English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2704
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3137
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2868
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2743
فزع الوليد و مشاورته لمروان  
  
1635   12:43 صباحاً   التاريخ: 25 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص249-252.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1675
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 1808
التاريخ: 22 / 3 / 2016 1667
التاريخ: 25 / 3 / 2016 1786

[قال باقر شريف القرشي : ] فزع الوليد ممّا عهد إليه يزيد مِن التنكيل بالمعارضين ؛ فقد كان على يقين من أنّ أخذ البيعة من هؤلاء النفر ليس بالأمر السّهل حتّى يقابلهم بالعنف أو يضرب أعناقهم كما أمره يزيد.

إنّ هؤلاء النفر لمْ يستطع معاوية مع ما يتمتّع به مِن القابليات الدبلوماسية أنْ يُخضعهم لبيعة يزيد فكيف يصنع الوليد أمراً عجز عنه معاوية؟

حار الوليد في أمره فرأى أنّه في حاجة إلى مشورة مروان عميد الأُسرة الاُمويّة فبعث خلفه فأقبل مروان وعليه قميص أبيض وملأة مورّدة  فنعى إليه معاوية فجزع مروان وعرض عليه ما أمره يزيد مِنْ إرغام المعارضين على البيعة له وإذا أصرّوا على الامتناع فيضرب أعناقهم وطلب مِنْ مروان أنْ يمنحه النّصيحة ويخلص له في الرأي.

أشار مروان على الوليد فقال له : ابعث إليهم في هذه الساعة فتدعوهم إلى البيعة والدخول في طاعة يزيد فإنْ فعلوا قبلت ذلك منهم وإنْ أبَوا قدّمهم واضرب أعناقهم قبل أنْ يدروا بموت معاوية ؛ فإنّهم إنْ علموا ذلك وثب كلّ رجل منهم فأظهر الخلاف ودعا إلى نفسه فعند ذلك أخاف أنْ يأتيك مِنْ قِبَلِهم ما لا قِبَلَ لك به إلاّ عبد الله بن عمر فإنّه لا ينازع في هذا الأمر أحداً  مع إنّي أعلم أنّ الحُسين بن علي لا يجيبك إلى بيعة يزيد ولا يرى له عليه طاعة ووالله لو كنت في وضعك لمْ اُراجع الحُسين بكلمة واحدة حتى أضرب رقبته كان في ذلك ما كان ، وعظُمَ ذلك على الوليد وهو أحنك بني أُميّة وأملكهم لعقله ورشده فقال لمروان : يا ليت الوليد لمْ يولد ولمْ يك شيئاً مذكوراً ؛ فسخر منه مروان وراح يندّد به قائلاً : لا تجزع ممّا قلت لك! فإنّ آل أبي تراب هم الأعداء مِنْ قديم الدهر ولم يزالوا وهم الذين قتلوا الخليفة عثمان بن عفان ثمّ ساروا إلى أمير المؤمنين ـ يعني معاوية ـ فحاربوه ؛ ونهره الوليد فقال له : ويحك يا مروان عن كلامك هذا! وأحسِن القول في ابن فاطمة فإنّه بقيّة النّبوة ، واتّفق رأيهم على استدعاء القوم وعرض الأمر عليهم ؛ للوقوف على مدى تجاوبهم مع السلطة في هذا الأمر ؛ لقد حرّض مروان الوليد على التنكيل بالمعارضين واستهدف بالذات الإمام الحُسين فألحّ بالفتك به إنْ امتنع من البيعة وفيما أحسب أنّه إنّما دعاه لذلك ما يلي :

1 ـ أنّ مروان كان يحقد على الوليد وكانت بينهما عداوة متأصّلة وهو على يقين أنّ الوليد يحبّ العافية ولا ينفّذ ما عهد إليه في شأن الإمام الحُسين فاستغلّ الموقف وراح يشدّد عليه في اتّخاذ الإجراءات الصارمة ضدّ الإمام ؛ ليسبتين لطاغية الشام موقفه فيسلب ثقته عنه ويقصيه عن ولاية يثرب وفعلاً قد تحقّق ذلك فإنّ يزيد حينما علم بموقف الوليد مع الحُسين (عليه السّلام) غضب عليه وأقصاه عن منصبه.

2 ـ أنّ مروان كان ناقماً على معاوية حينما عهد بالخلافة لولده ولمْ يرشحّه لها ؛ لأنّه شيخ الاُمويِّين وأكبرهم سناً فأراد أنْ يورّط يزيد في قتل الإمام ؛ ليكون به زوال ملكه.

3 ـ كان مروان من الحاقدين على الحُسين ؛ لأنّه سبط رسول الله (صلّى الله عليه وآله) الذي حصد رؤوس بني أُميّة ونفى أباه الحكم عن يثرب وقد لعنه ولعن مَنْ تناسل منه وقد بلغ الحقد بمروان للأُسرة النّبوية أنّه منع مِنْ دفن جنازة الحسن (عليه السّلام) مع جدّه رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ، ويقول المؤرّخون : إنّه كان يبغض أبا هريرة ؛ لأنّه يروي ما سمعه مِنْ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في فضل سبطيه وريحانتيه وقد دخل على أبي هريرة عائداً له فقال له : يا أبا هريرة ما وجدت عليك في شيء منذ اصطحبنا إلاّ في حبّك الحسن والحُسين ؛ فأجابه أبو هريرة : أشهد لقد خرجنا مع رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فسمع الحسن والحُسين يبكيان فقال : ما شأن ابني؟ فقالت فاطمة : العطش ؛ يا مروان كيف لا أحبّ هذين وقد رأيت مِنْ رسول الله ما رأيت؟! لقد دفع مروان الوليد إلى الفتك بالحُسين لعله يستجيب له فيروي بذلك نفسه المترعة بالحقد والكراهية لعترة النّبي (صلّى الله عليه وآله).

4 ـ كان مروان على يقين أنّه سيلي الخلافة فقد أخبره الإمام أمير المؤمنين وصي النّبي (صلّى الله عليه وآله) وباب مدينة علمه حينما تشفّع الحسنان به بعد واقعة الجمل فقال : إنّ له إمرة كلعقة الكلب أنفه وقد اعتقد بذلك مروان وقد حرّض الوليد على الفتك بالحُسين ؛ ليكون ذلك سبباً لزوال مُلْكِ بني سفيان ورجوع الخلافة إليه ، هذه بعض الأسباب التي حفّزت مروان إلى الإشارة على الوليد بقتل الإمام الحُسين وإنّه لمْ يكن بذلك مشفوعاً بالولاء والإخلاص إلى يزيد.

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12118
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15243
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 14164
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13655
التاريخ: 8 / 12 / 2015 14492
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5627
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6010
التاريخ: 4 / 1 / 2016 5902
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5619
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 3458
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3614
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 4668
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3420

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .