المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 5691 موضوعاً
الفضائل
آداب
الرذائل وعلاجاتها
قصص أخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


مراتب الفقر والغنى.  
  
242   09:59 صباحاً   التاريخ: 2024-02-21
المؤلف : محمد حسن بن معصوم القزويني.
الكتاب أو المصدر : كشف الغطاء عن وجوه مراسم الاهتداء.
الجزء والصفحة : ص 239 ـ 243.
القسم : الاخلاق و الادعية / الفضائل / الشكر والصبر والفقر /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 20/9/2022 1169
التاريخ: 7-8-2016 1595
التاريخ: 30-1-2022 1385
التاريخ: 14-3-2022 3924

لمّا كان الفقر والغنى متقابلين فكلّ مرتبة من الغنى يقابلها مرتبة من الفقر، الا أنّ المرتبة الاولى لعدم صدق الفقر عليها أصلاً يقابلها مطلق الحاجة الشاملة أيضاً لسائر مراتب الغنى وسائرها إضافية يصدق على كل منها الغنى والفقر باعتبارين.

وحيثما تبيّن لك أنّها بأسرها من الفضائل والكمالات فما يقابلها بأسرها من نقائص الممكنات الا إنّك لما عرفت أنّه لا يمكن صرف ما يتحقّق به الغنى من الممكنات فيما خلقت لأجلها من الخيرات الا بعد استخدام العاقة للشهوية الذي هو الغني الحقيقي، كان الغني الحقيقي المذكور لمن لم يؤيّد بالنفس القدسية من الأنبياء والأئمّة متوقّفاً على الفقر أوّلاً أي من حين سلوك هذا المسلك إلى أن يوفّقه الله للحرّية فيكون الأصلح بحاله بعد ذلك هو الغني.

ثم إنّك لمّا عرفت أنّ المذموم في كلّ ما عددناه من الأقسام هو القصد إلى غايات الشر المطلوبة للقوّة الشهويّة ومن البيّن انّ وجود المال وحصول الغنى به كما يترتّب عليه تلك الغايات ويصير من جملة أسبابها فكذا يترتّب على فقده وحصول الحاجة إليه غايات شرّ لا تحصى كالحرص والجزع والشكوى من الله تعالى، بل الكفر في بعض الأشخاص ولذا قال تعالى في خبر المعراج: «يا محمّد! إنّ من عبادي من لا يصلحه الا الغنى ولو صرفته إلى غير ذلك لهلك، وإنّ من عبادي من لا يصلحه الا الفقر ولو صرفته إلى غير ذلك لهلك» (1).

فإذن يظهر أنّ الأولى لكل أحد ملاحظة حاله، فإن كانت إعانة الفقر له على سلوك طريق الآخرة أكثر كان هو الأولى له، والا فالغنى أرجح، فما تراه في كلام الأئمة عليهم ‌السلام والعلماء الأعلام من الاختلاف في ذمّها ومدحها مبنيّ على ذلك.

ثم إذ تبين لك أنّ أولويّة الفقر عرضيّة وأنّه في نفسه نقص الا أنّه صار مقدّمة لرفع ما هو أعظم منه بالنسبة إلى من يريد أن يستخدم قوّته الشهوية ولم يتّصف بصفة الحرّية، وكان طالباً لتحصيل السعادة الأبدية، فهو إمّا أن يكون قصده في اختياره والصبر عليه إلى تحصيل ما يتوقّف عليه من الفضائل طمعاً في عظيم الثواب ورجاء لمام عند الكريم الوهّاب، فهذا فقر الراجين، وإن كان الخوف من الاتّصاف بالرذائل والابتلاء بالمعاصي التي بها يستحقّ العذاب في الآجل فهذا فقر الخائفين.

وأمّا من كان مستغنياً بالله عن غيره فهو وبأن كان بأن يسمّى غنيّاً أحقّ ممّن تعارف إطلاق الغني عليه ، أي من كانت له أموال كثيرة كما عرفت الا أنّه لمّا امتاز فقره عن سائر مراتب الفقر بكون فقره إلى الله خاصّة في جميع حالاته ، وغناه بالاستغناء عن كلّ شيء بأن يسمّى فقيراً أحرى ، فإنّ معاملته مع من هو فقير إليه دون من هو غنيّ عنه ، مع أنّه الأوفق بالأدب؛ لأنّه تعالى هو المسمّى بالغني والمتّصف به حقيقة ، وقد سمّى غيره فقيراً ، فينبغي التأسّي به تعالى فيها ، وهذا فقر الصدّيقين والمقرّبين وكمّل العارفين ولا ينافيه وجود الأموال الكثيرة كما كانت لكثير من الأنبياء والأولياء ، بل السلطنة الظاهرة ، كما كانت لداوود وسليمان وذي القرنين.

قال بعض العلماء: وهذا الفقير رتبته فوق الزاهد؛ لأنّ الزهد كمال الأبرار فهو سيّئة بالنسبة إلى المقرّبين، وسرّه أنّ الزاهد في الدنيا يشارك محبّها في الاشتغال عن درجة الشهود وإن خالفه في الكيفيّة بكونه مشغولاً ببغضها وسالكاً في بعده مسلك القرب، فيرجى في حقّه الوصول إلى مقام الشهود وكون الثاني مشغولاً بحبّها وسالكاً مسلك البعد فلا يتصوّر في حقّه...

أقول : قد بيّنا أنّ من مراتب الزهد ترك كلّ ما يشغل عن الله تعالى ، فلو فرض كون البغض شاغلاً عنه تعالى لزمه الترك حتّى تصدق عليه تلك المرتبة من الزهد ، والمعتبر في حقيقة الزهد هو ترك الدنيا خاصّة ، فكما يصدق بتركها لأجل كونها شاغلة عن الله أي يكون الباعث عليه الالتفات إلى ذلك ، فكذا يصدق به إذا كان الباعث عليه الاشتغال بالله تعالى ، فإنّ الاشتغال بكل شيء يستلزم ترك الاشتغال بضدّه ، فيصدق عليه الزهد من حيث إنّه تارك للدنيا لله تعالى ، ويصدق عليه هذه المرتبة من حيث إنّه مشغول بالله عن كلّ شيء ، على أنّ الشاغل عن الله هو الالتفات إلى ما يبغضه لا نفس البغض.

وقد مرّ ما يدلّ على بغض الأنبياء والأولياء للدنيا، وكيف يكون مطلق الزهد كمالاً للأبرار مع اتّصاف أشرف الأنبياء به وهو سيّد المقرّبين وأشرف الأوصياء به وهو سيّد الصدّيقين، وكذا موسى وعيسى ويحيى عليهم‌ السلام وغيرهم من أنبياء الله المرسلين.

 

تلخيص:

تلخّص ممّا ذكر كون المعيار في رجحان أحدهما على الآخر قلّة صدّه عن سلوك الآخرة وسهولة الوصول به إلى السعادات الدائمة، وهو متفرّع على حبّ العبد للدنيا وعدمه، فإنّه الصاد عنها لا وجود متاع الدنيا لديه، فكم من فقير يشغله الفقر عن المقصد وكم من غنيّ لا يشغل بغناه ولا يصدّ، بل يعينه على تقواه ويمدّه إلى ما فيه صلاح آخرته ودنياه، فالغنيّ المحب لها مشغول عن الله تعالى بوصالها، والفقير المحبّ لها مشغول عنه بفراقها، فكلّ من كان علاقته بها أقلّ كان أفضل، ومع التساوي فالغنيّ أكمل كما عرفت.

وأنت إذا أحطت خبراً بما فصّلناه كنت في سعة من استخلاص نفسك عن تطويلات القوم في مقام الترجيح، وذكر كل منهم الشواهد العقليّة والنقليّة على رأيه غير الصحيح، وعلمت أنّ ما فعله بعض الأعلام من عدّ الفقر من الفضائل والغنى من الرذائل غلط عظيم ناشٍ من عدم التعمّق التامّ في المقام، فإنّ الغنى في نفسه ممدوح؛ لأنّه صفة كمال وليس من جنس الملكات حتى يقال إنّه فضيلة أم رذيلة.

وكذا حبّه لاستجلاب وجوه الخير منه أو لكونه صفة ممدوحة فضيلة وليست برذيلة.

نعم حبّه للتوصّل به إلى المشتهيات رذيلة، الا أنّه بعينه حبّ الدنيا وغيره ممّا أشرنا إليه سابقاً، وأمّا الفقر فإنّه صفة نقص في نفسه، وليس من جنس الملكات حتّى يقال إنّه رذيلة أو فضيلة، وملكة البذل والانفاق حتى يصير فقيراً تبذير محرّم، كما مرّت إليه الاشارة.

نعم إذا علم إنّه لا يتوصّل إلى الكمالات المطلوبة منه الا بالفقر كان حبّه له ممدوحاً من باب المقدّمة، وهذا كمال أنّ الخوف في نفسه نقص وإنّما يعدّ كمالاً لو كان من الله تعالى لاستجلاب كما به، فما لم يؤدّ إليه بل أدىّ إلى نقص في العقل أو الدين يكون من الرذائل، فكذا الفقر، ولذا ورد في ذمّه من الأخبار ما لا تحصى، واستعيذ منه في الأدعية.

قال أمير المؤمنين عليه ‌السلام: «من ابتلي بالفقر فقد ابتلي بأربع خصال: الضعف في يقينه، والنقص في عقله، والرقّة في دينه، وقلّة الحياء في وجهه، فنعوذ بالله من الفقر» (2).

وأمّا عدم حبّ الدنيا فهو الزهد، ولا دخل له بالفقر والغنى لاجتماعه مع المال وعدمه، وهو واضح.

 

__________________

(1) الكافي: 2 / 352، كتاب الايمان والكفر، باب من أذى المسلمين، ح 8، وفيه: «من عبادي المؤمنين».

(2) جامع السعادات: 2 / 81، جامع الأخبار: الفصل 67، ص 128 ـ 129.

 

 




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






العتبة العباسية تقدم دعوة لجامعة تكريت لمشاركة طلبتها في حفل التخرج المركزي للطلبة
العتبة العباسية تقدّم دعوة لجامعة الحمدانية لمشاركة طلبتها في حفل التخرج المركزي
العتبة العباسية تقدّم دعوة لجامعة نينوى لمشاركة طلبتها في حفل التخرج المركزي
العتبتان المقدستان الحسينية والعباسية تبحثان خطّة الحفل المركزي لتخرج طلبة الجامعات العراقية