المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 5547 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
التاريخ الحديث والمعاصر
تاريخ الحضارة الأوربية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
عالم إنتاج الحرير
2024-03-01
أركان جريمة التحريض على الحرب الاهلية او الاقتتال الطائفي
2024-02-29
جريمة الاحتكار والاحتكار المضاد
2024-02-29
دودة الحرير
2024-02-29
Properties of the center of mass
2024-02-29
Conservation of angular momentum
2024-02-29

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


حرب القراطيس والدنانير  
  
380   02:45 صباحاً   التاريخ: 2023-10-21
المؤلف : أسد رستم.
الكتاب أو المصدر : الروم في سياستهم، وحضارتهم، ودينهم، وثقافتهم، وصلاتهم بالعرب.
الجزء والصفحة : ص 239 ــ 240.
القسم : التاريخ / تاريخ الحضارة الأوربية / التاريخ الأوربي القديم و الوسيط /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2023-09-29 491
التاريخ: 2023-10-02 554
التاريخ: 2023-10-06 484
التاريخ: 2023-10-03 530

وكان عبد الملك بن مروان قد بدأ ينظم أُمُور الدولة الأموية، وكانت الدولة البيزنطية لا تزال تستورد الورق من مصر، وكانت قد جَرَتْ عادة الأقباط على كتابة اسم المسيح وعبارة التثليث في أعلى الطوامير، ورأى عبد الملك بن مروان أن هذه العبارة لا تتفق ومظهر الدولة الإسلامية، فاستبدل اسم المسيح وعبارة التثليث بالعبارة: «قل هو الله أحد.» وكتب في صُدُور كُتُبه إلى الروم: قل هو الله أحد، وذكر النبي مع التاريخ، فكتب إليه يوستنيانوس: إنكم قد أحدثتم كذا كذا فاتركوه وإلا أتاكم في دنانيرنا مِنْ ذكر نبيكم ما تكرهون. وكانت العملة السائدة في البلدان الإسلامية لا تزال دنانيرَ رومية ودراهم فارسية، فغضب عبد الملك وخشي ما قد يحدثه تهديد الفسيلفس من أثرٍ سيئٍ في نفوس المسلمين، فأَشار خالد بن يزيد على عبد الملك بالتمسك بما أحدثه في القراطيس وقال: «يا أمير المؤمنين، حرِّم دنانيرهم فلا يُتعامل بها، واضرب للناس سككًا، ولا تعفِ هؤلاء الكفرة مما كرهوا في الطوامير «.(1) وسَكَّ عبد الملك دنانيره الأولى في السنة 692 وأَرسل المبلغ السنوي المفروض عليه للفسيلفس من هذه الدنانير الجديدة، فغضب يوستنيانوس لخُلُو هذه الدنانير من صورة أباطرة الروم ولحملها عباراتٍ لم تخلُ من التحدي: «أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله.» فرفض الفسيلفس قبول هذه الدنانير وتحرك بجيوشه إلى الحدود العربية الإسلامية، واصطدم الجيشان في السنة 693 بين سبسطية وسيواس Sebastopolis، واستعاض العربُ المسلمون عن الأعلام بنسخة من المعاهدة بينهم وبين الروم رفعوها عاليًا، وقاد يوستنيانوس جيشه بنفسه، وكاد ينتصر في الجولة الأُولى، ولكن العرب اتصلوا بعناصر الصقالبة من جيش الروم وأغروهم بالوعود فخانوا الروم وانضموا إلى العرب، فدارت رحى الحرب على الروم وخسروا أرمينية. وفي السنة 694 عاد محمد بن مروان فغزا، فبلغ أنيولية ومرعش وملاطية، ودخل عثمان بن الوصيد إلى أرمينية، فهزم الروم فيها وأثخن فيهم بالقتل والأسر، وعاد العرب إلى الصوائف في الحرب، وما انفكوا يبعثون بالصائفة كتيبةً بعد أُخرى حتى غنموا مالًا كثيرًا، واقتصَّ يوستنيانوس ممن بقي من الصقالبة في آسية الصغرى، فأصبح موضع كراهيتهم، وحبا عبد الملك من التجأ إليه منهم بالمساكن في ثغور الشام وقبرص، فنجحوا وأثرَوا إثراءً غريبًا، وغدا بنو جنسهم في آسية الصغرى أداةً لخدمة العرب المسلمين في أي نضالٍ حربيٍّ ينشب بين هؤلاء وبين الروم(2)، «واستفاد المسلمون كثيرًا من ولاء الصقالبة؛ إذ كانوا على علمٍ بدروب آسية الصغرى ومسالكها، فقاموا بوظيفة الأدلاء للجيوش الإسلامية، ولذا تابعت الجيوش الأموية انتصاراتها وإغاراتها على مُدُن آسية الصغرى دون أن تلقى جهدًا كبيرًا.»(3)

.................................................
1- كتاب الفتوح للبلاذري، ص249، والكامل لابن الأثير، ج4، ص53.

2- Cedrenus, G., Historiarum Compendium, I, 772; Zonaras, XIV, 229–231; Theophanes, Chron., 365–367.

3- الأمويون والبيزنطيون، للدكتور إبراهيم أحمد العدوي، ص180.




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





تنظيم الملتقى العلمي لمحققي العتبة العباسية المقدسة في النجف الاشرف
العتبة العباسية: حفل تخرّج بنات الكفيل استطاع أن يلبّي حاجات الكثير من الطلبة وعوائلهم
وصول أولى قوافل المشارِكات في حفل تخرّج بنات الكفيل السابع لمدينة كربلاء
بدء توافد الطالبات المشاركات في الحفل المركزي لدفعة بنات الكفيل السابعة إلى كربلاء