المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في هذا القسم 11810 موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر


أنواع الذكر  
  
4553   10:28 صباحاً   التاريخ: 9 / آيار / 2015 م
المؤلف : غالب حسن
الكتاب أو المصدر : نظرية العلم في القرآن ومدخل جديد للتفسير
الجزء والصفحة : ص247-249.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3764
التاريخ: 25 / 11 / 2015 3816
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3705
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3656

قالوا ان الذكر على نوعين :

الاول : استحضار اللّه في القلب / اي العقل ، ويسمّى عند البعض ب (الذكر القلبي) او الذكر (الذهني)، ومن الواضح ان عمليّة التفكر غالبة على هذا النوع من الذكر.

الثاني : استحضار اللّه في اللسان، ويسمّى عند البعض ب (الذكر اللساني). ويذهب المفسرون إلى ان علامة هذا النوع من الذكر تعلقه بالاسم. قال تعالى : {وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا } [المزمل : 8] ، { وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا} [الإنسان : 25]

وقد تعدّدت آراء المفسرين في معنى او بالاحرى في صيغ هذا الذكر وهويته، ومما يذكر في هذا الخصوص :

1- مطلق الذكر اللّساني مثل التسبيح والتهليل والحسن والثناء.

2- الدعاء.

3- بعض الاذكار المخصوصة كالتسبيحات الاربع.

و يرجّح كثير من المفسّرين الرأي الاول، ونحن اذا راجعنا مواطن الذكر اللّساني في القرآن الكريم، سنجد انه ذو مكانه عباديّة سامية، وذلك من خلال الملاحظات السريعة التالية :

اولا : الامر المتكرر به، فان هذا التكرار دليل على الاهتمام والعناية، وانه من الشواهد الرئيسيّة على ضرورته العباديّة الربانية.

ثانيا : اقترانه ببعض الممارسات التعبّديّة الاساسية في الاسلام وذلك مثل‏ التسبيح والتبتل وغيرهما.

ثالثا : التوكيد على الاكثار منه .

فقد ورد في هذا نص قرآني صريح. قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا... } [الأحزاب : 41] ، {وَاذْكُرْ رَبَّكَ كَثِيرًا ....} [آل عمران : 41] ، {وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [الأنفال : 45]َ ، {وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا } [طه : 32 - 34]

ولكن من المعروف في الأدبيات الاسلامية ان ذكر اللّه على اللسان دونما تدبر بعظمته وقدرته يعد مجرّد كلام فارغ ، اي لا بد ان يصاحب هذا الذكر استحضار ذهني عميق بآلاء اللّه ونعمه. والا فبما ذا يتعلق هذا الذكر؟! وبهذا التقرير لا يختلف الذكر اللساني عن القلبي إلّا بهذا الاعلان الصريح، وهذا التقييم ليس جوهريا ؛ لانه لا يمتلك اصالة الإثبات أبدا. انه تقسيم منهجي مؤقت، فالذكر بالنتيجة، وعلى ضوء الخطاب الاسلامي استحضار ذهني ، قلبي ، فكري للّه سبحانه عبر التفكر بآياته الكونية ونعمه العظيمة، والتمجيد والتسبيح والتكبير والتهليل والاستغفار، إنما هو تعبير مادّي محسوس عن هذه العملية العقلية الداخليّة، وتسمى ذكرا على النحو المجازي، انها إشارة الى عملية اعمق منها وأدق.

الذكر : معرفة اللّه بخشوع وخضوع وإنابة، واحيانا يعبر عن ذلك بصيغ لغوية معيّنة، ذات قابلية على الاشارة الى تلكم المعرفة الفذّة، وهي بلا ريب تعزّز الذكر وتؤكده وتعطيه المزيد من الحيويّة والقوة. ان الذكر اللّساني انما هو ذكر عقلي (معلن).

ينتظم مشروع الذكر في القرآن الكريم مجموعة معادلات رئيسيّة، والتدقيق في هذه المعادلات يكشف عن أساس وقاعدة، كما يشكل بالإنسان‏ على قضاءات ونتائج والمطلوب هو الظفر بهذه المعادلات في بنيتها الجاهزة، كما ان الاحاطة الدقيقة بعناصر الاتساق والتجاذب بين المعادلة وقاعدتها وقضاءاتها يؤكد اعجاز هذا الكتاب المقدس .

الذكر ممارسة عباديّة عميقة، مشروع عبادي يجسّد وعيا ومسئولية ويترسم هدفا مركزيا في حياة الانسان ، ولهذا تتجاذبه عوامل رفع وطرد .

والقرآن استعرض هذه العوامل. ولكن ليس بشكل خاطف، وانما ضمن مسلسل من المستويات والدرجات، لان مثل هذه الممارسة من الصعب جدا ان تدخل ميدان الحياة الانسانية من دون صراع، وهذا الصراع انما يكون في مستواها، والمطلوب استجلاء هذه العوامل ولو بشي‏ء من السعة حيث سنلتقي بمنطق قرآني تترافد قوته الذاتية بشواهد المتانة الفكريّة والعقليّة.

شي‏ء آخر نجده في مطاوي القرآن وهو يعرض مشروعه العبادي الفكري (الذكر) ، ذلك هو الموقف السلبي من الذكر، ضمن سلّم متعانق المصير، فليس هو الموقف الواحد بل هو الموقف المتعدّد المواقع في درجاته وامكاناته.

وبناء على كل هذا ...

سنطرق موضوع الذكر في عدة مجالات ومن اهمها :

الاول : معادلات الذكر (ثلاث معادلات نموذجيّة) .

الثاني : عوامل الجذب والطرد .

الثالث : الموقف السلبي .




وهو تفسير الآيات القرآنية على أساس الترتيب الزماني للآيات ، واعتبار الهجرة حدّاً زمنيّاً فاصلاً بين مرحلتين ، فكلُّ آيةٍ نزلت قبل الهجرة تُعتبر مكّيّة ، وكلّ آيةٍ نزلت بعد الهجرة فهي مدنيّة وإن كان مكان نزولها (مكّة) ، كالآيات التي نزلت على النبي حين كان في مكّة وقت الفتح ، فالمقياس هو الناحية الزمنيّة لا المكانيّة .

- المحكم هو الآيات التي معناها المقصود واضح لا يشتبه بالمعنى غير المقصود ، فيجب الايمان بمثل هذه الآيات والعمل بها.
- المتشابه هو الآيات التي لا تقصد ظواهرها ، ومعناها الحقيقي الذي يعبر عنه بـ«التأويل» لا يعلمه الا الله تعالى فيجب الايمان بمثل هذه الآيات ولكن لا يعمل بها.

النسخ في اللغة والقاموس هو بمعنى الإزالة والتغيير والتبديل والتحوير وابطال الشي‏ء ورفعه واقامة شي‏ء مقام شي‏ء، فيقال نسخت الشمس الظل : أي ازالته.
وتعريفه هو رفع حكم شرعي سابق بنص شرعي لا حق مع التراخي والزمان بينهما ، أي يكون بين الناسخ والمنسوخ زمن يكون المنسوخ ثابتا وملزما بحيث لو لم يكن النص الناسخ لاستمر العمل بالسابق وكان حكمه قائما .
وباختصار النسخ هو رفع الحكم الشرعي بخطاب قطعي للدلالة ومتأخر عنه أو هو بيان انتهاء امده والنسخ «جائز عقلا وواقع سمعا في شرائع ينسخ اللاحق منها السابق وفي شريعة واحدة» .



العتبة الحسينية: تم انجاز مركز متطور للعناية والطوارئ في بغداد بمواصفات عالمية وبفترة قياسية وهو الرابع من نوعه وسيتم افتتاحه مساء اليوم الخميس
أسماءُ الفائزات بمسابقة (مسلك النجاة) الثالثة وفقرة (الانطباع عن صورة)
لإحدى المدارس المهنيّة في محافظة كربلاء المقدّسة: اتّصالات العتبة العبّاسية المقدّسة تتكفّل بتجهيز وتنصيب بدّالة ذي (16) خطّاً
أصداء وانطباعات إيجابيّة لمسابقة روافد للتراث الإسلاميّ الإلكترونيّة