المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 4176 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



نسب النبي (ص).  
  
241   05:25 مساءً   التاريخ: 9 / 5 / 2021
المؤلف : السيد جعفر مرتضى العاملي.
الكتاب أو المصدر : الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلّى الله عليه وآله
الجزء والصفحة : ج 2 ، ص 141-146
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / السيرة النبوية / سيرة النبي (صلى الله عليه وآله) قبل الاسلام /

نسب النبي صلى الله عليه وآله :

هو أبو القاسم محمد «صلى الله عليه وآله» ، بن عبد الله ، بن عبد المطلب ، شيبة الحمد ، بن هاشم ، بن عبد مناف ، بن قصي ، بن كلاب بن مرة ، بن كعب ، بن لؤي ، بن غالب ، بن فهر ، بن مالك ، بن نضر ، بن كنانة ، بن خزيمة ، بن مدركة ، بن إلياس ، بن مضر ، بن نزار ، بن معد ، بن عدنان.

قالوا : إن هذا هو المتفق عليه من نسبه الشريف ، أما ما فوقه ففيه اختلاف كثير ، غير أن مما لا شك فيه هو أن نسب عدنان ينتهي إلى إسماعيل «عليه السلام».

وقد روي أنه «صلى الله عليه وآله» قال : «إذا بلغ نسبي إلى عدنان فأمسكوا» (١).

ونحن نمسك هنا امتثالا لأمره «صلى الله عليه وآله».

وأمه «صلى الله عليه وآله» : هي آمنة بنت سيد بني زهرة ، وهب بن عبد مناف ، بن زهرة ، بن كلاب.

 

مولد النبي صلّى الله عليه وآله :

ولد النبي «صلى الله عليه وآله» بمكة عام الفيل على المشهور (2) ، أي قبل البعثة بأربعين سنة.

والمشهور عند الإمامية وبعض من غيرهم أنه ولد في السابع عشر من شهر ربيع الأول.

والمشهور عند غيرهم ووافقهم الكليني : أنه ولد لاثنتي عشرة ليلة خلت منه (3).

وثمة أقوال أخر لا مجال لذكرها.

ونص الطبرسي ، والكليني على : أنه «صلى الله عليه وآله» قد ولد في يوم الجمعة ، وعند غير الإمامية : أنه ولد في يوم الإثنين ، وورد : أن أمه قد حملت به في أيام التشريق ، وهي الحادي عشر ، والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة (4).

ولا يخلو ذلك من إشكال ؛ لأنها إن كانت ولدته في تلك السنة ، فإن حملها به «صلى الله عليه وآله» يكون ثلاثة أشهر ، وتزيد قليلا ، وإن كانت ولدته في السنة الثانية ، فمدة حمله تكون خمسة عشر شهرا ، مع أن أقل مدة الحمل ستة أشهر ، وأقصاها سنة عند المشهور من الإمامية.

وأجيب : بأن ذلك مبني على النسيء في الأشهر الحرم عند العرب ، فإنهم كانوا يقولون مثلا :

إن الأشهر الحرم توضع بعد أربعة أشهر مثلا ، ثم يستحلون القتال في نفس الأشهر التي رفع الاعتبار عنها.

ولكن إن لم نقل بأن الحمل به «صلى الله عليه وآله» أربعة أشهر قد كان من خصوصياته «صلى الله عليه وآله» فلا يمكننا قبول تلك الرواية حتى ولو صح سندها ، وذلك لأن كون تلك الرواية واردة بناء على أشهر النسيء يحتاج إلى إثبات ، إذ لم نعهد في تعبيرات المعصومين بناء كلامهم على النسيء ، الذي هو زيادة في الكفر ، كما لم نعهد ذلك في كلمات المحدثين والمؤرخين ، ولا سيما مع عدم نصب قرينة على ذلك.

 

تعقيب هام وضروري :

لقد قال الإربلي «رحمه الله» ، بعد أن أشار إلى الاختلاف في تاريخ ولادته «صلى الله عليه وآله» : «إن اختلافهم في يوم ولادته سهل ، إذ لم يكونوا عارفين به ، وبما يكون منه ، وكانوا أميين لا يعرفون ضبط مواليد أبنائهم ، فأما اختلافهم في موته ، فعجيب ، والأعجب من هذا ، اختلافهم في الأذان والإقامة ، بل اختلافهم في موته أعجب ؛ فإن الأذان ربما ادعى كل قوم أنهم رووا فيه رواية ، فأما موته فيجب أن يكون معينا معلوما» (5).

وكلام الإربلي «رحمه الله» ظاهر المأخذ ، فهو يقول : إن اختلافهم في تاريخ ولادة النبي «صلى الله عليه وآله» ربما تكون له مبرراته ، ولكن ما يثير الدهشة حقا هو اختلافهم في يوم وفاته «صلى الله عليه وآله» ، مع أنهم كانوا قد عرفوا فيه «صلى الله عليه وآله» المنقذ والمخرج لهم من الظلمات إلى النور ، ومن الموت إلى الحياة ، مع عدم وجود هوى سياسي أو مذهبي يقتضي إبهام ذلك ، أو إجماله ، أو التلاعب فيه.

وأغرب من ذلك كله ، هو اختلافهم في الكثير الكثير من الأمور التي كانوا يمارسونها مع النبي «صلى الله عليه وآله» عدة مرات يوميا ، طيلة سنين عديدة ، حتى إنك لتجدهم يروون المتناقضات عنه «صلى الله عليه وآله» في أفعال الوضوء والصلاة ، وهم كانوا يؤدونها معه «صلى الله عليه وآله» خمس مرات في كل يوم.

بل قد تجد بعضهم يقول : إنهم إنما كانوا يعرفون أنه «صلى الله عليه وآله» يقرأ في صلاة الظهر والعصر من اضطراب لحيته (6).

أما اختلافهم في الأذان الذي كانوا يتربّون على سماعه منذ صغرهم ، فذلك ظاهر أيضا ، كما أشار إليه الأربلي «رحمه الله».

وإذن .. فما هو مدى معرفتهم بتلك الأحكام التي يقل الابتلاء بها ، والتعرض لها عادة يا ترى؟!.

وأيضا .. هل يصح اعتبار أقوال هؤلاء وأفعالهم سنة ماضية ، وشريعة متبعة؟ ـ كما هو عند بعض الفرق الإسلامية ـ بل تجد بعضهم ربما يردّ الحديث الصحيح لقول صحابي ، أو لقول حاكم ، إن ذلك لعجيب! وأي عجيب!!

وإذا كانوا يختلفون حتى في مثل هذه الأمور ؛ فهل يعقل بعد هذا أن يصح قول البعض : إنه «صلى الله عليه وآله» قد ترك الأمة هكذا هملا ، بلا قائد ولا رائد؟ ولا معلم ، ولا مرشد؟ على اعتبار أن الأمة تكون مستغنية عن الهداية والرعاية؟!.

وهذا موضوع هام جدا يحتاج إلى بحث وتمحيص بصورة مفصلة.

 

قصة كاذبة :

 

وقد روي عن عبد الله بن عباس أنه قال : سمعت أبي العباس يحدث ، قال : ولد لأبي عبد المطلب عبد الله فرأينا في وجهه نورا يظهر كنور الشمس ، فقال أبي : إن لهذا الغلام شأنا عظيما.

قال : فرأيت في منامي أنه خرج من منخره طائر أبيض ..

إلى أن قال : فلما انتبهت ، سألت كاهنة من بني مخزوم ، فقالت : يا عباس ، لئن صدقت رؤياك ليخرجن من صلبه ولد يصير أهل المشرق والمغرب تبعا له.

إلى أن قال : فلما مات عبد الله ، وولدت آمنة رسول الله «صلى الله عليه وآله» أتيته ، ورأيت النور بين عينيه يزهر ، فحملته ، وتفرست في وجهه ..

ثم تذكر الرواية ما رأته آمنة ، ثم تقول : فهذا ما رأيت يا عباس.

قال ـ يعني العباس ـ : وأنا يومئذ أقرأ ، وكشفت عن ثوبه ، فإذا خاتم النبوة بين كتفيه ، فلم أزل أكتم شأنه وأنسيت الحديث ، فلم أذكره إلى يوم إسلامي ، حتى ذكرني رسول الله «صلى الله عليه وآله» (7).

وأقول :

إن هذا الحديث لا يصح ، لأن العباس كان أكبر من النبي «صلى الله عليه وآله» بسنتين ـ كما يدّعون ـ (8) فكيف يكون قد حضر ولادة أبيه عبد الله ، ورأى ذلك المنام ثم ذهب إلى الكاهنة ، ثم حين ولادة الرسول أخذه وحمله الخ ..؟

هذا بالإضافة إلى : أن نسيانه لهذا الأمر الخطير جدا هو الآخر غير معقول.

ولو سلمنا : أنه نسيه ، فكيف لا يذكره حين بعثة الرسول «صلى الله عليه وآله» ، ويبادر إلى التصديق به ، وإعلان إسلامه ، بل يتأخر في ذلك هذه السنين الطويلة ، إلى عام الفتح كما يقولون.

والحقيقة هي : أنهم يريدون من أمثال هذه الحكايات إثبات فضائل للعباس «رحمه الله» ، مثل كونه أول من أسلم ، بل أسلم قبل ولادة النبي «صلى الله عليه وآله» نفسه ، وما إلى ذلك.

__________________

(١) كشف الغمة للإربلي ج ١ ص ١٥.

(2) راجع : سيرة مغلطاي ص ٦ ـ ٧ وتاريخ الخميس ج ١ ص ١٩٥ ، وغير ذلك وحكي الاتفاق عليه.

(3) أصول الكافي ج ١ ص ٣٦٤ ط المكتبة الإسلامية بطهران سنة ١٣٨٨.

(4) أصول الكافي ج ١ ص ٣٦٤ ، وليراجع : تاريخ الخميس ج ١ ص ١٩٦.

(5) كشف الغمة ج ١ ص ١٥.

(6) صحيح البخاري (ط سنة ١٣٠٩ ه‍) ج ١ ص ٩٠ و ٩٣ ، ومسند أحمد بن حنبل ج ٦ ص ٣٩٥ وج ٥ ص ٢٠٩ و ١٨٢ و ١١٢ وجواهر الأخبار والآثار (مطبوع بهامش البحر الزخار) : ج ٢ ص ٢٤٧ عن الانتصار ، وأبي داود ، والترمذي ، والنسائي ، والبخاري والسنن الكبرى للبيهقي ج ٢ ص ٣٧ و ٥٤ عن الصحيحين والبحر الزخار ج ٢ ص ٢٤٧.

(7) روضة الواعظين ص ٦٤ ـ ٦٥.

(8) الإصابة ج ٢ ص ٢٧١.

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





مكتبةُ أمّ البنين تستهلّ موسمها الثالث من ورشها العلميّة بتحقيق المخطوطات
شركةُ خير الجود تشترك في معرض البصرة الدوليّ الشامل وتؤكّد أنّها ماضيةٌ بدعم المنتج المحلّي والرقيّ به
صحنُ أبي الفضل العباس (عليه السلام) يحتضن أمسيةً للشعر الشعبي
اختتام فعّاليات مؤتمر فتوى الدّفاع الكفائيّ المقدّسة