English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2832
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2857
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2790
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3600
مواعظ الباقر ونقله عن جده (صلى الله عليه واله)  
  
1937   03:39 مساءً   التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج3,ص112-120.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 8 / 2016 1717
التاريخ: 15 / 10 / 2015 1893
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1699
التاريخ: 22 / 8 / 2016 2919

عن أحمد بن بجير قال :  قال محمد بن علي (عليه السلام) كان لي أخ في عيني عظيم و كان الذي عظمه في عيني صغر الدنيا في عينه.

قلت هذا الكلام طويل وهو منسوب إلى أمير المؤمنين علي (عليه السلام) و هو من محاسن الكلام و مختاره و قد أورده السيد الشريف الرضي الموسوي (رضي الله عنه) في نهج البلاغة.

وعن ابن المبارك قال : قال محمد بن علي بن الحسين (عليه السلام) من أعطي الخلق و الرفق فقد أعطي الخير و الراحة و حسن حاله في دنياه و آخرته و من حرم الخلق و الرفق كان ذلك سبيلا إلى كل شر و بلية إلا من عصمه الله.

وأسند أبو جعفر محمد بن علي (عليه السلام) عن جابر بن عبد الله الأنصاري و روى عن ابن عباس و أبي هريرة و أبي سعيد الخدري و أنس بن مالك و عن الحسن و الحسين (عليه السلام) و أسند عن سعيد بن المسيب و عبد الله بن أبي رافع .

 

وروى عنه من التابعين عمرو بن دينار و عطاء بن أبي رباح و جابر الجعفي و أبان بن تغلب وروى عنه من الأئمة الأعلام ابن جريج و ليث بن أبي سليم و حجاج بن أرطاة في آخرين عن سفيان بن سعيد الثوري حدثنا جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد الله أن النبي (صلى الله عليه واله) أمر النفساء أن تحرم و تفيض الماء عليها و عن الثوري أمر أسماء بنت عميس.
وبالإسناد قال كان رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول في خطبته نحمد الله عز و جل و نثني عليه بما هو له أهل ثم يقول من يهده الله فلا مضل له و من يضلل الله فلا هادي له إن أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدى محمد و شر الأمور محدثاتها و كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار ثم يقول بعثت أنا و الساعة كهاتين و كان إذا ذكر الساعة احمرت وجنتاه و علا صوته واشتد غضبه كأنه نذير جيش صبحتكم و مستكم ثم قال من ترك مالا فلأهله من ترك ضياعا أو دينا فإلي أو علي أنا ولي المؤمنين صحيح ثابت من حديث محمد بن علي رواه وكيع و غيره عن الثوري.

وبالإسناد قال :  قال رسول الله (صلى الله عليه واله) كيف أنعم و صاحب القرن قد التقمه صاحب الحوت و حنا جبهته و أصغى بسمعه و ينتظر متى يؤمر فينفح قالوا يا رسول الله فما تأمرنا قال قولوا حسبنا الله و نعم الوكيل غريب من حديث الثوري عن جعفر تفرد به الرملي عن القرباني و مشهورة ما رواه أبو نعيم و غيره عن الثوري عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد الخدري.

وعن جابر عن جعفر بن محمد قال سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول إن ابن آدم لفي غفلة عما خلقه الله له إن الله لا إله غيره إذا أراد خلقه قال للملك اكتب رزقه و أثره و أجله و اكتب شقيا أو سعيدا ثم يرتفع ذلك الملك و يبعث إليه ملك فيحفظه حتى يدرك ثم يبعث إليه ملكين يكتبان حسناته و سيئاته فإذا جاءه الموت ارتفع ذانك الملكان ثم جاءه ملك الموت يقبض روحه فإذا أدخل حفرته رد الروح في جسده ثم يرتفع ملك الموت ثم جاءه ملكا القبر فامتحناه ثم يرتفعان فإذا قامت الساعة انحط عليه ملك الحسنات و ملك السيئات و انتشطا كتابا معقودا في عنقه ثم حضرا معه واحد سائق و الأخرى شهيد ثم قال الله تعالى { لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ } [ق: 22]قال رسول الله (صلى الله عليه واله) و قول الله تعالى {لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ} [الانشقاق: 19] قال حالا بعد حال ثم قال النبي (صلى الله عليه واله) إن قدامكم أمرا عظيما فاستعينوا بالله العظيم.

وعن أبي جعفر (عليه السلام) عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله (صلى الله عليه واله) من كان حسن الصورة في حسب لا يشينه متواضعا كان من خالص الله عز و جل يوم القيامة.

وعن أبي عبد الله عن أبيه أبي جعفر عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه واله) من نقله الله عز و جل من ذل المعاصي إلى عز التقوى أغناه بلا مال و أعزه بلا عشيرة و آنسه بلا أنيس و من خاف الله أخاف الله منه كل شيء و من لم يخف الله أخافه الله من كل شيء و من رضي من الله باليسير من الرزق رضي الله منه باليسير من العمل و من لم يستحي من طلب المعيشة خفت مئونته و رخي باله و نعم عياله و من زهد في الدنيا ثبت الله الحكمة في قلبه و أنطق بها لسانه و أخرجه من الدنيا سالما إلى دار القرار.

غريب لم يروه مسندا مرفوعا إلا العترة الطاهرة خلفها عن سلفها.

وعن أبي الصلت عبد السلام بن صالح الهروي حدثني علي بن موسى الرضا حدثني أبي موسى بن جعفر حدثني أبي جعفر بن محمد حدثني أبي محمد بن علي حدثني أبي علي بن الحسين حدثني أبي الحسين بن علي حدثني أبي علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال حدثنا رسول الله (صلى الله عليه واله) عن جبرئيل (عليه السلام) قال : قال الله عز و جل من قائل إني أنا الله الذي لا إله إلا أنا فاعبدوني من جاءني منكم بشهادة أن لا إله إلا الله بالإخلاص دخل في حصني و من دخل في حصني أمن من عذابي ثابت مشهور بهذا الإسناد برواية الطاهرين عن آبائهم الطيبين و كان بعض سلفنا من المحدثين إذا روى بهذا الإسناد حديثا قال لو قرئ هذا الإسناد على مجنون لأفاق قال الأنصاري وقال لي أحمد بن رزين سألت الرضا عن الإخلاص فقال طاعة الله.

قال الشيخ العالم أبو محمد عبد الله بن أحمد بن أحمد بن أحمد بن الخشاب (رحمه الله) ذكر محمد الباقر بن علي سيد العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) ؛ وبالإسناد الأول عن محمد بن سنان ولد محمد (عليه السلام) قبل مضي الحسين بن علي بثلاث سنين و توفي و هو ابن سبع و خمسين سنة سنة مائة و أربع عشرة من الهجرة و أقام مع أبيه علي بن الحسين خمسا و ثلاثين سنة إلا شهرين و أقام بعد مضي أبيه تسع عشرة سنة و كان عمره سبعا

وخمسين سنة و في رواية أخرى قام أبو جعفر و هو ابن ثمان و ثلاثين سنة و كان مولده سنة ست و خمسين و قد أدركه جابر بن عبد الله الأنصاري و هو صغير في الكتاب و أقرأه عن رسول الله (صلى الله عليه واله) السلام و قال هكذا أمرني رسول الله (صلى الله عليه واله) .
رواه أبو الزبير قال كنا عند جابر بن عبد الله فأتاه علي بن الحسين و معه ابنه محمد بن علي فقال علي لمحمد قبل رأس عمك فدنا محمد من جابر فقبل رأسه فقال جابر من هذا فقال ابني محمد فضمه جابر إليه و قال يا محمد محمد رسول الله (صلى الله عليه واله) يقرأ عليك السلام فقيل لجابر و كيف ذاك فقال كنت مع رسول الله و الحسين في حجره و هو يلاعبه فقال يا جابر يولد لابني الحسين ابن يقال له علي إذا كان يوم القيامة نادى مناد ليقم سيد العابدين فيقوم علي بن الحسين ويولد لعلي ابن يقال له محمد يا جابر فإن رأيته فاقرأه مني السلام و اعلم أن بقاءك بعد رؤيته يسير فما أتى على جابر أيام يسيرة حتى مات.

قال علي بن عيسى أثابه الله هذه فضيلة من فضائلهم (عليه السلام) و دليل من دلائلهم باق على مر الأيام ومنقبة من مناقبهم المروية على لسان الخاص و العام و عجيبة من عجائبهم التي يشهد بها كل الأقوام.

قال فيه البليغ ما قال             ذو العي فكل بفضله منطيق

وكذاك العدو لم يعد أن          قال جميلا كما يقول الصديق

قال حدثنا بذلك صدقة بن موسى بن تميم بن ربيعة بن ضمرة ثم قال حدثنا أبي عن أبيه عن أبي الزبير عن جابر بذلك.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 12967
التاريخ: 8 / 4 / 2016 13423
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 12013
التاريخ: 8 / 12 / 2015 14188
التاريخ: 11 / 12 / 2015 14018
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5734
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6008
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5645
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 6940
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 4221
التاريخ: 27 / 11 / 2015 3785
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3415
التاريخ: 18 / 5 / 2016 4962

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .