المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11822 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


النوم والرؤيا  
  
3443   05:14 مساءاً   التاريخ: 8 / 7 / 2016
المؤلف : الشيخ محسن قراءتي
الكتاب أو المصدر : دقائق مع القرآن
الجزء والصفحة : ص 104-107 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3587
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3813
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3829
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3516

قال تعالى : {إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَاأَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ} [يوسف : 4] .

- قال النبي (صلى الله عليه وآله) : (الرؤيا ثلاثة : بشرى من الله ، وتحزين من الشيطان ، والذي يحدث به الإنسان نفسه فيراه في منامه) (1) .

يعتقد بعض المفكرين وعلماء النفس أن رؤية الأحلام ما هي الا نتيجة الإرهاصات اليومية التي يمر بها الإنسان ، وقد استشهدوا لذلك بالمثل القديم القائل (من يفكر في شيء يجده في المنام) ، كذلك يعتقد بعضهم الآخر أن الأحلام هي نتيجة المخاوف التي يتعرض لها الإنسان في يومه ، ذلك على أساس المثل القائل (نم بعيداً عن الجمل لئلا ترى حلماً يزعجك) ، واعتقد آخرون أن الأحلام هي نتيجة ظهور الغرائز الباطنية وبروزها ، ولكنهم وعلى الرغم من وجود الاختلافات في الرؤيا والأحلام إلا أنهم لم ينكروا أصل وجود الأحلام ، ويجب الالتفات الى هذه النكتة وهي أنه لا يمكن تحليل كل الأحلام والرؤى بميزان واحد .

يقول العلامة الطباطبائي : (إن العوالم ثلاثة : عالم الطبيعة وهو العالم الدنيوي الذي نعيش فيه والأشياء الموجودة فيه صور مادية تجري على نظام لحوادث عالم الطبيعة .

وثالثها : عالم العقل وهو فوق عالم المثل وجوداً وفيه حقائق الأشياء ... من غير مادة طبيعية ولا صورة ، وله نسبة السببية لما في عالم المثال .

والنفس الإنسانية لتجردها لها مسانخة مع  العالمين عالم المثال وعالم العقل فإذا نام الإنسان وتعطل الحواس انقطعت النفس طبعا عن الامور الطبيعية الخارجية ورجعت الى عالمها المسانخ لها وشاهدت بعض ما فيه من الحقائق بحسب ما لها من الاستعداد والإمكان .

فإن كانت النفس كاملة متمكنة من إدراك المجردات العقلية أدركتها واستحضرت أسباب الكائنات على ما هي عليه من الكلية والنورية ، إلا حكتها حكاية خيالية بما تأنس به من الصور والأشكال الجزئية الكونية والنورية ، إلا حكتها حكاية خيالية بما تأنس به من الصور والأشكال الجزئية الكونية كما نحكى نحن مفهوم السرعة الرفعة والعلو بالسماء وما فيها من الأجرام السماوية ونحكي الكائد المكار بالثعلب ، والحسود بالذئب ، والشجاع بالأسد الى غير ذلك .

وإن لم تكن متمكنة من إدراك المجردات على ما هي عليه والارتقاء الى عالمها توقفت في عالم المثال مرتقية من عالم الطبيعة فربما شاهدت الحوادث بمشاهدة عللها وأسبابها من غير أن تتصرف فيها بشيء من التغيير ، ويتفق ذلك غالباً في النفوس السليمة المتخلفة بالصدق والصفاء ، وهذه هي المنامات الصريحة .

وربما حكت ما شاهدته منها بما  عندها من الأمثلة المأنوس بها كتمثيل الازدواج بالاكتساء والتلبس ، والفخار بالتاج ، والعلم بالنور ، والجهل بالظلمة ...) (2) .

ونحن نبين ذلك البحث بهذا المثال : إن من يرى الحلم على ثلاثة أنواع : الأول أصحاب الأرواح المجردة الكاملة ، فبعد أن تنام الحواس يرتبط بالعقل ويرى الحقائق صافية واضحة مجردة (كالتلفاز الواضح الصافي الذي له هوائي موجه توجيهاً جيداً فيلتقط الأمواج التلفازية جيداً من مكان بعيد)  ، ومثل هذه الأحلام صافية وواضحة ومباشرة لا تحتاج للتعبير .

والنوع الثاني هو الأشخاص الذين لهم أرواح متوسطة فهؤلاء يرون الحقائق ومخلوطة بالتشبيه والتخيل وغير صافية تماما كما في النوع  الاول ، (فيجب أن يكون هنا مفسر – متسلم – الى جنب الهوائي ليوضح أحداث الفيلم ، وبعبارة أخرى : يعبر عالم تلك الرؤيا ) .

وأما النوع الثالث فهو أصحاب الأرواح المتلاطمة وغير المستقرة حيث ليس لأحلام هؤلاء مفهوم معين ، (كالصورة التلفازية المشوشة تماماً) ، ومثل هذا النوع من الرؤى غير القابلة للتعبير عبر عنها في القرآن الكريم بأضغاث أحلام .

- لقد ذكر القرآن الكريم مجموعة من الرؤى التي تحققت بعد حين ، ومن جملة ذلك :

أ) رؤيا يوسف (صلى الله عليه وآله) في خصوص سجود أحد عشر كوكباً والشمس والقمر له ، وقد عبرت بوصوله الى القدرة وتواضع أخوته وأمه وأبيه له .

ب) رؤيا صاحبي يوسف (صلى الله عليه وآله) في السجن ، إذ أفرج عن أحدهما في ما بعد وأعدم الآخر .

ج) رؤيا ملك مصر للبقرات الضعيفة والسمينة وقد عبرت له بسنوات من الزرع الوفير يأتي بعدها سنوات من القحط والجفاف .

د) رؤيا نبي الاسلام (صلى الله عليه وآله) في خصوص قلة عدد المشركين في معركة بدر وقد عبرت بغلبة المسلمين على المشركين (3) .

هـ) رؤيا نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله) لدخول المسلمين محلقين رؤوسهم الى المسجد الحرام ، وقد عبرت بفتح مكة وزيارة بيت الله الحرام (4) .

و) رؤيا أم موسى (عليها السلام) أنها تضع الطفل في الصندوق وترميه في الماء ، {إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى (38) أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ } [طه : 38، 39] ، وقد دلت الروايات على أن المراد من الوحي هنا هو إسماعيل (5) .

وإذا نظرنا خارج القرآن لرأينا أشخاصاً نعرفهم قد اطلعوا من خلال الرؤيا على أمور لا يمكن أن يطلع عليها الإنسان اطلاعا عادياً .

وقد حُكي أن الشيخ عباس القمي صاحب كتاب (مفاتيح الجنان) جاء لابنه في الرؤيا وقال له : كان عندي كتاب أخذته أمانة من أحدهم ، خذه وأعده الى صاحبه لأكون منه في راحة بالبرزخ ، فلما استفاق وله ذهب الى ذلك الكتاب وطبق العلامات التي ذكرها له والده ، فأخذه ، وأثناء خروجه من البيت – ليعيده الى صاحبه – وقع من يده وتضرر قليلاً فأعاده الى صاحبه على تلك الصورة ولم يقل له شيئاً ، فجاء له والده في الرؤيا مرة أخرى وقال له : لِمَ لم تقل له إن كتابه قد تضرر من سقوطه ليأخذ – إن أراد – قيمة الخسارة أو يعفو عن ذلك ؟ !

__________________

1. بحار الأنوار ، ج14 ، ص 441 .

2. تفسير الميزان ، ج11 ، ص 299 .

3. الأنفال : 43 .

4. الفتح : 27 .

5. الصافات : 10 .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



خلال شهر رمضان المبارك... جهود استثنائية لقسم الإعلام في تغطية البرامج والفعاليات القرآنية والدينية
الأمين العام للعتبة العسكرية المقدسة يعقد الاجتماع الدوري لمجلس الإدارة
العتبة العلوية ... اختتام المسابقة المهدوية الإلكترونية العالمية بلغة الاردو
قسم الشؤون الهندسية في العتبة العلوية يعلن اكتمال مشروع صحيات رقم (1)