المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


أجهزةٌ متطوّرةٌ ورصينةٌ تستوردُها العتبةُ الحسينيّةُ للارتقاءِ بمنظومةِ التّكييفِ المركزيِّ للحائرِ الحسينيِّ


  

2888       09:13 صباحاً       التاريخ: 2015/1/18              المصدر: imamhussain.org
تواصل الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة نصب أكبر منظومة تبريد في العراق وبما يتناسب مع المساحة الكلية للحرم الحسيني الشريف والحائر الجديد مع احتساب المساحات الجديدة التي من الممكن أن تضاف للحرم والصحن الحسيني من خلال مراحل التوسعة العمرانية الكبيرة التي تشهدها العتبة الحسينية المقدسة ومدينة كربلاء بشكل عام. وقال المهندس (صفاء علي حسين) استشاري رئيس مهندسين ومسؤول شعبة التكييف لمراسل الموقع الرسمي : وصلت قبل أيام مضخات ألمانية المنشأ نوع (ksb) وعددها عشرة وهي تخدم مشروع التكييف المركزي ، وكل مضخة تغذي الماء البارد لأجهزة التبريد(الجلرات chiller) الموجودة على سطح الحائر الحسيني الشريف بقدرة (75 كيلو واط) وبحجم تدفق (1510 كالون لكل دقيقة) .
مضيفاً إن الطاقة الإجمالية لأجهزة التبريد في العتبة المقدسة بالوقت الحالي تصل إلى (2900 طن) باستخدام أجهزة مختلفة الأشكال والأنواع، ولكن منظومة التبريد هذه لا تخلو من المعاناة التي تتمثل بكميات الهواء الراجع الذي يتسبّب بارتفاع الرطوبة التي تصل إلى 70% والتي تؤدي إلى حالة من الاختناق وعدم الراحة خصوصاً في الزيارات المليونية وتزايد أعداد زائري المرقد الحسيني الشريف، وهذه المشاكل ستتم معالجتها بمنظومة التكييف المركزي الجديدة التي تعتمد على نظام full fresh»، مبيناً أن المضخات رصينة جداً وتمت دراسة وتثبيت مواصفاتها قبل المباشرة بتجهيزها من قبل الشركة المنفذة لمشروع التكييف المركزي الجديد وهي شركة (قطر الودق) العراقية وبإشراف كوادر شعبة التكييف ، موضحاً أنه تمت دراسة عدة مواصفات فنية فيها ورفع كفاءة المضخة إلى أكثر من (97%) أي تقترب من الحالة المثالية للمضخات من ناحية استهلاك الطاقة الكهربائية ووفق الحاجة و التشغيل التدريجي، إضافة إلى أنه تم الأخذ بنظر الاعتبار كل موانع الحركة والاهتزاز حفاظاً على المبنى والمرمر الذي تم التغليف به ولمنع وصول هذا الاهتزاز إلى الأعمدة الكونكريتية الحاملة ، أيضاً تم الأخذ بنظر الاعتبار حجم تدفق الماء المطلوب لتشغيل (16) جهاز تبريد (جلر) وبطاقة إجمالية (6000 طن) تكييف مركزي وهو رقم جداً كبير إذا قورن بالمنشآت أخرى التي تجهز بمنظومات التكييف المركزي ، أيضاً تم الأخذ بأمور الصيانة اللاحقة واخترنا المضخة التي يسمح بإجراء الصيانة فيها بسهولة دون أن تتأثر منظومة التكييف المركزي .
ويتابع المهندس حديثه : أما بالنسبة لأعمال تنصيب وتجهيز المضخات الألمانية بعدد عشرة هي جزء من أعمال مشروع التكييف المركزي الجديد الذي تمت المباشرة به بتاريخ (10/9/2013م) والعمل بالمشروع قيد التنفيذ وبالقريب العاجل ستتم المباشرة بتنصيبها ووضع خوامد الصوت والاهتزاز في الأساسات الكونكريتية للسرداب الخاص بها قيد المباشرة أما الأعمال بالمضخات ستنجز بأسرع ما يمكن تماشياً مع الفترة الإجمالية للمشروع ، مضيفاً تم حساب مسارين لهذه المضخات أي بمنظومتي ضخ :  (منظومة الضخ الشرقية) تغذي القاطع من باب السلام إلى باب القبلة و (منظومة ضخ غربية) تغذي القاطع من باب السلام إلى باب الزينبية بواقع خمس مضخات لكل ضلع للشرقي وللغربي ، أيضاً تم الأخذ بنظر الاعتبار موضوع الاحتياط (الاستاند باي) حيث تم وضع مضخة واحدة كمضخة احتياط للضلع الغربي وأخرى للضلع الشرقي.


Untitled Document
د عدنان عبد طلاك
إضطراب الديسكالكوليا (Dyscalculia)
علي الحسناوي
اليمين المتممة
د. فاضل حسن شريف
إشارات الإمام الجواد عليه السلام عن القرآن الكريم من...
محمد الحسني
العرف والانقلاب الدلالي في القرآن الكريم
د عدنان عبد طلاك
الوظيفة الاجتماعية للَّعب عند الأطفال
د عدنان عبد طلاك
المنظور الإسلامي للطفولة
د. فاضل حسن شريف
بمناسبة يوم اللاجئين العالمي: المهاجرون او اللاجئون...
محمد الحسني
بناء الذات في القرآن الكريم تأسيس جديد
إسلام سعدون النصراوي
الرزق مقسوم فلا تبتئس
سيف علي الطائي
سُبُل اختيار الزوجة
حسن عبد الهادي اللامي
خمسُ نصائحَ تُصَحِّحُ عَلاقَةَ ابنِكَ المُراهِقِ...
.مرتضى صادق
الزرع مع الرفيق
علي الحسناوي
اليمين الحاسمة
ياسر الكعبي
البطالة وأسباب حدوثها