المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


باحثٌ من جامعة الكفيل يحصل على الوسام الذهبيّ لإتّحاد الدوليّ لجمعيّات المخترعين


  

393       01:00 صباحاً       التاريخ: 13 / 4 / 2021              المصدر: alkafeel.net
حصل رئيسُ فرع الصيدلة السريريّة الأستاذ المساعد الدكتور زيد مهدي العبيدي في كلّية الصيدلة التابعة لجامعة الكفيل، على الوسام الذهبيّ من الاتّحاد الدوليّ لجمعيّات المخترعين (IFIA FPME)، وذلك عن مشاركته في معرض بيروت الدوليّ للابتكار (BIIS 2021) الذي نظّمته الهيأةُ الوطنيّة للعلوم والبحوث، التي تُعتبر نقطة ارتكاز الشرق الأوسط للاتّحاد.
وقال العبيدي في حديثٍ خصّ به شبكة الكفيل: "إنّ المعرض الذي أُقيم افتراضيّاً يُعدّ تجمّعاً عالميّاً رائداً للمُبدِعين والمُخترِعين والمُستثمرِين، مع تركيزٍ قويّ على نقل التكنولوجيا وتثمين البحث العلميّ، ويهدف إلى عرض ابتكاراتِ المخترعين والمبتكرين من مختلف دول العالم والتعرّف عليهم، وتأكيد موقع البلدان على خارطة الابتكار العالميّ، بالرغم من كلّ الظروف التي يمرّ بها العالمُ بأسرِه، وذلك ضمن إطار اسراتيجيّة الهيأة القائمة على حماية الملكيّة الفكريّة والابتكارات وتعزيز نقل التكنولوجيا، وبلغ عددُ الاختراعات المشارِكة فيه (170) اختراعاً من (14) دولة".
وأضاف: "أنّ الاختراع كان عن تحضير وتشخيص وتقييم الفعّالية الحيويّة لمشتقّ عقار الايبوبروفين، الذي يُستعمل لعلاج خلايا سرطان القولون والثدي، ويهدف إلى إيجاد عقارٍ لعلاج السرطان بأقلّ سمّيّةٍ مُمكنة".
مبيّناً: "أنّ الشروط التي حقّقها هذا العملُ هي استحقاقٌ لأن يكون براءة اختراعٍ عالميّة وأصالة العمل وتفرّده، حيث تمّ التأكّد من عدم وجود أيّ عملٍ مشابه على مستوى العالم، وقد قدّمت جامعةُ الكفيل البيئةَ العلميّةَ والجوّ الأكاديميّ والرعاية والتشجيع المستمرّ، حيث كان هناك تواصلٌ ولقاءات مباشرة مع السيّد رئيس جامعة الكفيل ومساعديه، الذين عملوا على تذليل كلّ الصعاب والخروج بهذه النتيجة التي أفضت عن فوزنا بهذا الوسام".
يُذكر أنّ جامعة الكفيل التابعة لهيأة التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة، قد أولت اهتماماً كبيراً لباحثيها ووفّرت لهم جميع السبل والمناخات البحثيّة، بما يعكس ثقافة الابتكار والبحث العلميّ الراسخة فيه، وتأمل هذه الجامعة أن تكون رائدةً في تطوير الأفكار الإبداعيّة، وتطوير البحث العلميّ وترجمة مخرجاته إلى واقعٍ عمليّ.