المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الجغرافية
عدد المواضيع في هذا القسم 10199 موضوعاً
الجغرافية الطبيعية
الجغرافية البشرية
الاتجاهات الحديثة في الجغرافية

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
حكم حنث القسم
2 / 12 / 2022
نزول الآية في حجة الوداع بحقّ علي عليه السلام
2 / 12 / 2022
دليل إمامة علي عليه السلام
2 / 12 / 2022
معنى كلمة حرم
2 / 12 / 2022
معنى كلمة جرم
2 / 12 / 2022
معنى كلمة ثم
2 / 12 / 2022



نظريات التركيب الداخلي للمدن - نظرية النويات المتعددة  
  
305   02:59 صباحاً   التاريخ: 1 / 10 / 2022
المؤلف : احمد حسن ابراهيم
الكتاب أو المصدر : جغرافية المدن بين الدراسة المنهجية والمعاصرة
الجزء والصفحة : ص 221- 227
القسم : الجغرافية / الجغرافية البشرية / الجغرافية الاجتماعية / جغرافية العمران / جغرافية المدن /

نظرية النويات المتعددة

هي أحدث من النظريتين السابقتين قدمها اثنان من الجغرافيين هما هاريس وأولان HARRIS & ULLMAN في عام 1945م، وبناء علي رأي هؤلاء أن المدن تظهر اتجاها في النمو حول عدد من النوايا المتميزة، أي أنها لا تنمو في مركز واحد من المدينة، وأن تجميع استخدامات الأرض المتخصصة حول هذه النوايا قد شجعته عوامل عديدة منها أن بعض النشاطات التجارية أو الصناعية ترتبط بغيرها ارتباطا وثيقة مما يتطلب وجودها في منطقة واحدة، ومثال لذلك تجميع صناعة الملابس في المناطق الداخلية ، ويعكس عدد النوايا في المدن التطور التاريخي الذي يختلف من مدينة إلى أخرى ، ولكن بوجه عام كلما كبرت المدن في مساحتها العمرانية أو زادت في أحجامها السكانية كلما أدي هذا إلي تعدد النوايات المركزية التي تتجمع من حولها مناطق استخدامات الأرض المختلفة، وفي عام 1945 طور هاريس واولمان HARRIS AND ULLMAN نظرية " النوايات المتعددة " لتفسير النمو الحضري ، وتفترض هذه النظرية أن نمو المدينة يتم مبدئية من خلال تطوير استخدامات الأرض حول نواة معينة، أو نوايات عدة، وليس بالضرورة حول مركز المدينة، وتقوم هذه النوايات كنتيجة للهجرة إلي منطقة النواة، أو لقيام صناعة متخصصة فيها، أو أي أمر آخر يساعد علي قيام حياة معينة، ولقد حدد هاريس واولمان أربعة عوامل تتداخل وتعمل معا لتكوين النواة ، وهذه العوامل هي:

1- الطبيعة المتخصصة التي تتطلبها بعض الأنشطة فالمتاجر الكبرى مثلا يجب أن تكون ذات منفذية عالية بالنسبة للعملاء ، والصناعة تتطلب مساحات واسعة من الأرض الرخيصة.

2- ميل الأنشطة المتشابهة للتجمع وبهذا الأسلوب فإن المحلات تستفيد من ارتفاع عدد العملاء المحتملين ويستفيد العملاء من إمكانية مقارنة السلع والأسعار في عدة محال قبل الشراء مثل محلات صياغة الذهب.

3- التناقص بين بعض الأنشطة وتباعدها الطبيعي مثل الصناعة والسكن الراقي حيث تحتم كل منهما تباعد الأخرى.

4- اختلاف قدرات الأنشطة المختلفة في دفع إيجارات عالية واسعار مرتفعة للعقارات حيث أن المحال التجارية الكبرى فقط هي القادرة على دفع قيم عالية للمواقع الممتازة في مركز المدينة بينما المستودعات الكبيرة الرخيصة أسعار سلعها تحتج لمساحات كبيرة غير عالية القيمة.

تبنى هذه النظرية الباحثان هارس وادوارد المن حيث افترضا أن المدن الكبرى تتكون من عدة نوايا وأن لكل نواة وظيفة معينة تختلف عن وظائف النوايا الاخرى وقد افترض الباحثان أن أهم العوامل التي تؤدي إلى ظهور النوى في المدن هي :

1- بعض النشاطات الاقتصادية تقتضي وجود خدمات خاصة فمثلا تجارة التجزئة تقتضي سهولة في الوصول إلي مكان هذه التجارة ، أو الصناعة تحتاج إلي أراضي واسعة ، كما تحتاج إلي خدمات السكك الحديدية.

2- إن هذه النشاطات تتجمع معا لتستفيد من خدمات بعضها البعض كما هو الحال في المنطقة المركزية.

3- إن بعض النشاطات لا يمكن أن تجتمع مع بعضها علي صعيد واحد، ومن ثم لا يمكن أن تتجاور معا ، مثلا البضاعة الثقيلة لا يمكن أن تتجاور مع المناطق السكنية لذوي الدخل العالي ، ولهذا ينشأ كل منها في منطقة بعيدة عن الأخرى علي شكل نواة مستقلة ، و أن بعض النشاطات الاقتصادية كالمستودعات وتجارة الجملة مثلا تحتاج إلى مناطق واسعة ولذا لابد لها من أراضي رخيصة، لذا نجد أنها تتجمع في المناطق ذات الأثمان المنخفضة في المدينة.

4- الاعتماد المتبادل بين بعض النشاطات والمؤسسات وحاجتها الى التقارب من بعضها البعض فالمنطقة الصناعية تحتاج الى مساحات واسعة فضلا عن طرق المواصلات السهلة.

5- نشاطات أخرى تميل الى التقارب من بعضها البعض بسبب المنفعة المتبادلة فيما بينها مثل ميل مخازن بيع المفرد الى التكتل في منطقة واحدة للاستفادة من بعضها البعض.

6- بعض النشاطات لا تنسجم مع البعض الآخر مثل الصناعات الثقيلة ودور السكن.

7- ارتفاع الايجار والسعر العالي للأرض قد يؤدي الى طرد بعض المؤسسات التي لا تستطيع دفع الايجار المطلوب بسبب قلة دخلها فتختار المواقع المناسبة لها في منطقة معينة وتظهر على شكل نوى في المدينة. كما أوضح مكنزي أساس هذه النظرية ، حيث أدعى بأن المدن الكبرى غالبا ما تتكون من عدد من النوى ( جمع نواة ) أو المراكز الثانوية بالإضافة إلى المركز الرئيسي أو المنطقة التجارية الرئيسية ، ومن ثم وسع هذا المفهوم من قبل جانسي هرس C.D. Harris وأدور المن E.L. Ullman عام 1945، وأشار الباحثان أن هذه النوى أو المراكز المتعددة تنشأ نتيجة إلى:

1- وجود مراكز استيطان منفصلة منها بمركز تجاري منفصل أو مركز لفاعلية أخرى ، ثم ما برحت أن امتلأت الفراغات التي تفصل بين هذه المراكز، إلى أن اتصلت جميعها مكونة منطقة مدنية واحدة ذات بؤرات متعددة.

2- إن نموذج النويات المتعددة يقترح أن المدينة لا تنمو في أسلوب حلقي أو قطاعي ولكن في شكل خليات حيث تتطور أشكال معينة من استخدام الأرض حول نويات معينة فيمكن مثلا لصناعة ثقيلة أن تنمو في موقع منخفض في واد وأن تتطور صناعة خفيفة على طول طريق رئيسي أو سكك حديدية والسكن الراقي في أرض مرتفعة.

3- نشوء مراكز جديدة في الضواحي ، وهذه المراكز تتميز ببورات مستقلة إلى حد ما، ومن مجموع هذه المراكز المختلفة يتكون الحيز المدني الكبير ، إن هذه البورات أو المراكز تظهر واضحة.

4- أن نموذج النويات المتعددة يقترح أن المدينة لا تنمو في أسلوب حلقي أو قطاعي ولكن في شكل خليات حيث تتطور أشكال معينة من استخدام الأرض حول نويات معينة فيمكن مثلا لصناعة ثقيلة أن تنمو في موقع منخفض في واد وأن تتطور صناعة خفيفة على طول طريق رئيسي أو سكك حديدية والسكن الراقي في الأراضي المرتفعة .

إن عدد النوى أو المراكز ووظائفها يختلف من مدينة إلى أخرى، ففي كل مدينة لا بد من وجود منطقة تجارية مركزية ، أما بقية المجموعة فريما تكون مناطق للبيع بالجملة أو الصناعة أو مناطق ترفيهية أو حكومية إلى غير ذلك ، هذا وإن بعضها على شكل حي جامعي أو مراكز خارجية ثانوية للبيع بالمفرد، أما الضواحي فاغلبها إما س كنية أو صناعية أو ترفيهية.

وقد توصل هذان الباحثان أيضا إلى أن بعض النوى أو المراكز تظهر في الأدوار الأولى من نشأة المدن ، فمثلا وجدت لندن الكبرى على أساس نواتين هما مدينة لندن ووستمنستر ، الأولى كمركز سياسي - إداري، والثانية كمركز تجاري – مالي.

وقد كان تفسير استخدام الأرض وتوزيعه في داخل المدن والمراكز الحضرية موضوع اهتمام بعض العلماء والباحثين في ميادين علوم المدن خاصة في دول غرب أوربا والولايات المتحدة الأمريكية وعلي رأس هؤلاء دافئ M.R. Davie وذلك في دراسته المقارنة لاستخدامات الأرض الوظيفية في أكثر من عشرين مدينة أمريكية حيث وجدت بعض الملامح الرئيسية المميزة لاستخدام الأرض في المدن تكون علي النحو التالي:

1- المنطقة التجارية المركزية.

2- منطقة مؤسسات تجارة الجملة والصناعات الخفيفة.

3- منطقة سكنية ذات دور واطئة النوعية.

4- منطقة سكنية آت ور متوسطة النوعية.

5- منطقة سكنية ذات دور عالية النوعية.

6- منطقة الصناعات الثقيلة.

7- منطقة تجارية خارجية.

8- منطقة الضواحي السكنية.

9- منطقة الضواحي الصناعية.

المناطق السكنية من الدرجة الأولي والثانية: تقع في أكثر من مكان واحد داخل حدود المدينة. ويظهر من النظريات الثلاث السابقة أنها كانت تعكس واقع استخدامات الأرض الوظيفية في بعض المدن العالمية خلال تلك الفترة الزمنية القديمة إذ أن عمر بعضها يزيد علي أكثر من خمسين عاما خاصة وأن المدن الأوربية والأمريكية التي صاحبت التنمية الاقتصادية والتطور الصناعي كانت لا تزال في مراحل تطورها العمراني الأول لذلك فإن النظريات السابقة كانت تتناسب مع ظروف تلك النشأة القديمة، إلا أن النمو العمراني وتطور المدن الكبرى والذي بدأ يزحف إلي معظم دول العالم خاصة المتقدمة أدي إلي تطور المدن بصورة مذهلة حتى وصلت في أحجامها إلى المدن المليونية والعالمية والعملاقة التي وصلت معظمها و عدد سكانها إلي اكثر من عشر مليون نسمة، بل تعدي هذا خاصة في العواصم العالمية الدولية العملاقة .

وعلي ذلك فقد ظهرت مجموعة عديدة من نظريات توزيع مناطق استخدامات الأرض في المدن وتطورت وتعدلت مع التجديد المتزايد في تخطيط المدن وتحديثها خاصة مع بداية منتصف القرن العشرين حيث التقدم العلمي والتكنولوجي في أساليب البناء، ومناهج تخطيط المدن ووسائل تشييد وقيام المدن الجديدة، وما صاحب ذلك من الامتدادات الرأسية والتوسع العمودي في المباني واختلاط مناطق استخدامات الأراضي خاصة التجارية والسكنية ومناطق الخدمات الاجتماعية والترفيهية مع النمو السريع للأحياء الجديدة والمدن والضواحي التابعة للمدن الكبرى.

وقد أصبح من الصعوبة حصر النظريات والقواعد التي تقوم عليها مناطق استخدامات الأرض الوظيفية داخل المدن العالمية نظرا للاختلاف الواضح في نشأة المدن وتطورها العمراني في مختلف دول العالم، واصبحت تلك النظريات الثلاث الأولي لا تجد قبولا ولا أساسا في توزيع استخدامات الأراضي، واصبحت تمثل حقيبة تاريخية قديمة في مجالات توزيع مناطق استخدامات الأرض في المدن العالمية خاصة بين دول العالم المتقدمة .

وكلما اتسع حجم المدينة كلما زاد عدد النوى فيها، أما العوامل التي تؤدي إلى ظهور النوى المتعددة المنفصلة فهي:

1- إن بعض النشاطات تتطلب متطلبات متخصصة وكمثال على ذلك أن منطقة البيع بالمفرد تحتجز منطقة كبيرة من قلب المدينة يمكن الوصول إليها ومنطقة الميناء تكون على جهة مائية ملائمة والمنطقة الصناعية تكون ممتدة على مساحة

كبيرة من الأرض والماء أو على منطقة السكك الحديدية.

2- يحتمل أن تكون النشاطات متجمعة سوية وذلك للحصول على الفائدة من هذا التقارب فمنطقة البيع بالمفرد تستفيد من هذا التجمع الذي يزيد من تركز أكبر عدد ممكن من الزبائن ، وهذا يعمل منافسة في التسوق، كما أن المراكز المالية والدوائر الحكومية تعتمد على سهولة المواصلات فيما بينها وبين الدوائر الرسمية في المنطقة.

3- بعض النشاطات لا ينسجم مع البعض الآخر مثل عدم الانسجام بين الصناعات الثقيلة ودور السكن ، إن هذا التنافر بين المؤسسات يؤدي إلى تكتل الصناعات والمناطق السكنية في مراكز ونوى معينة.

4- ارتفاع الإيجار أو السعر العالي للأرض قد يؤدي إلى طرد بعض المؤسسات التي لا تستطيع دفع الإيجار المطلوب بسبب قلة دخلها ، فتختار الموقع المناسب لها في منطقة معينة وتظهر على شكل نوي في المدينة .

لقد وصف هرس واولمن عددا من المناطق التي تطورت حول النواة في عدد من المدن حيث أن المنطقة التجارية المركزية هي بؤرة التنقلات السهلة وتصلح أن تكون نواة وربما تضم عدة نوى مثل المنطقة المالية والبيع بالمفرد ومنطقة المسارح، وأن البنايات الحكومية غالبا ما تتجمع قرب مركز المنطقة التجارية.

بينما منطقة الصناعات الثقيلة تتطلب أن تكون خارج المركز أي على الحافة الخارجية للمدينة، أما المناطق السكنية فلها متطلباتها الخاصة ، فالمنطقة السكنية الراقية يجدر أن تكون قائمة على أرض جيدة التصريف وبعيدة عن السكك الحديدية، وأما المنطقة ذات الدور الواطئة فغالبا ما تقع بالقرب من المعامل وطرق السكك الحديد .




نظام المعلومات الجغرافية هو نظام ذو مرجعية مجالية ويضم الأجهزة ("Materielles Hardware)" والبرامج ("Logiciels Software)" التي تسمح للمستعمل بتفنيد مجموعة من المهام كإدخال المعطيات انطلاقا من مصادر مختلفة.
اذا هو عبارة عن علم لجمع, وإدخال, ومعالجة, وتحليل, وعرض, وإخراج المعلومات الجغرافية والوصفية لأهداف محددة . وهذا التعريف يتضمن مقدرة النظم على إدخال المعلومات الجغرافية (خرائط, صور جوية, مرئيات فضائية) والوصفية (أسماء, جداول), معالجتها (تنقيحها من الأخطاء), تخزينها, استرجاعها, استفسارها, تحليلها (تحليل مكاني وإحصائي), وعرضها على شاشة الحاسوب أو على ورق في شكل خرائط, تقارير, ورسومات بيانية.





هو دراسة وممارسة فن رسم الخرائط. يستخدم لرسم الخرائط تقليدياً القلم والورق، ولكن انتشار الحواسب الآلية طور هذا الفن. أغلب الخرائط التجارية ذات الجودة العالية الحالية ترسم بواسطة برامج كمبيوترية, تطور علم الخرائط تطورا مستمرا بفعل ظهور عدد من البرامج التي نساعد على معالجة الخرائط بشكل دقيق و فعال معتمدة على ما يسمى ب"نظم المعلومات الجغرافية" و من أهم هذه البرامج نذكر MapInfo و ArcGis اللذان يعتبران الرائدان في هذا المجال .
اي انه علم وفن وتقنية صنع الخرائط. العلم في الخرائط ليس علماً تجريبياً كالفيزياء والكيمياء، وإنما علم يستخدم الطرق العلمية في تحليل البيانات والمعطيات الجغرافية من جهة، وقوانين وطرق تمثيل سطح الأرض من جهة أخرى. الفن في الخرائط يعتمد على اختيار الرموز المناسبة لكل ظاهرة، ثم تمثيل المظاهر (رسمها) على شكل رموز، إضافة إلى اختيار الألوان المناسبة أيضاً. أما التقنية في الخرائط، يُقصد بها الوسائل والأجهزة المختلفة كافة والتي تُستخدم في إنشاء الخرائط وإخراجها.





هي علم جغرافي يتكون من الجغرافيا البشرية والجغرافية الطبيعية يدرس مناطق العالم على أشكال مقسمة حسب خصائص معينة.تشمل دراستها كل الظاهرات الجغرافيّة الطبيعية والبشرية معاً في إطار مساحة معينة من سطح الأرض أو وحدة مكانية واحدة من الإقليم.تدرس الجغرافيا الإقليمية الإقليم كجزء من سطح الأرض يتميز بظاهرات مشتركة وبتجانس داخلي يميزه عن باقي الأقاليم، ويتناول الجغرافي المختص -حينذاك- كل الظاهرات الطبيعية والبشرية في هذا الإقليم بقصد فهم شخصيته وعلاقاته مع باقي الأقاليم، والخطوة الأولى لدراسة ذلك هي تحديد الإقليم على أسس واضحة، وقد يكون ذلك على مستوى القارة الواحدة أو الدولة الواحدة أو على مستوى كيان إداري واحد، ويتم تحديد ذلك على أساس عوامل مشتركة في منطقة تلم شمل الإقليم، مثل العوامل الطبيعية المناخية والسكانية والحضارية.وتهدف الجغرافية الإقليمية إلى العديد من الأهداف لأجل تكامل البحث في إقليم ما، ويُظهر ذلك مدى اعتماد الجغرافيا الإقليمية على الجغرافيا الأصولية اعتماداً جوهرياً في الوصول إلى فهم أبعاد كل إقليم ومظاهره، لذلك فمن أهم تلك الأهداف هدفين رئيسيين:
اولا :الربط بين الظاهرات الجغرافية المختلفة لإبراز العلاقات التبادلية بين السكان والطبيعة في إقليم واحد.
وثانيا :وتحديد شخصية الإقليم تهدف كذلك إلى تحديد شخصية الإقليم لإبراز التباين الإقليمي في الوحدة المكانية المختارة، مثال ذلك إقليم البحر المتوسط أو إقليم العالم الإسلامي أو الوطن العربي .






قسم التطوير يُجري القرعة الأولى للجوائز الشهرية للمنتسبين
قسم العلاقات يطلق البرنامج الوطني لرعاية الموهوبين والمبتَكِرين
المجمع العلمي يحتفل بتخرج خمسين طالباً من دوراته القرآنية التخصصية
شعبة التوجيه الديني النسوي تحتفي بذكرى ولادة السيدة زينب (عليها السلام)