English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11733) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 5 / 5 / 2016 1680
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1832
التاريخ: 1 / 6 / 2017 1384
التاريخ: 11 / 8 / 2016 1583
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2893
التاريخ: 22 / 12 / 2015 2838
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2814
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2854
سر الحروف المقطعة : الم  
  
2770   01:22 صباحاً   التاريخ: 6 / آيار / 2015 م
المؤلف : السيد عبد الله شبر
الكتاب أو المصدر : الجوهر الثمين في تفسير الكتاب المبين
الجزء والصفحة : ج1 , ص 64- 65.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2840
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 3078
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2723
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2787

الم‏ قيل : هي اسماء للقرآن للإخبار عنها به، وللكتاب. وقيل : اسماء اللّه تعالى لقول علي (عليه السلام) «يا كهيعص ، يا حمعسق»، وقيل مختصرة من كلمات ف (آلم) معناه انا اللّه اعلم، ونحوه. وقيل اشارة إلى مدد وآجال بحساب الجمل. وقيل مقسم بها لشرف الحروف لأنها مباني أسمائه تعالى وكتبه. وقيل سرّ اللّه تعالى. وقيل من المتشابه الذي استأثر اللّه بعلمه، وقيل يتالف منها الاسم الأعظم، كما يتالف من (الر) و(حم) و(ن) الرحمن، فان جعلت اسماء اللّه تعالى، أو السّور، او القرآن، فمحلها الرفع على الابتداء او الخبر، او النصب بتقدير، أتل، او فعل القسم، او الجر، بإضمار حرف القسم.

وان عدّدت‏ «1» مبقاة على معانيها، فان أولت بالمؤلف فالرفع، وان جعلت مقسما بها، فالنصب أو الجر، وإلا فلا محل لها.

وفي الباقري : «الم» وكل حرف في القرآن مقطعه من حروف اسم اللّه الأعظم، الذي يؤلفه الرسول والإمام فيدعو به فيجاب». ونحوه عن الصادق (عليه السلام) وعنه (عليه السلام) «الم في أول سورة البقرة معناها انا اللّه الملك». وعن الباقر (عليه السلام) ما يدل على القول الرّابع.

وروى العامة ، عن علي (عليه السلام) قال «لكل كتاب صفوة ، وصفوة هذا الكتاب حروف التهجي» وسئل الصادق (عليه السلام) عن الم فقال : «في الالف ست صفات من صفات اللّه، الابتداء فان اللّه عزّ وجل ابتدأ جميع الخلق والالف ابتداء الحروف. والاستواء فهو عادل غير جائر، والالف مسو في ذاته. والانفراد فاللّه فرد والالف فرد، واتصال الخلق باللّه، واللّه لا يتصل بالخلق، وكلهم يحتاجون إليه واللّه غنّي عنهم والالف كذلك لا يتصل بالحروف والحروف متصلة به، وهو منقطع عن غيره، واللّه تعالى بائن بجميع صفاته من خلقه، ومعناه من الالفة فكان اللّه عزّ وجل سبب الفة الخلق فكذلك الالف ، عليه تألفت الحروف وهو سبب ألفتها».

___________________
(1) الظاهر أن الصحيح (عدّت).

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 15739
التاريخ: 5 / 4 / 2016 13826
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 15208
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 17095
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12170
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3527
التاريخ: 27 / 11 / 2015 3580
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3528
التاريخ: 26 / 11 / 2015 3534

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .