المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في هذا القسم 8149 موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
أشعار أبي طالب الدالة على إيمانه
24 / 6 / 2022
موعد زراعة الارز
24 / 6 / 2022
إخلاص أبي طالب للنبي دليل على إيمانه.
24 / 6 / 2022
طرق زراعة الارز
24 / 6 / 2022
الوصف النباتي للأرز
24 / 6 / 2022
الدورة الزراعة المناسبة للأرز
24 / 6 / 2022

الأفعال التي تنصب مفعولين
23 / كانون الاول / 2014 م
صيغ المبالغة
18 / شباط / 2015 م
الجملة الإنشائية وأقسامها
26 / آذار / 2015 م
معاني صيغ الزيادة
17 / شباط / 2015 م
انواع التمور في العراق
27 / 5 / 2016
صفات المحقق
16 / 3 / 2016


حدث السقيفة ونتائجه  
  
230   04:33 مساءً   التاريخ: 15 / 5 / 2022
المؤلف : المجمع العالمي لأهل البيت ( ع ) - لجنة التأليف
الكتاب أو المصدر : أعلام الهداية
الجزء والصفحة : ج 3، ص113-126
القسم : سيرة الرسول وآله / سيرة الزهراء (عليها السلام) / حالها بعد وفاة النبي /

إنّ أصعب مرحلة في تأريخ الأمة الإسلامية اشتعلت شرارتها ودوى انفجارها هي التي أعقبت وفاة رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) .

لقد كانت تحكم الظروف المعقّدة - آنذاك - عناصر موضوعية وأخرى ذاتية ، فالرسول الأكرم ( صلّى اللّه عليه واله ) أتمّ تبليغ الرسالة الإسلامية كاملة عن اللّه عز وجل ، وكان وجوده ( صلّى اللّه عليه واله ) عنصر الإشعاع الإيماني ومدعاة للاستقرار والبناء ، ولكن عمق الخلل الكبير في المجتمع الإنساني والذي يمتد إلى بعد غير منظور ربّما كان متجسّدا في عقول وسلوك أفراد عديدين كانوا قريبين من مصادر قوة وحركة مجتمع الجزيرة - الحديث العهد بالإسلام - جعل التفاعل بين طرفي الحقّ والباطل يظهر بشدّة بعد وفاة الرسول ( صلّى اللّه عليه واله ) .

لقد كان الصراع الذي برز على ساحة المجتمع الإسلامي دليلا على عدم استيعاب العدد الأكبر للعقيدة الإسلامية بكلّ أبعادها وحدودها ، وكان من نتائج هذا الصراع أن بدأت عملية انحراف التجربة الإسلامية وما يترتّب عليها من آثار سيئة على المسلمين إلى يومنا هذا .

إنّ الفترة التي تلت وفاة الرسول الأكرم ( صلّى اللّه عليه واله ) ازدحمت بالأحداث المتناقضة والارتجالية ، ولكي ندرس حياة الزهراء ( عليها السّلام ) في هذه الفترة لا بدّ أن نستعرض الوضع العام وما جرى من أحداث ، كي يمكن من خلالها أن نتصور حالة المجتمع آنذاك والقوى المؤثّرة والمتفاعلة فيه وما تتركه من آثار على أهل بيت النبوّة عامة والزهراء ( عليها السّلام ) خاصة من تعدّي وظلامات ، وأوّل ما يصادفنا هو اجتماع السقيفة ودوره الأساسي لكلّ المواقف التي تلته وتأسّست عليه .

لقد انشغل الإمام عليّ ( عليه السّلام ) وأهل بيت النبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) وبنو هاشم والموالون لهم في تجهيز النبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) والاستعداد لمراسم دفنه ، واستغلت هذا الانشغال العناصر التي كانت لها مطامع ورغبات في الوصول إلى الزعامة غير عابئة بالأوامر والنواهي الإلهية التي وردت على لسان النبي الكريم .

لقد كان هناك موقفان : الأول : وقوف عمر بن الخطاب وهو يصرّح وسط جموع المسلمين المحتفين حول بيت النبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) والحزن ظاهر عليهم : أنّ النبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) لم يمت ، وأخذ يهدّد ويتوعّد من يدّعي ذلك وإصراره على موقفه المريب حتى مجيء أبي بكر من خارج المدينة .

والموقف الآخر : اجتماع الأنصار في سقيفة بني ساعدة برئاسة سعد بن عبادة الخزرجي .

وقد اتفق المؤرّخون والمحدّثون بأنّ موقف عمر بن الخطاب انتهى بحضور أبي بكر وقراءته للآية وَما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ . . . على الناس ، إذ هدأت ثورة عمر بن الخطاب وخرجا معا من بيت النبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) وتركاه بين أهله المفجوعين بوفاته .

والذي تؤكّده القرائن وسير الأحداث أنّهما انصرفا إلى مكان ما كانوا قد أعدّوه لاتخاذ التدابير اللازمة ، وربّما أنّ أكثر الأنصار بما فيهم سعد بن عبادة لم يضعوا في حسابهم غير عليّ ( عليه السّلام ) للخلافة بعد النبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) كما كان الاعتقاد السائد بين عامة المسلمين أنّها لن تعدوه ، ولكن بعد أن تبيّن للأنصار أنّ شيوخ المهاجرين قد تكتّلوا لصرفها عنه والاستيلاء عليها وتجاهلوا نصوص الرسول عليه وأنّهم في هذا التحالف القرشي الجديد يرجعون إلى إحياء الروح الجاهلية والنزعات القبلية ، في حين أنّهم قد قدّموا للدعوة وصاحبها وبذلوا له من أنفسهم وأموالهم ما لم يقدّمه ويبذله أحد من المهاجرين الذين يخطّطون للاستيلاء على السلطة من بعده ، بعد أن تبيّن لهم ذلك اجتمع فريق منهم بزعامة سعد بن عبادة في السقيفة للتداول بشأن الخلافة ، وهتف جماعة منهم باسم سعد بن عبادة ، ولمّا اتّصل الخبر بالمهاجرين عن طريق بعض الأنصار الذين كانوا يناوئون سعدا ويعملون لغير صالحه ، تركوا مكانهم وأقبلوا مسرعين إلى سقيفة بني ساعدة ، فوقف خطيب الأنصار وأشاد بالأنصار ومواقفهم وتضحياتهم في سبيل الإسلام وتمنّى على المهاجرين أن لا يتجاهلوهم ويجعلوا لهم شيئا من الأمر ، وتحدّث بعده أبو بكر فنوّه بفضل قريش وأمجادها وأعاد إلى الأذهان مواقف العرب قبل الإسلام وتفاخرهم بالأحساب والأنساب .

وجاء في رواية العقد الفريد أنّه قال : نحن المهاجرين أوّل الناس إسلاما وأكرمهم أحسابا وأوسطهم دارا وأحسنهم وجوها وأمسّهم برسول اللّه رحما ، ومضى يقول : إنّ العرب لا تدين إلّا لهذا الحيّ من قريش فلا تنفسوا على إخوانكم المهاجرين ما فضّلهم اللّه به ، فقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين ، وأشار إلى عمر بن الخطاب وأبي عبيدة بن الجراح .

وانتهز أبو بكر - وهو يتحدّث عن قريش وأمجادها وعن المهاجرين بالذات - صوت بشير بن سعد الخزرجي وقد ارتفع في ناحية من نواحي البيت ، وأخذه الحسد لابن عمّه وهو يقول : أيّها الناس ألا إنّ محمّدا من قريش وإنّ قومه أحقّ به وأولى ، وأيم اللّه لا يراني اللّه انازعهم في هذا الأمر أبدا .

وأبى عليه الحباب بن المنذر الخزرجي أن يبرز بين الناس بهذا الأسلوب الذي يتّسم بطابع الدجل والنفاق والحسد لابن عمّه ، فقال : لقد عزّ على بشير بن سعد أن يتولّى ابن عمّه السلطة بعد النبي حسدا وبغضا ، فظهر بمظهر من لا يريد أن ينازع أحدا حقّا هو أولى به ، ثم قال : ما أحوجك إلى ما صنعت يا بشير ! لقد نفست الإمارة على ابن عمّك سعد بن عبادة .

ولم ينته الجدل عند هذا الحد ، بل قام أسيد بن حضير أحد زعماء الأوس يثير في النفوس أحقاد الجاهلية ويذكر بما بين الحيّين الأوس والخزرج من خلافات وأحقاد وعصبيات قد أطفأتها سماحة الإسلام ، ومضى يخاطب الأوس ويقول : يا بني الأوس ، واللّه لأن ولّيتموها سعدا عليكم مرة لا يزال للخزرج بذلك عليكم الفضل ولا جعلوا لكم فيها نصيبا أبدا .

واستغل أبو بكر صوت بشير بن سعد الذي جرّ هذا الانقسام ، فأخذ عمر بن الخطاب بيد وأبا عبيدة بالأخرى ونادى : أيّها الناس ، هذا عمر وهذا أبو عبيدة فبايعوا أيّهما شئتم ، وقام الحباب بن المنذر بعد هذا التدبير المدروس بين الثلاثة وقال : يا معشر الأنصار املكوا على أيديكم ولا تسمعوا مقالة هذا وأصحابه فيذهبوا بنصيبكم من هذا الأمر ، واستولى الغضب على ابن الخطاب فانبرى يقول : من ذا ينازعنا سلطان محمد وإمارته ونحن أولياؤه وعشيرته إلّا مدل بباطل أو متجانف لإثم أو متورّط في هلكة ؟

ولمّا سمع الحباب بن المنذر تحدّي عمر بن الخطاب وأسلوبه المتغطرس توجّه إلى الأنصار وقال : أما إذا أبوا عليكم ما سألتموهم فاجلوهم عن هذه البلاد ، فأنتم واللّه أحقّ بهذا الأمر منهم ، بأسيافكم دان بهذا الدين من دان ، ثم انتضى سيفه يلوح به ويقول : أنا جذيلها المحكك وغذيقها المرجب ، أما واللّه إن شئتم لنعيدنّها جذعة ، وهنا عصف الغضب بجوانح عمر بن الخطاب وكاد أن يقع الشرّ بين الطرفين ، فوقف أبو عبيدة بن الجراح ليحول دون وقوع الفتنة ، فقال بصوت هادئ : يا معشر الأنصار كنتم أول من نصر وآزر فلا تكونوا أول من غيّر وبدّل ، ومضى يتحدّث بلهجة فيها توسّل ورجاء فلم يلبثوا حتى هدأت نفوسهم وانقسم الأنصار على أنفسهم ، وأسرع عمر بن الخطاب بعد هذا الحوار إلى أبي بكر وقال : أبسط يدك يا أبا بكر ، ما كان لأحد أن يؤخّرك عن مقامك الذي أقامك اللّه فيه ، وقام بعده أبو عبيدة بن الجراح وقال له : إنّك لأفضل المهاجرين وثاني اثنين إذ هما في الغار وخليفة رسول اللّه على الصلاة ، فبسط أبو بكر لكليهما كفّه فبايعاه ، وأسرع بعدهما بشير بن سعد وجماعة من الخزرج فبايعوه وتبعهم أسيد بن حضير بمن معه من الأوس ، وخرجوا من سقيفة بني ساعدة يهتفون لأبي بكر ولا يمرّون على أحد إلّا وأخذوا بيده وأمروها على يد أبي بكر ومن أبى ضربه عمر بن الخطاب بدرّته وتكاثر عليه أتباعه حتى يرغموه على البيعة ، وتمت بيعة أبي بكر بهذا النحو الذي كان مفاجأة لأكثر الناس .

ومن مجموع ذلك يتبيّن أنّ التخطيط لإقصاء عليّ عن السلطة والاستيلاء عليها لم يكن وليد ساعته كما تؤكده الشواهد ، وأنّ موقف الأنصار بقيادة سعد بن عبادة كان ارتجاليا لم يحضّر له من قبل كما يبدو ذلك من اختلافهم وتضارب آرائهم ، كما تبيّن أنّ القادة الثلاثة أبا بكر وعمر بن الخطاب وابن الجراح هم قادة الحزب القرشي المتآمر على الاستيلاء على السلطة وإقصاء علي بن أبي طالب عنها ، وأنّ أقوى ما لديهم من الأدلّة في مقابل الأنصار لا يعدو الأمرين : أولهما : أنّ المهاجرين أوّل الناس إسلاما ، والثاني : أنّهم أقرب الناس إلى رسول اللّه وأمّسهم به رحما ، وقد أدان هؤلاء القادة أنفسهم بهذه الحجّة ، ذلك لأنّ الخلافة إذا كانت بالسيف إلى الإسلام والقرابة القريبة من رسول اللّه كما يدّعون فهي لعليّ ( عليه السّلام ) وحده ، لأنّه أوّل الناس إسلاما وإيمانا وتصديقا برسالة محمّد بن عبد اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) باتفاق جميع المسلمين ، وأخوه بمقتضى المؤاخاة التي عقدها النبيّ معه يوم آخى بين المهاجرين والأنصار في المدينة ، وهو ابن عمّه نسبا ، وأقرب الناس إلى نفسه وقلبه بلا شك في ذلك عند أحد من الناس .

لقد ناقض نفسه أبو بكر حينما احتجّ على الأنصار بالقرابة والسبق إلى الإسلام ورشّح لها عمر بن الخطاب وأبا عبيدة بن الجراح لأنّهما أسبق إلى الإسلام من الأنصار وأمسّهم بالنبي رحما ، وتجاهل علي بن أبي طالب الذي بايعه مائة ألف أو يزيدون في غدير خم قبل مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر ، وقد سبق جميع الناس إلى الإسلام ، وكان ابن عمّ النبي نسبا وأخاه وحده في اللّه بإجماع المؤرّخين والمحدّثين ، وبموافقه وتضحياته وجهاده استقام الإسلام وانتصر على الشرك والوثنية وعلى قريش التي عادت سيرتها الأولى تحارب محمدا المتمثّل في خط عليّ وشخصه ( عليه السّلام ) .

وما كان الأمر مخفيّا على أبي بكر الذي يعتقد سلامة هذا الأسلوب وكفايته حين رشّح لها أحد الرجلين ، ولكنه هو وأنصاره كانوا قد خطّطوا لذلك ، واتّفقوا مع بعض الأنصار والمهاجرين على إقصاء عليّ عن الخلافة والاستيلاء عليها بكلّ الأساليب ، وكان يتكلم مع الفريق الثاني من الأنصار الذين استفزّهم موقف أبي بكر وأنصاره ، واجتمعوا في سقيفة بني ساعدة يتداولون في مصير الخلافة ، كان يتكلّم معهم هو ورفيقاه بمنطق القويّ الذي يريد أن يفرض على الغير وجوده ولو بهذا النحو من التمويه والتضليل .

وممّا يدل على ذلك جواب عمر بن الخطاب له حينما أشار على الحضور أن يبايعوا أحد الرجلين عمر بن الخطاب أو أبا عبيدة ، فأجابه على الفور : أيكون هذا وأنت حيّ ؟ ما كان لأحد أن يؤخّرك عن مقامك الذي أقامك فيه رسول اللّه[1]!

هذا الجواب يشير إلى تخطيط واتفاق بينهما على الأسلوب الذي تتمّ فيه بيعة أبي بكر ، وفي الوقت ذاته يحاول ابن الخطاب من خلاله تضليل الرأي العام وإيهامه بأنّ رسول اللّه قد اختاره للخلافة كما يشير إليه قوله : ما كان لأحد أن يؤخّرك عن مقامك الذي أقامك فيه رسول اللّه ، هذا مع العلم بأنّ المؤرّخين لحياة الرسول ( صلّى اللّه عليه واله ) من القدامى والمحدّثين والثقات الذين حفظوا حديثه ورووه للأجيال لم يدّعوا بأنّ النبيّ قد لوّح له - ولو من بعيد - بذلك المقام الذي يعمل من أجله ابن الخطاب وأنصاره ، بل إنّ مواقف النبيّ معه كانت على العكس من ذلك فلم يعهد إليه بأمر ولا وضعه في مكان يحقّق له امتيازا عن غيره ، وكان إذا أرسله على رأس سرية من السرايا - كما حدث له في غزوة السلاسل - أو أعطاه الراية - كما صادف ذلك في خيبر - يرجع فاشلا مخذولا ، وفي الأيام الأخيرة من حياته بعد أن علم بقرب أجله أراد أن يخرجه من المدينة كجندي من جنود المسلمين هو وعمر بن الخطاب بقيادة أسامة بن زيد وهو شاب لا يتجاوز العشرين من عمره على أبعد التقادير .

أمّا حديث صلاته بالناس في بعض الأيام خلال مرض النبي الذي أشار إليه أبو عبيدة في حديثه مع الأنصار فمع أنّ إمامة المصلّين كانت ولا تزال مألوفة يتعاطاها الكبير والصغير والفاضل والمفضول فهي على تقديرها لا توجب له فضلا على أحد من الناس ، وليست من مختصّات الأنبياء والأولياء والقدّيسين ، ولقد دعته إليها ابنته عائشة حيث كان النبي في وضع لا يسمح له بترك فراشه ، ولمّا علم بالأمر خرج يتوكّأ على علي والعباس ونحّاه عن محرابه ، وصلّى بالناس وهو يعاني من وطأة المرض وآلامه .

والشيء الغريب الذي لا يقرّه العقل والمنطق أن يعتبرها جماعة من علماء السنّة ومحدّثيهم فضيلة لأبي بكر تؤهّله للخلافة ، في حين أنّهم يعترفون بمواقف النبي ( صلّى اللّه عليه واله ) من علي يوم الدار وفي أحد والأحزاب والحديبية وخيبر وحنين وتبوك وفي غدير خم ، ومؤاخاته له في مكة والمدينة ، ولا يرون في جميع ذلك دليلا على اختياره لمنصب الخلافة من بعده ، بل ولا تلميحا على اختياره ، ويرون في صلاة أبي بكر ركعتين بالمسلمين دليلا واضحا على إعداده لقيادة الأمة من بعده وإعطائه الصلاحيات التي كانت له .

وممّا يدل على أنّ حركة الأنصار واجتماعهم في السقيفة كانت ردا على التخطيط الذي وضعه المهاجرون للاستيلاء على السلطة ما جاء في رواية الزبير بن بكار حيث قال :

لمّا بايع الجماعة أبا بكر ؛ أقبلوا به على المسجد يزفّونه زفّا ، فلمّا كان آخر النهار اجتمع قوم من الأنصار وقوم من المهاجرين وتعاقبوا فيما بينهم على الكلام ، فقال عبد الرحمن بن عوف : يا معشر الأنصار إنّكم وإن كنتم اولي فضل ونصر وسابقة ولكن ليس فيكم مثل أبي بكر ولا عمر ولا عليّ ولا أبي عبيدة . فقال زيد بن أرقم : إنّا لا ننكر فضل من ذكرت يا عبد الرحمن ، وإنّ منّا لسيد الأنصار سعد بن عبادة ، ومن أمر اللّه رسوله أن يقرئه السلام وأن يأخذ عنه القرآن أبي بن كعب ومن يجيء يوم القيامة أمام العلماء معاذ بن جبل ، ومن أمضى رسول اللّه شهادته بشهادة رجلين وهو خزيمة بن ثابت ، وإنّا لنعلم أنّ بين من ذكرت من قريش من لو طلب الخلافة لم ينازعه فيها أحد وهو عليّ ابن أبي طالب .

وجاء في تاريخ الطبري أنّ أبا بكر لمّا اقترح أحد الرجلين أبا عبيدة أو عمر بن الخطاب وانسحاب هما لأبي بكر قال الأنصار : لا نبايع إلّا عليّ بن أبي طالب[2] .

هاتان الروايتان صريحتان في أنّ الأنصار لم يعارضوا في عليّ بن أبي طالب لو أنّه كان مرشّح المهاجرين لها ، وهذا يعني أنّ موقفهم المعارض لأبي بكر في السقيفة كان ردّا على التخطيط ، الذي وضعته قريش للاستيلاء على السلطة وانتزاعها من أصحابها الشرعيين .

وقال الأستاذ توفيق أبو علم في كتابه « أهل البيت » : ولا يبعد أن يكون سعد بن عبادة لمّا رأى تصميم المهاجرين على عدم إعطاء الحقّ لأهله طلبه لنفسه .

ومهما كان الحال ، فلقد كانت مواقف النبي من علي ( عليه السّلام ) وتصريحاته المتتالية فيه في مختلف المناسبات تجعله بحكم المتعيّن لها بنظر الجمهور الأعظم من المسلمين ، حتى أنّ عليا نفسه كان واثقا بأنّ الأمر لا يعدوه .

وجاء في شرح النهج لابن أبي الحديد أنّ عليّا ( عليه السّلام ) كان لا يشك في أنّ الأمر له ، وأنّه لا ينازعه فيه أحد من الناس ومضى يقول :

وقد قال له عمّه العباس : امدد يدك أبايعك فيقال عمّ رسول اللّه بايع ابن عمّ رسول اللّه فلا يختلف عليك اثنان ، فقال يا عمّ : وهل يطمع فيها طامع غيري ، قال : ستعلم ، فقال : إنّي لا أحب هذا الأمر من وراء رتاج .

وبالطبع لقد دهش هو ومن معه لهذا الحدث العظيم حينما سمع به ورأى الناس يزفّون أبا بكر إلى المسجد كما تزفّ العروس والنبيّ ( صلّى اللّه عليه واله ) لا يزال مسجى بين أهله وزوجاته ينتظرون أن يتمّ تجهيزه لمقره الأخير ، وحينما بلغه أنّ أبا بكر قد احتجّ على معارضيه من الأنصار بقرابته من رسول اللّه وسبقه إلى الإسلام كان لزاما عليه أن يلزمهم بما ألزموا به غيرهم ولو كان لا يؤمن بصحّة هذه الحجّة ولا بجدواها ، وباستطاعته أن يقدّم لهم عشرات الأدلّة التي لا تقبل الجدل والمراجعة لو كانوا يصغون إلى المنطق وتردعهم الحجّة عمّا هم جادّون فيه ، ومع ذلك فقد احتجّ عليهم بالحجّة التي تغلّبوا فيها على الأنصار وبأقوال الرسول ونصوصه عليه وبماضيه وجهاده واخوّته لرسول اللّه ، وظلّ متمسّكا بحقّه وإلى جانبه زوجته سيّدة النساء تطالب بنحلتها وحقّ زوجها في الخلافة .

وذهب أكثر الرواة إلى أنّ أبا سفيان وقف موقف المتحمّس لعليّ ، وأخذ يهدّد ويتوعّد ويقول : واللّه لأملأنّها عليهم خيلا ورجالا ، ولم يكن ليخفى على عليّ ( عليه السّلام ) أنّ ذلك منه كان بقصد الوقيعة بين المسلمين وإشعال الفتنة ليتاح له ولأمثاله ممّن أسرّوا الشرك والنفاق أن يصلوا لأهدافهم المعادية للإسلام وحماته الذين حاربهم أبو سفيان عشرين عاما ، وبالتالي كان إسلامه وإسلام زوجته هند آكلة الأكباد عام الفتح أعسر إسلام عرف بين المسلمين ، لأنّه كان إسلام مغلوب أعيته جميع الوسائل ، فاضطرّ أخيرا إلى الدخول مع المسلمين وفي نفسيهما آلام وأحقاد كانت تظهر بين الحين والآخر .

وجاء في رواية الطبري وابن الأثير في الكامل أنّ أمير المؤمنين زجر أبا سفيان بن حرب وقال له : « واللّه ما أردت إلّا الفتنة ، وإنّك واللّه طالما بغيت للإسلام شرا لا حاجة لنا في نصرتك »[3].

نتائج السقيفة :

أبرزت أحداث السقيفة ثلاثة أطراف معارضة :

1 - الأنصار الذين نازعوا الخليفة وصاحبيه في سقيفة بني ساعدة ووقعت بينهم المحاورة والجدال ، وانتهت بفوز قريش بسبب تركّز فكرة الوراثة الدينية في الذهنية العربية ، وانشقاق الأنصار على أنفسهم[4] ، لتمكّن النزعة القبلية من نفوسهم .

فقد ركّز أبو بكر وصاحباه في هذا النزاع دفاعهم عمّا زعموا من حقوق على نقطة كانت ذات وجاهة في نظر الكثيرين ، فإنّ قريشا ما دامت عشيرة رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) وخاصته فهي أولى من سائر المسلمين وأحقّ بخلافته وسلطانه ، وقد انتفع أبو بكر ومؤيّدوه باجتماع الأنصار في السقيفة من ناحيتين :

الأولى : أنّ الأنصار سجّلوا على أنفسهم بذلك مذهبا لا يسمح لهم بأن يقفوا بعد ذلك في صف عليّ ( عليه السّلام ) ويخدموا قضيّته وأحقيّته .

الثانية : أنّ أبا بكر الذي خدمته الظروف فأقامت منه المدافع الوحيد عن حقوق المهاجرين في مجتمع الأنصار لم يكن ليتهيّأ له ظرف أوفق بمصالحه من ظرف السقيفة ، إذ خلا الموقف من أقطاب المهاجرين الذين لم يكن لتنتهي المسألة في محضرهم إلى نتيجتها التي سجّلتها السقيفة في ذلك اليوم .

وخرج أبو بكر من السقيفة وقد بايعه جمع من المسلمين الذين أخذوا بوجهة نظره في مسألة الخلافة أو عزّ عليهم أن يتولّاها سعد بن عبادة .

2 - الأمويون الذين كانوا يريدون أن يأخذوا من الحكم بنصيب ويسترجعوا شيئا من مجدهم السياسي في الجاهلية وعلى رأسهم أبو سفيان ، ولم يعبأ الحاكمون ( أبو بكر وجماعته ) بمعارضة الأمويين وتهديد أبي سفيان وما أعلنه من كلمات الثورة بعد رجوعه من سفره الذي بعثه فيه رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) لجباية الأموال ، لعلمهم بطبيعة النفس الأموية وشهواتها السياسية والمادية ، فكان من السهل كسب الأمويين إلى جانب الحكم القائم كما صنع أبو بكر ، فأباح لنفسه أو أباح له عمر - بتعبير أصح - كما تدلّ الرواية وأن يدفع لأبي سفيان جميع ما في يده من أموال المسلمين وزكواتهم ثم جعل للأمويين بعد ذلك حظا من العمل الحكومي في عدّة من المرافق الهامة .

3 - الهاشميّون وأخصّاؤهم كعمار وسلمان وأبي ذر والمقداد ( رضوان اللّه عليهم ) وجماعات من الناس الذين كانوا يرون أنّ البيت الهاشمي هو الوارث الطبيعي لرسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) بحكم الفطرة ومناهج السياسة التي كانوا يألفونها[5].

نلاحظ أنّ الحزب الحاكم نجح في التعامل مع الأنصار والأمويين وكسب الموقف منهم ، ولكنّ هذا النجاح جرّه إلى تناقض سياسي واضح ، لأن ظروف السقيفة كانت تدعو الحاكمين إلى أن يجعلوا للقرابة من رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) حسابا في مسألة الخلافة ويقرّوا مذهب الوراثة للزعامة الدينية ، غير أنّ الحال تبدّلت بعد موقف السقيفة ، واتّخذت المعارضة لونا جديدا وواضحا كلّ الوضوح كان يتلخّص في أنّ قريشا إذا كانت أولى برسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) من سائر العرب لأنّه منها ، فبنو هاشم أحقّ بالأمر من بقية قريش .

وهذا ما أعلنه علي ( عليه السّلام ) حين قال : إذا احتجّ عليهم المهاجرون بالقرب من رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) كانت الحجّة لنا على المهاجرين بذلك قائمة ، فإن فلجت حجّتهم كانت لنا دونهم وإلّا فالأنصار على دعوتهم . وأوضحه العباس لأبي بكر في حديث له معه إذ قال له : وأمّا قولك : « نحن شجرة رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) » فإنّكم جيرانها ونحن أغصانها[6]. وقد كان علي ( عليه السّلام ) الذي تزعم معارضة الهاشميّين مصدر رعب شديد في نفوس الحاكمين ؛ لأنّ ظروفه الخاصة كانت تمدّه بقوة على لونين من العمل الايجابي ضد الحكومة القائمة :

أحدهما : ضمّ الأحزاب المعادية إلى جانبه كالأمويين والمغيرة بن شعبة وأمثالهم ممن كانوا قد بدأوا يعرضون أصواتهم للبيع ويفاوضون الجهات المختلفة في اشترائها بأضخم الأثمان ، كما نعرف ذلك من كلمات أبي سفيان التي واجه بها خلافة السقيفة يوم وصوله إلى المدينة ، وحديثه مع علي ( عليه السّلام ) وتحريضه له على الثورة ، وميله إلى جانب الخليفة ، وسكوته عن المعارضة حينما تنازل له الخليفة عن أموال المسلمين التي كان قد جباها في سفره ، وإذن فقد كان الهوى المادي مستوليا على جماعة من الناس يومئذ .

ومن الواضح أنّ عليا كان يتمكّن من أشباع رغبتهم بما خلّفه رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) من الخمس وغلّات أراضيه في المدينة وفدك التي كانت ذات نتاج عظيم .

ثانيهما : الطور الآخر من المقاومة التي كان علي ( عليه السّلام ) مزوّدا بإمكانياتها ما لمّح اليه بقوله : « احتجّوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة » وأعني بذلك أنّ الفكرة العامة يومئذ التي أجمعت على تقديس أهل البيت والاعتراف لهم بالامتياز العظيم بقربهم من رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه واله ) كانت سندا قويا للمعارضة[7] .

 


[1] راجع تفصيل أخبار السقيفة : ابن هشام : 4 / 334 - 335 ، تأريخ الطبري حوادث سنة 11 : 2 / 443 ، وأنساب الأشراف : 1 / 563 - 567 ، طبقات ابن سعد 2 ق 2 / 53 - 54 ، وتاريخ أبي الفداء : 1 / 164 ، وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : 2 / 21 - 57 ، حياة الإمام الحسن بن علي : 1 / 150 .

[2] انظر الجزء الرابع من تاريخ الطبري : 21 طبع دار الفكر - بيروت .

[3] راجع سيرة الأئمة الاثني عشر 1 : 260 - 267 .

[4] راجع تاريخ الطبري : 4 / 25 ( طبع دار الفكر - بيروت ) .

[5]  راجع للمزيد من التفصيل ( فدك في التأريخ ) للشهيد السيد محمد باقر الصدر : 84 .

[6] شرح نهج البلاغة / ابن أبي الحديد : 6 / 5 .

[7]  فدك في التأريخ ، الشهيد السيد محمد باقر الصدر : 86 .




يحفل التاريخ الاسلامي بمجموعة من القيم والاهداف الهامة على مستوى الصعيد الانساني العالمي، اذ يشكل الاسلام حضارة كبيرة لما يمتلك من مساحة كبيرة من الحب والتسامح واحترام الاخرين وتقدير البشر والاهتمام بالإنسان وقضيته الكبرى، وتوفير الحياة السليمة في ظل الرحمة الالهية برسم السلوك والنظام الصحيح للإنسان، كما يروي الانسان معنوياً من فيض العبادة الخالصة لله تعالى، كل ذلك بأساليب مختلفة وجميلة، مصدرها السماء لا غير حتى في كلمات النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) وتعاليمه الارتباط موجود لان اهل الاسلام يعتقدون بعصمته وهذا ما صرح به الكتاب العزيز بقوله تعالى: (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) ، فصار اكثر ايام البشر عرفاناً وجمالاً (فقد كان عصرا مشعا بالمثاليات الرفيعة ، إذ قام على إنشائه أكبر المنشئين للعصور الإنسانية في تاريخ هذا الكوكب على الإطلاق ، وارتقت فيه العقيدة الإلهية إلى حيث لم ترتق إليه الفكرة الإلهية في دنيا الفلسفة والعلم ، فقد عكس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم روحه في روح ذلك العصر ، فتأثر بها وطبع بطابعها الإلهي العظيم ، بل فنى الصفوة من المحمديين في هذا الطابع فلم يكن لهم اتجاه إلا نحو المبدع الأعظم الذي ظهرت وتألقت منه أنوار الوجود)





اهل البيت (عليهم السلام) هم الائمة من ال محمد الطاهرين، اذ اخبر عنهم النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) باسمائهم وصرح بإمامتهم حسب ادلتنا الكثيرة وهذه عقيدة الشيعة الامامية، ويبدأ امتدادهم للنبي الاكرم (صلى الله عليه واله) من عهد أمير المؤمنين (عليه السلام) الى الامام الحجة الغائب(عجل الله فرجه) ، هذا الامتداد هو تاريخ حافل بالعطاء الانساني والاخلاقي والديني فكل امام من الائمة الكرام الطاهرين كان مدرسة من العلم والادب والاخلاق استطاع ان ينقذ امةً كاملة من الظلم والجور والفساد، رغم التهميش والظلم والابعاد الذي حصل تجاههم من الحكومات الظالمة، (ولو تتبّعنا تاريخ أهل البيت لما رأينا أنّهم ضلّوا في أي جانب من جوانب الحياة ، أو أنّهم ظلموا أحداً ، أو غضب الله عليهم ، أو أنّهم عبدوا وثناً ، أو شربوا خمراً ، أو عصوا الله ، أو أشركوا به طرفة عين أبداً . وقد شهد القرآن بطهارتهم ، وأنّهم المطهّرون الذين يمسّون الكتاب المكنون ، كما أنعم الله عليهم بالاصطفاء للطهارة ، وبولاية الفيء في سورة الحشر ، وبولاية الخمس في سورة الأنفال ، وأوجب على الاُمّة مودّتهم)





الانسان في هذا الوجود خُلق لتحقيق غاية شريفة كاملة عبر عنها القرآن الحكيم بشكل صريح في قوله تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) وتحقيق العبادة أمر ليس ميسوراً جداً، بل بحاجة الى جهد كبير، وافضل من حقق هذه الغاية هو الرسول الاعظم محمد(صلى الله عليه واله) اذ جمع الفضائل والمكرمات كلها حتى وصف القرآن الكريم اخلاقه بالعظمة(وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ، (الآية وإن كانت في نفسها تمدح حسن خلقه صلى الله عليه وآله وسلم وتعظمه غير أنها بالنظر إلى خصوص السياق ناظرة إلى أخلاقه الجميلة الاجتماعية المتعلقة بالمعاشرة كالثبات على الحق والصبر على أذى الناس وجفاء أجلافهم والعفو والاغماض وسعة البذل والرفق والمداراة والتواضع وغير ذلك) فقد جمعت الفضائل كلها في شخص النبي الاعظم (صلى الله عليه واله) حتى غدى المظهر الاولى لأخلاق رب السماء والارض فهو القائل (أدّبني ربي بمكارم الأخلاق) ، وقد حفلت مصادر المسلمين باحاديث وروايات تبين المقام الاخلاقي الرفيع لخاتم الانبياء والمرسلين(صلى الله عليه واله) فهو في الاخلاق نور يقصده الجميع فبه تكشف الظلمات ويزاح غبار.






معهدُ تراث الأنبياء يفتتح موسمه الدراسيّ الجديد بأكثر من 500 طالبٍ وطالبة
مسابقةٌ قرآنيّة لخمس دولٍ أفريقيّة خاصّة بفئة الأطفال والناشئة
العتبةُ العبّاسية المقدّسة تستضيفُ وفداً من مؤسّسة أجيال العراق للتنمية
تثقيفيّ إرشاديّ.. إطلاقُ المرحلة الأولى من البرنامج المركزيّ لمنتسبي العتبة العبّاسية المقدّسة