المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 5506 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
التاريخ الحديث والمعاصر
تاريخ الحضارة الأوربية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
التفحم السائب على القمح والشعير
2024-02-21
الإجراءات الإدارية للتضمين
2024-02-21
معبد الهرم اللبرنت.
2024-02-21
اللبرنت معبد «أمنحوتب الثالث» كما وصفه هرودوت.
2024-02-21
اللبرنت كما وصفه استرابون.
2024-02-21
بقايا اللبرنت.
2024-02-21

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الفسيلفس وبابا رومة.  
  
390   02:10 صباحاً   التاريخ: 2023-11-13
المؤلف : أسد رستم.
الكتاب أو المصدر : الروم في سياستهم، وحضارتهم، ودينهم، وثقافتهم، وصلاتهم بالعرب.
الجزء والصفحة : ص 520 ــ 521.
القسم : التاريخ / تاريخ الحضارة الأوربية / التاريخ الأوربي القديم و الوسيط /

وكان الفسيلفس يوحنا الخامس قد أَصْدَرَ — في أواخر السنة 1355 — خريسوبولةً أقسم فيها الطاعة لرومة واقترح إنشاء قصادة رسولية دائمة في القسطنطينية تشرف على التعيينات الإكليريكية، كما وعد بإرسال ابنه رهينة إلى أفينيون مقابل تنظيم حملة صليبية يتولى هو قيادتها بنفسه، ولكن أنوشنتش السادس كان حذرًا قليل الثقة وكان يعلم في الوقت نفسه أنه ليس بإمكان الفسيلفس الضعيف أن يفرض إرادته على الإكليروس الأرثوذكسي، فلم ينجم عن هذه المفاوضة سوى حملة بحرية صغيرة بزعامة بطرس توما أدت إلى احتلال لمساكوس احتلالًا مؤقتًا (1)، فلما أُكره الفسيلفس على الرضوخ والاعتراف بالواقع في تراقية (1362) وجَّه نداءً جديدًا إلى رومة في أيام أوربانوس الخامس (1362–1370) وقام بنفسه إلى بودا يُفاوض لويس آنجو، فدعا البابا إلى حملةٍ صليبية عامة لتحرير «رومانية» من نير الأتراك، وذلك في الخامس والعشرين من كانون الثاني سنة 1365، واشترط مُثُول يوحنا بين يديه؛ لِيعلن بنفسه عودته إلى الطاعة، فقام يوحنا الخامس من القسطنطينية في نيسان السنة 1369 ونزل في كستلماري في السادس من آب من السنة نفسها، وقام أوربانوس الخامس من أفينيون قاصدًا رومة، فوصلها في الثالث عشر من تشرين الأول، وفي الحادي والعشرين من هذا الشهر تقبل طاعة يوحنا في كنيسة القديس بطرس، وشملت هذه الطاعة، التي قال بها يوحنا وحده فيما يظهر، القول بما قالته رومة في جميع نقاط الخلاف بينها وبين الكنيسة الأرثوذكسية، وذهب يوحنا إلى أبعد من هذا فأعلن نفسه لاتيني المذهب (2)، فحض أوربانوس الخامس جميع المؤمنين على حمل السلاح لبذل المعونة إلى «قسطنطين الجديد» وفوَّض الفسيلفس تجييش المحاربين في إيطالية، ولكن لويس الكبير ملك المجر ظَلَّ غير مبالٍ بمصير الروم وظل البابا غير مبالٍ بهذا الموقف السلبي، أما البنادقةُ فإنهم أظهروا اندفاعًا كبيرًا في سبيل المحافظة على القسطنطينية والحيلولة دون سقوطها في يد الأتراك، فقام يوحنا الخامس إلى البندقية في أوائل السنة 1370، واتفق الطرفان على شروطٍ أهمها تخلي الفسيلفس عن جزيرة تنيدوس عند مدخل الدردنيل إلى البنادقة لقاء تقديم المراكب اللازمة لنقل المحاربين وتقديم سُلفة مالية معينة وإعادة جواهر التاج البيزنطي التي كانت قد حُفظت رهينة في البندقية، ويرى بعض رجال الاختصاص أَنْ لا صحة لما جاء في بعض المراجع المتأخرة مِنْ أَنَّ البنادقةَ ألقوا القبض على يوحنا لوفاء دينه (3).

.................................

1- Halecki, O., Empereur de Byzance à Rome, 31ff, 68

2- Halecki, O., Op. Cit., 203ff

3- Halecki, O., Op. Cit., 223–229; Bréhier, L., Byzance, 455-456

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





ندوة بعنوان: مكانة وأهمية أهل البيت "عليهم السلام" في حياة الأمة
قسم الشؤون الفكرية يشارك في المؤتمر العلمي السابع لحملة الشهادات العليا
قسم المعارف يبحث مع معهد النور للمكفوفين سبل تعزيز التعاون المشترك
شركة الكفيل تشارك في معرض ميسان الدولي التاسع للطاقة والإعمار