المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16309 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
صلاة الليل بإشارات القرآنية
2024-04-18
الائمة يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر
2024-04-18
معنى الصد
2024-04-18
ان الذي يموت كافر لا ينفعه عمل
2024-04-18
تحتمس الثالث الحملتان الحادية عشرة والثانية عشرة.
2024-04-18
تحتمس الثالث الحملة الثالثة عشرة السنة الثامنة والثلاثون.
2024-04-18

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


تفسير سورة الانشقاق من آية (1-36)  
  
611   06:07 مساءً   التاريخ: 2024-02-24
المؤلف : الشيخ محمد رضا الغراوي - تحقيق الشيخ رافد الغراوي
الكتاب أو المصدر : بلوغ منى الجنان في تفسير بعض ألفاظ القرآن
الجزء والصفحة : ص505-506
القسم : القرآن الكريم وعلومه / علوم القرآن / مواضيع عامة في علوم القرآن /

سُورَة الإِنشقاق[1]

قوله تعالى:{وَأَذِنَتْ}[2]:اسْتَمَعَتْ[3].

قوله تعالى:{وَحُقَّتْ}[4]:انقادت[5].

قوله تعالى:{مُدَّتْ}[6]:بسطت[7].

قوله تعالى:{وَتَخَلَّتْ}[8]:خلت[9].

قوله تعالى:{كَادِحٌ}[10]:ساعٍ بتعب[11].

قوله تعالى:{ثُبُورًا}[12]:الهَلَاك،أوالويل[13].

قوله تعالى:{لَّن يَحُورَ}[14]: يَرْجِعَ‏ بَعْدَ مَا يَمُوتُ[15]‏.

قوله تعالى:{بِالشَّفَقِ}[16]:الْحُمْرَةُ بَعْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ‏[17].

قوله تعالى:{وَمَا وَسَقَ}[18]:جَمَعَ وستر[19]، وضَمّ[20] من النّاس.

قوله تعالى:{إِذَا اتَّسَقَ}[21]:استوى واجتمع[22].

قوله تعالى:{لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا}[23]:سنن من كان قبلكم من الأوّلين وأحوالهم[24].

قوله تعالى:{يُوعُونَ}[25]:يُضمرون[26].

 


   [1]سورة انشقّت الانشقاق مكّيّة، و هي أربعمائة و ثلاثون حرفا، و مائة و تسع كلمات، و خمس و عشرون آية. قال صلّى اللّه عليه و سلّم: [من قرأ سورة إِذَا السَّماءُ انْشَقَّتْ‏ أعاذه اللّه أن يعطيه كتابه من وراء ظهره‏] ، راجع : التفسير الكبير: تفسير القرآن العظيم الطبرانى:‏6/ 465.

   [2]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 2.

   [3]تهذيب اللغة :‏15 /16 ، والمحكم و المحيط الأعظم :‏10 /96.

   [4]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 2.

   [5]مجمع البيان في تفسير القرآن:‏10/699.

   [6]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 3.

   [7]معانى القرآن :‏3 /250 ، و جامع البيان فى تفسير القرآن:‏30 / 72 ،و الواضح فى تفسير القرآن الكريم :‏2/484.

   [8]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 4.

   [9]الكشف و البيان تفسير الثعلبى :‏10 /158.

وفي بحر العلوم:‏3 /560 : ألقت.

   [10]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 6.

   [11]مجمع البحرين :‏2 /406.

وفي كتاب العين :‏3 /60 : أي ناصب‏.

وفي جمهرة اللغة :‏1 /505 : أي عمله الذي يعمله من خير أو شر لنفسه.

وفي المحكم و المحيط الأعظم :‏3 /37 : هو اكتِسابٌ بِمشَقَّةٍ.

   [12]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 11.

   [13]جمهرة اللغة :‏1 /259 ، و تهذيب اللغة :‏15 /60.

   [14]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 14.

   [15]تفسير القمي:‏2 /412.

وفي معانى القرآن :‏3/251 : أن لن يعود إلينا إلى الآخرة. 

وفي جمهرة اللغة :1 /525 : أي لن يُحشر.

وفي بحر العلوم :‏3 / 561 : َ قال مقاتل: ظن أن لن يرجع إلى اللّه تعالى في الآخرة، و هي لغة الحبشة، و قال قتادة: يعني: ظن أن لن يبعثه اللّه تعالى. و قال عكرمة: ألم تسمع إلى قول الحبشي، إذا قيل له حر يعني: أرجع إلى أهلك.

وفي مفردات ألفاظ القرآن :262 : الْحَوْرُ: التّردّد إمّا بالذّات، و إمّا بالفكر.

   [16]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 16.

   [17]تفسير القمي :‏2/412.

وفي كتاب العين :‏5 /45 : الشَّفَقُ‏: الحمرة من غروب الشمس إلى وقت العشاء الأخيرة  .

وفي جمهرة اللغة :2 /874 : الشَّفَق‏: النُّدْأة التي في السماء عند غروب الشمس، و هي الحُمرة.

وفي تهذيب اللغة :‏8 /261 : الشَفَقُ‏: الْحُمْرَة التي في المغْرِب من الشَّمْسِ، قال: و كان بعضُ الفُقهَاء يقول: الشَفَقُ‏: الْبياضُ لأن الْحُمرةَ تذهبُ إذا أظْلَمتْ و إنَّما الشَّفَقُ‏ البياضُ الذي إذا ذَهَبَ صلَّيْتَ الْعِشاءَ الآخرة و اللَّه أعلمُ بصواب ذلك.

وفي الصحاح :‏4 /1501 : الشَّفَقُ‏: بقيّة ضوء الشمس و حُمْزَتِها فى أول الليل إلى قريبٍ من العَتَمة. 

   [18]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 17.

   [19]الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل:‏4 / 727.

وفي تفسير غريب القرآن  : 446 : أي جمع و حمل. و منه: «الوسق»، و هو: الحمل.

   [20]تهذيب اللغة :‏9 /185.

   [21]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 18.

   [22]الوجيز فى تفسير الكتاب العزيز :‏2 / 1188 ، و تفسير البغوى :‏5/ 229.

وفي تهذيب اللغة :‏9 /185 : اتِّسَاقُه‏: امتلاؤُه و اجتماعُه و استواؤُه، ليلةَ ثلاثَ عشرة و أربع عشرة. وَ قال الفرّاء: إلى ستَّ عشرة، فيهنّ امتلاؤُه و اتّساقه‏.

   [23]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 19.

   [24]مجمع البيان في تفسير القرآن:‏10/701 ، عن أبي عبيدة و روي ذلك عن الصّادق(عليه السلام)

وفي كتاب العين :‏5 /108 : أي حالا عن حال يوم القيامة. و الطَّبَقُ‏: جماعة من الناس يعدلون طبقا مثل جماعة.

   [25]سُورَة الإِنشقاق،الآية : 27.

   [26]الصحاح :‏6 /2525 ، والتفسير الكبير: تفسير القرآن العظيم الطبرانى:‏6/469.




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



قسم الشؤون الفكرية يصدر العدد الثامن والثلاثين من مجلة دراسات استشراقية
مجمع أبي الفضل العباس (عليه السلام) يستقبل الطلبة المشاركين في حفل التخرج المركزي
جامعة الكفيل تحيي ذكرى هدم مراقد أئمة البقيع (عليهم السلام)
الانتهاء من خياطة الأوشحة والأعلام الخاصة بالحفل المركزي لتخرج طلبة الجامعات