المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


هكذا تمّ إحياءُ مراسيم ذكرى عاشوراء في العالم


  

1020       09:11 صباحاً       التاريخ: 2015/10/28              المصدر: alkafeel.net
لا يخفى أنّ الشعارات إن لم يكن لها مصداقٌ حيٌّ ماثلٌ للعيان ومتجسّد في عالم الوجدان فإنّها لا تعدو كونها لقلقة لسان لا تنفذ إلى القلوب، بل لا تتعدّى الآذان وبذلك تفقد قيمتها عند أولي الألباب. وليس منها الشعارات المرتبطة بثورة أبيّ الضيم سيد الشهداء(عليه السلام)، وفي مقدّمة هذه الشعارات (كلّ يوم عاشوراء وكلّ أرض كربلاء)، فها هي جموع المعزّين تملأ أرجاء المعمورة من أقصاها الى أقصاها فحيثما تولّي وجهك فثمّت ذكرٌ للمصاب الجلل.
حيث شهدت مدنُ العالم الإنساني على العموم والإسلامي منها على وجه الخصوص انتشاراً كبيراً لأداء وإقامة الشعائر الحسينية إحياءً لذكرى شهادة أبي عبدالله الحسين(عليه السلام) وبمشاركةٍ فاعلةٍ من كلّ الطوائفِ والمِلَل، أيام محرّم الحرام لهذا العام شهدت اتّساعاً في رقعة أداء هذه الشعائر المقدّسة انطلاقاً من قول الإمام الصادق(عليه السلام): (أحيوا أمرنا.. رحم اللهُ من أحيا أمرنا).
وقد أُقيمت مراسيم العزاء الحسينيّ في كثيرٍ من البلدان العربية والإسلامية والإنسانية، لتضعنا أمام حقيقة ساطعة تبيّن مدى الانتشار منقطع النظير لمذهب أهل البيت(عليهم السلام) وظهوره بالصورة التي تجعل كلّ البلدان في العالم تنظر إلى فكر النهضة الحسينية باحترامٍ وإجلال، لتمسّكِ أتباع أهل البيت(عليهم السلام) بالمعايير الإنسانية الخلّاقة المستمدّة من ثورة ونهضة أبي الشهداء(عليه السلام) التي خرج من أجلها مع أهل بيته وخيرة صحبه الغرّ في واقعة الكرامة واقعة الطفّ الخالدة، فالتعايش والتسامح واحترام الأديان والمذاهب والدعوة إلى إصلاح الأمم والشعوب بعيداً عن التزمّت وغلظة القلوب في الدعوة إلى الله تعالى.. كلّ هذه المعايير كانت من السمات الأساسية للنهضة المباركة.
ونحن إذ نحرص على أداء هذه الشعائر، ندعو الى التمسّك بمضامينها الخلّاقة، وانطلاقاً من الدور الإعلاميّ المُلقى على عاتقنا لإظهارها في كلّ مكانٍ تقام فيه قُمنا برصدٍ صوريّ موجزٍ لسير الفعاليات والأنشطة التي قام بها محبّو أهل البيت(عليهم السلام).