المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الاخلاق و الادعية
عدد المواضيع في هذا القسم 5770 موضوعاً
الفضائل
آداب
الرذائل وعلاجاتها
قصص أخلاقية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


عزة المؤمن  
  
966   09:24 صباحاً   التاريخ: 2023-03-26
المؤلف : كمــال معاش.
الكتاب أو المصدر : سعادة المؤمن
الجزء والصفحة : ص147-152
القسم : الاخلاق و الادعية / الفضائل / الشجاعة و الغيرة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29-7-2016 1441
التاريخ: 2023-02-28 966
التاريخ: 2024-02-04 435
التاريخ: 29-7-2016 1180

العزة نعمة إلهية لما يملي عليه طابع الشرف والعز، فكيف بالذي ينتسب إلى الإيمان الحق المتجسد في آل الرسول (صلى الله عليه وآله) فعليه أن يكون غاية العز واعلى درجاته لقوله تعالى: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [المنافقون: 8] فالمؤمن فُوِّض إليه جميع شؤونه إلا الذلة، ومن الأحاديث التي وردت:

عن سماعة قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام) : (إن الله عز وجل فوض إلى المؤمن أموره كلها، ولم يفوض إليه أن يذل نفسه، أما تسمع لقول الله عز وجل: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [المنافقون: 8] ينبغي أن يكون عزيزاً ولا يكون ذليلاً، يعزه الله بالإيمان والإسلام)(1).

عن أبي الحسن الأحمسي عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (إن المؤمن أعز من الجبل، إن الجبل يستقل منه بالمعاول والمؤمن لا يستقل من دينه شيء)(2).

عن عبد المؤمن الأنصاري عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (إن الله عز وجل أعطى المؤمن ثلاث خصال: العزة في الدنيا والفلح في الآخرة والمهابة في صدور الظالمين ثم قرأ: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} وقرأ : {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ} الى قوله {...هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [المؤمنون: 1 - 11](3).

عن قتيبة الأعشى قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول : (المؤمنة أعز من المؤمن، والمؤمن أعز من الكبريت الأحمر، فمن رأى منك الكبريت الأحمر؟)(4).

عن كليب بن معاوية عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال سمعته يقول: (ما ينبغي للمؤمن أن يستوحش إلى أخيه فمن دونه، المؤمن عزيز في دينه)(5).

عن سهل بن سعد قال: جاء جبرئيل إلى النبي (صلى الله عليه واله) فقال: (يا محمد عش ما شئت فإنك ميت، وأحبب ما شئت فإنك مفارقه، واعمل ما شئت فإنك مجزي به، واعلم أن شرف المؤمن قيامه وعزه استغناؤه عن الناس)(6).

عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (شرف المؤمن صلاته بالليل، وعز المؤمن كفه عن أعراض الناس)(7).

قال الصادق (عليه السلام): (إن النبي (صلى الله عليه واله) قال: (شرف المؤمن في صلاة الليل، وعز المؤمن كفه عن الناس، وصلاة الليل تبيض الوجوه وتطيب الريح ويجلب الرزق)(8).

عن فقه الرضا (عليه السلام) وأروي عن العالم (عليه السلام) أنه قال: (اليأس مما في أيدي الناس؛ عز المؤمن في دينه، ومروته في نفسه، وشرفه في دنياه، وعظمته في أعين الناس، وجلالته في عشيرته، ومهابته عند عياله، وهو أغنى الناس عند نفسه وعند جميع الناس)(9).

عن محمد بن أحمد عن أبي العلاء عن أبي عبد لله (عليه السلام) قال: (إن المؤمن من يخافه كل شيء، وذلك أنه عزيز في دين الله، ولا يخاف من شيء، وهو علامة كل مؤمن)(10).

عن عبد الأعلى بن أعين قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: (طلب الحوائج إلى الناس استلاب للعز ومذهبة للحياء، واليأس مما في أيدي الناس عز للمؤمن في دينه، والطمع هو الفقر الحاضر)(11).

عن سفيان بن سعيد قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام) يقول: (عليك بالتقية فإنها سنة إبراهيم الخليل (عليه السلام) - إلى أن قال: - وإن رسول الله (صلى الله عليه واله) كان إذا أراد سفراً دارى بعيره.

وقال (عليه السلام) : أمرني ربي بمداراة الناس كما أمرني بإقامة الفرائض، ولقد أدبه الله عز وجل بالتقية فقال: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا} [فصلت: 34، 35] ، يا سفيان : من استعمل التقية في دين الله، فقد تسنم الذروة العليا من القرآن، وإن عز المؤمن في حفظ لسانه، ومن لم يملك لسانه ندم)(12).

_______________

(1) الكافي: ج5 ، ص63 ، ح2، التهذيب :ج6 ، ص179، ح16 ، وسائل الشيعة: ج16، ص157، ح21233.

(2) بحار الأنوار: ج64، ص72 ، ح42 ، الكافي: ج5 ، ص63 ح1 ، مجموعة ورام: ج2 ، ص125.

(3) بحار الأنوار: ج64، ص71 ، ح34، الخصال: ج1 ، ص152 ،ح187 ، ص14، الكافي: ج8 ، ص234 ، ح310.

(4) بحار الأنوار: ج64 ، ص159 ، ح3، الكافي: ج2 ، ص242 ، ح1 المؤمنة أعز: أي أن المؤمنة أقل وجوداً من المؤمن وذلك لأن المرأة الصالحة في غاية الندرة. الكبريت الأحمر: هو الجوهر الذي يطلبه أصحاب الكيمياء.

(5) بحار الأنوار: ج64 ، ص150 ، ح10، مصادقة الإخوان: ص48 ، الكافي: ج2 ص245، ح4. فمن دونه: أي إنما ينبغي له ذلك لأنه ذل، فلعل أخاه الذي ليس في مرتبته لا يرغب في محبته.

(6) بحار الأنوار: ج74 ،ص19 ، ح3، الخصال: ج1 ص7 ، ح20، وسائل الشيعة: ج8، ص154 ، ح10288.

(7) الكافي: ج3 ، ص488 ، ح9، التهذيب: ج2 ، ص120 ح219، وسائل الشيعة: ج8، ص145 ، ح10263.

(8) بحار الأنوار: ج84 ، ص152 ، ح30، ثواب الأعمال: ص41 ، عوالي اللآلي: ج1، ص352 ، ح14.

(9) بحار الأنوار: ج72 ص108 ، مستدرك الوسائل: ج7 ، ص231 ح8115.

(10) بحار الأنوار : ج64 ، ص305 ، صفات الشيعة : ص35 ، ح55.

(11) بحار الأنوار: ج72 ، ص110، ح17، الكافي: ج2، ص148 ح4، وسائل الشيعة: ج9، ص449، ح12470.

(12) بحار الأنوار: ج13، ص135، ح43، وسائل الشيعة: ج16، ص208، ح21372.




جمع فضيلة والفضيلة امر حسن استحسنه العقل السليم على نظر الشارع المقدس من الدين والخلق ، فالفضائل هي كل درجة او مقام في الدين او الخلق او السلوك العلمي او العملي اتصف به صاحبها .
فالتحلي بالفضائل يعتبر سمة من سمات المؤمنين الموقنين الذين يسعون الى الكمال في الحياة الدنيا ليكونوا من الذين رضي الله عنهم ، فالتحلي بفضائل الاخلاق أمراً ميسورا للكثير من المؤمنين الذين يدأبون على ترويض انفسهم وابعادها عن مواطن الشبهة والرذيلة .
وكثيرة هي الفضائل منها: الصبر والشجاعة والعفة و الكرم والجود والعفو و الشكر و الورع وحسن الخلق و بر الوالدين و صلة الرحم و حسن الظن و الطهارة و الضيافةو الزهد وغيرها الكثير من الفضائل الموصلة الى جنان الله تعالى ورضوانه.





تعني الخصال الذميمة وهي تقابل الفضائل وهي عبارة عن هيأة نفسانية تصدر عنها الافعال القبيحة في سهولة ويسر وقيل هي ميل مكتسب من تكرار افعال يأباها القانون الاخلاقي والضمير فهي عادة فعل الشيء او هي عادة سيئة تميل للجبن والتردد والافراط والكذب والشح .
فيجب الابتعاد و التخلي عنها لما تحمله من مساوئ وآهات تودي بحاملها الى الابتعاد عن الله تعالى كما ان المتصف بها يخرج من دائرة الرحمة الالهية ويدخل الى دائرة الغفلة الشيطانية. والرذائل كثيرة منها : البخل و الحسد والرياء و الغيبة و النميمة والجبن و الجهل و الطمع و الشره و القسوة و الكبر و الكذب و السباب و الشماتة , وغيرها الكثير من الرذائل التي نهى الشارع المقدس عنها وذم المتصف بها .






هي ما تأخذ بها نفسك من محمود الخصال وحميد الفعال ، وهي حفظ الإنسان وضبط أعضائه وجوارحه وأقواله وأفعاله عن جميع انواع الخطأ والسوء وهي ملكة تعصم عما يُشين ، ورياضة النفس بالتعليم والتهذيب على ما ينبغي واستعمال ما يحمد قولاً وفعلاً والأخذ بمكارم الاخلاق والوقوف مع المستحسنات وحقيقة الأدب استعمال الخُلق الجميل ولهذا كان الأدب استخراجًا لما في الطبيعة من الكمال من القول إلى الفعل وقيل : هو عبارة عن معرفة ما يحترز به عن جميع أنواع الخطأ.
وورد عن ابن مسعود قوله : إنَّ هذا القرآن مأدبة الله تعالى ؛ فتعلموا من مأدبته ، فالقرآن هو منبع الفضائل والآداب المحمودة.






بالصور: دعما لابناء البصرة.. ممثل المرجعية العليا يطلع ميدانيا على مدينة الثقلين لاسكان الفقراء قبيل افتتاحها
عشية افتتاحه… شاهد بالصور ممثل المرجعية العليا والامين العام للعتبة الحسينية يجريان جولة ميدانية في مستشفى الثقلين لعلاج الاورام في البصرة
أبرز التخصصات والخدمات في مستشفى الثقلين لعلاج الأورام في البصرة
تتزامن الزيارة مع قرب افتتاح ثلاث مشاريع مهمة أنشأتها العتبة الحسينية خدمة لاهالي البصرة.. ممثل المرجعية العليا يصل المدينة ويلتقي محافظها