English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 5 / 2016 1703
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1773
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 1912
التاريخ: 3 / 9 / 2017 1440
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 2823
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3074
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2814
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2846
اختيار الهجرة الى العراق  
  
1925   11:46 صباحاً   التاريخ: 16 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج3, ص11-15.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / 11 / 2017 1395
التاريخ: 19 / 6 / 2019 1373
التاريخ: 16 / 3 / 2016 1742
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1877

اختار الامام الحسين (عليه السلام) الهجرة إلى العراق دون غيره من اقاليم العالم الاسلامي وهو على علم بما مني به أهل العراق من التذبذب والاضطراب في سلوكهم ولعل سبب اختياره له دون غيره يعود لما يلي :

أولا ـ ان العراق في ذلك العصر كان قلب الدولة الاسلامية وموطن المال والرجال وقد انشأت فيه الكوفة حامية الجيوش الاسلامية وقد لعبت دورا خطيرا في حركة الفتح الاسلامي فقد شاركت في فتح رامهرمز والسوس وتستر ونهاوند وكان عمر بن الخطاب يستنجد بها فقد كتب إلى وإليه سعد بن أبي وقاص : ان ابعث إلى الأهواز بعثا كثيفا مع النعمان بن مقرن وكثيرا ما تمر في أخبار الفتوح الاسلامية هذه العبارة وأمدهم عمر بأهل الكوفة وكان عمر يثني عليهم ويقول : جزى اللّه أهل الكوفة خيرا يكفون حوزتهم ويمدون أهل الامصار وقال فيهم رجل من أهل الشام : انكم كنز الاسلام ان استمدكم أهل البصرة أمددتموهم وان استمدكم اهل الشام امددتموهم ؛ ومضافا إلى ان العراق كان قاعدة حربية فانه قد اشتهر منذ القدم بتراثه فهو قلب الأرض وخزانة الملك الأعظم وما قد خص اللّه جل وعلا به أهل الكوفة من عمل الوشي والخز وغير ذلك من انواع الفواكه والتمور وكان الأمويون قد اتخذوه موردا مهما لبيت المال في دمشق  وقد بلغت جباية معاوية للكوفة وسوادها خمسين الف الف درهم وبلغ خراج البطائح  خمسة آلاف الف درهم .

لقد كان العراق قلب الدولة الاسلامية النابض وقد بز سائر الامصار في ميادين السياسة والاقتصاد والاجتماع وقد تهافت عليه جميع الثائرين  ليتخذوه منطلقا لأهدافهم السياسية .

ان الكوفة كانت البلد الوحيد في الأقطار الاسلامية التي تفقه قيم الاحداث ومغزى التيارات السياسية فقد ساد فيها الوعي الاجتماعي إلى حد كبير وقد كان الكوفيون يفرضون آرائهم على حكامهم وإذا لم يحققوا رغباتهم سلوا في وجوههم السيوف وثاروا عليهم ، وعلى أي حال فقد اختار الامام الهجرة إلى الكوفة باعتبارها مركز القوة في العالم الاسلامي يقول عبد المتعال الصعيدي : ولم يخطئ الامام الحسين حينما ازمع على الهجرة إلى العراق لأنه المركز الصالح لقيام حكم عام يجمع أمر المسلمين ولهذا اختاره من قبله وقد حققت الأيام للعراق هذا الحكم فقامت به الدولة العباسية التي حكمت المسلمين نحو خمسمائة سنة .

ثانيا ـ ان الكوفة كانت مهدا للشيعة وموطنا من مواطن العلويين وقد اعلنت اخلاصها لأهل البيت في كثير من المواقف فقد اندفعت جموع الثائرين تحت قيادة مالك الاشتر النخعي أحد اعلام الشيعة إلى يثرب فحاصروا عثمان واجهزوا عليه وقاموا بترشيح الامام للخلافة وقد غرست بذرة التشيع في الكوفة منذ خلافة عمر فقد كان من ولاتها عمار بن ياسر وعبد اللّه بن مسعود فأخذا يشيعان في اوساطها مآثر الامام وفضائله وما أثر عن النبي (صلى الله عليه واله) في حقه حتى تغدوا على حبه والولاء له وقد خاض الكوفيون حرب الجمل وصفين مع الامام وكانوا يقولون له : سر بنا يا أمير المؤمنين حيث أحببت فنحن حزبك وانصارك نعادي من عاداك ونشايع من أناب إليك واطاعك  وكان الامام أمير المؤمنين يثني عليهم ثناء عاطرا فيرى أنهم أنصاره وأعوانه المخلصون له يقول لهم : يا أهل الكوفة أنتم اخواني وأنصاري وأعواني على الحق ومجيبي إلى جهاد المحلين بكم أضرب المدبر وارجو اتمام طاعة المقبل ؛ ويقول (عليه السلام) : الكوفة كنز الايمان وجمجمة الاسلام وسيف اللّه ورمحه يضعه حيث يشاء ، وقد خاض العراق أعنف المعارك وأشدها ضراوة من أجل أهل البيت فانتقم من قتلتهم وأخذ بثأرهم على يد الثائر العظيم المختار بن أبي عبيدة الثقفي لقد كان اختيار الامام للهجرة إلى الكوفة ناشئا عما عرف به أهل هذه المدينة من الولاء العميق لأهل البيت.

ثالثا ـ ان الكوفة كانت المقر الرئيسي لمعارضة الحكم الأموي فقد كان الكوفيون طوال فترة حكم الأمويين لم يكفوا عن معارضتهم ويتمنون زوال دولتهم ويعزو فلهوزن سبب بغض الكوفيون للأمويين إلى أن الخلافة قد انتقلت من الكوفة إلى دمشق وانهم أصبحت مدينتهم مجرد ولاية في الدولة الجديدة وان دخلهم من خراج الأرض التي فتحوها قد فقدوه ولم يعد أمامهم إلا أن يقنعوا بالفتات الذي يتساقط عليهم من موائد سادتهم الأمويين ولكنهم مع الأسف لم يشعروا بهذه المرارة إلا بعد فوات الأوان ومن هنا لم يكن من الغريب أن يروا في حكم أهل الشام نيرا ثقيلا على رقابهم يتربصون به الفرصة الملائمة ليتخلصوا منه ويلقوه بعيدا عنهم.

ومما زاد في نقمة الكوفيين على الأمويين أن معاوية ولى عليهم شذاذ الآفاق كالمغيرة بن شعبة وزياد بن أبيه فأشاعوا فيهم الظلم والجور واخرجوهم من الدعة والاستقرار وبالغوا في حرمانهم الاقتصادي واتبعوا فيهم سياسة التجويع والحرمان وظلت الكوفة مركزا للمؤامرات على حكم الأمويين ولم يثنهم عن ذلك ما عانوه من التعذيب والقتل والبطش على أيدي الولاة.

لقد كانت هجرة الامام إلى الكوفة واختيارها مقرا للثورة باعتبارها البلد الوحيد المعادي للأمويين وقد وصل الحماس فيها ضد الأمويين ذروته بعد هلاك معاوية.

رابعا ـ ان الامام الحسين انما اختار الهجرة للعراق للدعوات الملحة والاصرار البالغ من الأغلبية الساحقة من أهل الكوفة للقدوم حتى في زمن معاوية فقد توافدت عليه كتبهم وهي تحثه على المسير إليهم وتحمله المسئولية أمام اللّه والأمة إن تأخر عن اجابتهم لا سيما بعد أن كتب إليه سفيره مسلم بن عقيل يخبره باجتماع الناس على بيعته وتطلعهم إلى قدومه ويحثه على السفر إليهم فلم ير (عليه السلام) بدا من اجابتهم يقول الدكتور محمد حلمي : انه لم يخرج الحسين من الحجاز في اتجاه الكوفة الا استجابة للدعوات التي وصلته من أهلها طالبة إليه القدوم عليهم ليتزعم ثورتهم على خلافة يزيد ؛ لم يخرج الحسين إلا بعد أن اختبر استعداد الكوفيين للقيام بهذه الثورة وذلك بأرسال ممثل له ليتعرف على مدى هذا الاستعداد وذهب مسلم بن عقيل بن أبي طالب في هذه المهمة ونجح في فترة قصيرة في قيادة اثني عشر الفا في ثورة عارمة بايعت الحسين ونزعت بيعة يزيد وكتب مسلم بهذا إلى الحسين الذي قرر الخروج لقيادة الحركة بنفسه وبهذا لم يكن الحسين متسرعا في خروجه ولا مندفعا فقد أتته الكتاب وأراد أن يطمئن على مدى جديتها فاطمأن بخروج هؤلاء الآلاف في الفترة القصيرة التي نشط فيها ممثله.

خامسا ـ ان الامام الحسين لو نزح إلى قطر آخر غير الكوفة فان الجيش الأموي لا بد أن يلاحقه ولا بد أن يستشهد فيتجه له اللوم والتقريع ويقال له : لما ذا لم تتجه إلى العراق البلد الذي يضم أنصارك وشيعتك وقد بعث إليك أهله آلاف الرسائل تحثك على القدوم إليهم فماذا يكون حينئذ جوابه لو سار إلى قطر آخر ولاحقته جيوش الأمويين؟

هذه بعض الأسباب التي حفزت الامام إلى الاختيار الهجرة إلى الكوفة ليجعلها مقرا لثورته.

سؤال وجواب

التاريخ: 30 / 11 / 2015 16179
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 16119
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13005
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 17144
التاريخ: 8 / 12 / 2015 13720
شبهات وردود

التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 6305
التاريخ: 11 / 12 / 2015 5997
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5717
التاريخ: 13 / 12 / 2015 5559
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3449
التاريخ: 25 / 11 / 2015 3831
التاريخ: 5 / 4 / 20ص448.16 3656
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3837

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .