المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


نسبة انجاز (100%) للبنى التحتية لمشروع تأهيل وتطوير صحن باب المراد


  

261       01:44 صباحاً       التاريخ: 25 / 11 / 2020              المصدر: aljawadain
في إطار الحركة العمرانية التي تشهدها العتبة الكاظمية المقدسة والارتقاء بمشاريع هذه البقعة المقدسة، تواصل الملاكات الفنية التابعة لقسم الشؤون الهندسية في العتبة الكاظمية المقدسة جهودها بوتيرة متصاعدة أعمالها في مشروع تأهيل وتطوير صحن باب المراد واستكمال أعمال البنى التحتية للخدمات، وعن طبيعة تلك الجهود تحدّث لموقع العتبة الكاظمية المقدسة الإلكتروني المشرف على الأعمال الميكانيكية وخدمات البنى التحتية المهندس علي حسين عطرة قائلاً: أن مشروع إعادة تأهيل وتنظيم باب المراد/ المرحلة الثانية هو من المشاريع الحيوية والمهمة التي حرصت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة على تنفيذه بدعم ومتابعة حثيثة من قبل الأمين العام الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري، وذلك كونه المدخل الرئيس للصحن الكاظمي الشريف حيث شهد المشروع أقساماً عدّة:
فالقسم الأول شهد إنجاز البنى التحتية والتي شملت تأسيس منظومة جديدة للصرف الصحي، وتأسيس منظومة خدمات الماء الصافي داخل صحن باب المراد وخارجه، وتأسيس شبكة مياه التحلية، و تأسيس منظومة إطفاء الحرائق وتوزيع فوهاتها بشكل مدروس ومنتظم.
أما القسم الثاني من الأعمال فتضمنت أعمال رفع الأرضية القديمة للصحن الخارجي وإزالتها، ووضع مادة السبيس وتعديل المناسيب، والأعمال جارية بإنشاء شبكة قنوات لمنظومة صرف مياه الأمطار وربطها بالمنظومة الرئيسة وصولاً إلى عملية صبّ الأرضية وتهيئتها لمرحلة الإكساء بالمرمر. وأشار إلى القسم الثالث من المشروع هو إنشاء سور جديد لتحديد صحن باب المراد من جهة مقام الشريف المرتضى "طاب ثراه"، وإنشاء باب السيدة رقية "عليها السلام" مؤكداً الانتهاء من أعمال الأساس الشريطي للسور الموازي.
وذكر المهندس علي عطرة نظراً لحيوية المكان ولأجل ضمان انسيابية دخول زائري الإمامين الكاظمين الجوادين "عليهما السلام" من جهة باب المراد تم اعتماد تقسيم العمل وتنفيذه بمراحل عدّة حيث أن المساحة التي أتيحت للعمل في الوقت الحالي تقدر بـ(1800)م2، ونودّ أن نبيّن أن نسبة الإنجاز في أعمال البنى التحتية بلغت (100%) مؤكداً أن الأعمال القائمة بالمشروع كانت بجهود ذاتية وبقدرات وخبرات الملاكات الهندسية والفنية في العتبة الكاظمية المقدسة دون الاستعانة بشركات خارجية.