English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11728) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / 6 / 2017 1365
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1769
التاريخ: 20 / 4 / 2016 1728
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1815
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2725
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2746
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2719
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3199
منشأ اختلاف اللغات‏ والدليل القرآني فيه.  
  
6402   02:46 مساءاً   التاريخ: 13 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج8 , ص157- 160.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2745
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2895
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2756
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3078

من المسائل المثيرة التي كانت تقع دائماً في قائمة الأولويات الأساسية هي مسألة اختلاف ألسنة شعوب العالم بالرغم من تولدهم جميعاً من وأب واحد وام واحدة، يقول القرآن الكريم في هذا الصدد : {و مِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمواتِ وَالارْضِ وَاخْتِلافُ الْسِنَتِكُمْ وَالْوانِكُمْ انَّ فِى ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلعَالِمِينَ} (الروم/ 22).

إنّنا اليوم نعلم أنّ منشأ اختلاف اللغات في الواقع يكمن في شيئين :

أولًا : وجود قدرة (الابتكار) والاختراع في ذهن البشر فهم يعمدون إلى‏ خلق لغات جديدة وصياغة جمل جديدة في سبيل تأمين حاجاتهم الذاتية.

وثانياً : الفواصل القائمة بين الملل والشعوب، ففي العصور السابقة عندما كانت الأقوام والشعوب تتباعد عن إحداها عن الاخرى‏، كانت تتحقق تغيرات وتحولات في ألفاظهم وعباراتهم القائمة شيئا فشيئاً، وذلك لعدم وجود وسائل الاعلام وأخذت هذه التغيرات تتضاعف عبر آلاف السنين فبدأت اللغات والألسنة تنفصل إحداها عن الاخرى‏ فكان ذلك سبباً لبداية نشوء الاختلافات في الألسنة واللغات.

وانطلاقاً من كون اختلاف اللغات هي أحد دعائم التعرف على‏ الأقوام المختلفة واعتبر ذلك من العوامل المساعدة والمؤثرة في مسألة التعرف على المجتمع البشري وإذا كان القرآن الكريم يعدّ اختلاف اللغات إلى‏ جانب اختلاف الألوان من آياته وعلائمه فهي إشارة إلى‏ هذه الحكمة نفسها، لأنّ كلًا من اختلاف الألوان واللغات وسيلة وأداة للتعارف، غاية ما في الأمر أن الأول خارج عن اختيار البشر والثاني له ارتباط واضح بالإبتكار والإبداع البشري.

والآن لننظر إلى‏ ما تقوله (التوراة) المحرفة على‏ صعيد اختلاف اللغات.

فقد ورد في الفصل الحادي عشر من سفر التكوين ما يلي :

«وكان اللسان والكلام واحد في جميع أنحاء الأرض- وحدث عندما أخذوا بالرحيل من الجانب الشرقي «إشارة إلى‏ أبناء نوح وقبائلهم» أن وجدوا وادياً في أرض شنعار «الاسم القديم لبابل» وسكنوا فيه- وقال بعضهم للآخر هلموا لنصنع الآجر وذلك بحرق اللبن بالنار، وكان الآجر يستعمل بدلًا عن الحجر، والطين اللازب بدلًا عن الجص- وقالوا هلموا لنبني لنا بلدة وبرجاً يناطح السماء، ولنختار لنا إسماً لئلا نتفرق على‏ وجه الأرض- ولان اللَّه تعالى‏ أراد أن يرى‏ ما يصنعه بنو البشر من بلدة وبرج، نزل- وقال : إنّ هؤلاء القوم مجموعة واحدة وهم على‏ حد سواء في اللسان وشرعوا بالقيام بهذا العمل، ولا شي‏ء يمنعهم عما يريدون- بناءه- تعال لننزل إلى‏ الأسفل وهناك نقوم بخلط ألسنتهم حتى لا يفهم أحدهم لسان الآخر- ومن هناك عمد اللَّه إلى‏ تفريقهم على‏ وجه الأرض بأكملها، وحال دون اتمام بناء البلدة وصار سبباً لتسميتها ببابل، لأنّ اللَّه خلط كل الأرض فيها، ومن هناك فرقهم على‏ جميع وجه الأرض» (1).

ووفقاً لهذه الرواية الموجودة في التوراة، كانت لغة جميع الناس واحدة على‏ وجه الأرض في البداية إلى‏ أن اجتمع أبناء نوح وقبائلهم في (شنعار) بابل، وصمموا على‏ عمل مهم، وهو بناء بلدة كبيرة وبرجاً عالياً، ولم يكن هذا العمل مرضياً عند اللَّه تعالى‏، فكان قلقاً من تحركهم وما يؤول ذلك من نتائج لذا قال لبعض الملائكة هيا اهبطوا إلى‏ الأرض لإيجاد الاختلاف في السنتهم حتى يتفرقوا (فأوجد الاختلاف بينهم حتى‏ افرض هيمنتي الإلهية) ووقع هذا الأمر، ونظرا لعدم فهم أحدهم للغة الآخر انتشروا في البقاع المختلفة، وحال دون اتمام بناء البرج العظيم.

وقد أشير في كتاب (أعلام القرآن) إلى‏ وجه تسمية «بابل» بهذا الاسم بالقول :

(رواة القصة ظنوا أنّ لفظة «بابل» مأخوذة من بلبل وقالوا إنّ الناس اجتمعوا في هذه المدينة بعد طوفان نوح وشيدوا فيها برجاً لتصبح علامة على‏ مركزيتهم وشكلوا فيها المجاميع الرسمية ولكنهم عندما ناموا في الليل واستيقظوا في الصباح اختلفت ألسنتهم واخذ كل منهم يتكلم بلغة جديدة، وعلى‏ أثر عدم حصول التفاهم بينهم افترقوا في أنحاء العالم ونشأ من كل واحد منهم شعب من الشعوب‏ (2).

هذه الاسطورة تنطبق تماماً مع ما نقلناه سابقاً في متن التوراة التي دلت على‏ أنّ‏ الاختلاف في اللغات تحقق من قبل اللَّه تعالى‏ من أجل مقارعة قدرة المجتمع البابلي.

إلّا أنّ السيد «هاكس» مؤلف كتاب «القاموس المقدس» له كلام آخر لتبرير ما ورد من جمل في التوراة إذ يقول : «كانت الدنيا بأجمعها تمتلك لهجة ولغة واحدة إلى‏ حدود الألفين عام تقريباً ... لكن بعد مائة سنة من الطوفان، أي في زمن عصيان الكوشيون‏ (3) في بابل، أوجد اللَّه تعالى‏ بشكل خارق للعادة الاختلاف في لغاتهم، وبسط ولايته على‏ وجه الأرض مع هذه الأقوام المختلفة والألسنة المتنوعة» (4).

وفي موضع آخر يقول :

«بناء على‏ عدم كون هذه المسألة وهي (بناء البرج العالي) موافقة للإرادة الإلهية أوجد اللَّه تعالى‏ الاختلاف في ألسنتهم بحيث لم يكن بمقدور أحدهم أن يفهم كلام الآخر ولهذا السبب انتشروا في جميع بقاع المعمورة وتحققت على‏ إثر ذلك امنية اللَّه تعالى‏ وتعمرت الأرض» (5).

هذه التعابير توحي إلى‏ أنّ الغاية الإلهيّة من ايجاد هذا التبعثر في لغة مجتمع بابل، هي العمران والتشييد، والحال أنّ التوراة في العبارة التي نقلناها تقول بصراحة : إنّ الهدف من ذلك لم يكن سوى‏ إضعاف مجتمع بابل وكسر قدرتهم ووحدتهم وشوكتهم، إلّا أننا نعلم على‏ كل حال بأنّ منشأ اختلاف اللغات لم يكن مثل هذا الأمر على‏ الاطلاق، وأنّ العامل الأساسي لهذا الأمر هو مرور الزمان وتباعد الأقوام فيما بينهم، ولازال الحديث في المطلب متواصلًا أيضاً.

________________________
(1) التوراة، سفر التكوين، الفصل 11، من الجملة 1 إلى‏ 9.

(2) اعلام القرآن، ص 238.

(3) «كوشيان»، هو اسم والد نمرود.

(4) القاموس المقدس، مادة (اللغة).

(5) المصدر السابق، مادة (بابل).

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 12083
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12927
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 13108
التاريخ: 11 / 12 / 2015 13476
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11897
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5714
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5809
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6106
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5918

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .