المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11819 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


الإيمان والاستقامة  
  
2870   10:25 مساءاً   التاريخ: 17 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج6 , ص148-149.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2842
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2951
التاريخ: 22 / 12 / 2015 3663
التاريخ: 3 / 12 / 2015 2883

ركزت بعض الآيات القرآنية على‏ مسألة الاستقامة والثبات على‏ طريق الإيمان واطاعة الأوامر الإلهيّة فقد ورد في قوله تعالى‏ : {انَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ* أُولَئِكَ اصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعمَلوُنَ} «1» (الاحقاف/ 13- 14).

استقاموا مشتقة من مادة (الاستقامة) أي ملازمة الطريق المستقيم والثبات على‏ الطريق الصحيح وبتعبير آخر الابتعاد عن كل زيغ وانحراف والثبات على‏ ما شهد الإنسان به من دين‏ الحق، والتفسير ب «الاعتدال» من أرباب اللغة إنّما هو من هذا الباب أيضاً.

قال الراغب في مفرداته : «يقال : الاستقامة : الطريق الذي يقع على‏ خط مستقيم ولهذا يقال للطريق الحق : (الصراط المستقيم) واستقامة الإنسان هي ملازمة الطريق المستقيم» «2».

إضافة إلى‏ أنّ مفهوم الاستقامة يعني استواء الطريق كذلك أنّه يعني المقاومة والثبات، وعلى‏ هذا الأساس فتعبير الاستقامة على‏ النهج الصحيح من عوامل الدخول إلى‏ موضع اللطف والكرامة الإلهيّة (ألا وهي الجنّة) وورد عن الأئمّة المعصومين عليهم السلام في تفسير الآية أنّهم قالوا : «استقاموا على‏ ولاية امير المؤمنين» والتي تعد الخط المستقيم للإسلام الصحيح‏ «3».

ولو تأملنا في الآية الكريمة لوجدنا أنّها ذكرت‏ (الإيمان) أولًا (قالوا ربّنا اللَّه) وبعدها عطفت (الاستقامة على‏ الطريق الصحيح) على‏ الإيمان ب «ثم» التي تفيد العطف المباشر لتوحي إلى‏ أنّ عملًا كهذا هو نتيجة مثل ذلك الإيمان، وممّا تجدر الإشارة إليه أنّ الإنسان يحزن على‏ امور قد حدثت في الماضي وأحياناً اخرى‏ يخاف ويقلق من أمور قد تحدث في المستقبل، يقول القرآن الكريم في الآية مورد البحث : {فلا خَوفٌ عَلَيهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.

ونختتم هذا الموضوع بحديث عن الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله قال سفيان الثقفي : قلت : يا رسول اللَّه أخبرني بأمر أعتصمُ به. قال الرسول الأعظم صلى الله عليه و آله : «قل ربّي اللَّه ثم استقم، قال : فقلت : ما أخوف ما تخاف علي : فأخذ رسول اللَّه صلى الله عليه و آله بلسان نفسه فقال : هذا» «4».

____________________

(1). ولقد ورد نفس هذا المعنى‏ في الآية 30، 31 من سورة فصلت.

(2). مفردات الراغب، مادة (قوم).

(3). تفسير علي بن إبراهيم ج 2، ص 265، ذيل الآيتين 30 و 31 من سورة فصلت واللتين تشبهان الآية أعلاه.

(4). تفسير الكبير، ج 10، ص 22.

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة: توفير سبل الراحة للزائرين من أُولى اهتماماتنا
قسم الشؤون الهندسية في العتبة العلوية ينشر نسب الإنجاز الحاصلة في مشروع ( النافورة ) قرب صحن الرسول الأعظم (ص)
مسؤول الإعلام في العتبة العلوية : نعمل بروح الفريق لتأسيس منظومة إعلامية رصينة وهادفة تكون متاحة للجميع
لجنة التنفيذ : مشروع مركز صيانة الالكترونيات في العتبة العلوية يصل الى مراحله النهائية