المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
مظاهر من شخصيّة الإمام الرضا ( عليه السّلام )
26 / 1 / 2023
الإمام الرضا ( عليه السّلام ) في سطور
26 / 1 / 2023
أنواع الشركات الإلكترونية
26 / 1 / 2023
آثار إقامة الدعوى الإدارية
26 / 1 / 2023
إيداع عريضة الدعوى وإعلانها
26 / 1 / 2023
وسائل معالجة عدم التوازن المالي
26 / 1 / 2023



عبد الرحمن شنجول  
  
196   02:02 صباحاً   التاريخ: 27 / 11 / 2022
المؤلف : أحمد بن محمد المقري التلمساني
الكتاب أو المصدر : نفح الطِّيب من غصن الأندلس الرّطيب
الجزء والصفحة : مج1، ص:424-425
القسم : الأدب الــعربــي / الأدب / الشعر / العصر الاندلسي /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 4 / 4 / 2022 826
التاريخ: 2 / 6 / 2022 886
التاريخ: 18 / 1 / 2023 65
التاريخ: 12 / 12 / 2022 223

عبد الرحمن شنجول

قال ابن خلدون (1) : ثم قام بالأمر بعده أخوه عبد الرحمن، وتلقب بالناصر لدين الله، وقيل: بالمأمون، وجرى على سنن أبيه وأخيه في الحجر على الخليفة هشام، والاستبداد عيه والاستقلال بالملك دونه، ثم ثاب له رأي في الاستئثار بما بقي من رسوم الخلافة، فطلب من هشام المؤيد أن يوليه عهده، فأجابه،وأحضر لذلك املأ من أرباب الشورى وأهل الحل والعقد، فكان يوما مشهودا، فكتب عهده من إنشاء أبي حفص بن برد بما نصه (2) : هذا ما عهد به هشام المؤيد بالله أمير المؤمنين إلى الناس عامة، وعاهد الله عليه من نفسه خاصة، وأعطى به صفقة يمينه بيعة تامة، بعد أن أمعن النظر وأطال الاستخارة، وأهمه ما جعل الله إليه من الإمامة، وعصب به من أمر المؤمنين، واتقى حلول القدر بما لا يؤمن، وخاف نزول القضاء بما لا يصرف، وخشي إن هجم محتوم ذلك عليه ونزل مقدوره به ولم يرفع لهذه الأمة علما تأوي إليه، وملجأ تنعطف عليه، أن يكون يلقى ربه تبارك وتعالى مفرطا ساهيا عن أداء الحق إليها،وتقصى عند ذلك من إحياء قريش وغيرها من يستحق أن يسند هذا الأمر إليه،ويعول في القيام به عليه، ممن يستوجبه بدينه وأمانته، وهديه وصيانته، بعد اطراح الهوى، والحري للحق، والتزلف (3) إلى الله جل جلاله بما يرضيه، وبعد أن قطع الأواصر، وأسخط الأقارب، فلم يجد أحدا أجدر أن يوليه عهده، ويفوض إليه الخلافة بعده، لفضل نفسه وكرم خيمه

(424)

وشرف مرتبته وعلو منصبه، مع تقاه وعفافه ومعرفته وحزمه، من المأمون الغيب، الناصح الجيب، أبي المطرف (4) عبد الرحمن بن المنصور أبي عامر محمد بن أبي عامر، وفقه الله؛ إذ كان أمير المؤمنين - أيده الله تعالى - قد ابتلاه واختره، ونظر في شأنه واعتبره، فرآه مسارعا في الخيرات، سابقا في الحلبات، مستوليا على الغايات، جامعا للمأثرات، ومن كان المنصور أباه، والمظفر أخاه، فلا غرو أن يبلغ من سبل البر مداه، ويحوي من خلال الخير ما حواه؛ مع أن أمير المؤمنين ؟ أيده الله ؟ بما طالع من مكنون العلم، ووعاه من مخزون الأثر، يرى أن يكون ولي عهده القحطاني الذي حدث عنه عبد الله بن عمرو بن العاص وأبو هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه " . فلما استوى له الاختيار وتقابلت عنده فيه الآثار، ولم يجد عنه مذهبا، ولا إلى غيره معدلا، خرج إليه من تدبير الأمور في حياته، وفوض إليه الخلافة بعد وفاته، طائعا راضيا مجتهدا،وأمضى أمير المؤمنين هذا وأجازه، وأنجزه وأنفذه،ولم يشرط فيه مثنوية ولا خيارا، وأعطى على الوفاء به في سره وجهره وقوله وفعله عهد الله وميثاقه، وذمة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم،وذمم الخلفاء الراشدين من آبائه، وذمة نفسه، أن لا يبدل ولا يغير ولا يحول ولا يزول (5) ، وأشهد الله على ذلك والملائكة،وكفى بالله شهيدا، وأشهد [من أوقع اسمه في هذا] (6) وهو جائز الأمر ماضي القول والفعل بمحضر من ولي عهده المأمون أبي المطرف عبد الرحمن بن المنصور وفقه الله تعالى، وقبوله ما قلده، وإلزامه نفسه ما ألزمه، وذلك في شهر ربيع الأول سنة ثمان وتسعين وثلاثمائة. وكتب الوزراء والقضاة وسائر الناس شهاداتهم بخطوط أيديهم، وتسمى

 (425)

بعدها بولي العهد (7) .

ونقم عليه أهل الدولة ذلك (8) ، فكان فيه حتفه، وانقراض دولته ودولة قومه، وكان أسرع الناس كراهة لذلك الأمويين والقرشيين، فغصوا بأمره، وأسفوا من تحويل الأمر جملة من المضرية إلى اليمنية، فاجتمعوا لشأنهم، وتمشت من بعض إلى بعض رجالاتهم، وأجمعوا أمرهم في غيبة من المذكور ببلاد الجلالقة في غزاة من صوائفه، ووثبوا بصاحب الشرطة فقتلوه بمقعده من باب قصر الخلافة بقرطبة سنة تسع وتسعين وثلاثمائة، وخلعوا هشاما المؤيد.؟

 

__________

(1) تاريخ ابن خلدون 4: 148؛ وسقطت عبارة " قال ابن خلدون " من ط ج؛ وفي ج: ولما هلك المظفر قام... الخ.

(2) انظر هذا العهد أيضا في أعمال الأعلام: 91 والبيان المغرب 3: 44، وابن برد كاتب العهد هو أحمد بن برد أبو حفص الوزير المعروف ابن برد الأكبر تمييزا له عن حفيده ابن برد الأصغر، وكان الجد رئيسا مقدما في الدولة العامرية توفي سنة 418 (جذوة المقتبس: 111).

(3) ك: والزلفى.

(4) في الأصول: أبي المظفر.

(5) أعمال الأعلام: ولا يتأول.

(6) ساقطة من أصول النفح، مثبتة في أعمال الأعلام.

(7) في أعمال الأعلام والبيان المغرب: وهذا الكتاب نسختان، أول الشهود فيه قاضي الجماعة أحمد ابن عبد الله بن ذكوان ويليه من الوزراء خاصة أسماء تسعة وعشرين رجلا، يليه أسماء مائة وثمانين رجلاص من أصحاب الشرطة وسائر أهل الخدمة.

(8) لا يزال النقل في هذه الفقرة والتي تليها مستمرا عن ابن خلدون.





دلَّت كلمة (نقد) في المعجمات العربية على تمييز الدراهم وإخراج الزائف منها ، ولذلك شبه العرب الناقد بالصيرفي ؛ فكما يستطيع الصيرفي أن يميّز الدرهم الصحيح من الزائف كذلك يستطيع الناقد أن يميز النص الجيد من الرديء. وكان قدامة بن جعفر قد عرف النقد بأنه : ( علم تخليص جيد الشعر من رديئه ) . والنقد عند العرب صناعة وعلم لابد للناقد من التمكن من أدواته ؛ ولعل أول من أشار الى ذلك ابن سلَّام الجمحي عندما قال : (وللشعر صناعة يعرف أهل العلم بها كسائر أصناف العلم والصناعات ). وقد أوضح هذا المفهوم ابن رشيق القيرواني عندما قال : ( وقد يميّز الشعر من لا يقوله كالبزّاز يميز من الثياب ما لا ينسجه والصيرفي من الدنانير مالم يسبكه ولا ضَرَبه ) .


جاء في معجمات العربية دلالات عدة لكلمة ( عروُض ) .منها الطريق في عرض الجبل ، والناقة التي لم تروَّض ، وحاجز في الخيمة يعترض بين منزل الرجال ومنزل النساء، وقد وردت معان غير ما ذكرت في لغة هذه الكلمة ومشتقاتها . وإن أقرب التفسيرات لمصطلح (العروض) ما اعتمد قول الخليل نفسه : ( والعرُوض عروض الشعر لأن الشعر يعرض عليه ويجمع أعاريض وهو فواصل الأنصاف والعروض تؤنث والتذكير جائز ) .
وقد وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي للبيت الشعري خمسة عشر بحراً هي : (الطويل ، والبسيط ، والكامل ، والمديد ، والمضارع ، والمجتث ، والهزج ، والرجز ، والرمل ، والوافر ، والمقتضب ، والمنسرح ، والسريع ، والخفيف ، والمتقارب) . وتدارك الأخفش فيما بعد بحر (المتدارك) لتتم بذلك ستة عشر بحراً .


الحديث في السيّر والتراجم يتناول جانباً من الأدب العربي عامراً بالحياة، نابضاً بالقوة، وإن هذا اللون من الدراسة يصل أدبنا بتاريخ الحضارة العربية، وتيارات الفكر العربية والنفسية العربية، لأنه صورة للتجربة الصادقة الحية التي أخذنا نتلمس مظاهرها المختلفة في أدبنا عامة، وإننا من خلال تناول سيّر وتراجم الأدباء والشعراء والكتّاب نحاول أن ننفذ إلى جانب من تلك التجربة الحية، ونضع مفهوماً أوسع لمهمة الأدب؛ ذلك لأن الأشخاص الذين يصلوننا بأنفسهم وتجاربهم هم الذين ينيرون أمامنا الماضي والمستقبل.


موكب أهالي كربلاء يعزّي بذكرى شهادة الإمام الهادي (عليه السلام) في سامراء
قسم المعارف يُصدر نشرتَه الإلكترونية الخامسة عشرة
قسم الشؤون الفكرية يتوجه لإنشاء نظام آلي في إدارة المكتبات
تضمّ آلاف المصادر.. مكتبة أمّ البنين (عليها السلام) النسويّة مصدرٌ معرفي للباحثين