English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 4 / 2016 1760
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 1920
التاريخ: 12 / 5 / 2016 1710
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 1892
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / 7 / 2016 2568
التاريخ: 6 / 12 / 2015 2710
التاريخ: 18 / 10 / 2015 2666
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 2779
الدفاع الموفق أو النصر المجدّد  
  
1506   08:02 صباحاً   التاريخ: 23 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص170-176.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 6 / 2017 1332
التاريخ: 28 / 6 / 2017 1331
التاريخ: 23 / 5 / 2017 1445
التاريخ: 11 / 5 / 2017 1285

لو أننا أسمينا هذه المرحلة من تاريخ الاسلام بمرحلة النصر المجدّد لما قلنا جزافا، فان المقصود من هذا الانتصار هو أن المسلمين استطاعوا ـ وخلافا لتوقعات العدو الحاقد ـ أن يصونوا رسول الله (صلى الله عليه واله) من خطر الموت الذي كاد أن يكون محققا، وهذا هو انتصار مجدّد أصابه جند الاسلام.

أما إذا عزونا هذا الانتصار إلى جيش الاسلام برمّته فان ذلك انما هو لأجل تعظيم مقام المجاهدين المسلمين، وإلاّ فان ثقل هذا الانتصار العظيم وقع على عاتق عدد معدود جدا من رجال الاسلام الذين صانوا حياة الرسول الاكرم عن طريق المخاطرة بحياتهم، وتعريضها للخطر الجدي.

وفي الحقيقة فإنّ بقاء الدولة الاسلامية، وبقاء جذوة هذا الدين المبارك مشتعلة إنما هو نتيجة تضحيات تلكم القلة القليلة المتفانية في سبيل الله ورسوله.

وإليك فيما يلي استعراضا إجماليا لتضحيات اولئك الرجال المتفانين في سبيل العقيدة والدين :

1 ـ إن أول وأبرز الرجال الصامدين الثابتين على طريق الجهاد والتضحية في هذه الواقعة هو شاب بطل لم يتجاوز ربيعه السادس والعشرين من عمره...، هو الذي رافق رسول الله (صلى الله عليه واله) من سني صغره وبدايات حياته وحتى لحظة وفاة الرسول الاكرم (صلى الله عليه واله).

إن بطل الاسلام الاكبر وان ذلك الفدائي الواقعي هو الامام عليّ بن أبي طالب  (عليه السلام) الذي تحفظ ذاكرة التاريخ الاسلامي عنه الكثير الكثير من مواقف التضحية والفداء في سبيل نشر الاسلام والدفاع عن حوزة التوحيد، وارساء دعائمه.

وفي الاساس ان هذا الانتصار المجدّد ـ على غرار الانتصار الأول ـ إنما جاء نتيجة لبسالة وبطولة هذا المجاهد المتفاني في سبيل الاسلام ذلك لأن السبب الجوهري في هزيمة قريش وفرارها في بداية المعركة كان هو سقوط لوائها بعد مقتل كل حملة اللواء على يد الامام علي (عليه السلام)، وبالتالي نتيجة للرعب الذي القي في قلوبهم لما رأوا من تساقط صناديدهم الواحد تلو الآخر، الأمر الذي سلبهم القدرة على المقاومة.

إن الكتّاب المصريين المعاصرين الذين تناولوا حوادث التاريخ الاسلامي بالتحليل والدراسة، لم يعطوا عليا (عليه السلام) ـ وللأسف ـ حقه في هذه الموقعة، أو على الأقلّ لم يذكروا ما اتفق عليه المؤرخون، وتطابقت في اثباته التواريخ، بل جعلوا تضحيات الإمام عليّ (عليه السلام) ومواقفه الشجاعة والعملاقة في عداد مواقف الآخرين، وفي مستواها.

من هنا ينبغي أن نسلّط بعض الضوء على تضحيات ذلك الفدائيّ الواقعيّ، وذلك البطل الشجاع الذي شهدت له ساحات الوغى مواقف لا نظير لها في العظمة، والسمو.

