المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 16735 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
آيات الأحكام

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


يهوذا الأسخريوطيّ  
  
1010   04:34 مساءً   التاريخ: 2023-03-29
المؤلف : عبد الحسين الشبستري
الكتاب أو المصدر : اعلام القرآن
الجزء والصفحة : ص 1066-1068.
القسم : القرآن الكريم وعلومه / قصص قرآنية / قصص الأنبياء / قصة نبي الله عيسى وقومه /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2024-04-18 357
التاريخ: 2023-03-29 1056
التاريخ: 11-10-2014 1567
التاريخ: 25-11-2020 1671

هو يهوذ بن سمعان الأسخريوطيّ ، وقيل : اسمه يوداس بن كريا يوطأ ، وقيل : كان اسمه فيلاطوس ، وكان يعرف ب « يوحناس » ومعنى الأسخريوطيّ هو القاتل أو السفّاح .

من حواريّ وتلاميذ السيّد المسيح عليه السّلام ، ساءت عاقبته وخان سيّده المسيح عليه السّلام ، وسلّمه إلى الأعداء من اليهود مقابل ثلاثين قطعة من الفضّة .

قام بإخبار اليهود بمحلّ اختفاء السيّد المسيح عليه السّلام ، فهجموا عليه لإلقاء القبض عليه ، ولكنّ اللّه سبحانه وتعالى رفعه إلى السماء ، وجعل محلّه شخصا كثير الشبه به ، فقبضوا عليه وصلبوه ، ويقال : إنّ اللّه جعله شبيها بالسيّد المسيح عليه السّلام فصلبوه .

ويقال : إنّ المترجم له ندم على إخبار اليهود بمحلّ اختفاء السيّد المسيح عليه السّلام ، وردّ الأموال التي قبضها مقابل خيانته لسيّده ، وقام بإعدام نفسه بنفسه .

وبعد إخباره اليهود بمحلّ اختفاء السيّد المسيح عليه السّلام عزله وصيّ المسيح عليه السّلام المدعوّ شمعون من منصب الحواريّين ، وعيّن مكانه رجلا يدعى ميتاس ، وقيل : بنيامين .

وقيل : إنّ الرجل الذي صلب بدلا من السيّد المسيح عليه السّلام كان يدعى اصطفانوس ، وكانت عملية الصلب في عهد الملك هيرودس ، وقيل : الملك بيلاطوس .

كان موته حوالي عام 30 ميلادي .

القرآن المجيد والأسخريوطيّ

لقد شملته الآيات الآتية :

آل عمران 52 { فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قالَ مَنْ أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ قالَ الْحَوارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ . . . }.

آل عمران 53 { رَبَّنا آمَنَّا بِما أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنا مَعَ الشَّاهِدِينَ .

وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنا مُسْلِمُونَ }.المائدة 111 .

{ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصارَ اللَّهِ كَما قالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوارِيِّينَ مَنْ أَنْصارِي إِلَى اللَّهِ قالَ الْحَوارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللَّهِ . . . }. الصفّ 14 . « 1 »

____________

( 1 ) . الآثار الباقية ، ص 574 ؛ إنجيل برنابا ، الفصل 214 ، ص 390 ؛ والفصل 215 ، ص 391 ، والفصل 216 ، ص 391 و 392 ، والفصل 217 ، ص 392 و 393 ؛ الانس الجليل ، ج 1 ، ص 166 ؛ البداية والنهاية ، ج 2 ، ص 86 ؛ تاريخ أنبياء ، لعمادزاده ، ج 2 ، ص 743 ؛ تاريخ أنبياء ، للمحلاتي ، ج 2 ، ص 322 و 323 و 331 و 332 ؛ تاريخ حبيب السير ، ج 1 ، ص 147 ؛ تاريخ ابن خلدون ، ج 2 ، ص 172 و 173 ؛ تاريخ گزيده ، ص 57 ؛ تاريخ اليعقوبي ، ج 1 ، ص 77 ؛ التفهيم ، ص 250 ؛ صبح الأعشى ، ج 6 ، ص 91 وج 13 ، ص 272 ؛ قاموس الكتاب المقدس ، ص 1089 - 1091 ؛ قصص الأنبياء ،  للثعلبي ، ( عرائس المجالس ) ص 351 و 361 ؛ قصص الأنبياء ، للنجار ، ص 405 و 406 ؛ لغت‌نامه دهخدا ، ج 19 ، ص 828 وج 50 ، ص 330 ؛ مجمل التواريخ والقصص ، ص 218 ؛ المحبر ، ص 464 و 465 ؛ معجم أعلام القرآن ، ص 105 ؛ ملحق المنجد ، ص 752 ؛ المورد ، ج 6 ، ص 23 ؛ الموسوعة العربية الميسرة ، ص 1986 .

 




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .