المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

التاريخ
عدد المواضيع في هذا القسم 3723 موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



سلمان الفارسي والميلاد  
  
40   08:14 مساءً   التاريخ: 20 / 9 / 2020
المؤلف : الشيخ محمد جواد ال الفقيه
الكتاب أو المصدر : سلمان سابق فارس
الجزء والصفحة : ص 31-36
القسم : التاريخ / التاريخ الاسلامي / الخلفاء الاربعة / علي ابن ابي طالب (عليه السلام) / اصحاب الامام علي (عليه السلام) /

لـيـلـة الـميـلاد *

كان كسرى ابرويز ـ ملك الفرس ـ من أعظم سلاطين عصره ، وأكثرهم منعةً ونفوذاً ، وكان يحيط نفسه بهالةٍ من الأبهة والعظمة ، فكان يجلس في إيوانه وقد جمع فيه أجزاء عرش دارا (1) وكانت موشاةً بصور نجوم المجرة ، فإذا كان في مشتاه وضعت هذه الأجزاء يحيط بها ستار من أنفس الفراء تتدلى أثناءه ثريات من فضة وأخرى من ذهب ملئت بالماء الفاتر ، ونصب فوقها تاجه العظيم يضرب فيه الياقوت والزبرجد واللؤلؤ بالذهب والفضة مشدوداً إلى السقف بسلسلة من ذهب ، وكان يلبس نسيج الذهب ويتشح بحلي الذهب ، مما يلقي الهيبة في نفوس قواده ووزرائه وزواره إذا حضروا بين يديه.

وفي ذات يوم إرتجس (2) الإيوان ، ورأى كسرى رؤيا هالته وأفزعته ، فقد رأى في نومه أنه سقط من قصره ستة عشر شرفة ، فلما أصبح ، أفزعه ما رأى ، فصبر تشجعاً ثم رأى أن لا يكتم ذلك عن وزرائه ومرازبته (3) فلبس تاجه وقعد على سريره ، وجمعهم إليه ، فلما إجتمعوا أخبرهم بالذي بعث إليهم فيه.

قال الموبذان (4) : عسى أن يكون خيراً ، وأنا ـ أصلح الله الملك ـ رأيت البارحة أن النيران قد خمدت وقلعت بيوتها وهلك سدنتها ، ورأيت إبلاً صعاباً تقود خيلاً عراباً قد قطعت دجلة وانتشرت في بلادها ، وقد أغمني ذلك.

وبينما هم كذلك، إذ ورد عليه كتاب بخمود النار، فازداد كسرى غماً إلى غمه، والتفت إلى الموبذان قائلاً له: وأي شيء يكون هذا يا موبذان؟ ـ وكان أعلمهم عند نفسه بذلك ـ.

قال الموبذان: ما عندي فيها ولا في تأويلها شيء ـ أيها الملك ـ ولكن أرسل إلى عاملك في الحيرة يوجه إليك رجلاً من علمائهم، فانهم أصحاب علم بالحدثان.

فكتب عند ذلك: « من كسرى ملك الملوك إلى النعمان بن المنذر ، أما بعد : فوجّه إلي رجلاً عالماً بما أريد أن أسأله عنه. » فوجه إليه النعمان عبد المسيح بن عمرو بن بقيلة الغساني.

فلما قدم عليه، قال له : أعندك علم بما أريد أن أسألك عنه.؟

قال : ليخبرني الملك ، فان كان عندي منه علم ؛ وإلا أخبرته بمن يعلمه له ، فأخبره بما رأى ، فقال : علم ذلك عند خالٍ لي يسكن مشارف الشام ، يقال له سطيح (5).

قال : فأته فاسأله عما سألتك ، وإئتني بجوابه.