1 ـ يقول ابن الاثير في تاريخه  : كان الذي قتل أصحاب اللواء علي ـ قاله ابو رافع ـ، ( قال ) فلما قتلهم أبصر رسول الله (صلى الله عليه واله) جماعة من المشركين فقال لعليّ : احمل عليهم، فحمل عليهم ففرّقهم، وقتل منهم، ثم أبصر جماعة اخرى فقال له : احمل عليهم، فحمل عليهم وفرّقهم وقتل منهم، فقال جبرئيل : يا رسول الله هذه المواساة، فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) إنه مني وأنا منه، فقال جبرئيل : وأنا منكما قال : فسمعوا صوتا : لا سيف إلاّ ذو الفقار ولا فتى إلا علي .

وقد شرح ابن أبي الحديد هذه القضية بتفصيل أكثر اذ كتب في شرحه لنهج البلاغة يقول : لما فرّ معظم أصحاب النبيّ (صلى الله عليه واله) يوم احد كثرت عليه كتائب المشركين وقصدته كتيبة من بني كنانة، ثم من بني عبد مناة بن كنانة فيها بنو سفيان بن عويف، وهم خالد بن ثعلب وأبو الشعثاء بن سفيان وأبو الحمراء بن سفيان وغراب بن سفيان، وانها لتقارب خمسين فارسا وهو ( أي علي (عليه السلام) ) راجل، فما زال يضربها بالسيف تتفرق عنه، ثم تجتمع عليه هكذا مرارا حتى قتل بني سفيان بن عويف الأربعة وتمام العشرة منها ممن لا يعرف اسماؤهم.

ثم نقل ما قاله جبرئيل، ثم كتب يقول : قلت وقد روى هذا الخبر جماعة من المحدثين وهو من الاخبار المشهورة وقفت عليه في بعض نسخ مغازي محمد بن اسحاق ورايت بعضها خاليا عنها، وسألت شيخي عبد الوهاب بن سكينة عن هذا الخبر، فقال : خبر صحيح.

فقلت له : فما بال الصحاح ( أي مثل صحيح البخاري ومسلم وما شاكلهما ) لم تشتمل عليه؟

قال : أو كلّ ما كان صحيحا تشتمل عليه كتب الصحاح؟ كم قد أهمل جامعوا الصحاح من الأخبار الصحيحة؟!.

2 ـ ولقد اشار الامام علي (عليه السلام) نفسه في كلام مفصل له مع رأس اليهود إلى هذا الموقف اذ قال :

ذهب النبيّ (صلى الله عليه واله) وعسكر بأصحابه في سد احد واقبل المشركون إلينا فحملوا علينا حملة رجل واحد واستشهد من المسلمين من استشهد، وكان ممّن بقي من الهزيمة، وبقيت مع رسول الله (صلى الله عليه واله) ومضى المهاجرون والانصار الى منازلهم من المدينة كلّ يقول قتل النبيّ (صلى الله عليه واله) وقتل أصحابه، ثم ضرب الله عزّ وجلّ وجوه المشركين، وقد جرحت بين يدي رسول الله (صلى الله عليه واله) نيفا وسبعين جراحة، منها هذه، وهذه.

ثم انه (عليه السلام) ألقى رداءه، وأمرّ يده على جراحاته، وقال : وكان منّي في ذلك ما على الله عزّ وجلّ ثوابه إن شاء الله .

وقد بلغ عليّ (عليه السلام) ـ حسب رواية علل الشرائع ـ من كثرة ضربه لطوائف المشركين الذين كانوا يحملون على رسول الله (صلى الله عليه واله) يوم احد، ان انكسر سيفه، فجاء الى النبيّ (صلى الله عليه واله) وقال : يا رسول الله إنّ الرجل يقاتل بسلاحه وقد انكسر سيفي، فأعطاه (عليه السلام) سيفه ذا الفقار فما زال يدفع به عن رسول الله (صلى الله عليه واله)، فقال جبرئيل في حقه وفي سيفه ما مرّ.

وقد اشار ابن هشام في سيرته إلى العبارة التي نادى بها جبرئيل إذ قال : وحدثني بعض أهل العلم ان ابن أبي نجيح قال : نادى مناد يوم احد : لا سيف إلاّ ذو الفقار ولا فتى إلاّ عليّ.

كما عد ابن هشام في سيرته  القتلى من المشركين في احد (22) رجلا، وقد ذكر أسماءهم واحدا واحدا وذكر قبائلهم، وغير ذلك من خصوصياتهم، وقد قتل منهم (12) رجلا بيد علي (عليه السلام)، وقتل البقية بايدي المسلمين، ونحن نعرض هنا عن ذكر اسماء اولئك المقتولين رعاية للاختصار.

هذا ونحن نعترف بأننا لم نستطع بيان كل ما قام به علي (عليه السلام) من خدمات كبرى في هذه الصفحات القلائل على نحو ما جاء في كتب الفريقين السنة والشيعة وبخاصة في موسوعة بحار الأنوار.

إن ما نستفيده من مطالعة الروايات والأخبار الثابتة والمتعددة في هذا المجال هو انه لم يثبت أحد في معركة احد  كما ثبت علي (عليه السلام).

2 ـ أبو دجانة، وهو البطل المسلم الثاني بعد الامام علي (عليه السلام) في الصمود، والتضحية، والبسالة والفداء دفاعا عن حياة النبيّ الأكرم (صلى الله عليه واله).

فقد بلغ من حرصه على حياة النبيّ (صلى الله عليه واله) ودفاعه عنه أن جعل من نفسه ترسا يقي النبيّ (صلى الله عليه واله) من سيوف الكفار ورماحهم، وسهامهم وأحجارهم، وقد وقعت سهام كثيرة في ظهره ولكنه ظل مترسا بجسمه دون النبيّ، وبذلك حافظ على حياته الشريفة.

وقد جاء أن رسول الله (صلى الله عليه واله) قال له يوم احد  بعد ان فرّ وانهزم أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) وحاصره الكفار من كل جانب يا أبا دجانة أما ترى قومك، قال : بلى، قال : الحق بقومك وأنت في حل من بيعتي، أمّا عليّ فهو أنا وأنا هو.

فبكى أبو دجانة بكاء مرا وقال : لا والله، لا جعلت نفسي في حل من بيعتي إني بايعتك، فالى من أنصرف يا رسول الله الى زوجة تموت، أو ولد يموت، او دار تخرب، او مال يفنى، أو أجل قد اقترب؟

فرّق له النبيّ (صلى الله عليه واله) فلم يزل يقاتل حتى اثخنته الجراحة وهو في وجه و عليّ  في وجه، فلما سقط احتمله علي (عليه السلام) فجاء به إلى النبيّ (صلى الله عليه واله) فوضعه عنده فقال : يا رسول الله أوفيت ببيعتي؟ قال : نعم.

وقد ذكر في كتب التاريخ أشخاص آخرون كعاصم بن ثابت، وسهل بن حنيف، وطلحة بن عبيد الله، وغيرهم ممن يبلغ ـ حسب بعض الكتب ـ 36 شخصا ادعي أنهم ثبتوا ولم يفروا، إلاّ أنّ ما هو مسلم به تاريخيا هو ثبات علي (عليه السلام) وأبي دجانة، وحمزة وامرأة تدعى أم عامر، وأما ثبات غير هؤلاء الأربعة فامر مظنون بل ومشكوك في بعضهم.

3 ـ حمزة بن عبد المطلب، عمّ رسول الله (صلى الله عليه واله) وكان من شجعان العرب ومن المعروفين ببطولاته في الاسلام، وهو الذي أصرّ على أن يخرج المسلمون من المدينة ويقاتلوا قريشا خارجها.

ولقد دأب حمزة على حماية رسول الله (صلى الله عليه واله) من أذى المشركين والوليين في اللحظات الخطيرة، والظروف القاسية من بدء الدعوة المحمدية بمكة.

وقد ردّ على أبي جهل الذي كان قد أذى رسول الله (صلى الله عليه واله) بشدة، وضربه ضربه شج بها رأسه في جمع من قادة قريش ولم يجرأ احد على مقابلته.

لقد كان حمزة مسلما مجاهدا وبطلا فدائيا متفانيا في سبيل الاسلام، فهو الذي قتل شيبة  وشيبة من كبار صناديد قريش وابطالها، في بدر كما قتل آخرين، ولم يهدف إلاّ نصرة الحق، والفضيلة، وإقرار الحرية في حياة الشعوب والامم.

ولقد كانت هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان تحقد عليه أشدّ الحقد، وقد عزمت على أن تنتقم من المسلمين لأبيها مهما كلّف الثمن.

فأمرت وحشيا  وهو غلام حبشي لجبير بن مطعم الذي قتل هو الآخر عمّه في بدر بأن يحقق غرضها، وأملها كيفما استطاع، وقالت له : لئن قتلت محمدا أو عليا أو حمزة لاعطينّك رضاك.

فقال وحشي لها : أمّا محمد فلا أقدر عليه، وأما علي فوجدته رجلا حذرا كثير الالتفات فلا أطمع فيه، وأما حمزة فاني أطمع فيه لأنه اذا غضب لم يبصر بين يديه.

يقول وحشي : ولما كان يوم احد كمنت لحمزة في أصل شجرة ليدنوا مني، وكان حمزة يومئذ قد أعلم بريشة نعامة في صدره، فو الله إني لأنظر إليه يهدّ الناس بسيفه هدا ما يقوم له شيء، فهززت حربتي ـ وكان ماهرا في رمي الحراب ـ حتى إذا رضيت منها دفعتها عليه، فوقعت في ثنته ( وهي أسفل البطن ) حتى خرجت من بين رجليه، وذهب لينوء نحوي، فغلب، وتركته واياها حتى مات، ثم أتيته فأخذت حربتي ثم رجعت الى العسكر فقعدت فيه، ولم يكن لي بغيره حاجة، وانما قتلته لأعتق.

فلما قدمت الى مكة اعتقت ثم اقمت حتى إذا افتتح رسول الله (صلى الله عليه واله) مكة هربت الى الطائف فمكثت بها. فلما خرج وفد الطائف إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) ليسلموا تعيّت عليّ المذاهب، فقلت : ألحق بالشام أو اليمن، أو ببعض البلاد، فو الله إني لفي ذلك من همّي إذ قال لي رجل : ويحك إنه والله ما يقتل أحدا من الناس دخل في دينه، وتشهّد شهادته.

فلما قال لي ذلك، خرجت حتى قدمت على رسول الله (صلى الله عليه واله) المدينة، فلم يرعه إلاّ بي قائما على رأسه أتشهّد بشهادة الحق، فلمّا رآني قال :  أ وحشي؟!

قلت : نعم يا رسول الله.

قال : اقعد فحدّثني كيف قتلت حمزة، فحدثته بما جرى له معه، فلما فرغت من حديثي قال : ويحك! غيّب عني وجهك فلا أرينّك.

أجل هذه هي الروح النبويّة الكبرى، وتلك هي سعة الصدر التي وهبها الله تعالى لنبيه (صلى الله عليه واله) قائد الاسلام الأعلى، ومعلم البشرية الاكبر، تراه عفى عن قاتل عمه، مع أنّه كان في مقدوره أن يعدمه بمائة حجة وحجة!!

يقول وحشي : فكنت أتنكّب رسول الله (صلى الله عليه واله) حيث كان لئلاّ يراني، حتى قبضه الله (صلى الله عليه واله).

فلما خرج المسلمون الى قتال مسيلمة الكذاب خرجت معهم، وأخذت حربتي التي قتلت بها حمزة، فلمّا التقى الناس رايت مسيلمة الكذاب قائما في يده السيف، وما أعرفه، فتهيأت له، وتهيّأ له رجل من الأنصار من الناحية الاخرى، كلانا يريده فهزرت حربتي حتى إذا رضيت منها دفعتها إليه، فوقعت فيه، وشد عليه الأنصاري فضربه بالسيف.

هذا هو ما ادّعاه وحشي، بيد أنّ هشام قال في سيرته : بلغني أن وحشيا لم يزل يحدّ في الخمر حتى خلع من الديوان فكان عمر بن الخطاب يقول : قد علمت أنّ الله تعالى لم يكن ليدع قاتل حمزة.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 13399
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 13657
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13959
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 15378
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 11757
شبهات وردود

التاريخ: 11 / 12 / 2015 5972
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5670
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5532
التاريخ: 18 / 3 / 2016 6179
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3587
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3877
التاريخ: 18 / 7 / 2016 3292
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3486

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .