المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
التطبيقات الحرارية للطاقة الشمسية: تحلية المياه التطبيقات الحرارية للطاقة الشمسية: تجفيف المحاصيل التطبيقات الحرارية للطاقة الشمسية: التبريد الشمسي التطبيقات الحرارية للطاقة الشمسية: التدفئة بحث دلالي_ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ.. بحث ادبي _ لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ.. عقوبة إلحاق الأذى بالزوجة الآثار السلبية المترتبة على نشوء أحياء السكن العشوائي على البيئة الحضرية - شبكات الشوارع التنظيمية سن البلوغ وسرعة التأثر النفور من إعطاء الأوامر الآثار السلبية المترتبة على نشوء أحياء السكن العشوائي على البيئة الحضرية - غياب المناطق المفتوحة والساحات الخضراء الآثار السلبية المترتبة على نشوء أحياء السكن العشوائي على البيئة الحضرية - عدم الالتزام بالارتدادات القانونية الآثار السلبية المترتبة على نشوء أحياء السكن العشوائي على البيئة الحضرية - سوء اختيار موقع احياء السكن العشوائي الآثار السلبية المترتبة على نشوء أحياء السكن العشوائي على البيئة الحضرية - غياب خدمات البنى التحتية الاجتماعية الآثار السلبية المترتبة على نشوء أحياء السكن العشوائي على البيئة الحضرية - غياب الشروط الإنشائية والمعمارية للوحدة السكنية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 4176 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



رواية شق الصدر للنبي (ص)  
  
185   05:30 مساءً   التاريخ: 9 / 5 / 2021
المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.
الكتاب أو المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله
الجزء والصفحة : ج 2 ، ص 165-172
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / السيرة النبوية / سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) قبل الاسلام /

حديث شق الصدر :

و في الحديث عن رضاعه «صلى الله عليه وآله» في بني سعد ، فإننا لا نرى مناصا من إعطاء رأينا في رواية وردت في هذه المناسبة ، وهي التالية :

أخرج مسلم بن الحجاج : «عن أنس بن مالك : أن رسول الله «صلى الله عليه وآله» أتاه جبرئيل ، وهو يلعب مع الغلمان ، فأخذه وصرعه ، فشق عن قلبه ، فاستخرج القلب ، واستخرج منه علقة ؛ فقال : هذا حظ الشيطان منك ، ثم غسله في طست من ذهب ، بماء زمزم ، ثم لأمه ، ثم أعاده في مكانه.

وجاء الغلمان يسعون إلى أمه ـ يعني ظئره ـ فقالوا : إن محمدا قد قتل ، فاستقبلوه ، وهو منتقع اللون.

قال أنس : وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره (١).

وكان ذلك هو سبب إرجاعه «صلى الله عليه وآله» إلى أمه» (٢).

وكتب الحديث والسيرة عند غير الإمامية لا تخلو عن هذه الرواية غالبا ، بل قد ذكروا أنه قد شقّ صدره «صلى الله عليه وآله» خمس مرات ، أربع منها ثابتة : مرة في الثالثة من عمره ، وأخرى في العاشرة ، وثالثة عند مبعثه ، ورابعة عند الإسراء ، والخامسة فيها خلاف.

 

توجيه غير وجيه :

ويقولون : إن تكرار شق صدره إنما هو زيادة في تشريفه «صلى الله عليه وآله» ، وقد نظم بعضهم ذلك شعرا فقال :

أيا طالبا نظم الفرائد في عقد *** مواطن فيها شق صدر لذي رشد

لقد شق صدر للنبي محمد *** مرارا لتشريف ، وذا غاية المجد

فأولى له التشريف فيها مؤثل ** لتطهيره من مضغة في بني سعد

وثانية كانت له وهو يافع *** وثالثة للمبعث الطيب الند

ورابعة عند العروج لربه *** وذا باتفاق فاستمع يا أخا الرشد

وخامسة فيها خلاف تركتها *** لفقدان تصحيح لها عند ذي النقد (3)

كما أننا في نفس الوقت الذي نرى فيه البعض يعتبر هذه الرواية من إرهاصات النبوة كما صرح به ناظم الأبيات السابقة وغيره (4) ، ومثار إعجاب وتقدير.

فإننا نرى : أنها عند غير المسلمين ، إما مبعث تهكم وسخرية ، وإما دليل لإثبات بعض عقائدهم الباطلة ، والطعن في بعض عقائد المسلمين.

ونرى فريقا ثالثا : «يعتبر الرواية موضوعة ، من قبل من أراد أن يضع التفسير الحرفي لقوله تعالى : (أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ ، وَوَضَعْنا عَنْكَ وِزْرَكَ)(5)» (6).

 

واعتبرها صاحب مجمع البيان أيضا : «مما لا يصح ظاهره ، ولا يمكن تأويله إلا على التعسف البعيد ؛ لأنه كان طاهرا مطهرا من كل سوء وعيب ، وكيف يطهر القلب وما فيه من الاعتقاد بالماء»؟ (7).

ونجد آخر (8) يحاول أن يناقش في سند الرواية ، ونظره فقط إلى رواية ابن هشام ، عن بعض أهل العلم ، ولكنه لم يعلم أنها واردة في صحيح مسلم بأربعة طرق ، ولو أنه اطلع على ذلك لرأينا له موقفا متحمسا آخر؟ لأنها تكون حينئذ كالوحي المنزل ، على النبي المرسل.

ولعل خير من ناقش هذه الرواية نقاشا موضوعيا سليما هو العلامة الشيخ محمود أبو رية في كتابه القيّم : «أضواء على السنة المحمدية» ؛ فليراجعه من أراد ..

 

رأينا في الرواية :

ونحن هنا نشير إلى ما يلي :

 

١ ـ إن ابن هشام وغيره يذكرون : أن سبب إرجاع الرسول «صلى الله عليه وآله» إلى أمه ، هو أن نفرا من الحبشة نصارى ، رأوه مع مرضعته ، فسألوا عنه ، وقلبوه ، وقالوا لها : لنأخذن هذا الغلام ، فلنذهبن به إلى ملكنا وبلدنا إلخ (9).

وبذلك تصير الرواية المتقدمة التي تذكر أن سبب إرجاعه إلى أمه هو قضية شق الصدر محل شك وشبهة.

٢ ـ كيف يكون شق صدره «صلى الله عليه وآله» هو سبب إرجاعه إلى أمه ؛ مع أنهم يذكرون :

أن هذه الحادثة قد وقعت له «صلى الله عليه وآله» وعمره ثلاث سنين ، أو سنتان وأشهر ، مع أنه إنما أعيد إلى أمه بعد أن أتم الخمس سنين.

٣ ـ هل صحيح أن مصدر الشر هو غدة ، أو علقة في القلب ، يحتاج التخلص منها إلى عملية جراحية؟!.

وهل يعني ذلك أن باستطاعة كل أحد ـ فيما لو أجريت له عملية جراحية لاستئصال تلك الغدة ـ أن يصبح تقيا ورعا ، خيّرا؟!.

أم أن هذه الغدة أو العلقة قد اختص الله بها الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» ، وابتلاه بها دون غيره من بني الإنسان؟!. ولماذا دون غيره؟!.

٤ ـ لماذا تكررت هذه العملية أربع ، أو خمس مرات ، في أوقات متباعدة؟ حتى بعد بعثته «صلى الله عليه وآله» بعدة سنين ، وحين الإسراء والمعراج بالذات؟!

فهل كانت تلك العلقة السوداء ، وحظ الشيطان تستأصل ، ثم تعود إلى النمو من جديد؟! وهل هي من نوع مرض السرطان الذي لا تنفع معه العمليات الجراحية ، والذي لا يلبث أن يختفي حتى يعود إلى الظهور بقوة أشد ، وأثر أبعد؟!.

ولماذا لم تعد هذه العلقة إلى الظهور بعد العملية الرابعة أو الخامسة ، بحيث يحتاج إلى السادسة ، فالتي بعدها؟!.

ولماذا يعذب الله نبيه هذا العذاب ، ويتعرض لهذه الآلام بلا ذنب جناه؟! ألم يكن بالإمكان أن يخلقه بدونها من أول الأمر؟!.

٥ ـ وهل إذا كان الله يريد أن لا يكون عبده شريرا يحتاج لإعمال قدرته إلى عمليات جراحية كهذه ، على مرأى من الناس ومسمع؟!.

وتعجبني هذه البراعة النادرة لجبرئيل في إجراء العمليات الجراحية لخصوص نبينا الأكرم «صلى الله عليه وآله».

وألا تعني هذه الرواية : أنه «صلى الله عليه وآله» كان مجبرا على عمل الخير ، وليس لإرادته فيه أي أثر أو فعالية ، أو دور؟! لأن حظ الشيطان قد أبعد عنه بشكل قطعي وقهري ، وبعملية جراحية ، كان أنس بن مالك يرى أثر المخيط في صدره الشريف!!.

٦ ـ لماذا اختص نبينا بعملية كهذه ولم تحصل لأي من الأنبياء السابقين عليهم الصلاة والسلام (10)؟

أم يعقل أن محمدا «صلى الله عليه وآله» ، أفضل الأنبياء وأكملهم ، كان فقط بحاجة إلى هذه العملية؟! الجراحية؟! وإذن ، فكيف يكون أفضل وأكمل منهم؟

أم أنه قد كان فيهم أيضا للشيطان حظ ونصيب لم يخرج منهم بعملية جراحية ؛ لأن الملائكة لم يكونوا قد تعلموا الجراحة بعد؟!.

٧ ـ وأخيرا ، أفلا ينافي ذلك ما ورد في الآيات القرآنية ، مما يدل على أن الشيطان لا سبيل له على عباد الله المخلصين : (قالَ رَبِّ بِما أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ ، إِلَّا عِبادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ)(11).

وقال تعالى : (إِنَّ عِبادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطانٌ)(12).

وقال : (إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)(13).

ومن الواضح : أن الأنبياء هم خير عباد الله المخلصين ، والمؤمنين ، والمتوكلين. فكيف استمر سلطان الشيطان على الرسول الأعظم «صلى الله عليه وآله» إلى حين الإسراء والمعراج؟!.

هذا كله ، عدا عن تناقض الروايات الشديد ، وقد أشار إليه الحسني باختصار ، فراجع (14) وقارن.

 

المسيحيون وحديث شق الصدر :

وقد روي عن النبي «صلى الله عليه وآله» قوله : «ما من أحد من الناس إلا وقد أخطأ ، أو همّ بخطيئة ، ليس يحيى بن زكريا» (15).

ويذكر أبو رية «رحمه الله» : أن حديث شق الصدر يأتي مؤيدا للحديث الآخر ، الذي ورد في البخاري ، ومسلم وفتح الباري وغيرها ، وهو ـ والنص للبخاري ـ : «كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بإصبعه حين يولد غير عيسى بن مريم ، ذهب يطعن ، فطعن في الحجاب» (16).

وفي رواية : «ما من بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد ؛ فيستهل صارخا من مس الشيطان غير مريم وابنها» (17) .. ولهذا الحديث ألفاظ أخرى لا مجال لذكرها.

وقد استدل المسيحيون بهذا الحديث على أن البشر كلهم ـ حتى النبي ـ مجردون عن العصمة ، معرضون للخطايا إلا عيسى بن مريم ، فإنه مصون عن مس الشيطان ، مما يؤيد ارتفاع المسيح عن طبقة البشر ، وبالتالي يؤكد لاهوته الممجد (18).

وأضاف أبو رية إلى ذلك قوله : «ولئن قال المسلمون لإخوانهم المسيحيين :

ولم لا يغفر الله لآدم خطيئته بغير هذه الوسيلة القاسية ، التي أزهقت فيها روح طاهرة بريئة ، هي روح عيسى «عليه السلام» بغير ذنب؟!.

قيل لهم : ولم لم يخلق الله قلب رسوله الذي اصطفاه ، كما خلق قلوب إخوانه من الأنبياء والمرسلين ـ والله أعلم حيث يجعل رسالته ـ نقيا من العلقة السوداء وحظ الشيطان ، بغير هذه العملية الجراحية ، التي تمزق فيها قلبه وصدره مرارا عديدة! ..» (19).

 

أصل الرواية جاهلي :

والحقيقة هي : أن هذه الرواية مأخوذة عن أهل الجاهلية ، فقد جاء في الأغاني أسطورة مفادها :

أن أمية بن أبي الصلت كان نائما ، فجاء طائران ، فوقع أحدهما على باب البيت ؛ ودخل الآخر فشق عن قلب أمية ثم رده الطائر ، فقال له الطائر الآخر : أوعى قال : نعم.

قال : زكا؟

قال : أبى.

وعلى حسب رواية أخرى : أنه دخل على أخته ، فنام على سرير في ناحية البيت ، قال : فانشق جانب من السقف في البيت ، وإذا بطائرين قد وقع أحدهما على صدره ، ووقف الآخر مكانه ، فشق الواقع على صدره ، فأخرج قلبه ، فقال الطائر الواقف للطائر الذي على صدره : أوعى؟

قال : وعى.

قال : أقبل؟

قال : أبى.

قال : فردّ قلبه في موضعه إلخ ..

ثم تذكر الرواية تكرر الشق له أربع مرات (20).

وهكذا يتضح : أن هذه الرواية مفتعلة ومختلقة ، وأن سر اختلاقها ليس إلا تأييد بعض العقائد الفاسدة ، والطعن بصدق القرآن ، وعصمة النبي الأعظم «صلى الله عليه وآله».

__________________

(١) صحيح مسلم ج ١ ص ١٠١ ـ ١٠٢ وفيه ثمة روايات أخرى عن شق صدره «صلى الله عليه وآله» فليراجع من أراد.

(٢) سيرة ابن هشام ج ١ ص ١٧٤ ـ ١٧٥ ، وتاريخ اليعقوبي ج ٢ ص ١٠ ، وغير ذلك.

(3) راجع : أضواء على السنة المحمدية ص ١٨٧.

(4) فقه السيرة للبوطي ص ٥٣ ، وراجع سيرة المصطفى للحسني ص ٤٦.

(5) الآيتان ١ و ٢ من سورة الإنشراح.

(6) راجع حياة محمد لمحمد حسنين هيكل ص ٧٣ والنبي محمد للخطيب ص ١٩٧.

(7) الميزان ج ١٣ ص ٣٤ ، عن مجمع البيان.

(8) النبي محمد لعبد الكريم الخطيب ص ١٩٦.

(9) راجع : سيرة ابن هشام ج ١ ص ١٧٧ وتاريخ الطبري ج ١ ص ٥٧٥.

(10) السيرة الحلبية ج ١ ص ٣٦٨.

(11) الآيات ٣٩ إلى ٤١ من سورة الحجر.

(12) الآية ٦٥ من سورة الإسراء.

(13) الآية ٩٩ من سورة النحل.

(14) سيرة المصطفى ص ٤٦.

(15) مسند أحمد : ج ١ ص ٣٠١ ، وراجع : المصنف ج ١١ ص ١٨٤.

(16) البخاري ط سنة ١٣٠٩ ه‍ ج ٢ ص ١٤٣.

(17) مسند أحمد ج ٢ ص ٢٧٤ ـ ٢٧٥.

(18) أضواء على السنة المحمدية ص ١٨٦ ، عن : المسيحية في الإسلام طبعة ثالثة ص ١٢٧ تأليف إبراهيم لوقا.

(19) أضواء على السنة المحمدية ص ١٨٧.

(20) راجع الأغاني ج ٣ ص ١٨٨ و ١٨٩ و ١٩٠.

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





اختتام فعّاليات مؤتمر فتوى الدّفاع الكفائيّ المقدّسة
استحقاقاتُ الجماهير التي قاتلت دفاعاً عن العراق مَن المتكفّلُ بها؟!!
سؤال بحاجة إلى جوابٍ جريء: لماذا وقع العراق في فخّ داعش؟ أين المشكلة؟ وما الضمانة على أنّها لا تتكرّر؟
هذا ما حقّقته فتوى الدفاع الكفائيّ (الجريئة)