ركب عبد المسيح راحلته حتى قدم على سطيح وقد أشفى على الموت ، فسلم عليه وحيّاه ، فلم يجبه ؛ وكلمه ، فلم يرد عليه! فقال :

أصَـمُّ أم يسمع غِطريـفُ الـيَمَـن

                   أم فَـادَ فـازْلـَمّ به شأو العَنـَنْ (6)

  يـا فـاصِل الخِطة أعيت مَنْ ومَـنْ

                   أتـاك شيخ الحيِّ مـن آل سَـنَـنْ

  وأمـه مـن آل ذِئـب بن حـَجَـن

                   أبيضُ فـضفـاضُ الـرداء والـبَـدنْ

  رسـولُ قَيْلِ العُجم يسري للـوسَـنْ

                   لا يـرهبُ الـرعد ولا ريبَ الـزمنْ (7)

 

تجوبُ بي الأرضَ عَـلَـنْـدَاةٌ شَـزَنْ

                   ترفعـني وجنٌ وتهـوي بـي وَجـَنْ (8)

  حتى أتى عاري الجـآجي والـقَطَـنْ

                   تلفـه في الـريح بَـوْغـاء الـدِمَنْ (9)

فلما سمع سطيح شعره، رفع رأسه وقال:

عبد المسيح على جميل مُشيح (10) جاء إلى سطيح، وقد أوفى على الضريح ، بعثك ملك بني ساسان لارتجاس الإيوان وخمود النيران ، ورؤيا الموبذان ، رأى إبلاً صعاباً تقود خيلاً عراباً ، قد إقتحمت في الواد وانتشرت في البلاد. ثم قال:

يا عبد المسيح، إذا كثرت التلاوة، وبعث صاحب الهراوة، وفاض وادي السماوة ، وغاضت بحيرة ساوة ، وخمدت نار الفرس ، فليست الشام لسطيح شاماً يملك منهم ملوك وملكات على عدد الشرفات ، وكل ما هو أتٍ آت ،.  ثم قبض سطيح مكانه.

ونهض عبد المسيح إلى راحلته وهو يقول:

شمّـِر فـانـك ما عُمـّرت شـِمّيـر

                   لا يُفزعنّـَك تـفـريـقٌ وتغـيير

  إن يُمسِ ملك بني ساسـان أًفـرَطهـم

                   فإن ذا الـدهـر أطـوار دهاريـر

  فـربمـا ربمـا أضحـوا بـمنـزلـة

                   تهاب صَولَـهُـمُ أسـدٌ مهاصيـر

  منهـم أخـو الصرح بَهرامٌ واخوتُهـُم

                   وهُـرمُزانٌ وسـابـورٌ وسـابـورٌ

والناس أولاد عَـلاَّتٍ فمـن عَـلمِـوا

                   أن قد أقـَلَّ فمهجـورٌ ومحقـورٌ (11)

  وهم بنـو الأمِّ لـمـا أن رأوا نَشَبـاً

                   فـذاك بالغيب محفـوظ ومنصـور (12)

  والخيـر والـشر مقرونـان في قَـرَنٍ

                   فـالخير مُـتَّبَـعٌ والـشر محـذوراُ

فلما قدم عبد المسيح على كسرى، أخبره بقول سطيح.

فقال: إلى أن يملك منا ستة عشر ملكاً تكون أمور ويدور الزمان.

قالوا: ولما كانت الليلة التي ولد فيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) ارتج إيوان كسرى، وسقطت منه أربع عشر شرفة، وخمدت نار فارس ولم تخمد قبل ذلك مائة عام، وغاضت بحيرة ساوة، وكانت لا تغيض ، وفاض وادي السماوة بالماء. وان الرؤيا التي رآها كسرى والموبذان كانت في تلك الليلة.

وقد يجد القارئ في هذه القصة شيئاً من الغرابة يأخذه معها العجب، ولكن حينما يعود الأمر لله سبحانه فيما يختص به أنبيائه وأصفيائه ، لا يبقى العجيب عجيباً ، ولا الغريب غريباً.

لقد كان هذا التغير الطارئ العجيب إشعاراً ببداية عهد جديد على الأرض، يقوم على أسس العدل والحكمة، كما كان إخطاراً يلوح لبداية انقراض العهود المظلمة، وانتهاء مسيرة المدلجين في وهد الباطل.

الـبشـارة

مع هذه البداية الغريبة بدأت البشارة باقتراب الموعد وساعة الخلاص، البشارة التي تحدث عنها المسيح (عليه السلام) ، ورسمت في الإنجيل ، وترجمها لنا القرآن.

«وإذ قال عيسى بن مريمَ يا بَني اسرائيل إني رسول اللهِ إليكم مصدّقاً لما بين  يديَّ من التوراة ومبَشِّراً برسولٍ يأتي من بعدي إسمه أحمد .. » الآية (13)

لقد تناقل الرهبان والموحدون هذه البشارة ، ودارت على ألسنتهم طيلة الفترة ما بين صعود المسيح إلى السماء ، ومبعث محمد (صلى الله عليه وآله) وقد تحدثت كتب التأريخ القديمة عن ذلك ، بل إتفق المؤرخون على أن بعض الأحبار والكهان كانوا يعلمون ذلك.

وعلى سبيل المثال نذكر بعض الشواهد على هذا :

روي عن عبد المطلب أنه حين زار مع وفد من سادات قريش سيف بن ذي يزن لتهنئته بملك اليمن ، اختلى هذا الأخير بعبد المطلب وبشره بمولود لقريش في مكة يكون رسولاً إلى الناس أجمعين ، وأعطاه صفاته ، ولما وجد عبد المطلب هذه الصفات تنطبق على حفيده محمد (صلى الله عليه وآله) سجد لله شكراً على ذلك.

وقصة الراهب بحيرى الذي مر به أبو طالب ومعه محمد (صلى الله عليه وآله) وهم في طريقهم إلى الشام فلما رآه بحيرى جعل يلحظه لحظاً شديداً، وينظر إلى أشياء في جسده كان يجدها عنده من صفاته، ثم نظر إلى كتفه فوجد فيه خاتم النبوة، فتيقن أنه هو النبي الذي بشر به المسيح، فأقبل إلى عمه أبي طالب، فقال له :

ما هذا الغلام منك.؟

قال : إبني.

قال بحيرى : ما هو بابنك ، وما ينبغي لهذا الغلام أن يكون أبوه حياً.

قال : فانه ابن أخي.

قال : فما فعل أبوه؟

قال : مات وأمه حبلى به.

قال : صدقت ، فارجع بابن أخيك إلى بلده ، واحذر عليه .. القصة (14).

وقس بن ساعدة ، كان أحد المبشرين بمحمد6 وبرسالته ، وكان من عقلاء العرب وحكمائهم ، وهو القائل :

هل الـغيث معطي الأمن عند نزولـه

                   بحال مسـيءٍ في الأمـور ومحسـن

وما قـد تولى فهو فـات وذاهـب

                   فهل ينفـعنـي ليتـني ولـو أننـي

 وكان قس في زمانه أكثر الناس عبادةً ، وأفصحهم خطابةً ، وكان كثيراً ما يذكر رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويبشر الناس به ، وآمن به قبل مبعثه ، وكان(صلى الله عليه وآله) يسأل عن أخباره وترحم عليه ويقول : سيحشر قس أمةً وحده. (15)

ولقد كانت هذه البشارة تزداد شيوعاً كلما اقترب وقت مبعثه صلوات الله عليه وكان سلمان قد سمع هذه البشارة ، ووعاها قلبه فنبت حب محمد صلوات الله عليه في لحمه ودمه ، فكان أحد المنتظرين ، يترقب ساعة الخلاص لحظةً بعد لحظة ، ويوما بعد يوم وكلمة الراهب لا زالت ترن في أذنه :

«هذا آوان يظهر فيه نبي من العرب .. ».

لا يكاد سلمان يتذكر هذا، حتى يتمنى لو أن الزمان يطوى له كي يلتقي بالرسول المرتقب صلوات الله عليه.

__________________

* : هذه القصة أخذت من : أخبار الزمان / المسعودي ص 117 وقصص العرب 1 / 84 وحياة محمد / 76.

(1) أحد الملوك الأشداء قضى عليهم كسرى.

(2) ارتجس : إهتز.

(3) المرازبة جمع مرزبان : القائد الشجاع.

(4) الموبذان: للمجوس رئيسهم الديني.

(5) سطيح: من كهان العرب.

(6) فاد : مات. ازلم: ذهب مسرعاً. الشأو: المكان البعيد، العنن: ما ينوب الانسان من العارض.

(7) القيل : الملك أو من هو دونه.

(8) علنداة : ناقة ضخمة طويلة. وشزن : فيها نشاط. الوجن: الأرض الغليظة الصلبة.

(9) الجآجي : ربما يقصد بها الإبل ، القطن : أسفل الظهر. البوغاء: التراب الناعم. الدمن: ما تدمن منه ، أي تجمع.

(10) مشيح : جادٌّ مسرع.

(11) أولاد العلات : أولاد امهات شتى لرجل واحد.

(12) النشب : المال والخير.

(13) الصف ـ 6.

(14) السيرة النبوية 1 / 165 ـ 166 بتصرف.

(15) حقائق الإيمان / 383.

 

 




العرب امة من الناس سامية الاصل(نسبة الى ولد سام بن نوح), منشؤوها جزيرة العرب وكلمة عرب لغويا تعني فصح واعرب الكلام بينه ومنها عرب الاسم العجمي نطق به على منهاج العرب وتعرب اي تشبه بالعرب , والعاربة هم صرحاء خلص.يطلق لفظة العرب على قوم جمعوا عدة اوصاف لعل اهمها ان لسانهم كان اللغة العربية, وانهم كانوا من اولاد العرب وان مساكنهم كانت ارض العرب وهي جزيرة العرب.يختلف العرب عن الاعراب فالعرب هم الامصار والقرى , والاعراب هم سكان البادية.



مر العراق بسسلسلة من الهجمات الاستعمارية وذلك لعدة اسباب منها موقعه الجغرافي المهم الذي يربط دول العالم القديمة اضافة الى المساحة المترامية الاطراف التي وصلت اليها الامبراطوريات التي حكمت وادي الرافدين, وكان اول احتلال اجنبي لبلاد وادي الرافدين هو الاحتلال الفارسي الاخميني والذي بدأ من سنة 539ق.م وينتهي بفتح الاسكندر سنة 331ق.م، ليستمر الحكم المقدوني لفترة ليست بالطويلة ليحل محله الاحتلال السلوقي في سنة 311ق.م ليستمر حكمهم لاكثر من قرنين أي بحدود 139ق.م،حيث انتزع الفرس الفرثيون العراق من السلوقين،وذلك في منتصف القرن الثاني ق.م, ودام حكمهم الى سنة 227ق.م، أي حوالي استمر الحكم الفرثي لثلاثة قرون في العراق,وجاء بعده الحكم الفارسي الساساني (227ق.م- 637م) الذي استمر لحين ظهور الاسلام .



يطلق اسم العصر البابلي القديم على الفترة الزمنية الواقعة ما بين نهاية سلالة أور الثالثة (في حدود 2004 ق.م) وبين نهاية سلالة بابل الأولى (في حدود 1595) وتأسيس الدولة الكشية أو سلالة بابل الثالثة. و أبرز ما يميز هذه الفترة الطويلة من تأريخ العراق القديم (وقد دامت زهاء أربعة قرون) من الناحية السياسية والسكانية تدفق هجرات الآموريين من بوادي الشام والجهات العليا من الفرات وتحطيم الكيان السياسي في وادي الرافدين وقيام عدة دويلات متعاصرة ومتحاربة ظلت حتى قيام الملك البابلي الشهير "حمورابي" (سادس سلالة بابل الأولى) وفرضه الوحدة السياسية (في حدود 1763ق.م. وهو العام الذي قضى فيه على سلالة لارسة).





الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة يعقد اجتماعاً موسعاً مع الملاكات الهندسية
بالتعاون مع العتبة العسكرية المقدسة...المركز الوطني ينظم حملات التبرع بالدم خلال زيارة الامام الحسن...
هيئة المواكب ... المواكب الخدمية تباشر تقديم خدمتها للزائرين الكرام
الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة يستقبل مدير الوقف السني في سامراء