English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11745) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 8 / 2016 1653
التاريخ: 10 / 4 / 2016 1675
التاريخ: 1780
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 1936
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2966
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2930
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 3337
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2974
ذكر المشيئة إخبار عن قدرة الله  
  
2730   05:13 مساءاً   التاريخ: 3 / 12 / 2015
المؤلف : أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب
الكتاب أو المصدر : متشابه القرآن والمختلف فيه
الجزء والصفحة : ج2 ، ص 100-103 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 6 / 12 / 2015 3003
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2935
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2836
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2974

قوله سبحانه : {ولَو شٰاءَ اللّٰهُ مَا اقْتَتَلُوا} [البقرة : 253] .

قال الحسنُ (1) : هذا إخبار عن قدرته على‌ إلجائهم على الامتناع من الاقتتال أو بأن يمنعهم عن ذلك وقيل لا يدل قوله : {ولَو شٰاءَ اللّٰهُ مَا اقْتَتَلُوا} على أنه قد يشاء اقتتالهم لأنه إذا احتمل الكلام وجهين : جائزٌ عليه ، وغير جائزٌ وجب حملُهُ على ما يجوزُ عليه . وهذا كقول القائل : لو شاء السُّلطانُ لم يشربَ النصارى الخمر ولا نكحت المجوس المحرمات وليس في ذلك دليلٌ على أنه قد شاء.

قوله سبحانه : {ولَوشٰاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النّٰاسَ أُمَّةً وٰاحِدَةً} [هود : 118] .

لم يبين على أي وجهٍ : جبراً أو اختياراً .

الوزيرُ الآبي‌ (2) :

إذا فعلت ما أراد ربِّي              ولم أحد عنه فما ذا ذنبي ؟

يخلق ذنبي وأكون آثما           يظلمني ثُمَّ أسمي ظالما !

قوله سبحانه : {ولَو شٰاءَ اللّٰهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وٰاحِدَةً} [النحل : 93] .

قال الحسن (3) ، والجبائيّ : إنه إخبار عن القدرة ، كما قال : {ولَوشِئْنٰا لَآتَيْنٰا كُلَّ نَفْسٍ هُدٰاهٰا} [السجدة : 13] ، وقوله : {ولَو يَشٰاءُ اللّٰهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ ولٰكِنْ لِيَبْلُوَا بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ} [محمّد : 4] .

قال الجُبّائيّ : معناهُ : لو شاء الله لفعل بهم ما يختارون عنده الكفر لكنه لا يفعله لأنه مناف للحكمة .

وقال قومٌ : لو شاء الله لجمعهم على ملة واحدة في دعوة جميع الناس شريعة واحدة مع اختلاف المصالح .

وقال الحسينُ المغرِبيُّ : معناهُ : لو شاء الله لا يبعث إليهم أنبياء فيكونوا متعبدين بما في العقل ويكونون أمة واحدة .

قوله سبحانه : {ولَوشٰاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النّٰاسَ أُمَّةً وٰاحِدَةً ولٰا يَزٰالُونَ مُخْتَلِفِينَ إِلّٰا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ ولِذٰلِكَ خَلَقَهُمْ} [هود : 118 ، 119] .

عنى بالمشية إلجاء لا اختيارا وإنما أراد أن يخبرنا عن قدرته وأنه ممن لا يغالب ولا يعصى مقهوراً .

ولفظة (المشيئة) في الآية لا يجوز حملها على الاختلاف والذهاب عن الدين لأنه نهى عنه وتوعد عليه فكيف يجوز أن يكون شائيا لهُ ومخبراً لعبادهِ عليه .

ثم إن الرحمة أقرب إلى هذه الكناية من الاختلاف وحمل اللفظ على أقرب المذكورين أولى .

وقولهُ : {ولِذٰلِكَ خَلَقَهُمْ} كنايةٌ عن الاجتماع على الإيمان ، كما قال : {ومٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ والْإِنْسَ إِلّٰا لِيَعْبُدُونِ} [الذّاريات : 56] .

وقال : {ولَوشٰاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النّٰاسَ أُمَّةً وٰاحِدَةً} ، و‌معناهُ : أنه لوشاء أن يدخلهم أجمعين الجنة فيكونوا في وصول جميعهم إلى النعم أمة واحدة .

{ولٰا يَزٰالُونَ مُخْتَلِفِينَ} في الدين ، والذهاب عن الحق فيه .

وقال أبو مسلم  (4) : معنى (مُختلفين) ، أي : إن خلف هؤلاء الكافرين يخلف سلفهم في الكفر ، كما قال : {وهُو الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ والنَّهٰارَ خِلْفَةً} [الفرقان : 62] .

وبهذا الاختلاف يُريُدهُ الله تعالى.

________________

1- مجمع البيان 1 : 359 .

2- لم نقف على مورد أخذه .

3- مجمع البيان 1 : 359 .

4- مجمع البيان 3 : 203 .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12167
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14331
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 17298
التاريخ: 13 / 12 / 2015 12777
التاريخ: 22 / 3 / 2016 13079
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5995
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 5737
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6881
التاريخ: 13 / 12 / 2015 6847
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3653
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 4695
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3601
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3547

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .