English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2836
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2799
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2968
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2911
في حلبات الشعر  
  
1721   09:40 صباحاً   التاريخ: 18 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج1, ص184-190.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 4 / 2019 561
التاريخ: 18 / 3 / 2016 1930
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1810
التاريخ: 18 / 3 / 2016 1668

عرضت مصادر التاريخ والأدب العربي إلى بعض ما نظمه الإمام الحسين (عليه السّلام) من الشعر وما استشهد به في بعض المناسبات وإن كان بعضها لا يخلو من الانتحال وهذه بعضها :

1 ـ دخل أعرابي مسجد الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) فوقف على الحسين بن علي وحوله حلقة مجتمعة من الناس فسأل عنه فقيل له : إنّه الحسين بن علي فقال : إيّاه أردت بلغتي إنّهم يتكلّمون فيعربون في كلامهم وإنّي قطعت بوادي وقفاراً وأودية وجبالاً وجئت لا طارحه الكلام وأسأله عن عويص العربية فقال له أحد جلساء الإمام : إن كنت جئت لهذا فابدأ بذلك الشاب وأومأ إلى الحسين ؛ فبادر إليه ووقف فسلّم عليه فردّ الإمام عليه السّلام فقال له :

ـ ما حاجتك؟.

ـ جئتك من الهرقل والجعلل والأينم والهمهم .

فتبسّم الإمام الحسين (عليه السّلام) وقال له : يا أعرابي لقد تكلّمت بكلام ما يعقله إلاّ العالمون. فقال الأعرابي : وأقول أكثر من هذا فهل أنت مجيبي على قدر كلامي؟ فقال له الحسين (عليه السّلام) : قل ما شئت فإنّي مجيبك.

ـ إنّي بدوي وأكثر مقالي الشعر وهو ديوان العرب.

ـ قل ما شئت فإنّي مجيبك.

وأنشأ الأعرابي يقول :

هفا قلبي إلى اللهو           وقد ودّعَ شرخيهِ

وقد كان أنيقاً عصـ          ـر تجراريَ ذيليهِ

عيالاتٌ ولذّاتٌ               فيا سقياً لعصريهِ

فلمّا عمّم الشيبُ             من الرأس نطاقيهِ

وأمسى قد عناني منـ        ـه تجديد خضابيهِ

تسلّيت عن اللهو                وألقيت قِناعيهِ

وفي الدهر أعاجيبٌ           لمَنْ يلبسُ حاليهِ

فأجابه الإمام الحسين (عليه السّلام) ارتجالاً :

فما رسمٌ شجاني قد         محت آيات رسميهِ

سفورٌ درجت ذيلين           في بوغاء قاعيهِ

هتوفٌ حرجفٌ تترى          على تلبيد ثوبيهِ

وولاّج من المُزنِ              دنا نوءُ سماكيهِ

أتى مثعنجر الودقِ           بجود من خلاليهِ

وقد أحمد برقاهُ                  فلا ذمٌّ لبرقيهِ

وقد جلل رعداه                فلا ذمٌّ لرعديهِ

ثجيج الرعد ثجّاجٌ          اذا أرخى نطاقيهِ

فأضحى دارساً قفرا            لبينونة أهليهِ

فلمّا سمع الأعرابي ذلك بهر وانطلق يقول : ما رأيت كاليوم أحسن من هذا الغلام كلاماً وأذرب لساناً ولا أفصح منه نطقاً!

فقال له الإمام الحسن (عليه السّلام) : يا أعرابي

غلام كرّم الرحمنُ بالتطهير جدّيهِ        كساه القمر القمقام من نور سناءيهِ

وقد أرصنت من شعري وقوّمت عروضيه ؛ فلمّا سمع الأعرابي قول الإمام الحسن (عليه السّلام) انبرى يقول : بارك الله عليكما مثلكما تجلّهما الرجال فجزاكما الله خيراً ؛ وانصرف . ودلّت هذه البادرة على مدى ما يتمتع به الإمام (عليه السّلام) من قوة العارضة في الشعر ومقدرته الفائقة في الارتجال والإبداع إلاّ أنّ بعض فصول هذه القصة فيما نحسب لا يخلو من الانتحال ؛ وهو مجيء الأعرابي من بلد نائي قد تحمّل عناء السفر وشدّته من أجل اختبار الإمام ومعرفة مقدراته الأدبية.

2 ـ نسبت له هذه الأبيات الحكمية :

إذا ما عضك الدهرُ         فلا تجنح إلى الخلقِ

ولا تسأل سوى الله           تعالى قاسم الرزقِ

فلو عشت وطوّفتَ       من الغرب إلى الشرقِ

لما صادفت من يقد         رُ أن يُسعد أو يشقي

وحثّ هذا الشعر على القناعة وإباء النفس وعدم الخنوع للغير وأهاب بالإنسان أن لا يسأل أحداً إلاّ ربّه الذي بيده مجريات الأحداث.

3 ـ قال (عليه السّلام) :

اغنِ عن المخلوق بالخالقِ        تغن عن الكاذب والصادقِ

واسترزق الرحمن من فضلهِ       فليس غيرُ الله من رازقِ

مَن ظنَّ أن الناس يغنونهُ             فليس بالرحمن بالواثقِ

أو ظنّ أنّ المال من كسبهِ         زلّت به النعلان من حالقِ

وفي هذه الأبيات دعوة إلى الالتجاء إلى الله خالق الكون وواهب الحياة والاستغناء عمّن سواه ؛ فإنّ مَن ركن لغيره فقد خاب سعيه وحاد عن الصواب.

4 ـ زار الإمام الحسين (عليه السّلام) مقابر الشهداء بالبقيع فانبرى يقول :

ناديت سكّان القبور فأسكتوا       فأجابني عن صمتهم تربُ الحشا

قالت أتدري ما صنعت بساكني        مزّقتُ لحمَهمُ وخرّقت الكسا

وحشوت أعينهم تراباً بعدما            كانت تأذّى باليسير من القذا

أمّا العظام فإنني مزّقتها              حتّى تباينت المفاصل والشَّوى

قطّعت ذا من ذا ومن هذا كذا           فتركتها ممّا يطول بها البِلى

وحفلت هذه الأبيات بالدعوة إلى الاعتبار والعظة بمصير الإنسان وأنّه حينما يودَع في بطن الأرض لم يلبث أن يتلاشى وتذهب نضارته ويعود بعد قليل كتلة من التراب المهين.

5 ـ ونسب الأعشى هذه الأبيات للإمام الحسين (عليه السّلام) :

كلّما زيد صاحب المال مالاً         زِيد في همّهِ وفي الاشتغالِ

قد عرفناك يا منغّصة العيـ            ـشِ ويا دارَ كلّ فانٍ وبالِ

ليس يصفو لزاهد طلب الزه             دِ إذا كان مثقلاً بالعيال

وتحدّث الإمام بهذه الأبيات عن ظاهرة خاصّة من ظواهر الحياة : وهي أنّ الإنسان كلّما اتّسع نطاقه المادّي ازدادت آلامه وهمومه وازداد جهداً وعناءً في تصريف شؤون أمواله وزيادة أرباحه كما تحدّث الإمام عمّن يرغب في الزهد في الحياة فإنّه لا يجد سبيلاً إلى ذلك ما دام مثقلاً بالعيال ؛ فإنّ شغله بذلك يمنعه عن الزهد في الدنيا.

6 ـ روى الأربلي أنّ الإمام قال هذه الأبيات في ذمّ البغي :

ذهب الذين أحبهمْ            وبقيت فيمن لا اُحبّهْ

فيمن أراه يسبّني           ظهر المغيب ولا أسبّهْ

يبغي فسادي ما استطا         ع وأمره مما أربّهْ

حنقاً يدبّ لي الضرا          ء وذاك ممّا لا أدبّهْ

ويرى ذباب الشرّ من       حولي يطنّ ولا يذبّهْ

وإذا خبا وغرُ الصدو        ر فلا يزال به يشبّهْ

أفلا يعيج بعقلهِ                أفلا يثوب إليه لبّهْ

وتحدّث الإمام (عليه السّلام) بهذه الأبيات عن إحدى النزعات الشريرة في الإنسان وهي البغي فإنّ مَن يتلوّث به يسعى دوماً إلى سبّ أخيه والاعتداء عليه وإفساده أمره وإنه إذا سكن وغر الصدور فإنه يسعى لإثارتها ؛ انطلاقاً منه في البغي والاعتداء.

وقد وجّه (عليه السّلام) إليه النصح فإنه إذا رجع إلى عقله وفكر في أمره فإنّ غيّه على أخيه يرجع إليه وتلحقه أضراره وآثامه ومن الطبيعي أنه إذا أطال التفكير في ذلك فإنه يقلع عن نفسه هذه الصفة الشريرة حسب ما نصّ عليه علماء الأخلاق.

7 ـ وزعم أبو الفرج الأصبهاني أنّ الإمام الحسين (عليه السّلام) قال هذين البيتين في بنته سكينة واُمّها الرباب :

لعمرك أنني لاُحبّ داراً       تكون بها سكينة والربابُ

اُحبّهما وأبذل جُلّ مالي       وليس لعاتب عندي عتابُ

وزاد غيره هذا البيت :

فلستُ لهم وان غابوا مضيعاً    حياتي أو يُغيّبني الترابُ

وهذه الأبيات فيما نحسب من المنتحلات والموضوعات ؛ فإنّ الإمام الحسين (عليه السّلام) أجلّ شأناً وأرفع قدراً من أن يذيع حبّه لزوجته وابنته بين الناس فليس هذا من خلقه ولا يليق به إنّ ذلك من دون شك من المفتريات التي تعمّد وضعها للحطّ من شأن أهل البيت (عليهم السّلام).

8 ـ ومما قاله :

الله يعلم أنّ ما         بيدي يزيد لغيرهِ

وبأنه لم يكتسبْـ       ـهُ بخيره وبميرهِ

لو أنصف النفس الخؤو           ن لقصّرت من سيرهِ

ولكان ذلك منه أد      نى شرّه من خيرهِ

وبهذا ينتهي بنا المطاف عن بعض مثُل الإمام الحسين (عليه السّلام) ونزعاته التي كان بها فذّاً من أفذاذ العقل الإنساني ومثلاً رائعاً من أمثلة الرسالة الإسلامية بجميع قِيَمها ومكوّناتها.

شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 6353
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5651
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5673
التاريخ: 13 / 12 / 2015 6486
هل تعلم

التاريخ: 16 / 12 / 2015 4079
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3769
التاريخ: 18 / 5 / 2016 3848
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3905

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .