ورقة، وهذه الورقة ما دام يمكن الحصول عليها بالغشِّ في الامتحان أو بمختلف الوساطات والشفاعات فلا داعي للشقاء والتعب في حضور المحاضرات واستذكار الدروس في سبيل الحصول عليها.
ولنتصور كيف سيكون حال مثل هذا الإنسان إذا ما تخرَّجَ بعد ذلك من الجامعة، وهو يحمل شهادة يشهدُ هو نفسُه أنها شهادة زور وأنه ليس أهلا للحصول عليها لأنه لم يبذل أيَّ جُهد في سبيلها، وليس في عقله ولا ضميره أيّ شيء مما يدل عليها؟
لا شك أنه سيواصل حياته على نفس الوتيرة، وسيكون دَيْدَنُه الدائم طيلةَ حياته الغشّ والخداع والتحايل، لأنه في الواقع لن تكون بيده وسيلة أخرى يتحرك بها في أي مجال من مجالات الحياة التي يجد نفسه معنيا بالعمل فيها.
لا ريب أن هذا النوع من الطلبة، في أي مجال سيوجد فيه بعد تخرجه من الجامعة، سيكون نقمة على المجتمع، وسببا من أسباب تنغيص حياة الناس، وعاملا من عوامل فقدان الثقة وانعدام الرحمة وانفصام شبكة العلاقات الإنسانية داخل المجتمع.
ولكي نبني مجتمعا زاهرا بالعلم والاخلاق والفضيلة، ولكي لا ننزلق في متاهات العلاقات المضطربة داخل المجتمع الانساني، أكد المتولي الشرعي للعتبة العباسية المقدسة، السيد أحمد الصافي أن المرجعية الدينية العليا تشعر بالسرور لما عليه بناتها الطالبات من التزام ديني وأخلاقي.
جاء ذلك في كلمة لسماحته بالحفل الختامي لتخرج دفعة بنات الكفيل السابعة، يوم الجمعة، 1 مارس 2024م الذي تنظمه شعبة مدارس الكفيل الدينية النسوية في العتبة العباسية المقدسة، نوجز اهم ما جاء فيها بالنقاط التالية:
1ـ المرجعية الدينية العليا تشعر بسرور بما عليه هذه الصفوة من بناتها، فهذه الثلة الطيبة من بنات المرجعية، لما عليهن من التزام ديني وأخلاقي، أنها تدعو الله تبارك وتعالى لهن بالموفقية والسداد في حياتهن الأسرية والمهنية.
2ـ العراق بلد علم وأخلاق وقيم، وأنتن جزء من حل مشاكله، وتحل جميع المشاكل بهذه الثلة الطيبة من أبنائنا وبناتنا.
3ـ أشكر الأسر الكريمة لهذه التربية الطيبة التي أنتجت هذا النموذج الرائع في العلاقات الطيبة، وهذا الحرص من الآباء الأعزاء ومن الأمهات الفاضلات، على أولادهن وبناتهن سيُعزز بحرص مستمر في إيجاد جميع الأجواء المناسبة لأبنائهم، كما أتوجه بالشكر الجزيل إلى الجامعات الرصينة والأساتذة الأفاضل الذين ما فتئوا يبذلون الجهد تلو الجهد في سبيل إيصال المعلومة العلمية والسلوكية والأخلاقية إلى أبنائنا وبناتنا.
4ـ هناك رغبة شديدة من الآباء والأمهات فضلا عن الطالبات أن يلتحقن بهذه الاحتفالية، وهن لهن تمام الحق، أننا نفتخر ونعتز ونطرح هذا النموذج أمام العالم، فهذه هي الفتاة العراقية التي انجبتها الأمهات الغاليات العزيزات.
5ـ أيتها البنات الطاهرات النجيبات العفيفات حذار أن يتصرف في قلوبكن من يتصرف خلاف الفطرة السليمة، وهذه الأعمار مهمة وحساسة، فحذار أن تغيّرن الفطرة السليمة التي جبلتن عليها، وأن يتصرف في قلوبكن وعيونكن وأسماعكن من لا حريجة له، أنتن الآن تحملن شارات عديدة من التقوى والإيمان والقوة والنجابة والحياء، وكل هذه بالنسبة لنا مشاعر فخر واعتزاز.
6ـ انتن مشروع أسرة ناجحة وقوية ومتماسكة في المجتمع، واليوم التحدي لتفتيت القيم وانسلاخ الإنسان من فطرته، وهناك حرب شعواء على انسلاخ المرأة من الحياء، والمرأة هي الحياء، فلا تجعلن من يحاول أن يعزل القيم عنكن، أنتن صاحبات القيم والمواقف، انتن الأمل في أن ترتسم دائما البسمات على الأسر، ونحن نؤمن أن صلاح المجتمع يمر من صلاحكن، فلابد من أن ترجعوا الجهد الكبير الذي بذل من قبل أسرِكن إليهم.
7ـ نحن نريد أن نراكم دائما في أفضل ما يمكن أن يرى الوالد ابنته، وأفضل ما يمكن أن يرى الأب أولاده، فالوالد يحب أن يرى أولاده أفضل منه، والأم تحب أن ترى بناتها أفضل منها.
8ـ هذه الأكف اليوم وقفت أمام ضريح أفضل من جسّد الوفاء والتضحية، بطل من أبطال كربلاء، هذه اليد التي اقسمتن بها أمام الضريح هب يد طاهرة ينبغي ان لا تمتد إلى أي عمل محرّم في المستقبل، تذكرن هذه اليد عندما اعطيتن عهدًا، انه وبمرور الأيام والسنين سترون الآثار الطيبة لما فعلتن، أنتن اليوم جسدتن شيئًا كبيرًا يدل على التمسك بالهوية والفطرة والحياء والعفة والنجابة، فأنتن صنعتن شيئًا محل افتخار.
9ـ هناك محطات في حياة كل إنسان، ومحطة التخرج من الذكريات العالقة، التي تبقى في نفس الطالبة أو الطالب، والناس الآن تريد أن تتعلم منكن فأنتن صنعتن مدرسة في التخرج والعهد والقسم، وفي كل ما يمت إلى القيم من مسائل، وأنتن القيمة الحقيقية التي نعتز بها.
10ـ نحن نأنس بالاحتفال أكثر منكن، فعندما نرى هذه الطاقات، ونرى بناتنا وهن يشقنَ طريق الحياة بهذا المظهر المهم والروحاني وبهذه الهيئة، فأنتن صنعتن شيئًا محل فخر واعتزاز لنا جميعا.
اعضاء معجبون بهذا
جاري التحميل
ثقافية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/05/23م
يُعتقد أن مصطلح "الفرعون" يعود إلى الكلمة المصرية القديمة "per-aa"، التي تعني "البيت الكبير" أو "القصر الكبير". في الفترة القديمة من التاريخ المصري، كان يُستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى القائد الأعلى، ومع مرور الزمن، تطور استخدام المصطلح ليصبح مترادفًا لملك مصر. وتعتبر فترة الفراعنة في... المزيد
عدد المقالات : 28
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/05/23م
المسؤولية الفردية هي المسؤولية التي تنصب على الوزير نفسه، أو على وزراء معينين، حيث يكون الفعل الذي تتحرك من أجله منسوباً إلى وزير محدد متعلق بسياسته لا بالسياسة العامة لمجلس الوزراء . والمسؤولية تبدأ بالاستجواب الذي يوجه من أحد نواب المجلس إلى الوزير في تصرف صادر منه، سواء كان هذا التصرف إيجابياً... المزيد
عدد المقالات : 129
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/05/23م
الإعلام هو وسيلة فعالة لنقل المعلومات والأخبار والأفكار إلى الجمهور. يعتبر الإعلام جزءًا لا يتجزأ من حياة الإنسان اليومية، حيث يلعب دورًا حيويًا في تشكيل الوعي الجماعي وتوجيه الرأي العام. في هذا المقال، سنستعرض أهمية الإعلام، تطوره عبر الزمن، وأنواعه المختلفة، إضافة إلى تأثيره على... المزيد
عدد المقالات : 28
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/05/23م
مدينة ميلان تعد إيطاليا إحدى الدول الأوروبية الشهيرة والسياحية التي يفد إليها الناس من كل مكانٍ في العالم، رغبةً في التمتع بأجوائها وطعامها والتعرف إلى مدنها المختلفة، فهناك مدن روما والبندقية وميلان أو ميلانو وغيرها، وتقع مدينة ميلان في الجزء الشمالي من إيطاليا، وتبلغ مساحتها ما يقارب 180 ألف... المزيد
عدد المقالات : 28
أدبية
عدد الاعجابات بالمقال :1
عدد التعليقات : 0
منذ يومين
2024/05/23م
الظلم ظلمات بقلم : زينة محمد الجانودي الظلم لغة: وضع الشيء في غير موضعه، وهو الجور، وقيل: هو التصرّف في ملك الغير ومجاوزة الحدّ، ويطلق على غياب العدالة أو الحالة النّقيضة لها. ويستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى حدث أو فعل معيّن، أو الإشارة إلى الوضع الرّاهن الأعمّ والأشمل. الظلم دليل على ظلمة القلب... المزيد
عدد المقالات : 369
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 3 شهور
2024/02/26م
بقلمي: إبراهيم أمين مؤمن وغادر الطبيب بعد أن أخبر هدى بالحقيقة، وقد مثلت تلك الحقيقة صدمة كبيرة لها، وطفقت تفكر في مآل مَن حولها والصلة التي تربطها بهم. انهمرت الدموع من عينيها، هاتان العينان البريئتان الخضراوان اللتان ما نظرتا قط ما في أيادي غيرها من نعمة؛ بل كانتا تنظران فحسب إلى الأيادي الفارغة... المزيد
عدد المقالات : 39
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 شهور
2024/02/05م
أ.د. صادق المخزومي الشعر الانساني قلم وفم يتمحور بوحُه حراك الإنسان على وسادة الألم ومقاربة الأمل، ويفصح عن حقائق الحياة الخالدة وحكمها الرفيعة؛ يهدف هذا النوع من الشعر الى نشر معالم الأخلاق وأدبيات المجتمع، وإرساء الحكمة والمعرفة والقيم الدينية والاجتماعية؛ بهذه التمثلات في الانثروبولوجيا... المزيد
عدد المقالات : 12
عدد الاعجابات بالمقال :0
عدد التعليقات : 0
منذ 4 شهور
2024/02/05م
يا أنتِ يا عِطرَ الغَوالي لا لستُ في قولي اُغالي إنْ قُلتُ أنّكِ شمعتي في نورها هَزمتْ ضَلالي أوْ قُلتُ أنّكِ نجمتي بشُعاعِها وَشَجتْ حِبالي أوْ قُلتُ أنّكِ كوثري يا كوثرَ الماءِ الزُلالِ أوْ قُلتُ أنّكِ بلسمــــي إنْ ساءَ في الازماتِ... المزيد
عدد المقالات : 54
علمية
كان للمسلمين اهتمام بالغ في علم الكيمياء المبني على التجربة، والملاحظة ورصد النتائج، والاستعانة بالعلوم ، ودأب المشتغلون منهم في هذا المجال وتجولوا في البلدان بحثا عن تجارب الناس وما اكتسبوه من خبرات عملية، ودونوا ما توصلوا إليه من معارف حتى... المزيد
في عالم مليء بالتحديات المالية والفرص، يسعى الكثيرون إلى تحقيق النجاح والاستقرار من خلال المشاركة في استثمارات مختلفة. تحقيق النجاح كمستثمر يعتمد بشكل كبير على القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة والمدروسة فيما يتعلق بإدارة المال... المزيد
استلام المتسابقة : ( زهراء عباس حسين ) الفائزة بالمرتبة الثالثة لجائزتها في مسابقة #كنز_المعرفة لشهر نيسان / 2024 ألف مبارك للأخوة الفائزين، وحظاً أوفر للمشتركين في الأعداد القادمة.. يمكنكم الاشتراك في المسابقة من خلال الرابط : (http://almerja.com/knoze/) المزيد
آخر الأعضاء المسجلين

آخر التعليقات
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
صحابة باعوا دينهم -3[ سمرة بن جندب]
نجم الحجامي
2024/03/05م     
المواطن وحقيقة المواطنة .. الحقوق والواجبات
عبد الخالق الفلاح
2017/06/28م     
شكراً جزيلاً
منذ 3 شهور
اخترنا لكم
السيد محمد باقر السيستاني
2024/05/03
إنَّ الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) كان مَعنيّاً بأن يجعلَ مِن الشيعةِ قوماً ورعين ومُلتزمين وواضحين . حتى يُقال عنهم هؤلاءِ (أصحاب...
المزيد

صورة مختارة
رشفات
الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
2024/04/03
( أَوْلَى النَّاسِ بِالْعَفْوِ أَقْدَرُهُمْ عَلَى الْعُقُوبَةِ )
المزيد

الموسوعة المعرفية الشاملة
القرآن وعلومة الجغرافية العقائد الاسلامية الزراعة الفقه الاسلامي الفيزياء الحديث والرجال الاحياء الاخلاق والادعية الرياضيات سيرة الرسول وآله الكيمياء اللغة العربية وعلومها الاخبار الادب العربي أضاءات التاريخ وثائقيات القانون المكتبة المصورة
www.almerja.com