المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 7757 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



[الجبروت الاموي وسرقة الحريات]  
  
1833   03:28 مساءاً   التاريخ: 2 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص374-375.
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام) / ملوك زمانة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1910
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1834
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1961
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1854

ظاهرة أخرى من المظاهر البارزة في الحكم الأموي و هي الجبروت و الكبرياء عند الحكام فقد استعلوا على الرعية و احتقروا الضعفاء و استهانوا بالفقراء و كانوا يرون أنهم وحدهم مصادر القوة في البلاد لا الشعب و أنهم الذين يضعون من شاءوا و يرفعون من شاءوا يقول معاوية: نحن الزمان نضع من نشاء و نرفع من نشاء و معنى ذلك أنه ليس للخدمات الوطنية و الاجتماعية التي يسديها الأحرار و المصلحون لبلادهم أية قيمة في رفع كيانهم و سمو مكانتهم اجتماعيا و إنما الذي يرفع و يضع - في العرف الأموي- هي السلطة وحدها و صور الوليد بن يزيد جبروت الأمويين و طغيانهم بهذه الأبيات.

فدع عنك ادّكارك آل سعدى‏                فنحن الأكثرون حصى و مالا

و نحن المالكون الناس قسرا              نسومهم المذلة و النكالا

و نوردهم حياض الخسف ذلا             و ما نألوهم إلا خبالا

لقد فخر الوليد بنفسه و أسرته و اعتز و افتخر على الناس بما يلي:

أولا: أنهم اكثر الناس أموالا و هي التي سرقوها من بيت مال المسلمين.

ثانيا: إنه تحدث عن سياستهم الهوجاء للناس و أنهم يحكمون كما يلي:

ا - إنهم يسومون الناس المذلة و الهوان من دون أن تكون لأي أحد كرامة أو حرية أو اختيار في أي أمر من الأمور.

ب - إنهم يوردون الرعية حياض الخسف و الذل و لا يوردونهم موارد الشرف و الكرامة.

ج - إنهم لا يألون الشعوب المحكومة بقوة الحديد إلا خبالا فأي جبروت أعظم من هذا الجبروت؟ و أي كبرياء أعظم من هذا الكبرياء؟

واقصيت الحريات العامة في العهود الأموية من الشعوب الإسلامية فلم يعد لها أي ظل على واقع الحياة خصوصا حرية الفكر و الرأي فلم يكن باستطاعة أي فرد من المواطنين أن يدلي بفكرته و بما يدين به و بالأخص في ما يتعلق بالولاء لأئمة أهل البيت (عليهم السلام) فقد كان الاتهام بالكفر و الزندقة و الالحاد أهون من الاتهام بالولاء لهم و قد علقت في الساحات العامة في الكوفة مجموعة من جثث رجال الفكر و العلم في الإسلام قد صلبوا لحبهم الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) كميثم التمار و رشيد الهجري و أمثالهما.




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






واسط تلبّي نداء الأربعين وتنطلق صوب قبلة العاشقين
قسمُ التربية والتعليم العالي ينظّم دورةً تطويريّة لملاكات مدارس درّ النجف
الانتهاء من نشر أكثر من 45 مركزاً لإرشاد التائهين والمفقودين
محطّاتٌ عاشورائيّة: حادثة الشيخ المغرَّر به مع الإمام زين العابدين (عليه السلام) في الشام