المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
معنى الإلحاف
2024-04-12
اعطاء الصداقات من دون منه
2024-04-12
ان الله يعلم ما تنفقون وما تنذرون في الطاعة و المعصية
2024-04-12
ما معنى {الشيطان يعدكم الفقر ويامركم بالفحشاء}
2024-04-12
تقسيم الالياف Fiber Classification
2024-04-12
لمحة تاريخية عن محاصيل الالياف
2024-04-12

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


أركان جريمة التحريض على الحرب الاهلية او الاقتتال الطائفي  
  
227   01:45 صباحاً   التاريخ: 2024-02-29
المؤلف : محمد هادي حسين حسن
الكتاب أو المصدر : المسؤولية الجزائية عن التحريض غير المتبوع باثر
الجزء والصفحة : ص 100-106
القسم : القانون / القانون العام / المجموعة الجنائية / قانون العقوبات / قانون العقوبات الخاص /

وفق النموذج القانوني لجريمة جريمة التحريض على الحرب الاهلية او الاقتتال الطائفي فإن هذه الجريمة يتطلب لقيامها توافر ركنين هما الركن المادي والركن المعنوي (1) سنقسم هذا الموضوع على فرعين نبين في الفرع الأول الركن المادي ومن ثم نبين في الفرع الثاني الركن المعنوي
الفرع الأول
 الركن المادي
تقوم جريمة الحث على الاقتتال إذا ما جاء بالسلوك الإجرامي المكون للركن المادي لها والذي يتمثل بثلاث صور وفق ما نصت عليه المادة (195) من قانون العقوبات العراقي (2) إذ تتمثل الصورة الأولى للسلوك الإجرامي بأنه نشاط مادي إيجابي متمثل بتسليح المواطنين وذلك بإعطائهم الأسلحة أو تزويدهم بالمال اللازم لشرائه ، أما الصورة الثانية والثالثة فإن السلوك الإجرامي يتخذ صورة السلوك المادي ذا المضمون النفسي إذ تكون جريمة إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي في الصورتين الأخيرتين : ( الحمل على التسليح و الحث على الاقتتال ) جريمة سلوك مادي ذي مضمون نفسي يتمثل بصورة نشاط يصدر من الجاني يطرق به نفوس من وجه اليهم وأن يكون من شأنه التأثير في ذهن من وجه اليهم كان يخلق لديهم فكرة الجريمة أو يزيل التردد في تنفيذها .
أما قانون مكافحة الإرهاب العراقي رقم 13 لسنة 2005 فقد نص هو الآخر على جريمة إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي (3) وأضاف للصورة التي ذكرت أعلاه نمطين آخرين لتحقق السلوك الإجرامي بورود عبارة بالتحريض أو التمويل عليه يمكن ارجاع صورة التحريض الى الصورة الثانية والثالثة ليدخل ضمن السلوك المادي ذي المضمون النفسي وإرجاع صورة التمويل لصورة السلوك المادي ذي المضمون المادي أو بعبارة أخرى سنقسم السلوك للركن المادي لجريمة إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي على قسمين القسم الأول يضم السلوك المادي البحت والذي يضم بطيه ( التسليح والتمويل ) أما القسم الثاني فهو السلوك المادي ذو المضمون النفسي والذي يضم ( الحمل على التسليح والحث على الاقتتال والتحريض )
أولاً - السلوك المادي البحت ( التسليح والتمويل : - يراد بالتسليح تزويد المواطنين بالأسلحة والاعتدة وملحقاتها اللازمة لاستعمالها في الحرب الأهلية أو اعطائهم المال اللازم لشراء الأسلحة (4) أي انصراف نية الجاني بتسليح المواطنين بالسلاح أو إعطائهم المال لشراء السلاح تتجه نحو تحقيق غاية الجاني بإثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي (5) ولم تشترط النصوص القانونية المنظمة لهذه الجريمة بعدد المواطنين الذين يتم تزويدهم بالسلاح وهذا ما نستشفه من نص المشرع العراقي بعبارة ( تسليح المواطنين) وكذلك ما جاء به المشرع الأردني بعبارة تسليح الأردنيين (6) ، وترك أمر تقديرها للسلطة القضائية إذ يكون لها سلطة تقدير ذلك في ضوء ملابسات ملابسات وظروف كل قضية ويبدو واضحاً أن النص القانوني قد تطلب تسليح المواطنين حصرا عليه لا تقوم الجريمة إذا ما تم تسليح الأجانب (7)
