English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 9 / 2017 1383
التاريخ: 20 / 4 / 2016 2292
التاريخ: 9 / 4 / 2016 1608
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1690
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 2836
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2871
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2949
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2905
دعاؤه لأهل الثغور  
  
1768   10:45 صباحاً   التاريخ: 13 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص365-370.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 4 / 2016 2171
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1847
التاريخ: 20 / 10 / 2015 2074
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1569

هو من الأدعية الجليلة التي تنم عن سمو الإمام (عليه السلام) و عظيم ملكاته التي لم تخضع لأية رغبة نفسية سوى ما يتصل منها بالحق و لنستمع‏ إلى هذا الدعاء الجليل الذي كان يدعو به لأهل الثغور :

اللّهم صل على محمد و آله و حصن ثغور المسلمين بعزتك و أيد حماتها بقوتك و أسبغ عطاياهم من جدتك‏ اللهم صل على محمد و آله و كثر عدتهم و اشحذ اسلحتهم و احرس حوزتهم و امنع حومتهم‏ و الف جمعهم و دبر أمرهم و واتر بين ميرهم‏ و توحد بكفاية مؤنهم‏ و اعضدهم بالنصر و أعنهم بالصبر و الطف بهم في المكر اللهم صل على محمد و آله و عرفهم ما يجهلون و علمهم ما لا يعلمون و بصرهم ما لا يبصرون ، اللّهم صل على محمد و آله و أنسهم عند لقائهم العدو ذكر دنياهم الخداعة الغرور و امح عن قلوبهم خطرات المال الفتون و اجعل الجنة نصب أعينهم و لوح‏ منها لأبصارهم ما اعددت فيها من مساكن الخلد و منازل الكرامة و الحور الحسان و الأنهار المطردة بأنواع الأشربة و الأشجار المتدلية بصنوف الثمر حتى لا يهم أحد منهم بالادبار و لا يحدث نفسه عن قرنه بفرار .

لقد حفل هذا المقطع بالدعاء لحرس الإسلام و حماته المرابطين بالثغور الذين يقفون سدا منيعا يمنع تسرب العدو إلى الديار الإسلامية فقد دعا لهم بالعزة و التأييد و كثرة العدد و نفوذ أسلحتهم في رقاب الاعداء كما دعا لهم بالألفة و تدبير الأمور و اتصال ميرهم و كفاية مؤونتهم ليكونوا في استقرار و غنى و دعا لهم بالنصر فيما إذا التحموا مع‏ اعدائهم و أن ينسيهم اللّه ذكر الدنيا و خطرات المال التي تمنع من الصمود أمام الاعداء و أن يجعل اللّه الجنة أمام أعينهم حتى يقاتلوا بصدق و اخلاص.

إن هذه البنود المشرقة من دعاء الإمام (عليه السلام) تدلل على خبرته الواسعة بفنون الحرب و إحاطته بالأساليب النفسية التي تكتب للمجاهد النجاح في حرب الأعداء و لنستمع إلى مقطع آخر من هذا الدعاء الجليل :

اللّهم اقلل بذلك عدوهم و اقلم عنهم أظفارهم‏ و فرق بينهم و بين أسلحتهم و اخلع وثائق افئدتهم و باعد بينهم و بين أزودتهم‏ و حيرهم في سبلهم‏ و ضللهم عن وجههم و اقطع عنهم المدد و انقص منهم العدد و املأ افئدتهم الرعب و اقبض أيديهم عن البسط و أخذم‏ ألسنتهم عن النطق و شرد بهم من خلفهم و نكل بهم من وراءهم و اقطع بخزيهم أطماع من بعدهم ؛ اللّهم عقّم أرحام نسائهم و يبّس أصلاب رجالهم و اقطع نسل دوابهم و أنعامهم‏ لا تأذن لسمائهم في قطر و لا لأرضهم في نبات اللهم و قو بذلك محالّ أهل الإسلام و حصن به ديارهم و ثمر به أموالهم و فرغهم عن محاربتهم لعبادتك‏ و عن منابذتهم للخلوة بك حتى لا يعبد في بقاع الأرض غيرك و لا تعفر لأحد منهم جبهة دونك .

حفلت هذه البنود بالدعاء الخالص على القوى المعادية و المحاربة للإسلام فقد سأل الإمام (عليه السلام) من اللّه تعالى أن يقلل جيوشهم و لا يجمع لهم كلمة و يباعد بينهم و بين أسلحتهم و يملأ قلوبهم خوفا و رعبا من المسلمين كما سأل من اللّه تعالى أن يخرس السنتهم عن النطق و يلحق بهم الهزيمة الماحقة التي تجعلهم نكالا للعالمين و دعا على رجالهم و نسائهم بالعقم لأنهم لا يلدون إلا الكفار و المارقين و سأل اللّه أن يدمر حياتهم الاقتصادية حق لا يقووا على محاربة المسلمين ثم دعا للمسلمين بالقوة و المنعة و العزة ليتفرغوا لعبادة اللّه تعالى و طاعته و لنستمع إلى مقطع آخر من هذا الدعاء الشريف :

اللهم اغز بكل ناحية من المسلمين على من بإزائهم من المشركين و امددهم بملائكة من عندك مردفين حتى يكشفوهم‏ إلى منقطع التراب‏ قتلا في أرضك و أسرا أو يقروا بأنك أنت اللّه الذي لا إله إلّا أنت وحدك لا شريك لك اللهم و اعمم بذلك اعداءك في أقطار البلاد من الهند و الروم و الخزر و الحبش و النوبة و الزنج و السقالبة و الديالمة و سائر أمم الشرك الذين تخفى اسماؤهم و صفاتهم و قد احصيتهم بمعرفتك و أشرفت عليهم بقدرتك اللهم اشغل المشركين بالمشركين عن تناول أطراف المسلمين و خذهم بالنقص عن تنقصهم‏ و ثبطهم بالفرقة عن الاحتشاد عليهم اللهم أخل قلوبهم من الأمنة و أبدانهم من القوة و أذهل قلوبهم عن الاحتيال‏ و أوهن اركانهم عن منازلة الرجال و جبنهم عن مقارعة الابطال و ابعث عليهم جندا من ملائكتك ببأس من بأسك كفعلك يوم بدر تقطع به دابرهم و تحصد به شوكتهم و تفرق به عددهم .

يحكي هذا المقطع عن مدى حرص الإمام (عليه السلام) و اهتمامه بانتصار الإسلام على المشركين‏ فهو يسأل من اللّه أن يمدّ المسلمين بملائكة مردفين ليهزموا الكفار إلى أقاصي الأرض و يوقعوا فيهم القتل و الأسر و الدمار أو يرجعوا إلى منطق الفكر و العقل فيقروا و يعترفوا بوحدانية اللّه خالق الكون و واهب الحياة ، و يأخذ الإمام (عليه السلام) بالدعاء على القوى الكافرة المنتشرة في بقاع الأرض فهو يدعو عليهم بالذل و الضعف و الهوان و أن ينشر بينهم العداوة و البغضاء حتى لا تجتمع لهم كلمة على محاربة الإسلام كما دعا عليهم أن يخلي اللّه قلوبهم من الأمن و أبدانهم من القوة و يوهن أركانهم عن منازلة المسلمين و أن يمد المسلمين بملائكة مردفين لنصرهم كما مدهم في يوم بدر ليحصد بهم شوكة المشركين و يفرق جمعهم و عددهم و لنستمع إلى مقطع آخر من هذا الدعاء الجليل :

اللهم و امزج مياههم بالوباء و أطعمتهم بالأدواء و ارم بلادهم بالخسوف و ألح عليها بالقذوف‏ و افرعها بالمحول‏ و اجعل ميرهم‏ في أحصّ أرضك‏ و أبعدها عنهم و امنع حصونها منهم أصبهم بالجوع المقيم و السقم الأليم اللهم و ايما غاز غزاهم من أهل ملتك او مجاهد جاهدهم من اتباع سنتك ليكون دينك الأعلى و حزبك الأقوى و حظك الأوفى فلقه اليسر و هيئ له الأمر و توله بالنجح و تخير له الأصحاب و استقوله الظهر و أسبغ عليه في النفقة و متعه بالنشاط و أطف عنه حرارة الشوق و أجره من غم الوحشة و أنسه ذكر الأهل و الولد و أثر له‏ حسن النية و تولّه بالعافية و أصحبه السلامة و أعفه من الجبن و ألهمه الجرأة و ارزقه الشدة و أيده بالنصر و علمه السير و السنن و سدده في الحكم‏ و اعزل عنه الرياء و خلصه من السمعة و اجعل فكره و ذكره و ظعنه‏ و اقامته فيك و لك فإذا صافّ عدوك و عدوه‏ فقللهم في عينه و صغر شأنهم في قلبه و أدل له منهم‏ و لا تدلهم منه‏ فإن ختمت له بالسعادة و قضيت له بالشهادة فبعد أن يجتاح‏ عدوك بالقتل و بعد أن يجهد بهم الأسر و بعد أن تأمن اطراف المسلمين و بعد أن يولي عدوك مدبرين‏ .

حفل هذا المقطع من دعاء الإمام (عليه السلام) بما يلي :

أولا: الدعاء على القوى المحاربة للإسلام و الباغية عليه فقد دعا عليها بالوباء المسمى في هذا العصر ب الكوليرا و هو ينتشر عن طريق الماء فيصاب بهذا الوباء كل من شربه و قد كشف الإمام في دعائه هذه الحقيقة العلمية كما دعا عليهم بأن تلوث أطعمتهم بالجراثيم ليصابوا بالأمراض حتى لا يقووا على محاربة الإسلام و سأل اللّه أن يبتليهم بالخسوف و الزلزال المدمرين و يصيبهم بالجدب و القحط و يقلل أطعمتهم حتى يكونوا بأسوإ حال.

ثانيا: الدعاء بالعزة و المنعة و النصر لكل من جاهد في سبيل‏ الإسلام و اعلاء كلمة اللّه و دحر القوى المعادية للإسلام فقد دعا لهم الإمام (عليه السلام) بالنجاح و القوة و النشاط و العافية و الشجاعة و الجرأة و الشدة على الاعداء و لم يترك الإمام (عليه السلام) ظاهرة من ظواهر الخير إلا سأل اللّه تعالى أن يضفيها و يسبغها عليهم و لنستمع بعد هذا الفصل الأخير من دعائه:

اللّهم و ايما مسلم خلف غازيا أو مرابطا في داره أو تعهد خالفيه في غيبته أو أعانه بطائفة من ماله أو أمده بعتاد أو شحذه‏ على جهاد أو اتبعه في وجهه دعوة أو رعى له من ورائه حرمة فأجر له مثل أجره وزنا بوزن و مثلا بمثل و عوضه من فعله عوضا حاضرا يتعجل به نفع ما قدم و سرور ما أتى به إلى أن ينتهي به الوقت إلى ما أجريت له من فضلك ، اللّهم و ايما مسلم أهمه أمر الإسلام و احزنه تحزب أهل الشرك عليهم فنوى غزوا أو همّ بجهاد فقعد به ضعف أو ابطأت به فاقة أو أخره عنه حادث أو عرض له دون إرادته مانع فاكتب اسمه في العابدين و أوجب له ثواب المجاهدين و اجعله في نظام الشهداء و الصالحين ، اللّهم صل على محمد عبدك و رسولك و آل محمد صلاة عالية على الصلوات مشرفة فوق التحيات صلاة لا ينتهي أمدها و لا ينقطع عددها كأتم ما مضى من صلواتك على أحد من أوليائك إنك المنان الحميد المبدئ المعيد الفعال لما يريد لقد دعا الإمام (عليه السلام) لكل من صار خليفة لغاز أو مرابط أو تعاهد عيالهم في حال غيابهم أو أعانهم بمال أو أمدهم بعتاد أو ساقهم إلى جهاد فقد دعا لكل من قام بذلك أن يجزل اللّه له المزيد من الثواب و يؤجره كما يؤجر المرابطين و الغازين كما دعا (عليه السلام) لكل مسلم اهتم بأمر الإسلام و حزن لتحزب المشركين على حربه فنوى غزوهم أو اهتم بالجهاد إلا أنه ألم به عارض فأقعده عن ذلك فقد دعا له الإمام (عليه السلام) أن يجعل اللّه ثوابه كثواب المجاهدين و أجره كأجرهم و يكون في سلك الشهداء و عداد الصالحين .

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 11749
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12826
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16783
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15891
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13575
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5838
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5735
التاريخ: 13 / 12 / 2015 5515
التاريخ: 30 / 11 / 2015 5497
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3442
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3489
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3400
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3666

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .