المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


قسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسية المقدسة يدخل إلى الخدمة 11 سيارة شحن جديدة


  

1628       10:36 صباحاً       التاريخ: 2010/7/11              المصدر: alkafeel.net
حرصاً على توفير أفضل الخدمات للزائرين وتذليلاً للعقبات أمام كبار السن والمعاقين من اللذين يقصدون عتبات كربلاء المقدسة، فقد قام قسم الشؤون الخدمية في العتبة العباسية المقدسة بإدخال 11سيارة كهربائية جديدة تعمل على البطاريات القابلة للشحن إلى الخدمة.
وقد صرح للكفيل الحاج خليل مهدي محمد لقد تم شراء 11 سيارة جديدة نوع (ARIA )، (9)سيارات منها سعة ستة أشخاص ، وسيارتان سعة (14)شخصاً، وهذه السيارات حاصلة على امتياز من شركة نيسان العالمية وتمتاز بكفاءتها العالية وتحملها للأوزان ودرجات الحرارة العالية وأيضاً تلائم طرق وجو العراق
وأضاف وزعت هذه السيارات للعمل في شوارع باب القبلة والعلقمي والحوراء زينب وأيضا تعمل في ساحة ما بين الحرمين الشريفين
مبيناً أن عمل السيارات يقتصر على نقل الزائرين من كبار السن والعجزة والمعاقين من مناطق القطع المروري وإلى أقرب نقطة من العتبة المقدسة، وقسم أخر من هذه السيارات تعمل لنقل الزائرين بين الحرمين.
وبيّن أن هذه هي الوجبة الثانية من السيارات حيث تم شراء 9 سيارات من شركة كولومبيا في وقت سابق وأيضاً هناك سيارتان لحمل المواد تعمل داخل الصحن في نقل حافظات الماء وإنجاز أعمال أخرى متعددة، وبذلك يرتفع عدد السيارات الكهربائية الموجودة لدى العتبة المقدسى إلى 23 سيارة .
وأضاف الحاج خليل أن هناك توجيه من الأمانة العامة للعتبة بزيادة عدد السيارات مستقبلاً لتوفر أكثر خدمة للزائرين.
يذكر أن الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة كانت قد صرحت رسمياً على لسان أمينها العام العلامة السيد أحمد الصافي لموقع الكفيل في وقت سابق إن الأعمال المختلفة من المشاريع وشراء العديد من المعدات الهندسية والتصنيعية والعلمية والخدمية والسيارات المتنوعة، وذلك لرفد أقسام العتبة بما تحتاجه، لخدمتها ولتطويرها، ولراحة زائريها، يتم بتمويل من ديوان الوقف الشيعي التابع لمجلس الوزراء العراقي، وبنسبة 90% ، بينما يتم تمويل النسبة الباقية - أي 10% - من الأموال الواردة إلى شبابيك الأضرحة المقدسة من الزائرين، وقسم الهدايا والنذور في العتبة المقدسة، والتي ترد فيهما أموال من العراقيين في الداخل والخارج، ومن العرب والأجانب.