أما بشأن نوع الأسلحة التي يزودون المواطنين بها فيرى رأي من الفقه الجنائي أن نوع الأسلحة التي يزودون المواطنين بها لا يؤثر على قيام الجريمة (8) على خلاف هذا الرأي يرى جانب آخر من الفقه الجنائي أن تكون الأسلحة المزودة لغرض قيام الجريمة لابد أن تقع ضمن الأسلحة التي أشار اليها قانون الأسلحة إذ يوجد نوعان من الأسلحة النوع الأول وهو الأسلحة النارية كالمسدس والبندقية وبندقية الصيد أما النوع الثاني من الأسلحة فهي الأسلحة الحربية المستعملة من القوات المسلحة (9) أي أن الجريمة لا تقوم اذا ما زوّد المواطنون بغير هذه الأنواع من الأسلحة المنصوص عليها في القانون ، ويضيف هذا الجانب من الفقه بضرورة توسيع نطاق المقصود بالأسلحة فقد يزود المواطنون بمواد لا توصف بأنها أسلحة بذاتها كالمواد الكيمياوية التي تدخل ضمن صناعه المتفجرات إذ ما اتجهت نية الجاني لإحداث إثارة الفتنة الطائفية بإشعال الحرب الأهلية أو بالاقتتال الطائفي (10). 
أما التمويل فهو أحد السلوك المجرم المكوّن للركن المادي لهذه الجريمة استناداً لما نص عليه قانون مكافحة الإرهاب العراقي (11) وقد أورد المشرع العراقي لفظ التمويل بصورة مطلقة دون أن يضع تعريفا له في قانون مكافحة الإرهاب وذلك ليترك للقضاء الجنائي مساحة واسعه لتحديد الأفعال التي تدخل ضمن ، مفهوم التمويل وقد ورد تعريف لتمويل الإرهاب في قانون مكافحة غسيل الأموال وتمويل الارهاب العراقي (12) وقد دخل مصطلح التمويل في ميدان القانون الجنائي إثر اتساع الجريمة الإرهابية والدعوات التي نادت بضرورة تجفيف منابع التمويل للأنشطة الإرهابية كوسيلة للحد من إنتشار الإرهاب (13) لذلك نرى ارتباط مصطلح التمويل بقانون مكافحة الإرهاب وقد عرف تمويل الإرهاب بأنه: ( توفير الأموال من الأفراد أو المؤسسات لمصلحة فرد أو مجموعة منظمة لاستعمالها في أعمال إرهابية) (14).
ثانيا - السلوك المادي ذو المضمون النفسي.
أن السلوك المادي ذو المضمون النفسي المكون للركن المادي لجريمة استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي يتمثل أما بالحمل على التسليح أو بالحث على الاقتتال ، ولما كانت جميع هذه المصطلحات تندرج ضمن النشاط التحريضي حسب الرأي الراجح في الفقه الجنائي (15) إذ نرى أن صور التحريض على استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي وفق التشريع الجنائي العراقي تتجسد بصورتين هما الحمل على التسليح والحث على الاقتتال والتي ورد النص عليها في قانون العقوبات العراقي (16) كما نص قانون مكافحة الإرهاب العراقي على صورة أخرى تمثلت بالتحريض على إثارة الحرب الأهلية (17) ولم يحدد القانون الأخير العمل أو الأعمال التي ينص عليها التحريض التي من شأنها أن تؤدي لإشعال وإثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي وهذا يعني منح القضاء الجنائي سلطة تقديرية واسعة وإفساح المجال أمام القضاء لتقدير ظروف كل جريمة ولإضفاء وصف جريمة إثارة الحرب الأهلية إذا ما انصب التحريض على أي عمل  يرى القضاء أنه من شأنه إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بالرجوع الى صور التحريض الذي يستهدف إثارة هذه الجريمة والمتمثلة بالحمل على التسليح أو الحث على الاقتتال ، ومما توجب الإشارة اليه أن كل من الحمل والحث يمثل المعنى اللغوي للتحريض ، فالصورة الأولى من صور التحريض : ( الحمل على التسليح ( والتي نص عليها في المادة (195) عقوبات عراقي والمادة (4/2) من قانون مكافحة الإرهاب العراقي والتي تقابلها المادة (142) عقوبات أردني هي حمل المواطنين على تسليح بعضهم ضد البعض الآخر وإذا كان التحريض بمفهومه الواسع يشمل كل ما من شأنه دفع الآخر للتصرف على وجه معين (18) فإن الحمل على التسليح بأي فعل من شأنه أن يحمل المواطنين على التسليح أي أن الحمل على هذا الأمر يتم بأي عمل يفيد إقناع المواطنين بفكرة التسليح سواء خلق المحرض هذه الفكرة أم كانت موجودة فشجع عليها فالمهم في الأمر أن ينصب النشاط التحريضي بخلق أو تحبيذ فكرة تسليح المواطنين .
أما الصورة الثانية من صور نشاط التحريض الواردة في المادة (195) عقوبات عراقي فهي حث المواطنين على الاقتتال وهذه الصورة تتحقق حسب رأي بعض الفقه الجنائي بتشجيع المواطنين على مقاتلة الطرف الآخر من المواطنين (19) . ويرى آخر من الفقه الجنائي أن مصطلح الحث جاء به المشرع بمعنى أوسع من مجرد التشجيع أو خلق فكرة الجريمة بل يمتد ولا يقتصر على مجرد إثارة الفتنه واشعال الحرب الأهلية إنما يدفع باتجاه استمرار الاقتتال الطائفي والحرب الأهلية وديمومتها (20) ، ونحن نرى أن مفهوم الحث يقع سواء بخلق فكرة الجريمة أم بمجرد تحبيذها أو التشجيع عليها وهذا ما يتفق مع الطبيعة المميزة للتحريض باعتباره نشاط يتجه للإرادة الخاصة بمن يوجه اليه بقصد التأثير فيها فيدفعه لارتكاب الجريمة سواء بخلق فكرة الجريمة أم بالتشجيع على فكرة إتيان الجريمة ، والجدير بالذكر أن قانون مكافحة الإرهاب العراقي رقم 13 لسنة 2005 لم ينص على صورة الحث على الاقتتال فقد وسع الأمر بذكره التحريض (21) فالتحريض على أي فعل من شأنه أن يؤدي لاستهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي تقوم به الجهة وبهذا يكون المشرع العراقي قد توسع في سياسة التجريم إذ إن هذا التوسع يكمن في أهمية المصالح المحمية محل الحماية الجنائية لما لها من مساس بكل مقدرات البلاد. 
الفرع الثاني الركن المعنوي 
يتمثل الركن المعنوي في جريمة التحريض على إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بالجانب النفسي الذي يربط الجاني بماديات الجريمة، وتتخذ هذه العلاقة صورة معينة فتكون أما بصورة القصد الجنائي أو الخطأ غير العمد حسب طبيعة الجريمة وإمكانية تحققها ، ونجد أن  الركن المعنوي في جريمة التحريض على إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي يتخذ صورة القصد الجرمي والمكون من عنصري العلم والإرادة أي يجب أن يحيط الجاني علماً بأن فعله ينطوي على إثارة الاقتتال الطائفي أو اذكاء مشاعر الكراهية والتباغض بين أبناء الوطن الواحد وأن تنصرف إرادته الى السلوك المكون للجريمة وهذان العنصران يمثلان القصد العام في الجريمة (22) وبالإضافة لتوافر القصد العام في قيام جريمة استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي يتطلب لقيام هذه الجريمة توافر القصد الخاص والذي يتميز بأن العلم والإرادة لا يقتصران على أركان الجريمة وعناصرها بل يمتد الى وقائع ليست من اركان الجريمة وفي هذه الجريمة تتمثل بغاية الجاني على استهداف إثارة الحرب الأهلية أو السعي لإثارة الاقتتال الطائفي أو بمعنى آخر أن يكون هدف الجاني هو إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي فاذا ما انعدمت هذه الغاية انعدم القصد الجنائي وبالتالي عدم قيام مسؤوليته بهذه الجريمة وإن أمكن محاسبة عن جريمة أخرى حسب الأحوال والظروف (23) أي ان يكون النشاط التحريضي للمحرض مجرم لابد أن يكون بتعبيرصادر عنه كاشفاً بوضوح غايته بإثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي (24). 
____________ 
1- يرى جانب من الفقه الجنائي ان جريمة الحث على الاقتتال لا تقوم بتوافر ركنيها المادي والمعنوي فقط بل يتطلب نموذجها القانوني توافر الركن المفترض المتمثل في الدولة كمجنى عليه حيث يبرر هذا الاتجاه رأيهم بضرورة توافر الركن المفترض لقيام جريمة استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي هو ان الجاني لابد ان يستهدف بسلوكه الإجرامي اركان الدولة ( الدولة كمجنى عليه ) والمتمثلة بالشعب والاقليم والسيادة وذلك من خلال اقتتال الشعب وتجزئة الإقليم وفقدان السيطرة أو السيادة على جزء من الإقليم. للمزيد ينظر. د. آدم سميان ذياب العزيزي ومحمد عباس حسين الركن المفترض في جريمة إثارة الحرب الأهلية، بحث منشور في مجلة تكريت للحقوق المجلد (1) العدد (1)، سنة 2018، ص 1-18. اما الجانب الاخر من الفقه فيرى ان هذه الجريمة تقوم بركنيها المادي والمعنوي. للمزيد ينظر د. محمد عودة الجبور، الجرائم الواقعة على امن الدولة وجرائم الارهاب دار الثقافة ط1 عمان 2009، ص315. د. عودة يوسف سليمان الموسوي جريمة استهداف اثارة الحرب الاهلية عبر وسائل الإعلام طا، المركز العربي، القاهرة ،2018،  ، ص 111. د. سعد إبراهيم الاعظمي، موسوعة الجرائم الماسة بأمن الدولة الداخلي، ط1 ، دار الشؤون الثقافية، بغداد، 2000 ، ص83. ونحن نتفق مع الراي الأخير الذي يقضي بقيام جريمة استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بالأركان العامة للجريمة فقط ، ومعا جل احترامنا للرأي الفقهي الذي يقضي بضرورة توافر الركن المفترض إلا اننا لا نتفق مع الرأي الفقهي انف الذكر لأننا نرى قيام جريمة استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بتوافر الركن المادي والركن المعنوي ونبرر ما نذهب اليه كون جريمة استهداف إثارة الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي جريمة متناوبة السلوك وقد خصص المشرع لقيامها صورتين الأولى المتمثلة بإثارة الحرب الأهلية والصورة الثانية بإثارة الاقتتال الطائفي حيث تقوم الجريمة بمجرد إتيان الفاعل أي من صور السلوك الإجرامي لهذه الجريمة والمتمثل بتسليح المواطنين أو حملهم على التسليح أو حثهم على الاقتتال من ما من شأنه استهداف قيام احد صورتي هذه الجريمة وجعلها الإعدام اما اذا لم تقع النتيجة التي يبتغيها الجاني ففعلة مجرم وينطبق علية النص محل الدراسة (195) عقوبات عراقي مع مراعات تخفيف العقوبة لعدم وقوع الأثر من فعل التحريض أو اتيانه للصور الأخرى من السلوك ، ومن خلال مطالعة النص لا نجد تحقق الجريمة يقف على ان يكون المجنى عليه الدولة فهذه الجريمة تقوم وان لم تقع النتيجة المادية لها . 
2- تقابلها المادة (142) من قانون العقوبات الأردني والمادة 289 من قانون العقوبات السوري والمادة 308 من قانون العقوبات اللبناني.
3-  تنظر المادة (4/2) من قانون مكافحة الإرهاب العراقي. 
4-  ينظر: د. عبد الاله محمد النوايسة، الجرائم الواقعة على امن الدولة في التشريع الأردني، دار وائل للنشر، عمان ،2005،  ص237.
5-  ينظر: د. محمد عودة الجبور، مرجع سابق، ص316.
6-  تنظر المادة (195) من قانون العقوبات العراقي والمادة (142) من قانون العقوبات الاردني
7-  شهد العراق في الأونة الأخير حرب أهلية واقتتال طائفي مقيت كان للعنصر الأجنبي دور فعال في إثارة الحرب الأهلية والاقتتال الطائفي فاذا ما كانت النص القانوني (195) من قانون العقوبات العراقي ينسجم مع ظروف تشريعه في وقتها أصبحت الآن نصوص لا تغطي الحماية الجنائية الكاملة لأمن المواطن ، فتسليح العناصر الأجنبية اصبح امراً مسلم به عشناه ونعيشه يوميافي عراقنا الجريح، عليه اصبح من الضروري إعادة النظر بصياغة النص القانوني انف الذكر على النحو الذي يكفل فيه توافر الحماية الجنائية الازمة للمصالح المعتبرة وذلك بتجريم فعل التسليح اكان للمواطن ام للأجنبي على حد سواء.
8-  ينظر: د. عبد الاله النوايسة، مرجع سابق، ص237.
9-  تنظر الفقرات (أولا) وثانيا) من المادة (1) من قانون الأسلحة العراقي رقم 51 لسنة 2017 
10- ينظر: د. عودة يوسف سليمان الموسوي جريمة استهداف اثارة الحرب الاهلية عبر وسائل الإعلام ط1، المركز العربي، القاهرة ،2018،  ص136.
11-  تنظر المادة (4/2) من قانون مكافحة الإرهاب العراقي.
12-  نصت الفقرة ( عاشراً) من المادة (1) من قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب العراقي رقم 39 لسنة 2015 على تعريف تمويل الإرهاب على انه كل فعل يرتكبه أي شخص يقوم بأية وسيلة كانت مباشرة أو غير مباشرة، بإرادته ، بتوفير الأموال أو جمعها أو الشروع في ذلك ، من مصدر شرعي أو غير شرعي ، بقصد استخدامها مع علمه بان تلك الأموال ستستخدم كليًا أو جزئيا في تنفيذ عمل إرهابي ، أو من إرهابي أو منظمة إرهابية ، سواء وقعت الجريمة ام لم تقع وبصرف النظر عن الدولة التي يقع فيها الفعل ، أو يتواجد فيها الإرهابي أو المنظمة الإرهابية ( المنشور في الوقائع العراقية بالعدد (4387) في 2015/11/16.
13-  للمزيد ينظر استاذتنا د لمى محمد عامر تمويل الإرهاب من قبل منظمات المجتمع المدني، بحث منشور في مجلة المحقق الحلي للعلوم القانونية والسياسية، العدد الثالث، سنة 2017، ص 330 وما بعدها.
14-  ينظر: أسامة عبد المنعم علي إبراهيم حصر ومكافحة غسيل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب والنقل غير المشروع للأموال عبر الحدود في التشريعات العربية المركز القومي للإصدارات القانونية، القاهرة، 2009، ص 25. د. عبد الفتاح بيومي حجازي، جريمة غسل الأموال عبر شبكة الانترنت دراسة متعمقة في جريمة غسيل الأموال عبر الوسائط الالكترونية في التشريعات المقارنة، ط 1، دار النهضة العربية، القاهرة، 2009، ص22-  23 
15- ينظر: احمد علي المجدوب، التحريض على الجريمة أطروحة دكتوراه كلية الحقوق جامعة القاهرة، 1970 ص 11. د. عبد الاله محمد النوايسة، مرجع سابق، ص 237. د. محمد عودة الجبور، مرجع سابق، ص 316.
16-  تنظر الماد (195) من قانون العقوبات العراقي.
17-  المادة (4/2) من قانون مكافحة الإرهاب العراقي رقم 13 لسنة 2005 المعدل.
18-  ينظر: د. علي راشد القانون الجنائي المدخل وأصول النظرية العامة، ط2، دار النهضة العربية، القاهرة ، 1974، ص 460. 
19-  ينظر: د. سعد إبراهيم الاعظمي، موسوعة الجرائم الماسة بأمن الدولة الداخلي، ط1 ، دار الشؤون الثقافية، بغداد، 2000،  ، ص 85. 
20- ينظر: د. محمود زكي ،شمس الموسوعة العربية للاجتهادات القضائية الجزائية، المجلد السابع، منشورات الحلبي الحقوقية، بيروت، 1999، ص 563.
21-  تنظر المادة (4/2) منه. 
22-  ينظر محمد عباس حسين جريمة إثارة الحرب الأهلية رسالة ماجستير، كلية الحقوق – جامعة تكريت، 2016 ص 143-144
23-  ينظر: د. محمد حسن مرعي ، الجوانب الموضوعية لجريمة إثارة الفتنة الطائفية، ط1، المركز العربي للنشر والتوزيع، القاهرة ، 2018، ص 185-186.
24-  ترى محكمة التمييز الاتحادية ان القصد الجنائي لا يستنتج وانما يعتمد على ادلة ووقائع ثابتة. للمزيد ينظر: قرار محكمة التمييز الاتحادية المرقم 1718/ جزائي / 2014 الصادر في 2014/7/24 متاح على الموقع www.hjc.iq/indexqanoun-ar.php تاریخ اخر زيارة 2019/12/31




هو قانون متميز يطبق على الاشخاص الخاصة التي ترتبط بينهما علاقات ذات طابع دولي فالقانون الدولي الخاص هو قانون متميز ،وتميزه ينبع من أنه لا يعالج سوى المشاكل المترتبة على الطابع الدولي لتلك العلاقة تاركا تنظيمها الموضوعي لأحد الدول التي ترتبط بها وهو قانون يطبق على الاشخاص الخاصة ،وهذا ما يميزه عن القانون الدولي العام الذي يطبق على الدول والمنظمات الدولية. وهؤلاء الاشخاص يرتبطون فيما بينهم بعلاقة ذات طابع دولي . والعلاقة ذات الطابع الدولي هي العلاقة التي ترتبط من خلال عناصرها بأكثر من دولة ،وبالتالي بأكثر من نظام قانوني .فعلى سبيل المثال عقد الزواج المبرم بين عراقي وفرنسية هو علاقة ذات طابع دولي لأنها ترتبط بالعراق عن طريق جنسية الزوج، وبدولة فرنسا عن طريق جنسية الزوجة.





هو مجموعة القواعد القانونية التي تنظم كيفية مباشرة السلطة التنفيذية في الدولة لوظيفتها الادارية وهو ينظم العديد من المسائل كتشكيل الجهاز الاداري للدولة (الوزارات والمصالح الحكومية) وينظم علاقة الحكومة المركزية بالإدارات والهيآت الاقليمية (كالمحافظات والمجالس البلدية) كما انه يبين كيفية الفصل في المنازعات التي تنشأ بين الدولة وبين الافراد وجهة القضاء التي تختص بها .



وهو مجموعة القواعد القانونية التي تتضمن تعريف الأفعال المجرّمة وتقسيمها لمخالفات وجنح وجرائم ووضع العقوبات المفروضة على الأفراد في حال مخالفتهم للقوانين والأنظمة والأخلاق والآداب العامة. ويتبع هذا القانون قانون الإجراءات الجزائية الذي ينظم كيفية البدء بالدعوى العامة وطرق التحقيق الشُرطي والقضائي لمعرفة الجناة واتهامهم وضمان حقوق الدفاع عن المتهمين بكل مراحل التحقيق والحكم , وينقسم الى قسمين عام وخاص .
القسم العام يتناول تحديد الاركان العامة للجريمة وتقسيماتها الى جنايات وجنح ومخالفات وكما يتناول العقوبة وكيفية توقيعها وحالات تعددها وسقوطها والتخفيف او الاعفاء منها . القسم الخاص يتناول كل جريمة على حدة مبيناً العقاب المقرر لها .






العتبة العباسية تقيم ملتقى للفائزين بجائزة العميد الدولية ولجنة التحكيم فيها
مشروع الحزام الأخضر يستقبل المئات من العوائل خلال أيام عيد الفطر المبارك
صدور العدد الأول من مجلة ملتقى القمر
متحف الكفيل يستقبل زائري مدينة كربلاء المقدسة في أيام الفطر المبارك